زراعة الكوسة

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 29 مايو, 2021 3:54 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 8:12
زراعة الكوسة

Advertising اعلانات

زراعة الكوسة نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم المشكلات التي يمكن أن نواجهها عند زراعة الكوسا.

زراعة الكوسة

اولا :
استخدام مجرفة لحفر حفر صغيرة لوضع البذور ، إذا كنت تزرع بذورًا فستحتاج إلى وضع كل بذرة على عمق ½ بوصة تحت التربة حتى تحصل على كمية مناسبة من الماء وأشعة الشمس وإذا كنت تزرع نبات كوسة صغير ، احفر كل ثقب ليكون أكبر بقليل من جذر النبات . حافظ على مسافة 75-100 سنتيمتر بين كل صف .
ثانيا :
ترقب الكوسة عندما تبدأ بالنمو ، فهى تتطلب صيانة أقل من نباتات أخرى . تخلص من أي أعشاب ضارة ، وضع طبقة من السماد إذا استمرت مشكلة الأعشاب الضارة فإن وضع السماد يعمل على تعزيز نمو الكوسة الخاص بك وقم بقطع الثمار والفروع المريضة التي تموت لمنع انتشار المرض إلى أجزاء أخرى من النبات ، ولتعزيز النمو المستمر .
ثالثا :
تعتمد طريقة زراعة الكوسة على التلقيح ، قم بإختيار زهرة الكوسة الذكور ويمكن معرفتها من خلال الجذع الطويل والنحيل ورؤية السداة في مركز الكوسة . قم بفرك السداة داخل زهرة الكوسة الإناث التى تعرف بسيقانها القصيرة ولا تمتلك أسدية . يمكنك القيام بذلك لمجموعة كبيرة من الزهور أو عدد قليل فقط ، اعتمادًا على مقدار الوقت لديك والنمو الذي تحتاجه .
رابعا :
قم بحصد نبات الكوسة عندعلى يصل إلى 4 بوصات على الأقل لتكون نضجت بشكل كامل ، استخدم سكين حاد لقطع الكوسة من الجذع . سوف تستمر المحاصيل في النمو حتى الشتاء الأول إذا ثبتت بشكل جيد خلال فصل الربيع .

مشكلات قد تواجهك فى زراعة الكوسة

أصناف الكوسة
تختلف أصناف الكوسة بعضها أكثر إنتاجية من البعض الآخر ، وبعضها أكثر مقاومة للأمراض والآفات لذلك انتبه عند اختيار أصناف الكوسة لحديقتك ، وتأكد من اختيار أصناف ذات مستوى عالي من مقاومة الأمراض والظروف البيئية .
الحشرات الضارة
واحدة من أكبر المشاكل المتزايدة في طريقة زراعة الكوسة هي الآفات المعروفة بإسم حفار الكرمة ، وهي فراشات سوداء وحمراء مع أجنحة داكنة  سريعة لذلك لا يلاحظهم البستانيون في كثير من الأحيان وتسبب ضرر كبير فتضع اليرقات لتتغذى على النبات داخل الجذع ، مما يؤدي إلى تفريغ الكوسة وتسبب في النهاية إلى موت النبات . للوقاية منها قم بحماية الجزء السفلي من الجذع بواسطة لفائف من رقائق الألومنيوم ، أو قم بتغطية النباتات حتى تتحول إلى أزهار .
التلقيح
تحتاج الكوسة إلى بعض الحشرات مثل النحل والخنفساء حتى تعمل على تلقيح زهرة الذكور مع الإناث وعدم توافرها يؤدى إلى ضعف التلقيح . إذا لم يكن هناك ما يكفي من الملقحات فستكون النتيجة ثمارًا ثقيلة أو مشوهة.
البياض الدقيقي
هو من أكثر الأمراض الفطرية انتشارا عندما يتعلق الأمر ب طريقة زراعة الكوسة . هذا المرض يجعل الأوراق تبدو مغطاة بطبقة تشبه بودرة التلك ، الحالات الشديدة من هذا المرض يمكن أن تؤدي إلى تقليل امتصاص النبات للضوء الضوئي بالتالى يقل إنتاج المحصول .

المعلومات الغذائية للكوسا

السعرات الحرارية والدهون والكوليسترول:
تعدّ الكوسا من الخضراوات المنخفضة جدًّا بالسعرات الحرارية، وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من الماء، فحبة الكوسا الواحدة مع قشرتها تحتوي على 31 سعرة حرارية فقط، أما بالنسبة للدهون، فهي لا تحتوي على الدهون أو الكوليسترول. فإذا كنت تحاول تقليل السعرات الحرارية أو الدهون أو الكوليستيرول، فإن الكوسا هي أفضل خيار لكَ.
الكربوهيدرات والألياف والدهون:
تقدّم حبة الكوسا الواحدة مع قشرها 7 غرام فقط من الكربوهيدرات؛ 2 غرام من هذه الكربوهيدرات عبارة عن ألياف غذائية والتي تمثّل 9% من القيمة اليومية الموصى بها من الألياف، و3 غرامات أخرى من السكريات، بالإضافة إلى احتوائها على 2 غرام من البروتين.
الفيتامينات:
تحتوي حبة الكوسا متوسطة الحجم مع قشرها على 56% من القيمة اليومية الموصى بها من فيتامين ج، كما توفّر 11% من القيمة اليومية لفيتامين ك، بالإضافة إلى 16% من الريبوفلافين و21% من فيتامين ب6، كما أنّها تحتوي على 14% من الكمية الموصى بها من حمض الفوليك. أمّا بالنسبة للفيتامينات الأخرى الموجودة في الكوسا ولكن بكميات أقل؛ إذ تشمل فيتامين أ وفيتامين هـ والثيامين والنياسين وحمض البانتوثنيك.
المعادن:
تعدّ الكوسا من الخضراوات الغنيّة بالمعادن مثل البوتاسيوم والمنغنيز؛ إذ إنّ الحبة الواحدة متوسطة الحجم مع قشرها تعمل على توفير 15% من القيمة اليومية الموصى بها من البوتاسيوم و17% من المنغنيز، وتحتوي أيضًا على 8% من القيمة اليومية للمغنيسيوم و7% من الفسفور، بالإضافة إلى 5% من النحاس، كما أنها تحتوي على كميات صغيرة من الكالسيوم والحديد والصوديوم والزنك والسيلينيوم.

فوائد الكوسا

-الحفاظ على صحة العيون، فتحتوي على نسب عالية من مواد وعناصر غذائية هامة وضرورية لصحة العيون، مثل المغنيسيوم وفيتامين سي والبيتا كاروتينات واللوتين.
-مفيدة للقلب، حيث يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، ويساعد البوتاسيوم على السيطرة على ضغط الدم في الجسم، فيعمل على تعطيل تأثير الملح والصوديوم اللذان -يعملان على رفع ضغط الدم، فيساعد بشكل كبير في التقليل من فرص الإصابة بالنوبة القلبية، وبالتالي الحفاظ على صحة القلب والتقليل من فرص الإصابة بأمراض القلب.
-حماية الشرايين، فالكوسا لها منسوب عالي من فيتامين سي، الذي يعتبر أحد مضادات الأكسدة الهامة، والذي يساعد على خفض ضغط الدم وحماية الشرايين والأوعية الدموية من الانسداد.
-مصدر رائع لفيتامينات ب والتي تساعد على دعم عمليات الأيض في الجسم وتحسينها وتحسين الصحة العقلية والنفسية ومنع التعب والإرهاق.
-مهم للحوامل لمحتواه العالي من حمض الفوليك، فتحصل الحامل على جزء من حاجتها من حمض الفوليك لحمل قوي وصحي.
-السيطرة على السكري، فالكوسا شبه خالية من السعرات الحرارية والسكريات والدهون، مما يجعلها غذاء رائع لمنع الإصابة بالسكري.
-المساعدة في موازنة هرمونات الغدة الدرقية، حيث أن قشور الكوسا، تحتوي على عناصر مفيدة جدا في تنظيم وظائف وهرمونات الغدة الدرقية والأدرينالين وحتى تنظيم مستويات الأنسولين في الجسم.
-تنظيم الهضم، حيث تحتوي على كمية جيدة من السوائل، وتعمل على حماية الأمعاء والجهاز الهضمي من القرحة، ولها خصائص مضادة ومكافحة للالتهابات.


Advertising اعلانات

326 Views