دور الطحالب في البيئة

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 8 سبتمبر, 2022 1:10 - آخر تحديث :
دور الطحالب في البيئة


Advertising اعلانات

دور الطحالب في البيئة وتركيب الطحالب البنية الذهبية و أضرار الطحالب و الأهمية الاقتصادية للطحالب، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

دور الطحالب في البيئة

كمصدر للأكسجين
أحد أهم الأدوار التي تلعبها الطحالب في البيئة هو إنتاج الأكسجين كمنتج ثانوي في عملية التمثيل الضوئي. واحدة من أوجه التشابه بين النباتات البرية والعديد من أنواع الطحالب هو وجود الكلوروفيل الذي يسمح لهم بتكوين جزيئات الأغذية العضوية من خلال الاستفادة من الطاقة من الشمس وثاني أكسيد الكربون. هذه العملية ضرورية لبقاء الطحالب حيث تزودها جزيئات الطعام بالطاقة. بعد الانتهاء من العملية ، يتم إطلاق الأكسجين.
نظرًا للكمية الكبيرة من الطحالب في العالم ، فهي مسؤولة عن إنتاج أكثر من 30٪ من الأكسجين الذي تعتمد عليه الحيوانات في بقائها. تشير العديد من التقديرات إلى أن كمية الأكسجين التي تنتجها الطحالب تقترب من 50٪ مما تحتاجه الحيوانات الأرضية. إذا ماتت الطحالب بسبب نضوب المعادن في الماء ، فإن التحلل والانخفاض اللاحق في إنتاج الأكسجين قد يؤدي إلى وفاة الأسماك.
الطحالب أيضا الاستفادة من الأكسجين للتنفس. على الرغم من المساهمة بشكل كبير في الأكسجين الموجود في العالم ، فقد تتسبب الطحالب في انخفاض مستويات مستويات الأكسجين في الأحواض والبحيرات في ظروف معينة.
كمصدر للغذاء
تحتل الطحالب موقع المنتج داخل السلسلة الغذائية مما يعني أن العديد من سلاسل الغذاء تبدأ بها. إنها مهمة للغاية لأنها مصدر غذائي لعدد كبير من الحيوانات المائية التي تتراوح من الشرغوف لأنواع الأسماك مثل سمك السلور وأكل الطحالب السيامية. تعتمد الحياة في المحيط اعتمادًا كبيرًا على الطحالب ، حيث إن الكائنات الحية التي تتغذى على الطحالب تؤكلها أنواع أكبر مما يضمن استمرار الحياة في البحر.
المجتمعات الآسيوية ، الطحالب. يمدحه الأشخاص الذين يتناولون الطحالب بسبب قيمته الغذائية العالية. معظم الأشخاص الذين يتناولون الطحالب يفضلون تناول مجموعة شلوريلا حيث ثبت أن لها كمية عالية بشكل استثنائي من الكلوروفيل بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى المهمة للجسم. وفقا لبحث نشر في مجلة علوم الخلايا ، فإن التغذية على النباتات ذات التركيز العالي من الكلوروفيل تقدم المادة الكيميائية إلى مجرى الدم. بمجرد دخول الدم ، يمكن أن يسمح للإنسان بإنتاج ATP ، وهو جزيء غني بالطاقة ، أثناء وجوده في ضوء الشمس. ووجدت الدراسة أيضًا أن للديدان ذات المقدار الأمثل من الكلوروفيل في أنظمتها عمر افتراضي أطول من الديدان الأخرى التي قد تشير إلى أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كافية من الكلوروفيل قد يكون لديهم متوسط ​​عمر أطول.
كمؤشر للتلوث
الطحالب مهمة أيضا لأنها يمكن أن تشير إلى ما إذا كان الجسم المائي ملوثا. وفقًا لجمعية حماية بحيرة ولاية واشنطن ، فإن بعض العوامل تجعل الطحالب مناسبة تمامًا لإظهار ما إذا كان الجسم المائي ملوثًا. أحد العوامل هو الاحتياجات الغذائية ؛ نظرًا لأن العلماء قد درسوا بالفعل العناصر الغذائية التي تحتاجها الطحالب للبقاء على قيد الحياة ، فيمكنهم استنباط حالة المياه بناءً على صحة الطحالب. عامل آخر هو أنها تتكاثر بسرعة ويمكن تحليل ذرية للتحقق مما إذا كان يشبه سلفهم أو التلوث قد غيرت التركيب الجيني. تتمتع الطحالب أيضًا بفترة حياة قصيرة تقلل من الوقت الذي يستغرقه العلماء عادةً لدراسة النوع للتعرف على التلوث.
كشرط للموئل
الأنواع الكبيرة من الطحالب تشجع نمو وانتشار الحياة المائية لأنها توفر الموائل لعدة أنواع. غابات عشب البحر هي أمثلة على أنواع كبيرة من الطحالب التي توفر الموائل للكائنات الحية عديدة. يمكن العثور على أكثر من نوع واحد من عشب البحر في غابة عشب البحر واحدة. تشمل الحيوانات التي قد تكون موجودة داخل غابات عشب البحر nudibranchs ، القواقع ، روبيان الهيكل العظمي ، قنافذ البحر وغيرها.
كمؤشر لتغير المناخ
وفقا لبحث منشور على الحياة البحرية الأيرلندية ، يمكن استخدام الطحالب كمؤشر على تغير المناخ. تمتص كمية كبيرة من الطحالب داخل البيئة كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون مما يقلل من تراكم الغاز في الجو. يشير البحث إلى أنه من خلال مقارنة البيانات التاريخية حول نمو الطحالب بالبيانات الحديثة حول توزيعها ، يمكن استخلاص استنتاجات بشأن تغير المناخ على مر السنين.

الأهمية الاقتصادية للطحالب

1- تقوم الطحالب بمفردها بــ 90% من التمثيل الضوئي وتنتج كمية كبيرة جدا من الأكسجين وتستهلك 7 % من الطاقة الشمسية التي تصل إلى سطح الأرض (النباتات الخضراء الأخرى كلها تستهلك 1 % فقط من هذه الطاقة وتنتج الطحالب 90 % من المواد العضوية المتكونة بواسطة النباتات على سطح الأرض.
2- يصلح بعض أنواعها لغذاء الإنسان والماشية كما تستخدم كسماد للتربة ويستخلص منها بعض الفيتامينات (C ، A) والأملاح ذات القيمة الطبية .
3- تعتبر الغذاء الرئيسي للأسماك فضلا عن أنها مصدر الأكسوجين للأحياء المائية في المياه وبالتالي تستفيد من ثاني أكسيد الكربون الناتج عن تنفس هذه الأحياء .
4- الطحالب لها قدرة كبيرة على النمو السريع – ففي الظروف الملائمة تستطيع الطحالب زيادة كتلتها إلى 7 أمثال ما كانت عله في البداية في 24 ساعة .
5- الطحالب تنتج كمية كبيرة من الأكسجين تفوق أحجامها بأكثر من 100 مرة وقد استخدمت في تجارب مركبات الفضاء لتكون مصدرا للأكسجين بها .
6- تحتوى الطحالب البنية على مواد جيلاتينية وتستعمل هذه الموارد في صناعة الحلويات لتحضير الجيلي والمرملاد والجيلاتي وكذلك تستعمل في تحضير معجون الاسنان والروائح ، علاوة على أن الطحالب البنية تحتوى على كميات كبيرة من اليود وأملاح البوتاسيوم وذلك يجعلها ذات قيمة اقتصادية كبيرة .
7- تستعمل الطحالب الصخرية ( الفيوكس) التي تنمو في البحار الشمالية كمصدر لليود كما تستخدم سمادا وعلفا للماشية .
8- يستخدم عددا كبيرا من الطحالب الحمراء ولا سيما طحلب أنفيلتيا plicata Anefeltia في صناعة مادة الأجار وهي مادة جيلاتينية ليس لها لون ولا طعم ولا رائحة وتستخدم هذه المادة في تحضير البيئات الصناعية لنمو البكتريا والفطريات وكذلك تدخل في صناعة الحلوى والخبز.
9- قد تنمو الطحالب بدرجة كبيرة في مياه المحيطات بدرجة لا يمكن معها عبور السفن لهذه المناطق فمثلا ينمو الطحلب البنى المسمى سرجاسام (Sargassum ) بكمية كبيرة لدرجة لا يمكن معها عبور السفن في المحيط الاطلنطي ( على مساحة قدرها 60000 كيلو متر مربع ) كما توجد في المحيط الهادي والهندي وهذه الطحالب عبارة عن نموات على شكل اسطواني طويل ومتفرع بكثرة فضلا عن أنها تنمو في طبقات وتنتشر على فروع هذه النموات ما يشبه الأوراق النباتية التي تتعاقب مع انتفاخات كروية الشكل تشبه الثمار وتقوم بعمل العوامات .
10- يتراكم الطحالب على قاع السفن والبواخر يؤدى إلى خفض سرعتها وزيادة استهلاك الوقود وقد يزيد وزن الطحالب على قاع السفينة فيصل الى عشرات الأطنان مما يستوجب إزالتها مما يضر بأجسام السفن وتآكلها .
11- المياه الراكدة ومستودعات المياه وحمامات السباحة التي تنمو فيها الطحالب تكتسب رائحة كريهة ( تشبه رائحة السمك ) علاوة على تغير لونها .
12- الطحالب التي تنمو في حقول الأرز (ريم الأرز) تسبب عند نموها بكثرة اصفرار للنباتات مما يؤدى إلى نقص المحصول .
13- الطحالب وسرعة تكاثرها جعلت الأنظار تتجه إليها للمستقبل لحل مشكلات الغذاء في العالم كمصدر رخص للبروتينات والمواد الغذائية الأخرى للإنسان والحيوان .
14- حديثا كان للطحالب دورا كبيرا في مقاومة العديد من الامراض الفطرية حيث تستخدم قشورها في علاج تلك الامراض وايضا كمصدر للعديد من العناصر الغذائية.

تركيب الطحالب البنية الذهبية

هي طحالب تمتاز ألوانها ما بين الأخضر والأصفر. كما إن الأخضر لوجود صبغات مثل الكلورفيل والزانثوفيل والكاروتين، والتغذية ذاتية في كل هذه الأنواع والتكاثر بسيط.

أضرار الطحالب

1-السموم الطحلبية في مياه الشرب: نظراً لتوافر ضوء الشمس يشيع في المياه السطحية نمو و ازدهار الطحالب الخضراء المزرقة أو ما يطلق عليه بالسيانوبكتيريا (Cyanobacteria) ، و كأيّ كائن حي آخر يتولد من نشاطاتها الحيوية مقادير من المركبات الأيضية الثانوية ناتجة عن عمليات البناء و الهدم داخل الخلايا، و منها ما له أثر سام أو قاتل، و هو ما يطلق عليه “السموم الطحلبية Algal Toxin ” ، و بذلك تصبح إفرازاتها قد تجاوزت في تأثيرها السلبي على جودة المياه النواحي المتعلقة بتغيير الطعم و الرائحة الى حدّ السميّة و الخطر.
2- إن هذه المركبات السامة قد يرتبط انطلاقها أحيانا بموت الطحلب و تحلله و هذا يعني أن نظم معالجة المياه قد تتسبب في ذلك عند استخدام وسائل إزالة للطحلب غير مناسبة، و هذه المركبات إذا انطلقت من الطحلب يصعب جداً ازالتها من الماء.
3-بعض الدراسات الحديثة امتدحت مأمونية كبريتات الألمونيوم من ناحية قدرتها على ﺇزالة الطحلب بالترسيب و التخثير في محطات معالجة المياه مع ضمان عدم اطلاق السموم.


Advertising اعلانات

46 Views