زراعة الكوسة في الأصيص

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 6 مارس, 2021 3:53 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 4:39
زراعة الكوسة في الأصيص

Advertising اعلانات

زراعة الكوسة في الأصيص نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على معلومات مختلفة تخص زراعة الكوسة ونختم الموضوع بفوائد الكوسا الصحية.

زراعة الكوسة في الأصيص

-اشتري بذور الكوسة الجاهزة للزراعة من المشاتل، أو يمكنكِ استخراجها بنفسك من ثمارها، فقط احرصي على أن تكون الكوسة غير هجينة، فالبذور المستخرجة من ثمار هجينة في أغلب الأحيان لن تمنحكِ ثمارًا.
-اختاري ثمار الكوسة الناضجة، ويُفضل الطرية تمامًا، التي بدأت قشرتها الخارجية بالانكماش، إذ تكون البذور داخلها ناضجة ومكتملة النمو، وتعطيكِ ثمارًا أفضل.
-اقطعي ثمرة الكوسة بالطول، وحاولي بأصابعك استخراج البذور من قلب الثمرة، ثم املئي وعاءً بالماء، وضعي فيه البذور، واتركيها عدة دقائق. البذور السليمة والناضجة ستنزل إلى قاع الوعاء، بينما البذور غير الصالحة للزراعة والتالفة وبقايا أنسجة الكوسة، ستطفو على السطح.
-تخلصي من البذور التالفة، واجمعي البذور الجيدة وضعيها على مناديل ورقية حتى تجف، وضعيها في صينية، ثم اتركيها في مكان غير رطب لتجف في الهواء لعدة أيام، ويمكنكِ التأكد من جفافها إذا أصبحت صلبة وانكمشت قليلًا، حينها تكون جاهزة للزراعة.
-استخدمي البذور مباشرةً لزراعة الكوسة (الكوسة من النباتات التي لا يُفضل نقلها، لذا بدلًا من استخدام البذور لإنبات شتلات ثم نقلها، ازرعيها مباشرةً في التربة)، ويُفضل استخدام التربة الزراعية الجاهزة.
-ضعي التربة في أصيص بعرض “45 سنتيمترًا” تقريبًا، وعمق “30 سنتيمترًا”، ويجب أن يحتوي على فتحات لتصريف الماء الزائد.
-اصنعي حفرة صغيرة في التربة بعمق “2 سنتيمتر” تقريبًا، وضعي فيها اثنتين إلى ثلاث بذور، ثم غطيها بالتربة، وارويها بالماء، وضعيها في مكان مشمس.
-اروي البذور كلما شعرتِ بأن التربة جافة، ومع إنبات الشتلات، أزيلي الشتلات الضعيفة، واكتفي بنبتة واحدة في الأصيص.

معلومات مختلفة عن زراعة الكوسا


مناخ الكوسا:
الكوسا من المحاصيل الصيفية وأفضل درجة حرارة مناسبة لإنبات البذور ونمو النبات هي ما بين (21-35) سيليسيوس، وإذا انخفظت درجة الحرارة عن (15) س فأن بذورها لا تنبت ويتوقّف نموها.
تربة الكوسا:
تنجح زراعة الكوسا في التربة الغنية الخصبة الجيدة التصريف الخالية من الأملاح، أنسب درجة حموضة هي التي تتراوح بين (6.5-7.5).
مواعيد زراعة الكوسا:
يمكن زراعة الكوسا في أشهر السنة جميعها ما عدا الأشهر التي تنخفض فيها درجات الحرارة كثيراً، (في المناطق المرتفعة والبادية فإن موعد الزراعة من شهر 3 لشهر 8 وفي المناطق الشفا غورية من شهر 2 لشهر 9 وفي المناطق الغورية من شهر(1/9، 1/10 ، 1/12، 1/2) ويمكن أيضاً التبكير في موعد الزراعة تحت الأنفاق البلاستيكية.
طرق الزراعة وكمية التقاوي:
تزرع البذور مباشرة في أتلام أو في مصاطب عرضها من (80-90) سم، والمسافة بين النباتات 40 سم، وتغطى بالملش الأسود ويتم ذلك بوجود الري بالتنقيط وتُغطى هذه المصاطب بقماش أو شاش أبيض بعد زراعة البذور فيها؛ لحماية النباتات بعد الإنبات من الإصابة بالحشرات الناقلة للأمراض الفيروسية.

أنواع بذور الكوسا

فيما يأتي بعض أنواع بذور الكوسا
– الأبيض الممزق، ويكون لون الثمرة أبيض وهي كثيفة ومليئة، تُصنع بهذه الثمرة العديد من الأطباق خاصةً في فصل الشتاء، وينبت ثمر هذه البذور بعد اليوم 35 من الزراعة.
– الكورجيت، وتُنتِج هذه البذور كثير من الثمر ويُحصَد محصولها في اليوم 38 للزراعة، شكل ثمرتها أسطواني وطعمها لذيذ وهي مقاومة للعفن.
– روندا، وهي كثيرة الثمر وتُحصد مبكرًا ويكون شكل الثمر دائريًا.
– بيلوغور، وحجم هذه البذور صغير وتُحصد ثمارها في اليوم 34 للزراعة، كما تكون الثمرة أسطوانية الشكل ولونها أبيض مُخضرّ.

عمليات الخدمة بعد زراعة الكوسا

الترقيع:
تُجرى هذه العملية بعد أسبوع من الزراعة، إذ تُعاد الزراعة الجور الغائبة بالبذور بوجود الماء.
الخف:
بما أن الكوسا تزرع بالبذور مباشرة، فهي تحتاج إلى عملية خف بإبقاء نبات واحد، عندما يبدأ النبات بتكوين الورقة الحقيقية الرابعة، ويجب ريّها مباشرة بعد عملية الخف.
العزق:
تُجرى عملية العزق في حال الزراعة في أتلام؛ للتخلّص من الأعشاب ولتكويم التراب حول الساق؛ لتغطية الجذور ولتفكيك التربة ويكون العزق سطحياً، أما عند استعمال الملش فتزال الأعشاب باليد.
الري:
تعتمد كمية الري والوقت المناسب على درجة حرارة الجو ونوع التربة.
التسميد:
تحتاج الكوسا إلى طنين من السماد البلدي المتخمّر للدونم الواحد وتضاف عند إعداد الأرض للزراعة وتحتاج إلى أسمدة كيميائية في الزراعة المروية للدونم على النحو التالي (11) كجم نيتروجين / (4) كغم فسفور / (9) كغم بوتاسيوم، تُضاف نصف الكمية عند زراعة البذور والنصف الآخر عند ظهور الورقة الحقيقية الرابعة إلى السادسة؛ وذلك مع مياة الري عند استخدام نظام الري بالتنقيط.

جوانب الكوسا الصحية

تحسين الهضم
الكوسة من الأطعمة التي تحسن الهضم بصورة كبيرة حيث انها تحتوي علي الماء و الألياف الغذائية، هذه الألياف الغذائية تعزز الهضم السليم بشكل كبير كما أنها تقلل من بقاء الطعام لمدة طويلة في المعدة و تسهل من عملية الهضم، كما أن الماء الذي تحتوي عليه الكوسة يعمل علي سرعة تفريغ المعدة من الطعام، لذلك إذا كنت تعاني من مشاكل في عملية الهضم احرص علي تناول الأطعمة التي تحتوي علي الألياف الغذائية و الماء مثل الكوسة.
تعزز صحة الدماغ
للدماغ
الكوسة من الأطعمة التي تعزز صحة الدماغ بشكل كبير حيث انها تحتوي علي فيتامين سي و الزنك و الحديد و كلها عناصر مهمة لصحة الدماغ و تحسين الذاكرة و حماية الدماغ من الأمراض العصبية الناتجة عن كبر السن او التغذية الخاطئة، فضلا عن ذلك فإن الكوسة غنية بالماء الذي يعزز وصول الأغذية إلي المخ بصورة سليمة، كما أن الكوسة من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة و الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يسبب أمراض الدماغ.
تقوي المناعة
الكوسة من افضل الأطعمة التي تعمل علي تقوية جهاز المناعة بشكل كبير حيث انها تحتوي علي فيتامين سي الذي يعزز مناعة الجسم ضد الأمراض المختلفة مثل البرد و الانفلونزا و السعال و غيرها من أمراض الجهاز التنفسي، فضلا عن ذلك فإن الكوسة تحتوي علي كمية كبيرة من مضادات الأكسدة و هي المواد التي تحارب الجذور الحرة و تحيد من إصابتها للجسم بالعديد من الأمراض منها السرطان.
للسكري
الكوسة من الأطعمة التي تساعد في الوقاية من خطر الإصابة بمرض السكر حيث أن الكوسة من الأطعمة التي تحتوي علي نسبة كبيرة من الألياف الغذائية التي تعمل علي تأخير امتصاص الجلوكوز و بالتالي فهي تحمي من الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني و تعمل علي تقليل نسبة السكر في الدم لدي المصابين بمرض السكر، أثبتت الدراسات و الأبحاث أيضا أن تناول الكوسة يقلل من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي و التي تعتبر من أهم أسباب الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.


Advertising اعلانات

432 Views