خاتمة خطبة عن بر الْوَالِدَيْنِ

كتابة هالة فهمي - تاريخ الكتابة: 14 سبتمبر, 2021 2:24 - آخر تحديث :
خاتمة خطبة عن بر الْوَالِدَيْنِ


Advertising اعلانات

خاتمة خطبة عن بر الْوَالِدَيْنِ ووسوف نتحدث عن خاتمة عن بر الْوَالِدَيْنِ خطب عن البر والوفاء للوالدين وما هي الخطبة تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

خاتمة خطبة عن بر الْوَالِدَيْنِ

1-عباد الله حض الإسلام الأبناء على طاعة الوالدين فيما لا معصية فيه، وجعل الله تعالى للمسلم الذي يطيع والديه أجراً عظيماً في الآخرة، بل أن كثيراً من الناس أكرمهم الله في دنياهم بأشياء كثيرة بسبب برهم لوالديهم.
2-ومن آثار بر الوالدين التي يراها الإنسان في حياته قبل آخرته، البركة في العمر، سعة الرزق وتوفيق في الطاعات.
3-ولتعلموا عباد الله أن بر الوالدين لا ينقطع بموتهما بل هو يتصل بهما بعد الموت، وذلك عن طريق الدعاء لهما والتصدق عنهما وصلة رحمها والاستغفار لهما، فهذا من عظيم البر الذي يقدمه الولد الصالح لوالديه.
4-عباد الله إن بر الوالدين دين يجد وفاءه الإنسان فكما تدين تدان، وإن من ثمرته العاجلة أن يجد الإنسان ثمرة ذلك في أولاده فيبره أولاده ويحسنوا إليه كما بر والديه وأحسن إليهما.
5-أيها الشباب الصالح عليكم بطاعة الله وبر والديكم، وإياكم أن تقدموا مصلحتكم الدنيوية على رضاهم فهذا هو الخسران المبين، لأنهم أحق الناس بحسن الصحبة فاحرصوا يا عباد الله على حسن صحبة الوالدين، ولا تفرطوا في رضاهما فإن رضاهما من رضا الله عز وجل.
6-أخي الحبيب إن والديك هما سبب وجودك في الدنيا وأرحم الناس بك، وأقرب الناس إليك يشقيان في هذه الحياة لتسعد أنت، ويتعبان لتستريح ويجوعان لتشبع يعطيانك من غير من ولا أذى.
7-حملتك أمك في بطنها تسعة أشهر، وعانت في حملك ولاقت الكثير من المتاعب ووضعتك وصبرت على أذاك ومرضك في صغرك، وهكذا أبوك فقد رباك وأنفق عليك وتعب في رعايتك صبياً ومراهقاً.
8-عليك أن تحذر أخي الحبيب ممن يأمرك بعصيان والديك أو يهون حقهما في نفسك، أو يشجعك على التقصير في حقهما، أو يصور لك أنهما شيخان كبيران لا يفهمان ولا يقدران الأمور ولا يعرفان مستجدات الحياة، فمثل هذا لا خير فيه ولا في صحبته.

خاتمة عن بر الْوَالِدَيْنِ

وفي خاتمة بحثنا عن بر الوالدين هؤلاء العظماء الذين بذلوا الغالى والنفيس من أجل تربية أبنائهم والإحسان لهم في الصغر والكبر أنه ينبغى على الأبناء رد الجميل والإحسان لوالديهم بكل الطرق قبل فوات الأوان والإعتذار عن الإساءة إليهم بل والدعاء لهم طول الوقت بوافر الصحة وطول العمر ، قال تعالى : ” وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا” (24) الإسراء .

خطب عن البر والوفاء للوالدين

1-بر الوالدين من أحب القرب إلى الله فالجهاد في سبيل الله على فضله وعلو منازل الشهداء فبر الوالدين أفضل منه فعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال أقبل رجل إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله قال فهل من والديك أحد حي قال نعم بل كلاهما قال فتبتغي الأجر من الله قال نعم قال فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما رواه مسلم [2549].
2-بر الوالدين من أسباب طول العمر وسعة الرزق وبسط الدنيا للبار فعن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحب أن يمد له في عمره وأن يزاد له في رزقه فليبر والديه وليصل رحمه رواه أحمد بإسناد حسن [12988].
3-اعلم أن من طاعة الأبوين الواجبة إعطاؤهما ما يطلبانه من مال إذا كان لا يضر بك فعن أبى الدرداء رضي الله عنه أن النبي ” وأطع والديك وإن أمراك أن تخرج من دنياك فاخرج لهما “رواه البخاري في الأدب المفرد [18] بإسناد حسن لغيره ـ إن شاء الله ـ ويشهد له الحديث الصحيح أنت ومالك لأبيك.

الخطبة

تعرَّف الخطبة بأنَّها نوع من أنواع الفنون الموجهة للجمهور، وتعد الخطبة من الفنون النثريَّة، وفيها يتوجه الخطيب نحو فئة معينة من الناس، وذلك ليحدثهم، ويتحاور معهم في العديد من الأمور المتنوعة والمختلفة والتي تختلف مواضيعها باختلاف المُناسبة التي تُلقى فيه الخطبة، وأمّا بالنسبة لأهم مواضيع الخطبة فقد تكون سياسية أو اجتماعيّة أو دينيّة، والهدف الرئيسي من وراء إلقاء الخطبة هو إقناع المُتلقين بمجموعة من الأفكار المطروحة والمقاصد التي تُساهم في تطوير معتقداتهم وتوسيع مدارك الفهم عند المستمع وتزويده بمعلومات يحتاجها في حياته، وذلك من خلال سرد الكلام وإرفاقه بالكثير من الأدلة والشواهد والبراهين سواء أكانت من الكتب أم من الأحاديث النبويَّة أم من القرآن الكريم، والتي تثبت بدورها صحة ما ورد في الخطبة من أفكار ومعلومات، وتثبت مصداقية الخطيب، وتساعد على تعزيز أساس الخطبة، وتثبيتها في عقل المتلقي مما يساهم في تحقيق الغاية المقصودة من الخطبة


Advertising اعلانات

19 Views