حل مشكلة الاكتئاب عند المراهقين

كتابة ندى الهاجري - تاريخ الكتابة: 18 يونيو, 2020 11:52 - آخر تحديث :
حل مشكلة الاكتئاب عند المراهقين

Advertising اعلانات

حل مشكلة الاكتئاب عند المراهقين وماهي اهم اسباب الاكتئاب عند المراهقين وكيفية التغلب على هذه المشكلة.

اسباب الاكتئاب

يؤثر الاكتئاب على جميع أطياف المجتمع من الأغنياء والفقراء فلا فرق بينهما في حدوث الاكتئاب حيث أن عوامل حدوثه مشتركة بين كل الشرائح المجتمعية ومن أهم أسباب الاكتئاب ما يأتي:
-الوراثة:فقد أثبتت الدراسات العلمية أنه من أسباب الاكتئاب وجود إصابة في العائلة بمرض الاكتئاب فإنه من الممكن أن يتم توارث هذا المرض بفعل عوامل الوراثة، فعلى سبيل المثال عند وجود توأم متشابه أحدهما مصابا بالاكتئاب فإن الآخر لديه احتمال 70 % بالإصابة له في أي وقت من أوقات حياته.
-نوع الشخصية:هناك نوع من الأشخاص يعاني من فقدان الثقة في النفس أو انخفاضها ونوع آخر متشائم في كل امر من امور حياته فإن مثل هذه الشخصيات تكون عرضة للإصابة بالاكتئاب.
-العوامل البيئية: وقد اثبتت الأبحاث العلمية بأن العوامل البيئية من ضمن اسباب الاكتئاب لذا فان التعرض لسوء المعاملة او الاهمال المستمر والعنف الزائد فإن هذه العوامل تعمل على وجود احتمالية للإصابة بمرض الاكتئاب.
-الضغوط النفسية: تتزامن حدوث الضغوط النفسية مع حدوث مرض الاكتئاب، خاصة إذا كانت هذه الضغوط شديدة مثل الكوارث أو حدوث تحويلات حياتية خطيرة مثل فراق شخص عزيز أو موته، وتكثر اسباب الاكتئاب لدى البالغين والشباب والمسنين والنساء والأشخاص الذين اصابتهم بأمراض صحية بدنية.
-المزاج: هناك بعض الاشخاص الذين لديهم حالات مزاجية معينة تكون عرضة للإصابة بالاكتئاب حيث تشكل هذه الحالات وجود اسباب الاكتئاب مثل الأشخاص الذين يعانون من القلق بعض الشيء و الأشخاص الحساسين بصورة زائدة الأشخاص سريعي الغضب والانفعال تجاه أحداث معينة تحل بهم, ولكن الأشخاص المتفائلون الذين لديهم ارادة على تحمل الصعاب ويقدمون التوقعات الايجابية تجاه حدوث الأشياء فإنهم أقل عرضة للاكتئاب وتنعدم عندهم وجود اسباب الاكتئاب.

اهم اسباب الاكتئاب عند المراهقين

ليس هناك سبب واحد للاكتئاب في سن المراهقة، فالوراثة والبيئة تؤديان دوراً، بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض المراهقين هم أكثر عرضة للاكتئاب من الآخرين، بمن فيهم أبناء الآباء والأمّهات الذين يعانون من الاكتئاب والقلق، والذين لديهم مشكلات في السلوك.
والفتيات في سن المراهقة قد يكن أكثر عرضة للاكتئاب من الفتيان في نفس السن، لأنّ الفتيات أكثر ميلاً لجني احترام الذات من خلال علاقاتهن.
وكذلك، فإن بناء علاقات بعض المراهقين تكون صعبة خصوصاً بسبب النمو البدني المبكر الذي يجعلهم يبدون مختلفين، وتتغير طريقة تعاملهم مع أقرانهم.
أحياناً يحدث الاكتئاب في سن المراهقة بسبب المشكلات الصحية، أو الإجهاد أو فقدان شخص مهم في حياة المراهق.

علامات الاكتئاب وأعراضه

يواجه المراهق العديد من الضغوط ومن التغييرات في حياتهم، حيث يتكون لديه عدّة أسئلة حول من هو، وعن طبيعة تكوينه، وتغير نمط حياته، وهذا ما يجعل الأمور أكثر تعقيداً إذ غالباً لا يجد أجوبة لأسئلته. وهذا ما يجعله  معظم الأحيان عدواني وغير واضح.
ويقول الخبراء العالميين أن معالجة المراهق من إكتئابه سهلة ولكنه يتطلب وقتاً وتظافر الجهود من كافة الأطراف الموجودين حوله، بدءاً بذويه ومدرسيه، وحتى زملائه.

تقديم الدعم غير المشروط

يمكن للعلاقة القوية بين الوالدين والطفل أن تساعد على منع الاكتئاب.
ولإقامة علاقة إيجابية مع طفلك والمحافظة عليها يمكنك:
تخصيص وقت كل يوم للتحدث إلى الطفل
معرفة ما يثير ويقلق طفلك
تشجيع ابنك على التعبير عن حقيقة مشاعره
الاعتراف بإنجازات طفلك والثناء على نقاط القوة لديه، سواء كان ذلك على المستوى الأكاديمي، أو الهوايات أو الرياضات أو العلاقات أو النواحي الأخرى
تقديم ملاحظات إيجابية عندما تلاحظ على ابنك سلوكًا إيجابيًا
إعداد وجبات الطعام وتناولها معًا
الرد على غضب طفلك بالهدوء التام بدلاً من الشدة
إذا كان طفلك غير راغب في التحدث، فاقض معه وقتًا في نفس الغرفة. حتى لو لم تتحدثا معًا، فالموقف الذي يشعر فيه الطفل بالاهتمام والمحبة قد يغني عن مئات الكلمات.

كيف يساعد الأهل المراهق؟

الأهل هم مفتاح الحل، وأنت يمكنك أن تخرجي ولدك من حالته بأقل خسائر ممكنة، فربما يتفاقم وضعه ويرفض زيارة الطبيب النفسي، وهنا عليك ان تتحايلي كثيراً عليه، وتجعلي من الطبيب صديقاً للعائلة وتقومي بدعوته لزيارة منزلك، لتقربي المسافات بينهما كي يصبح صديقه ويسانده في محنته.
إحرصي أن تقربي الجميع من المشكلة وتشاركوا في إيجاد الحلول، وأحيطوا المراهق بكمّ كبير من الحنان والعاطف، فالمحبة ستجعله ينسى كل تشنجاته.
وبعد التواصل المستمر وإستشارة الطبيب، عليك أن تقومي بخطوة ثالثة وهي التكلم بجدية مع مدرسة ولدك عن حالته النفسية، وإجعلي المسؤولين يدخلون في صلب المشكلة، كي يساندونه في الوقت الذي يقضيه في المدرسة. وثابري أن يحضر بإنتظام صفوف الرياضة إذ أنه يخرج كل الطاقات السلبية، ويقلل من التوتر، وخصوصاً عليه أن يمارس تقنيات الإسترخاء التي من شأنها أن تحسن كثيراً من حالته.
وإن كان ولدك يرفض الذهاب الى المدرسة لا تجبريه بالطرق المعهودة، بل إحرصي على أن تفهميه وبطريقة جد خاصة أهمية ذهابه، وإعطيه أمثلة عن أولاد تسربوا من المدرسة وضاع مستقبلهم، كي يخاف ويدرك أهمية دراسته.
كوني متيقظة دائماً لأوضاع أولادك خصوصاً في سن المراهقة، كي تحافظي عليهم ولا تجعليهم عرضةً لأي مكروه. وإن حصل ووقعوا في فخ الإكتئاب فلا تخافي الحل بين يديك، إكتشفي الحالة سريعاً وتابعي مع طبيب نفسي، كما عليك أن تضمّي قدر المستطاع ولدك الى صدرك فهو بحاجة فقط الى الطمأنينة التي لا يجدها سوى في حضنك الدافئ.

علاج اكتئاب المراهقين

هناك العديد من الوسائل لعلاج اكتئاب المراهقين مثل العلاج الدوائي والعلاج النفسي بواسطة الطبيب، بالإضافة إلى الدعم من العائلة.
هناك أيضا جلسات نفسية تجمع المراهق مع عائلته في حضور الطبيب النفسي سيكون لها بالغ الأثر إذا كانت العائلة وصراعاتها أحد أسباب الاكتئاب عند هذا المراهق.
يذكر أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أكدت أن الأدوية المضادة للاكتئاب لا تزيد من التفكير الانتحاري عند الأطفال والمراهقين، بشرط المتابعة مع طبيب نفسي ذي خبرة، بحسب موقع «WebMD».


Advertising اعلانات

470 Views