خمس عادات صحية يومية للمرأة السعيدة

نقدم لكم زوارنا الكرام خمس عادات صحية يومية للمرأة السعيدة يمكنك تطبيقها يوميا للحصول على السعادة الحقيقية .

الوسيلة التي تحفز الإنسان على إحساسه بالسعادة
ان الوسائل التي تحفز الإنسان على إحساسه بالسعادة هي كيفية التأمل لوضع أهداف للنفس ليتم تحقيقها: الشخص المشغول دائماً والمثقل بأعباء العمل؛ فالطريقة الأكثر فاعلية له لكي يكون سعيداً ويبتعد عن الاكتئاب الذي يكتسبه مع دوامة العمل هو إحراز تقدم ثابت ومطرد لأهداف وضعها لنفسه. وعلى الرغم من أن ذلك يبدو بسيطاً أو سهلاً، إلا إنه أسلوب صعب للوصول من خلاله لتحقيق السعادة، وبالطبع تختلف الأهداف من شخص لآخر، لكن الوسيلة في تحقيقها تتشابه عند مختلف الأشخاص ألا وهى التقدم الثابت والمطرد للوصول لأهداف ذات معنى، ووجود معنى أو مغزى لهذه الأهداف هو الذي يحقق السعادة وليس وضع الأهداف في حد ذاتها، لأن الشخص بإمكانه إحراز نجاحاً في أهداف وضعها لنفسه لكنها لا تخلق لديه الشعور بالسعادة.
عادات صحية يومية تبدأ مع بداية النهار حتى موعد النوم
1- صباحاً : ابدأوا نهاركم بالقهوة
خبر جيد لمحبي القهوة فإن أردتم تسريع عملية الأيض لديكم لا تتخلوا عن فنجان القهوة الصباحي فالكافيين الموجود في القهوة أو الشاي الأخضر يحفز بشكل طبيعي الجهاز العصبي لديكم،ففنجان قهوتكم اليومي يمكنه أن يعزز الأيض من 5 إلى 8% ، لكن احرصوا على تناول فنجان واحد في اليوم.
2- صباحاً : تناول الحبوب الكاملة على الفطور
تجاوز وجبة الفطور خطآ كبير فهذا يتسبب بتأخير عملية الأيض، فتزويد جسمكم بالطعام خلال الساعة الأولى بعد الاستيقاظ تساعد على استهلاك الطاقة وتسريع عملية الأيض طوال اليوم، والخيار الصحيح للوجبة التي تدعم هذا الهدف هو الحبوب الكاملة بما تحمله من ألياف غذائية وكاربوهيدات ، وطبعاً ينصح جميع خبراء التغذية بتناول الكاربوهيدرات خلال فترة الصباح إذا كان المطلوب هو خسارة الوزن.
3- بعد الظهر : اشرب مياه أكثر
قد نعتقد أن الجلوس في المكتب لفترة طويلة قد يكون له تأثير سلبي فقط على عملية الأيض، لكن إن حرصنا على تناول كميات وفيرة من المياه فنحن نساعد الجسم على حرق مزيداُ من الدهون، فقد أكدت الدارسات أن الأشخاص الذين يشربون من 8- 12 كوب من الماء يومياً يحرقون الدهون أكثر من الذين يكتفون بأربعة، وإذا كنتم ممن لا يستسيغون طعم المياه يمكنكم إضافة نكهات الفواكه لها لتتقبلوها.
4- بعد الظهر : تمارين رياضية مكثفة
إن أي نوع من أنواع التمارين يزيد من عملية الأيض وحرق الدهون، لكن لتحفيز عملية الحرق أكثر يجب اللجوء إلى التمارين المكثفة والمركزة كرياضة التاباتا التي تساعد على حرق 13.5 كالوري في الدقيقة، ومع القيام ببعض تمارين الكارديو الإضافية تصل إلى حد ممتاز من حرق الدهون.
5- بعد الظهر: تناول وجبة غنية بالبروتين
من المعروف أن اتباع نظام غذائي صحي يساعد الجسم على العمل في أقصى إمكاناته، لكن تناول البروتين يمكن أن ينقل النظام الغذائي إلى مستوى آخر، ووفقاً للدراسات العلمية فإن تناول كمية مدروسة من البروتين يمكنها أن ترفع من غملية الهضم والاستقلاب والأيض وهذا يعني حق المزيد من السعرات الحرارية، فبالتأكيد اغني وجبة الغداء في فترة بعد الظهر بالبروتين واحرق دهون أكثر.
6- بعد الظهر : نزهة منتصف النهار على الأقدام:
المشي أو الحركة لا تساعدك على الهضم بعد وجبة كبيرة فقط بل هي تساعد على زيادة معدل الحرق. ووفقاً للأبحاث فإن الجلوس لساعة أو أكثر يبطئ عملية حرق الدهون ويقللها في الجسم بنسبة 90%، لذلك حافظ على تنشيط عملية الأيض لديك واترك كرسيك وقم بنزهة مشي سريع قبل أو بعد وجبة الغداء.
7- مساءً : أضف البهارات إلى وجبة العشاء
إن اختيار البهارات المناسبة وإضافتها إلى وجبة العشاء يمكنها رفع عملية الأيض، فالصلصات المبهرة التي تحتوي على الفلف الحار أو الهالوبينو تفيد عملية الأيض ولغير محبي هذه الأنواع من البهارات يمكنكم استبدالها بالزنجبيل والكركم والقرفة التي من شأنها أيضاً أن تساعد في حرق الدهون.
8- مساءً : خذ وقتاً للاسترخاء
إذا كان العقل مشوش والفكر متوتر لن يساعد الجسم في تلبية احتياجاته، فالتوتر عملياً يبطئ الأيض، فعندما يكون جسم الانسان تحت تأثير ضغط وتوتر هذا يخل بتوازن وظائفه الطبيعية مما يقلل من قابليته على حرق الدهون، لذلك من المفيد الحرص على تهدئة الجسم واسترخائه عن طريق حمام دافئ أو ممارسة اليوغا أو أي نوع من تمارين الاسترخاء يومياً.
9- مساءَ : خذ كفايتك من النوم
المدة المثالية ليكون الجسم قد أخذ كفايته من النوم هي 7 إلى 8 ساعات نوم كل ليلة، لذلك يجب الحرص على النوم الهادئ والكافي فقد ربطت الأبحاث بين النوم الجيد والوزن، فقلة النوم تساعد في اكتساب مزيد من الكيلوغرامات.
عادات صحية تجعلك في قمة السعادة
أولا، شرب الشاي الأخضر، فقد كشفت أحد الدراسات أن الأشخاص الذين يشربون أربعة أكواب من الشاي الأخضر يومياً أو أكثر ينخفض لديهم إحتمال الإصابة بالإكتئاب بنسبة 44% لأن الحمض الأميني ثيانين الموجود في أوراق الشاي يزيد من إفراز الناقل العصبي سيروتونين الذي يسبب الشعور بالسعادة.
كما أنه يجب التقليل من الأغذية المكررة والمصنعة وتناولها في المناسبات فقط. فأكدت دراسة أسترالية أن التقليل من تلك الأغذية والتركيز على الأغذية الصحية كالخضار والفواكهة والحبوب الكاملة والأسماك يجعل النساء أكثر شعوراُ بالسعادة.
ثالثا، يجب مماسة الرياضة. فأثبتت أحد الدراسات أن ممارسة الرياضة لمدة 20 دقيقة فقط يرفع الروح المعنوية لمدة 12 ساعة.
رابعاً، من المهم تناول مدعمات الحديد الغذائية. فنسبة كبيرة من السيدات يعانين من نقص الحديد قبل سن اليأس وقد أكدت أحد الدراسات أن الأداء في الإختبارات النفسية للمجنّدات الإناث اللواتي يأخذن مدعمات الحديد كان أفضل من نظيراتهن اللواتي أخذن أقراصاً وهمية.
عادات يومية للحصول على حياة سعيدة
1 – الرياضة:
احرص على ممارسة الرياضة بشكل يومي ولو لدقائق. المشي لمدة نصف ساعة صباحاً ينشط الدورة الدموية، وهو يعيد إحساسك بالحيوية والنشاط. يمكنك أيضاً أداء بعض التمرينات الرياضية قبل ذهابك إلى العمل أو مباشرة مهامك اليومية لمدة 15 دقيقة فقط.
2 – احرص على شكر من حولك:
حاول أن تقوم بشكر ولو شخصاً واحداً يومياً، فرد من أفراد أسرتك، زميلك في العمل، خادمك، أي من الأشخاص الذين يساعدونك في حياتك أو عملك. الإحساس بالامتنان يجعلك قادراً على رؤية وتمييز ما عندك من نعم، وسيعزز إحساسك بالتفاؤل والأمل، كما أنه سيقوي علاقاتك بمن حولك ويجعلها أكثر صحية.
3 – أضف الجديد إلى حياتك:
حاول القيام بأمر مختلف، اكسر روتين يومك الرتيب عبر تنمية مواهب واهتمامات جديدة. اقرأ كتاباً جديداً، اذهب في رحلة إلى مكان مميز، تعلم لغة جديدة، قم بتنمية مهاراتك المهملة. استعد قدرتك على الابتكار.
4 – تخلى عن عاداتك السيئة تدريجياً:
حاول التخلص من عادات السيئة التي تؤرقك وتؤثر سلباً على صحتك، كالتدخين، أو السهر لأوقات متأخرة من الليل، ولكن قم بفعل ذلك تدريجياً لكي تنجح في النهاية. تابع تقدمك في الإقلاع عن هذه العادات يومياً، وهو ما سيشجعك في المضي قدماً لتحقيقها.
5 – افعل ما تحب:
إذا كنت مولعاً بفعل شيئاً ما، وتلجأ إلى فعله متى ازدادت عليك الهموم، فخصص له بعض الوقت وقم بفعله. ولا تعتبر ذلك الوقت وقتاً ضائعاً، كل ما يزيد من إحساسك بالراحة والسعادة مفيد ومهم، ولازم أيضاً.
6 – حاول أن تكون متفهماً ومسامحاً لمن حولك:
حاول أن تلتمس العذر لمن حولك، فهم أيضاً مرهقون مثلك بسبب ضغوطات الحياة. حاول أن تتفهم أسبابهم إذا قاموا بخذلانك في أمر ما، وحاول أن تسامحهم، وتأكد أن ذلك سيزيد من رصيدك عندهم، ويزيد من احترامهم لك، ولتقدريك لظروفهم.
7 – ابتسم!
حاول أن تبتسم حتى ولو كنت تعيش يوماً صعباً ومرهقاً، فعقلك الباطن يستمع جيداً إلى ما تحاول إخباره به. ابتسامك في وجه الصعاب سيهونها عليك، كما سيمد من أمامك بالشعور بالراحة، وهو ما سينعكس عليك إيجابياً.