خطورة الزبادي للرضع

كتابة هالة فهمي - تاريخ الكتابة: 27 فبراير, 2020 8:06 - آخر تحديث :
خطورة الزبادي للرضع


Advertising اعلانات

نقدم لكم في هذا الموضوع خطورة الزبادي للرضع وماهي افضل طرق اطعام الاطفال الزبادي والكمية المناسبة لهم .

تغذية الرضيع
يجب أن يبدأ تعريف طفلك على الأغذية الجافة، غالباً ما يُدعى ذلك بالفطام على الأغذية، عندما يكون عمر طفلك نحو ستة أشهر .
يعدّ اكتشاف النكهات والملامس الجديدة مع طفلك خطوة مهمّة في تطوره وشيئاّ يحمل متعة كبيرة.
في البداية، يعدّ المقدار الذي يتناوله طفلك ذو أهمية أقل بالنسبة لتعويده على فكرة الاكل.
ولكنهم ما يزالون يعتمدون في معظم تغذيتهم على حليب الأم أو حليب الأطفال. حيث لا يحتاج الأطفال الرضّع بأن يبدأوا بثلاث وجبات يومياً، و لذلك بإمكانك البدء بتقديم الأطعمة في الوقت الذي يناسبكما.
ستتمكنين تدريجياً من زيادة كمية و تنوّع الأغذية التي يتناولها طفلك حتّى يتمكن في النهاية من تناول نفس الطعام الذي يتناوله باقي أفراد الأسرة، ولكن بحصص أصغر.
تُظهر البحوث أن الأطفال لا يحتاجون إلا لحليب الأم أو حليب الأطفال طوال فترة الستة أشهر الأولى من حياتهم.
سوف يعطي ذلك جهاز طفلك الهضمي الوقت ليتطور بذلك يتأقلم بشكل كامل مع الأطعمة الجامدة. وهذا يشمل الأطعمة الجامدة المهروسة و الحبوب الممزوجة مع الحليب.
ما هي فوائد الزبادي للأطفال؟


إن هناك ثلاثة أسباب رئيسية تجعل من الزبادي طعاماً جيداً للأطفال، وتشمل ما يلي:
-الزبادي هو مصدر سهل وسريع الحصول عليه، وملائم للبروتين الذي يحتاجه الطفل.
-يحتوي الزبادي على البروبيوتك، لذا يساعد على ضبط جهاز المناعة في الأمعاء، ويساعد على البدء في التعرف على البكتيريا المفيدة والبكتيريا الضارة.
-الزبادي يحتوي على لاكتوز أقل من الحليب الكامل، مع العلم أن الأطفال يكون لديهم إنزيم لكسر اللاكتوز، لذا لا يعانون من عدم تحمل اللاكتوز مثل البالغين.
فوائد الزبادي
يمتلك الزبادي فوائد صحية مثيرة للإعجاب، إذ إنّ العديد من الأشخاص الذين يتّبعون أنظمة غذائية صحية يجعلون من الزبادي عادةً يومية، وتجدر الإشارة إلى أن الزبادي يأتي من الحليب لذلك فهو يعد مصدراً للبروتين الحيواني بالإضافة إلى احتوائه على العديد من المغذيات ومنها الكالسيوم، والبوتاسيوم، والمغنسيوم، وهناك أيضاً المزيد من الفوائد الصحية المحتملة للزبادي، ونذكر منها:

-التقليل من خطر الإصابة بهشاشة العظام: حيث إنّ التغذية الكافية تلعب دوراً أساسياً في الوقاية والتعامل مع مرض هشاشة العظام، ومن أعظم المغذيات أهميةً في الزبادي الكالسيوم وفيتامين د؛ حيث إنّ الكالسيوم أظهر أن له تأثيراً نافعاً في كتلة العظام لجميع الفئات العمرية، ومن الجدير بالذكر أنّ لعنصري الكالسيوم وفيتامين د متحدين فائدةً واضحةً للهيكل العظمي، كما تجدر الإشارة إلى أنّ العديد من منتجات الألبان بما فيها الزبادي يتم تدعيمها بفيتامين د، والذي بدوره يعزز صحة العظام، ولذلك فإنّ من الجيد قراءة الملصق الغذائي عند شراء الزبادي لمعرفة المكونات المضافة.
-التقليل من خطر ارتفاع ضغط الدم: فقد أظهرت دراسةٌ شملت أكثر من 5000 شخص، واستمرت مدة سنتين تقريباً أن تناول 2-3 حصصٍ غذائيةٍ من منتجات الألبان قلل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 50% مقارنةً بالأشخاص الذين لم يتناولوا الزبادي.
-تقليل خطر الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي: حيث يمكن للزبادي المحتوي على البكتيريا النافعة أن يساهم في الوقاية من بعض الحالات التي تصيب الجهاز الهضمي مثل عدم تحمل اللاكتوز، والإسهال، والإمساك، وسرطان القولون، وداء الأمعاء الالتهابي (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease)، وجرثومة المعدة، أو ما يُسمّى بالبكتيريا الملوّية البوابيّة (بالإنجليزية: Helicobacter pylori) التي تسبب العدوى في المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، ويمكن أن تؤدي إلى الإصابة بقرحة المعدة أو سرطانها.
-تعزيز الشعور بالشبع : فقد أُجريت دراسةٌ شملت 16 رجلاً و16 امرأة أُعطوا وجباتٍ خفيفة، ووُجد أنّ الأشخاص الذين تناولوا الزبادي شعروا بالشبع والامتلاء بشكلٍ أكبر مقارنةً بالأشخاص الذين تناولوا وجباتٍ خفيفةً أخرى.
-غنيٌّ بالعناصر الغذائية الضرورية: حيث يحتوي الزبادي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم تقريباً، إذ إنّه غنيٌّ بفيتامين ب12، وفيتامين ب2 اللذين قد يقللان من خطر الإصابة بأمراض القلب وعيوب الأنبوب العصبية (بالإنجليزية: Neural tube defects).
-مصدرٌ للبروتين: حيث يوفر الزبادي كميةً عاليةً من البروتين، والذي يدعم عمليات الأيض في الجسم عن طريق زيادة حرق السعرات الحرارية خلال اليوم، كما أنّه ينظم الشهية، ويزيد إنتاج هرمونات الشبع، وبالتالي فإنه قد يؤدي إلى التقليل من إجمالي عدد السعرات المستهلكة، وهو أمر مفيدٌ للسيطرة على الوزن
ما هي اضرار الزبادي للرضع؟


-قد يؤدي اعطاء الزبادي للرضع إلى اصابتهم بالحساسية لذلك لا يجب اعطاء طفلك الزبادي إذا كان يعاني من حساسية الألبان.
-يفضل الا تعطيه مع العسل للأطفال تحت عمر عام حيث أن العسل يحتوي على بكتيريا يمكن أن تسبب التسمم للطفل في هذا العمر.
-يجب الحذر وعدم اعطاؤه الجاهز للطفل حيث أنه قد يحتوي على بعض المواد الصناعية أو السكريات مما قد يؤدي إلى اصابة الطفل بالمغص.
-اثبتت الدراسات والأبحاث أن تناول اي من منتجات الألبان خلال السنة الأولى من عمر الطفل يسبب له الكثير من المتاعب والمشاكل المعدية.
-يعد من الألبان كاملة الدسم والتي قد تؤدي إلى تكوين عفونة في البطن قبل إتمام الطفل سنة من عمره.
-نسبة الكالسيوم والفوسفور التي توجد به مختلفة عن الموجودة في لبن الأم لذلك قد تترسب على الكلى.
-توجد بعض الدراسات والأبحاث التي تشير إلى أن الأطفال المصابين بمرض السكر قبل سن 13 سنة قد تناولوا لبن كامل الدسم قبل إن يتموا سنة من عمرهم.
-قد يؤدي إلى الإصابة بحساسية في الصدر وقد يؤدي إلى الإصابة بالتيفود ايضًا.
-يمكن أن يتم إعطاؤه قليل الدسم للطفل بداية من الشهر السادس حيث أنه بروتين منكسر ولا يتعرف عليه جهازك المناعي بسهولة، ولكن تحت إشراف الطبيب المعالج.
كيف أقدم الزبادي لطفلي الرضيع؟
ابدئي بتقديم ملعقة صغيرة من الزبادي في اليوم الأول من إدخال الزبادي لطفلك الرضيع، مع زيادة الكمية تدريجيًا في اليوم التالي، وذلك لمدة أربعة أيام على التوالي، مع مراقبة ظهور أي أعراض للحساسية على طفلك مثل الطفح الجلدي أو الإكزيما أو التورم أو الحكة أو سيلان الأنف، وفي حالة ظهور أي من الأعراض المذكورة عليكِ التوجه فورًا لطبيب الأطفال واتباع تعليماته بدقة.
إذا لم تظهر أي أعراض للحساسية على طفلك بعد تناول الزبادي لمدة أربعة أيام على التوالي، يمكنكِ تقديم الزبادي لطفلك ضمن نظامه الغذائي اليومي بطرق مختلفة، وابتكار وصفات شهية ومفيدة له بالزبادي.
تجنبي تقديم أي أطعمة جديدة لطفلك في أيام تقديم الزبادي له للمرة الأولى، حتى تتمكني من التعرف على سبب الحساسية بسهولة في حالة ظهور أي أعراض لها.
كيف يمكن أن أقوم بتقديمه للرضع؟
-عزيزتي الأم ننصحك أن تقومي بتقديم ملعقة صغيرة في اليوم الأول، وبعد ذلك يتم زيادة الكمية بالتدريج وذلك لمدة اربعة أيام ولكن يجب أن تتابعين اي من اعراض الحساسية على طفلك.
-حال ظهور اي من الطفح الجلدي أو الإكزيما أو التورم أو صعوبة التنفس يجب الذهاب إلى الطبيب من أجل التعرف على نوع الحساسية المصاب بها طفلك.
-أما إذا لم تظهر اي من أعراض حساسية الألبان على الطفل يمكنك أن تقومي بإضافة الفاكهة في العسل أو الخضروات ولكن يفضل بعد الرجوع للطبيب المعالج.
-يجب عليك عدم تقديم اي من الأطعمة أو النكهات بجانبه في البداية وذلك من أجل التعرف على مدى اصابة طفلك بالحساسية أم لا.
-يمكنك تقديمه مع الموز أو الفراولة بعد هرسها جيدًا ولكن بعد أن يكون الطفل قد تناول الفاكهة وحدها من اجل الاطمئنان من عدم اصابته بحساسية من الفاكهة.
الزبادي والحساسية
تحدث تفاعلات الحساسية تجاه الزبادي عندما يكون لدى الأطفال حساسية من الحليب، إذا كان الزبادي مصنوعاً من حليب الأبقار، وتشمل بعض علامات الحساسية:
-الطفح الجلدي حول الفم.
-القئ والإسهال.
-العصبية.
-التورم.
-إذا لاحظتِ أي من هذه العلامات يجب التوقف عن إطعام الطفل الزبادي والذهاب إلى الطبيب.


Advertising اعلانات

979 Views