حوار بين شخصين سؤال وجواب

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 13 يناير, 2022 6:27 - آخر تحديث :
حوار بين شخصين سؤال وجواب


Advertising اعلانات

حوار بين شخصين سؤال وجواب ومقابلة بين شخصين عن الصلاة وحوار بين شخصين عن العمل وحوار بين شخصين عن التسامح، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

حوار بين شخصين سؤال وجواب

-يسأل مدير الموارد البشرية الشخص المتقدم إلى الوظيفة: ما أسمك؟
– يرد عليه الشخص المتقدم للوظيفة: أنا أسمي محمد إبراهيم.
-يسأل مدير الموارد البشرية محمد عن: ما هي المؤهلات الدراسية الخاصة بك؟
-يرد عليه محمد: أنا لدي بكالوريوس في إدارة الأعمال.
-مدير الموارد البشرية يسأل محمد إبراهيم عن: هل تمتلك خبرات سابقة بمجال الإدارة؟
-يرد محمد: بالتأكيد لدي الكثير من الخبرات السابقة، فأنا تدربت من قبل في شركة من الشركات الكبرى، وبعد ذلك التحقت بوظيفة تخص الإدارة لمدة قد تصل إلى ثلاثة سنوات في مؤسسة 000.
– مدير الموارد البشرية يسأل محمد إبراهيم عن: هل تري نفسك مستعد تماماً لشغل هذه الوظيفة، وسوف تكون قادر على إتمامها على أكمل وجه؟
-يرد محمد: بالتأكيد أري نفسي جدير بالثقة في أنني سوف أعمل وانجح في هذه الوظيفة، وأعدكم بأنني سوف أبذل كل جهدي حتى نحقق أقصى ربح ممكن ليعود إلى المؤسسة.

مقابلة بين شخصين عن الصلاة

الطالب: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كيف حالك يا معلمتي؟.
المُعلّمة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، الحمد لله في خيرٍ وسيعٍ يا بُنيّ.
الطالب: سمعتُ في الإذاعة المدرسية زميلي وهو يقرأ آيات بيّناتٍ من الذكر الحكيم، وهي من قوله- تعالى-:” وأقيموا الصلاة..”، فما هو تعريف الصلاة؟
المُعلّمة: يدور الجذر اللُّغويّ لكلمة” الصلاة” بمعنى الدّعاء، وأما في اصطلاح الفقهاء فتُعرّف: أقوالٌ وأفعالٌ مخصوصة مُفتتحةٌ بالتّكبير، ومُختتمةٌ بالتّسليم
الطالب: وما أهمية الصلاة في حياتنا؟
المُعلّمة: الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، جاءت بعد الشهادتين، وقبل صوم رمضان، والدّليل على ذلك:”إنَّ الإسلامَ بُنِي على خمسٍ: شهادةِ أنْ لا إِلهَ إلَّا اللهُ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، وحَجِّ البيتِ، وصيامِ رمضانَ.“، وهي عماد الدّين، من أقامها فقد أقام الدّين، ومن هدمها؛ فقد هدم الدّين، وقد فُرضت الصلاة أول ما فُرضت في ليلة الإسراء والمِعراج في السنة الثانية من الهِجرة، وقد فُرضت خمسين صلاةً في اليوم والليلة؛ فطلب النبي– صلى الله عليه وسلم- من ربّه التخفيف؛ حتى وصلت خمس صلواتٍ في الفعل، وخمسين في الأجر والثّواب

حوار بين شخصين عن العمل

محمد: إلى متى سوف تبقى على هذه الحال من دون عمل تسهر كل الليل وتنام في النهار؟
سهيل بحدية: أنت تعلم بأني لا أريد أن أعمل ولماذا أعمل أن كنت تملك كل هذا المال ولدي كل ما أريد؟
محمد: لقد قلت لك مراراً يا بني ليس كل الناس تعمل من أجل المال ولو كلامك هذا صحيح لوجدت معظم الناس لا تعمل لماذا أخوتك يستيقظون من الصباح ويذهبون للعمل مع أنهم مثلك أولاد رجل غني؟هل تعلم يا بني ما معنى قضايا العمل؟
سهيل: أخوتي يحبون أن يستيقظون باكراً ويذهبون لعملهم أما أنا لا أريد.
محمد: لا يا بني هذا الكلام غير صحيح أخوتك يعملون لأن العمل يكسب الإنسان كرامته ويحسسه بقيمته بالمجتمع فإذا كنت لا تود العمل فلماذا درست في كلية الهندسة المعمارية؟
سهيل: لأحصل على الشهادة فقط أما المال فهو موجود لدينا فلماذا أعمل؟
محمد: وماذا لو ذهب كل هذا المال؟ ولم يعد لدينا فماذا ستفعل؟
سهيل: باستخفاف بكلام والده: عندما تفلس شركتك الكبيرة سوف أعمل.
محمد: وهو منزعج من كلام ابنه: يا بني العمل هو شرط استقرار الإنسان وأساس إعمار الوطن وتقدمه العمل هو وقود النجاح العمل هو صفة الناجحين فإتقان العمل وإنجازه يجعل الفرد فعال بالمجتمع.
جلس محمد وأكمل حديثه: العمل ذو أهمية كبيرة فيجعل الفرد يحس بقيمته ويجعله فخوراً بنفسه العمل وسيلة للتواصل مع مجتمعك ويعرفك على أشخاص جدد لوكل الناس التي لا تحتاج للمال فكرت بطريقتك فلم يعمل أحد الخباز لن يخبز الخبز والفلاح لن يزع الأرض وسوف تنقص كل الموارد في البلاد.
بحدية قال محمد: يا بني العمل يطور مهارات الفرد فلو كل المهندسين فكروا مثلك سينقص البلاد الكثير من المباني فكر قليلاً من ساهم في بناء المشافي والجامعات والمدارس التي درست فيها حتى حصلت أنت على شهادتك الجامعية.

حوار بين شخصين عن التسامح

-مصطفى : أنا أعلم أن التسامح من ضمن الأخلاق ، وأريد أن أناقش ذلك الأمر معك .
-محمد : يشرفني أن نتحدث عن ذلك الأمر ؛ فهو من الأمور التي بدأ الكثيرون بإهمالها .
-مصطفى : حقاً أنا أيضاً أرى ذلك ، ولكن هل تعلم ما السبب وراء ذلك ؟
-محمد : بكل تأكيد يرجع السبب وراء ، ذلك الأمر أنه أصبح هناك القليل من الأشخاص الذين يلتزمون بالأخلاق الحميدة ، ويعملوا جاهدين على تطبيقها في حياتهم اليومية ؛ فيجب تعلم التسامح ، والاحترام المتبادل لأن التسامح يجعلنا بشر .
-مصطفى : لذلك كل شخص من كل دين عليه الالتزام بدعم معنى التسامح ، في الواقع التسامح هو معتقد رئيسي في جميع الأديان ، ومع ذلك لا يتم ممارسته بشكل دائم ؛ هل من الممكن أن يسود التسامح كل المجتمعات ؟
-محمد : بالطبع من الممكن أن يحدث ذلك ، ولكن على أفراد المجتمع أن يدركوا معنى ، وأهمية التسامح ؛ فقد نجد أنه عبر التاريخ ، وحتي في يومنا هذا مارس العديد من الأشخاص التعصب ، من أجل الحصول على سلطة شخصية أو علمانية .
-مصطفى : أنا أرى أنه لابد من نشر التسامح بين الجميع ، وبين مختلف الأديان عن طريق التركيز ، على ذلك الأمر من خلال الندوات الثقافية ، والمحاضرات ، والكتب التي تناقش تلك المواضيع .
-محمد : أنا أيضاً أرى ذلك ، أوافقك الرأي هيا بنا نكتب تعبير عن مزايا التسامح في بناء المجتمعات ورقيها .


Advertising اعلانات

10 Views