حكم عن الأخلاق والاحترام

كتابة محمد الخالدي - تاريخ الكتابة: 26 أبريل, 2020 10:11 - آخر تحديث :
حكم عن الأخلاق والاحترام


Advertising اعلانات

حكم عن الأخلاق والاحترام نقدمها اليكم في هذا المقال كما سنوضح مفهوم الاخلاق والاحترام في هذه السطور التالية.

الأخلاق

الأخلاق هي منظومة قيم يعتبرها الناس بشكل عام جالبة للخير وطاردةً للشر وفقاً للفلسفة الليبرالية وهي ما يتميز به الإنسان عن غيره. وقد قيل عنها إنها شكل من أشكال الوعي الإنساني كما تعتبر مجموعة من القيم والمبادئ تحرك الأشخاص والشعوب كالعدل والحرية والمساواة بحيث ترتقي إلى درجة أن تصبح مرجعية ثقافية لتلك الشعوب لتكون سنداً قانونياً تستقي منه الدول الأنظمة والقوانين. وهي السجايا والطباع والأحوال الباطنة التي تُدرك بالبصيرة والغريزة، وبالعكس يمكن اعتبار الخلق الحسن من أعمال القلوب وصفاته. فأعمال القلوب تختص بعمل القلب بينما الخُلُق يكون قلبياً ويكون ظاهرا أيضا.

الاحترام

الاحترام هو أحد القيم الحميدة التي يتميز بها الإنسان، ويعبر عنه تجاه كل شيء حوله أو يتعامل معه بكل تقدير وعناية والتزام. فهو تقدير لقيمة ما أو لشيء ما أو لشخص ما، وإحساس بقيمته وتميزه، أو لنوعية الشخصية، أوالقدرة، أو لمظهر من مظاهر نوعية الشخصية والقدرة. يتجلى الاحترام كنوع من الأخلاق أو القيم، كما هو الحال في المفهوم الشائع “احترام الآخرين” أو مبدأ التعامل بالمثل، لكن هنالك فرق بينة وبين عدة مصطلحات مثل ” الاهتمام والإعجاب ” يفضل عدم الخلط بينها… ويفضل عدم المبالغة في الاحترام حتى لا يساء الفهم.

حكم عن الأخلاق

-الأخلاق نبتة جذورها في السماء، أما أزهارها وثمارها فتعطر الأرض.
-مهما يكن عند امرئ من خَليقَةٍ وإن خالها تَخْفَى على الناس تُعْلَمِ.
-كنت أذم إليك الزمان فقد صرت فيك أذم الزمان.
-ما قُرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى، ومن حِلم إلى عِلم، ومن صِدق إلى عمل، فهي زينة الأخلاق و منبت الفضائل.
-الاخلاق شجرة تنمو وتترعرع كلما سقيت بماء المحبة والوفاء، وهي نجمة تزهو وتتألق في سماء الأُخوة والصفاء، وهي جسر ترسو عليه سفن المحبة والوفاء.
-احرص على أن يكون الوجه الذي تراه في المرآة كل صباح مشرقاً، فقد لا تراه بقية اليوم، ولكن الآخرين سوف يرونه.
-إذا أعجب المرء بنفسه عمي عن نقائصها، فلا يسعى في إزالتها، ولهى عن الفضائل فلا يسعى في اكتسابها، فعاش ولا أخلاق له، مصدرا لكل شر، بعيدا عن كل خير…
-شيئان ما انفكا يثيران في نفسي الاعجاب و الاحترام : السماء ذات النجوم من فوقي ، و سمو الأخلاق في نفسي .
-السياسة المدنية هي تدبير المنزل أو المدينة بما يجب بمقتضى الأخلاق والحكمة ليحمل الجمهور على منهاج يكون فيه حفظ النوع وبقاؤه.
-أنا ذلك البدوّي.. عرضي أمّة ومكارم الأخلاق وشمُ جبيني غنيت والنيران تعصف في دمي عصف اليقين بدايات ظنون.
-يمكن للإنسان أن يدخل قلوب الآخرين دون أن ينطق بكلمه واحدة ، إذ يكفيه سلوكه الناطق بالصفات الكريمة والأخلاق الحميدة
-إن الأخلاق في كلِّ العصور هي إتقان فن التكلف والكذب والتزوير .. حتى الإحسان للآخرين والإشفاق عليهم هو عطف على الذات لا عليهم.
-ليست الأمراض في الأجساد فقط بل في الأخلاق , فإذا رأيت سيء الخلق فادع له بالشفاء واحمد الله الذي عافاك مما ابتلاه.
-الدودة المُداسة تنكمش على نفسها إنها عين الفطنة ، بذلك تحد من إمكانية أن تداس ثانية .. في لغة الأخلاق يسمى هذا : تواضعاً.
-أعدت الأخلاق ما بيننا .. أين أخو العهد من الناكث , لعبت بي فيما مضى عابثا .. فالعب بغيري اليوم كالعابث , أقسمت لي فاذهب فأقسم لها .. فأنت أهل القسم الحانث , أحببت بنت الحي حتى قضى .. واليوم أحببت أبنة الوارث.

حكم عن الاحترام

-أياً كان سِنّه وأياً كان مركزه ووضعه في المجتمع ، فهو مثلك إنسان.
-الحَسَب مُحتاجِ إلى الأدب والمعرفة محتاجة إلى التَّجربة‏.‏
-أن تستحق الاحترام ولا تحصل عليه خير من أن تحصل عليه وأنت لا تستحقه.
-إن لم نستطع أن نتحالف فعلينا أن نتعاون ، وإن لم نستطع أن نتعاون فعلينا أن نتبادل الاحترام.
-حُسْن الخُلق خيْر قَرِين والأدب خير ميراث والتَوفيق خير قَائد‏.
-إحترام الكبار أمر يمارسه الجميع تقريباً ويشعرون أنه واجب ملزم لا يحيد عنه إلا متمرد.
-إن إحترام الذات وإحترام العقل وإحترام الفكر الحر يدعونا إلى الصدق مع أنفسنا والبعد عن خداعها بكبرياء وجحود.
-إن لم نستطع أن نتحالف فعلينا أن نتعاون، وإن لم نستطع أن نتعاون فعلينا أن نتبادل الاحترام.
-احترام الكبار أمر يمارسه الجميع تقريباً، ويشعرون أنه واجب ملزم لا يحيد عنه إلا متمرد.
-احترامك للناس يكسبك محبتھم، ولا يفقدك مھابتك. الذين يتظاھرون بأنھم علي حق دوماً يفقدون الاحترام، لأن جميع الناس تراھم على أنھم مخادعون.
-يتخلل احترام الذات جميع جوانب حياتك، ليس أحقر من احترام مبني على الخوف.
-اقتحمنا بأرواحھم الراقية، وتواجدھم العبق برائحة المحبة، والاحترام.
-لا يمكن لأحد أن ينال الاحترام عن طريق فعل ما هو خاطئ.
-إنني أكن الاحترام لكل من خالفني كما أكنّه لمن لكل من وافقني، وأقدر حتى أولئك الذين يشتدون، أو يقسون.
الاحترام ليس مجرد حلية، بل حارس للفضيلة.
-الحسد أعلى درجات الاحترام في بعض الدول. يتخلل احترام الذات جميع جوانب حياتك. قمة الاحترام لنفسك، أن تبتعد عن صغار العقول.

اجمل كلام عن الاخلاق والاحترام

-صلاح أمرك للأخلاق مرجعه، فقوم النفس بالأخلاق تستقم.
-من علامة حسن الخلق أن تكون في بيتك أحسن الناس أخلاقاً.
-لا شيء في العالم يفسد الأخلاق كالمال.
-إنّ الفعل الأخلاقي هو الذي تحسّ بعده بالراحة وغيرالأخلاقيّ هو ما تحس بعده بعدم الراحة.
-كُن حكيماً له مبدأ فيحترمك الناس من أجله، ولا تكن سفيهاً خالياً من أيّ منطق، فلا يُقيم الخَلق حديثك.
-حسن الخلق يستر كثيراً من السيّئات، كما أنّ سوء الخلق يغطّي كثيراً من الحسنات.
-المرء بالأخلاق يسمو ذكره، وبها يفضّل في الورى ويوقر.
-العشرة السيئة تفسد الأخلاق الحسنة.
-ليس عيباً أن تعترف بالخطأ، لكن العيب أن نعرف الخطأ ونسكت عليه.
-إذا سُئل غيرك فلا تُجب فإنّ ذلك استخفاف بالسائل والمسؤول.
-ليس الكمال الأخلاقي الذي يبلغه المرء هوالذي يهمّنا، بل الطريقة التي يبلغه بها.
-المروءات أربع: العفاف، وإصلاح الحال، وحفظ الإخوان، وإعانة الجيران.
-نحن لا نرضى إلّا حياة الأحرار، ولا نرضى إلّا أخلاق الأحرار.
-راقب الله عند فتح جفنك وإطباقه.
-اذا أسدى شخص إليك جميلاً فحذارِ أن تنساه.
-لا تقلّل من شأن أحد فالكمال لله وحده، ولا تجاهر بعيوب الخلق وعيبك مدسوس.
-ليست الأخلاق أن تكون صالحاً فحسب، بل أن تكون صالحاً لشيء ما.
-لا تدع إصرارك وحماسك ينقلبان إلى عناد وجهل.
-اعمل الخيرلأصدقائك يزيدونك محبة، واعمل الخير لأعدائك ليصبحوا أصدقاءك.
-لا تكمُل أخلاق المرء إلّا إذا استوى عنده مدح الناس وذمّهم إياه.
-في سعة الأخلاق كنوز الأرزاق.
-إذا استشارك عدوّك ّله النصيحة؛ لأنه بالاستشارة قد خرج من معاداتك إلى موالاتك.
-اِصْحَب الناس بأيّ خلق شئت يصحبونك.
-على الإنسان أن يكون رحيماً؛ لأنّ الرحمة تجمع بين البشر، وأن يكون أديباً لأنّ الأدب يوحد القلوب المتنافرة.
-إذا تبقى بينك وبين الناس شعرة فلا تقطعها.
-لا يمكن للإنسان أن يصبح عالماً قبل أن يكون إنساناً.
-التمس لأخيك سبعين عذراً.
-من إمارات الكرم الرحمة، ومن إمارات اللؤم القسوة.


Advertising اعلانات

1105 Views