جمل عن أهمية الزراعة

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 12 أكتوبر, 2021 1:19 - آخر تحديث :
جمل عن أهمية الزراعة


Advertising اعلانات

جمل عن أهمية الزراعة نقدمها لكم من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم كلمة عن الزراعة وفوائد للزراعة ترتبط بمجتمعاتنا وأنواع الزراعة المختلفة.

جمل عن أهمية الزراعة

1-إن زراعة الأشجار أو الشجيرات الصغيرة، تجعلنا نعود أكثر إلى الطبيعة، ونقلل من البيئة الإصطناعية، فدورة الحياة الطبيعية للشجرة من إعادة تدوير وتجزيء ستذهب إلى سطح الأرض وباطنها، مما يعيد التوازن البيئي و الحضاري للمجتمعات العمرانية.
2-الزراعة هي المهنة التي تجعل للإنسان جذورا في أرضه .
3-الزراعة تسد الجوع ،والصناعة توفر الاحتياجات . لكن التعليم يزرع ويصنع وطناً .
4-تبدو الزراعة سهلة للغاية عندما يكون محراثك قلمك الرصاص وأن تكون على بعد ألف ميل من حقل الذرة.
5-علينا أن نهتم بالسياحة و الصناعة والزراعة واستخراج المعادن حتى نوفر مرتبات اللواءات.
6-الزراعة هي بداية كل عمليات الإنتاج في الحياة الإنسانية …صناعي … علمي … فني إلخ.
7-لن تمطر السماء أزهارا أبدا، فإذا أردنا المزيد من الأزهار يجب علينا زراعة المزيد من الأشجار.
8-الزراعة هي الكنز الذي لا ينضب بل أنها الكنز الذي ينمو ويزيد .

كلمة عن الزراعة

-الزراعة من الأنشطة التي يُمارسُها الإنسان منذ القدم بشكلٍ فطريّ، نظرًا لحاجته الطبيعية للمنتوجات الزراعية المختلفة لاستخدامها في تأمين الغذاء، ونظرًا لالتصاق الإنسان بالأرض بشكلٍ مباشر نشأت علاقة وطيدة بينه وبينها، وتعرّف إلى مختلف أنواع النباتات والأشجار، وأصابه فضولٌ للتعرّف عليها أكثر وعلى طعمها وطريقة نموّها وزيادة أعدادها، وهذا جعله يُفكّر في استثمارها بما يعودُ عليه بالفائدة، وعلى الرّغم من أنّ معظم النباتات والأشجار تنمو من تلقاء نفسها في الغابات والسهول والوديان، إلّا أنّ الإنسان أصبح يُفكّر في كيفية إنتاج أنواع معينة من النباتات-
– وهذا لا يحدث إلا بالطرق الزراعية المختلفة، والاهتمام بالأرض وظروفها لزيادة الإنتاج. في الماضي كانت الزراعة تتم بأدواتٍ تقليدية بسيطة، وتعتمد على الإنسان بالدرجة الأولى، سواء في حراثة الأرض أو في بذر البذور وغرس الأشجار وقَطف الثمار، ثم تطوّرت شيئًا فشيئًا، وأصبحت الحيوانات عضوًا فاعلًا في العملية الزراعية.
-خصوصًا في حراثة الأرض وجرّ مياه السواقي لريّ النباتات ومختلف المزروعات، ثم دخلت الآلات اليدوية فيها، ومن أشهر الآلات التي استخدمت في الزراعة منذ القدم: المنجل والفأس ومشط الأرض والمحراث التقليدي ومقص التقليم، وفي الوقت الحاضر قلّلت الآلات الحديثة الوقت والجهد، وسرّعت في عملية الإنتاج، كما أصبح إنتاج الثمار ومختلف الأصناف متاحًا في كلّ وقت، وليس محددًا بموسمٍ معين، خصوصًا مع اتباع طريقة الزراعة في البيوت البلاستيكية، التي توفر بيئة مناسبة لزراعة مختلف الأنواع، وهذا ساهم في تطوّر قطاع الزراعة بشكلٍ كبير.

فوائد للزراعة ترتبط بمجتمعاتنا

1- تقليل آثار التلوث الناتجة عن الثورة الصناعية بزيادة الرقعة الخضراء، فالطبيعة الخضراء تعمل على تعزيز مستويات الأكسجين نتيجة عملية التمثيل الضوئي،
2- الزراعة تعمل على تعزيز مباديء التوازن البيئي نتيجة اعتماد الكثير من الحيوانات والطيور على مخلفات الزراعة، وهذا يعني توفير مصادر للغذاء لها بدلاً من حرقها، وتسببها في تلوث التربة والهواء.
4 الاكتفاء الذاتي، وسد حاجة الغذاء بسعر مناسب، نتيجة للاستغناء عن الاستيراد في تلك الحالة، وما يترتب عليه من نقل وشحن وجمارك.
5- خلق فرص عمل نتيجة ارتباط الزراعة بالجانب البشري حتى مع تطور الماكينات المستخدمة، وكذلك ارتباطها بمهن أخرى مثل تربية الحيوانات والطيور، والزراعة تفتح باباً آخر لتوظيف العديد من الشباب في مجالات النقل والشحن للمنتجات الزراعية.
6-وجود صحوة في الاقتصاد بشكلٍ أو بآخر عن طريق إدارة المحفظة المالية بكفاءة، والمساهمة في خلق فرص للتصدير، والاستفادة من العملة الصعبة، وكذلك خلق فكر جديد يركز على المجتمع الزراعي وما قد يجذب محبي الطبيعة لهذا المجتمع من بساطة وهدوء.
7-الزراعة دوماً مرتبطة بشعور الإنسان بالسلام النفسي والاسترخاء، فالحياة المدنية بمبانيها وناطحات ساحبها قد تأخذ من سكينتنا النفسية.

أنواع الزراعة

1-الزراعة المائية
يمكن تعريف الزراعة المائية أو الزراعة بدون تربة أنّها تقنية زراعة النباتات في وسط آخر غير التربة، باستخدام خليط من العناصر الغذائية النباتية الأساسية الذائبة في الماء، ويمكن أنّ يكون الوسط المستخدم في الزراعة مادة غير عضوية مثل الرمل، أو الحصى، أو البيرلايت، أو الصوف الصخري، أو يمكن أنّ يكون مادة عضوية مثل الإسفغنون، أو لحاء الصنوبر، أو جوز الهند.
2-الزراعة الموسعة
تُعرف الزراعة الموسعة بأنّها نظام زراعي يعتمد على استخدام القليل من العمالة ورأس المال بالنسبة للأراضي التي تُزرع، حيث يكون الاعتماد بشكل رئيسي على عدّة عوامل طبيعية، مثل: الخصوبة الطبيعية للتربة، والتضاريس، والمناخ، وتوافر المياه.
3-الزراعة المكثفة
تُعتبر الزراعة المكثفة نظاماً زراعياً يعتمد على استخدام كبير من العمالة ورأس المال بالنسبة للأراضي التي تُزرع؛ وذلك لإنتاج محاصيل زراعية كبيرة، ويُعدّ رأس المال الضخم ضرورياً في هذا النوع من الزراعة لشراء وصيانة معدات الريّ وآلات الزراعة، والحرث والحصاد عالي الكفاءة، بالإضافة لكميات كبيرة من الأسمدة، ومبيدات الحشرات، ومبيدات الفطريات، ومبيدات الأعشاب، التي تشتهر الزراعة المكثفة باستخدامها بكثرة.
4-الزراعة العضوية
تُعرف الزراعة العضوية بأنّها نظام زراعي يهدف إلى المحافظة على التركيب العضوي للتربة والتقليل من انجرافها، والحد من مخاطر تعرض الإنسان والحيوان والبيئة للمواد السامة، وذلك من خلال تقييد استخدام المواد الصناعية بما في ذلك؛ الأسمدة الصناعية، ومبيدات الآفات، والأدوية البيطرية، والمواد الحافظة، والمواد المضافة، والإشعاع، والبذور المعدلة وراثياًويوجد بعض العيوب للزراعة العضوية مثل ارتفاع تكاليف الغذاء على المستهلك، وانخفاض الإنتاج بشكل عام؛ حيث تقل محاصيلها بنسبة 25% عن محاصيل الزراعة التقليدية، لذلك فإنّ على الزراعة العضوية مواجهة بعض التحديات في المستقبل، من بينها الحفاظ على فوائدها البيئية، وزيادة المحاصيل، وخفض الأسعار، بالإضافة إلى مواجهة تحديات تغير المناخ، وزيادة عدد سكان العالم.


Advertising اعلانات

16 Views