خاتمة بحث عن البحتري

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 17 سبتمبر, 2022 1:30 - آخر تحديث :
خاتمة بحث عن البحتري


Advertising اعلانات

خاتمة بحث عن البحتري وكذلك لماذا سمي البحتري بهذا الاسم، كما سنقوم بذكر خصائص شعر البحتري، وكذلك سنتحدث عن من هو البحتريّ، كما سنقدم متى توفي البحتري، وكذلك سنوضح موضوعات الشاعر البحتري الشعريّة، كما سنعرض أفضل قصائد البحتري، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

خاتمة بحث عن البحتري

لقد أمدنا العصر العباسي بشعراء عظام يقف في مقدمتهم أبو تمام والبحتري وابن الرومي والمتنبي، واستطاع هؤلاء أن ينفثوا بأبياتهم عصارة التجربة وواقع البيئة ومسحة التأثر بالثقافات المختلفة، وكان علينا وهم من بين الذين يحتلون الريادة في الشعر ان نقف عند حياة كل واحد منهم فنشبعها دراسة وتمعناً وإنصافاً، ولعل كل واحد منهم ما عدا البحتري قد نال نصيباً أوفى في هذا المجال، مما جعلنا نفكر في إلحاقه برفاقه الثلاثة.. فحياته التي بين أيدينا لا تعدو كونها مجموعة من نتف الأخبار المتفرقة والروايات المتضاربة والتحاليل والدراسات المتشابهة، دون أن تستطيع هذه الأخبار وتلك الروايات والتحاليل، إعطاء الصورة الحقيقية والمثلى لحياته، وقد اخترنا الشعر مجالا لاستنباط هذه الحياة، إيماناً منا بأن ذلك حيز معلم يرشدنا إلى الحقيقة، وينصف شاعرنا من مغبة الهوى والميول، ولذا أطلقنا على بحثنا هذا.. “البحتري.. حياته من شعره”.

لماذا سمي البحتري بهذا الاسم

تفسر سبب تسمية البحتري بهذا الاسم، حيث يرى البعض أنه سمي بذلك لقصر قامته، بينما يرى البعض الآخر أن السبب يعود لقبيلته بني بحتر وهي إحدى فروع قبيلته الأساسية طي.
واسم البحتري الحقيقي هو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، وهو من أبرز وأشهر شعراء العصر العباسي، وهو من مواليد مدينة حلب السورية، كما أنه من الشعراء الذين عُرفوا واشتهروا بكتابة الشعر وإلقائه له منذ الصغر، ثم تتطور معه في كبره.
وتميز شعر البحتري بالتوجه نحو الخيال والعمران، كما تميز أسلوب إلقائه للشعر بالأسلوب الوصفي أو البدوي، بالإضافة لإلقائه الشعر بأسلوب حضاري يتناسب مع الحضارات الجديدة، كما أن شعره بسيط غير معقد ولا يُبالغ فيه بوصف الأشياء.

خصائص شعر البحتري

– شعره كثر فيه المديح وقل فيه الرثاء والهجاء
– قوام شعره اعتمد على الوصف بطريقة مبالغة للموصوفات.
– ظهر الغزل والعتاب والاعتذار في أشعاره واستفتح فيها أشعاره.
– شعره يتبين من خلاله فخره بنفسه ونسبه العربي وشعره الأصيل.
– شعره يتميز بحلاوة النغم وجمالية المطالع وروعة الديباجة ووصف بسلاسل الذهب.
– يتميز شعره بالإيجاز والتلميح ويبتعد عن الشرح والتكلف.
– حماسة البحتري واضحة من خلال قصائده العديدة.

من هو البحتريّ

البحتريُّ هو الوليدُ أبو عبادةَ، أو كما قِيل في بعضِ الرواياتِ أبو الحسن، وشهرتُه البحتريّ؛ نسبةً إلى جدّه الثاني عشر (بحتر)، وُلِدَ عامَ ثمانمئةٍ وواحدٍ وعشرين للميلاد في مدينةِ منبجَ الجميلةِ الواقعةِ بين نهرِ الفراتِ، ومدينةِ حلبَ في بلادِ الشام، أمّا وفاتُه فقد كانت عامَ ثمانمئةٍ وسبعةٍ وتسعين للميلاد، وقد عاصر البحتريُّ في حياتِه مجموعةً كبيرةً من الخلفاءِ العبّاسيين، ابتداءً من الخليفةِ المأمونِ، والمُعتَصِمِ، وصولاً إلى المُعتمِد، والمُعتضِد، إلّا أنّه كانَ على صِلةٍ وثيقةٍ ببلاطِ الخلافةِ العباسيّةِ في عهدِ المُتوكّلِ عامَ ثمانمئةٍ وثمانيةٍ وأربعين للميلاد.

متى توفي البحتري

إنّ البحتري وما اتسم به من بخل وإقتار على كل من حوله، جعله يزداد طمعًا ونهمًا، حتى صار مقدمًا عند الخلفاء، ولم يستطع أحد منازعته على مكانته، ولكن ما ذكر عنه من تكبر وغرور وزهو بنفسه وبشعره جعل الخلفاء يضجرون منه، حتى ضاقت الحياة بالبحتري في بغداد وكثر حساده، وأثقل كاهله بالمطالبة، وبرم الأعيان منه.
قرر الرحيل عن بغداد، وقضى شطرًا من حياته في مصر والشام، إلا أنّ الأخبار بينت أنه تردد إلى بغداد، ونادم المبرّد مدة، ومن ثم انتهى به المطاف أن عاد إلى مسقط رأسه منبج، وقضى فيها آخر أيامه، وفيها توفي ودُفن.

موضوعات الشاعر البحتري الشعريّة

كتب الشاعر البحتريّ ديوان شعر بأكمله، وكان من الشعراء البارعين، وقد احتوى الديوان الذي كتبه على جميع المواضيع التي كانت شائعة في الشعر العربي، وقد نظم الكثير من أشعار المدح كأنه قد احترف كتابة شعر المدح احترافًا، واستغل المدح من أجل تحسين أحواله المعيشية، ولجمع الأموال، وقد مدح عددًا كبيرًا من الأمراء وخلفاء الدولة العباسية، كما مدح عددًا من قادة الجيش، والوزراء، وأعيان الدولة، وكتب عددًا من الأشعار في الرثاء، والغزل، والوصف، وغيرها.

أفضل قصائد البحتري

1- قصيدة ما للكبير في الغواني من أرب:
مات الهوي فلا جوى ولا طرب
يا ربة الغدر قري راضية
فإن أبيت فأتلفي من الغضب
هيهات فلا آسى فقد الصبا
ولا يري دمعي للشوق ينسكب
كان الهوي خدني فقد ودعته
وقلما يعود شيئاً قد ذهب
ورُب يوم قصرته خلوتي
بفاتر الطرف خلوب مختلب
يسلبني عقلي بحسن وجهه
وهو من الإعجاب بي كالمستلب
كأنما هاروت في أجفانه
يُنصف إن شاء وإن شاء غصب
مهفهف يرتج في أقطاره
كما زفت ريح بآجام قصب
لم أدر ما أسكرني أطرفه
أم التي يدعونها بنت العنب
كأنما الدرة ماء وجهه
وجسمه أحسن من ماء الذهب
تحسبها في كأسها ياقوتة
أو قبساً ألهب عمداً فألتهب
هذا لذا والفتح مفتاح الندي
وزهرة الدنيا وينبوع الأدب
يرضي فيرمي باللهي سماحة
ويغضب الموت إذا الفتح غضب
أنظر إلي آثاره عند اللهي
تنظر إلي آثاره غيث في عشب
لو قيل للمجد انتسب الي إمريء
لم تلقه إلي إليه ينتسب
ليث وغيز وجواد ماجد
كفاه بالأموال تحبو وتهب
طوبي لمن وإلي أبي محمد
وقل لمن عادا تأهب للعطب
طاعاته فرض فإن عصيته
كنت بعصيانك للنار حطب
يا مادح الفتح و يا آمله
لست إمرأ خاب ولا مثنٍ كذب
إن كساني الفتح أثواب الغني
فكسوته إياه مدح منتخب
قصائد يطرب من تهدي له
ولذة النفس من العيش الطرب
لم أستعر حليتها يوما ولا
أغرت حين قلتها علي الكتب
جاءت كدر في سماط لؤلؤ
في جيد خود أو كعقيان الذهب
سحر حلال لم أؤلف عقده
إلا لتعلو رتبتي علي الرتب
وأنت رأس المجد والناس ذنب
2- قصيدة يجانبنا في الحب من لا نجانبه:
يجانبنا للحب من لا نجانبه
ويبعد عنا في الهوي ما نقاربه
ولابد من واشيٍ يتاح علي النوي
وقد تجلب الشيء البعيد جوالبه
أفي كل يوم كاشح متكلف
يصب علينا أو رقيب نراقبه
عنا المستهام شجوه و تطاربه
و غالبه من حب علوة غالبه
وأصبح لا وصل الحبيب ميسر
لديه ولا دار الحبيب تصاقبه
مقيم بأرض قد أبن معرجا
علبها وفي أرض ساها مآربه
سقي السفح من بطياس فالجيرة التي
تلي السفح وسمي دراك سحائبه
فكم ليلة قد بتها ثم ناعماً
بعيني عليل الطرف بيض ترائبه
متي يبد يرجع للمفيق خباله
ويرتجع الوجد المبرح واهبه
ولم أنسه إذ قام ثاني جيده
إليّ وإذ مالت عليّ ذوائبه
عناق يهد الصبر وشك إنقضائه
ويذكي الجوي أو يسكب الدمع ساكبه
ألا هل أتهاها أن مظلمة الدجي
تجلت وأن العيش سهل جانبه
عجبت لهذا الدهر أعيت صروفه
وما الدهر إلا صرفه وعجائبه
متي أمل الدياك أن تصطفي له
عري التاح أو تثني عليه عصائبه
فكيف إدعي حق الخلافة غاصب
حوي دونه إرث النبي أقارب
بكي المنبر الشرقي إذ خار فوقه
هلي الناس ثور قد تدلت غباغبه
ثقيل علي جنب الثريد مراقب
لشخص الخوان يبتدي فيواثبه
إِذا ما اِحتَشى مِن حاضِرِ الزادِ لَم يُبَل
أضاء شهاب الملك أم كل ثاقبه
إذا بكر الفراش ينثو حديثه
تضاءل مطريه وأطنب عائبه
تخكي إلي الأمر الذي ليس أهله
فطورا ينازيه وطورا يشاغبه
ولم يكن المغتر بالله إذ سري
ليعجز والمعتز بالله طالبه


Advertising اعلانات

26 Views