خصائص المقال العلمي

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 12 سبتمبر, 2022 3:40 - آخر تحديث :
خصائص المقال العلمي


Advertising اعلانات

خصائص المقال العلمي، وما هي المقالة العلمية، وعناصر المقال العلمي، وما هي أنواع المقالات العلمية؟، والفرق بين المقال العلمي والادبي، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

خصائص المقال العلمي

تتمثل خصائص المقال العلمي في النقاط التالية:
1. يلعب المقال العلمي دورا كبيرا في إيضاح الحقائق العلمية.
2. يقوم المقال العلمي بشكل أساسي على مجموعة من الدراسات العلمية الموثقة من قبل مجموعة من الباحثين المختصين.
3. يعد المقال العلمي أحد أهم المراجع العلمية والتي من الممكن أن يتم الوثوق بها.
4. يساهم المقال العلمي بالنهوض بالبحث العلمي وتطويره فهو أحد أهم وسائل التطوير والتحديث للبحوث العلمية.
5. يتضمن المقال العلمي على مجموعة من التفاصيل التي ترتبط وتتعلق بالمجال العلمي الذي ترتبط به.
6. يعد المقال العلمي مقالا غير شخصيا، فلا يجب أن تظهر فيه شخصية الكاتب، ولا الآراء الفردية.
7. يجب أن يخلو المقال العلمي من المحسنات البديعية والأخطاء اللغوية والنحوية، ويجب أن يكون مصاغا بلغة بسيطة ومفهومة.
8. من أهم خصائص المقال العلمي الابتعاد عن الحشو والكلام الذي لا طائل ولا فائدة منه.

ما هي المقالة العلمية

– المقال العلمي قطعة تعبيرية علمية تدور حول موضوع علمي متخصص في مجال علمي ما، ذات طول او حجم مناسب، تكتب بطريقة مباشرة وواضحة مع المحافظة على طابعها العلمي الذي يوضح أفكار الكاتب واسلوبه في الكتابة، وأسباب كثيرة وفوائد جمة للكتابة العلمية، من أهمها نشر العلم وتوسيع القاعدة الاجتماعية المستفادة من البحث، بصفة المقال كتابة علمية فالمنفعة أكبر بالنسبة لطلبة العلم والدارسين المتخصصين في نفس تخصص مجال المقال، أما الفائدة العائدة على صاحب المقال فأقلها العائد المادي وأكثرها الشهرة العلمية أو المحلية لاسم الباحث؛ لأن المقال الخاص به يدور بين الإصدارات الورقية للمجلة العلمية بالإضافة الى موقعها الالكتروني مما يرفع نسبة الاستخدام العلمي للبحث في دراسات المهتمين بنفس المجال العلمي.
– بعض الباحثين العلمين لا يفرقون بين الكتابة العلمية والكتابة العلمية المتأدبة؛ الحجة في ذلك كون الكتابة العلمية صريحة ومباشرة وبعيدة كل البعد عن المجازات التي تعتبر شرط أساسي في الكتابة الأدبية، يقابلهم قول آخر: إن الكتابة العلمية يجب أن لا تخلو من الأدب لكن دون المساس بالمعلومات في المقال، بمعنى أن يختصر الأدب في المنشورات العلمية على اتباع النسق الأدبي لكتابة المقالة.

عناصر المقال العلمي

– المقدمة
تكون المقدمة مكونة من فقرة واحدة والهدف منها هو جذب انتباه القارئ فهي العامل التشويقي للقارئ لاستكمال قراءة المقال، يمكن القول بأنها تلخيص لموضوع المقال. لابد أن تتوفر في المقدمة الشروط التالية أن تكون المقدمة: قصيرة _ مشوقة.
– تمهيد للموضوع
موضوع المقال (المنهج والأدوات)الجزء الأساسي في المقال وهو الجزء الأكبر من حيث الحجم حيث يوضح به الكاتب موضوع المقال بكافة جوانبه، واستخدام أسلوب بلاغي في الكتابة يتم بالجذب والتشويق لجذب القارئ إلى قراءة المقال، ويتضمن موضوع المقال على عدد من العناصر الأساسية التي تسبق العنصر الرئيسي الأخير وهي الدراسات العلمية حول نفس الموضوع وذكر بعض الآراء بها.
– التحليل العلمي للعناصر
النتائج العلمية للتجارب والأبحاث العلمية التي ناقشت موضوع المقال من قبل.
– الخلاصة لتوضيح أهم العناصر والبيانات بالمقال. التوصية. المراجع التي حصل الكاتب على المعلومات والبيانات منها.
– الخاتمة
هي الخطوة الأخيرة في كتابة المقال ولابد ألا تزيد عن فقرة واحدة وإيجاز العنصر الأساسي للمقالة، ويمكن أن يتم توضيح أهم النتائج من خلالها.

ما هي أنواع المقالات العلمية؟

1. مقال البحث العلمي (Research Article)، وغالبا ما تتم كتابة هذا النوع من المقالات، من قِبَل طلاب مرحلة الماجيستير أو الدكتوراة، وتكون الكتابة مستندة على نتائج الأبحاث الخاصة التي قد نفذوها بأنفسهم.
2. مقال المراجعة (Review Article)، وتتم كتابة هذا النوع من المقالات من قِبَل طلاب الجامعات، والمراحل الدراسية المختلفة، حيث إن الكتابة يكون مصدرها هو مراجعة عدد كبير من الأبحاث السابقة والمتواجدة بالفعل، ومن ثم تحليلها وكتابة الاستنتاجات عليها.

الفرق بين المقال العلمي والادبي

1. أسلوب المقال العلمي
وهو الأسلوب الذي يقوم الكاتب باستخدامه لنقل عدد من الحقائق العلمية بطريقة مجردة، مستخدما الأرقام والإحصائيات والبيانات لتأكيد صحة كلامه، ويبتعد فيه عن استخدام الصور الفنية، وللأسلوب العلمي ركنين أساسيين وهما: الأفكار، والمعاني والصياغة الكلامية، كما يوجد له عدد من الخصائص وهي يتناول الموضوعات البعيدة كل البعد عن المواضيع العلمية، ولا يحتوي الأسلوب الأدبي على أي أرقام أو مصطلحات وبيانات علمية ورياضية، ويقوم الكاتب باختيار ألفاظه بدقة كبيرة وعناية فائقة، ويلجأ الكاتب في الأسلوب الأدبي إلى الخيال، والإكثار من استخدام المحسنات البديعية، والصور الفنية، وتكون شخصية الكاتب في هذا الأسلوب واضحة بشكل جلي، بالإضافة إلى ذلك فإن ثقافة الكاتب تلعب دورا كبيرا في هذا الأسلوب، وينتقل فيه الكاتب بين الأساليب الخبرية والإنشائية.
2. أسلوب المقال الأدبي
وهو الأسلوب الذي يستخدمه الكاتب للتعبير عما يجول في خاطره بطريقة حالمة وخيالية، ويستخدم هذا الأسلوب الشعراء، وكتاب النثر الفني، وللأسلوب الفني عدد من الأركان منها: الأفكار والمعاني، والألفاظ وأساليب الصياغة، والعاطفة القوية والجياشة، والإكثار من الصور الشعورية والفنية.
2. الأسلوب العلمي المتأدب
وهو أسلوب يهدف إلى المزج بين الأسلوبين السابقين، ويهدف إلى تقديم الحقائق العلمية بطريقة أدبية، بحيث يخلص المقالة العلمية من رتابتها، ويعد هذا النوع هو أقل الأنواع انتشارا، ومن أبرز أركانه الأفكار والمعاني، والصياغة اللفظية.


Advertising اعلانات

21 Views