جدول النظافة الشخصية

اليكم جدول النظافة الشخصية مع طريقة تطبيقه بشكل يومي بالطريقة الصحيحة لتحقيق اكثر استفادة.

النظافة
النظافة هي مجموعة من الممارسات المترافقة مع المعيشة الصحية اليومية، والهدف الأساسي من النظافة هو حفظ الصحة، وتستخدم هذه الممارسات الصحية لتحد من انتشار الأمراض والتقليل منها، وكلمة النظافة تستخدم في عبارات عديدة ومنها: النظافة المهنية، والنظافة المنزلية، ونظافة الجسم، ونظافة الأسنان، وقد تعتبر النظافة مقبولةً في إحدى الثقافات وقد لا تكون مقبولةً في ثقافات أخرى.
من المهم الاهتمام بالنظافة وصحة الأجسام والعناية بها والاهتمام بالمظهر الخارجي، وقد أكدت العديد من الدراسات الصحية الأثر الذي تتركه النظافة في صحة الجسم ووقايته من الأمراض، حيث تساعد الإنسان بالنّهوض بأعباء الحياة، وتعطيه ثقةً بالنّفس، لذلك يجب أن تكون النظافة الشخصية عادةً يوميّةً.
قواعد النظافة الشخصية
– الحمام اليومي: إستحمي يوماً للتخلّص من آثار التعرّق والجراثيم التي تتراكم على الجلد طيلة النهار. فبعد يوم عمل طويل، خصّصي نصف ساعة من الوقت للإستحمام والاهتمام بجسمك، فذلك لن يساعدك للنظافة فقط بل للاسترخاء ايضاً. وليس بالضروري أن تغسلي شعرك يومياً.
– تنظيف الأسنان: عليك تنظيف أسنانك أقله مرتين يومياً لتجنب الإصابة بتسوس الأسنان وأمراض اللثة والفم. من المفضل أن تغسلي أسنانك بعد كل وجبة طعام خاصةً بعد الغذاء وقبل الخلود إلى النوم.
– غسل الشعر بالشامبو المناسب: إغسلي شعرك أقله مرتين في الأسبوع بالشامبو المناسب لنوع شعرك لكي يبقى نظيفاً وصحياً.
– ملابس نظيفة: من الأساسي أن ترتدي ملابس نظيفة يومياً وتستبدلينها عند إتساخها. بعد غسلها، قومي دائماً بتعليقها في الشمس حتى تجف لكي تقتل الجراثيم.
– غسل اليدين: إغسلي يديك بعد كل عمل جعلها تتسخ، وخاصةً قبل كل وجبة طعام وبعد إستخدام المرحاض. فالجراثيم تتكاثر في يديك ما تجعلها أكثر عرضة لمشاكل في البشرة.
– تنظيف الوجه: اغسلي وجهك خاصةً بعد العطاس أو السعال، وقومي بتغطية وتنظيف أنفك لكي تتفادي إنتشار رذاذ السائل غلى الأشخاص مسبباً العدوى. كما من المهمّ أن تنظّفي بشرة وجهك أقلّه مرة واحدة في اليوم للتخلّص من كلّ الجراثيم والبكتيريا التي تعلق عليها وتجعل إطلالتك تبدو باهتة وشاحبة.
جدول النظافة الشخصية:
اهم وأول الخطوات في كيفية النظافة الشخصية للمراة أو الرجل علي حد سواء هي الإستحمام ، فالاستحمام بصفة عامة يساعد الجسم علي التخلص من الأوساخ وخلايا الجلد الميتة ،قومي باستخدام جل لطيف علي البشرة لتنظيفها ولا يسبب لها الجفاف ، ويفضل الاستحمام بالماء الفاتر حتي لا يتسبب الماء الساخن في جفاف البشرة.
ثانياً الناية بالمنطقة الحساسة واستخدام غسول مناسب لتلك المنطقة والابتعاد عن الافراط في استخدام الصابون حتي لا يقضي علي المضادات الطبيعية للبكتيريا والفطريات كما انه ممكن ان يسبب الجفاف والالتهابات ، لذلك ينصح باستخدام غسول مخصص لهذه المنطقة للحفاظ عي نظافتها ، أيضا استخدام منشفة قطنية خاصة بتلك المنطقة وارتداء ملابس مصنوعة من القطن من الامور الهامة للحفاظ عي هذه المنطقة.
في أثناء الدورة الشهرية يجب الاهتمام جيداً بالمنطقة الحساسة ونظافتها لتجنب تراكم البكتيريا والفطريات وأيضاً تجنب الرائحة الغير محببة ، قومي بتغيير الفوط الصحية باستمرار ولا تتركيها فترة طويلة أو أكثر من 8 ساعات ، ويفضل في هذا الوقت من الشهر تجنب استخدام الغسول وتنظيف المنطقة بالماء فقط حتي انتهاء الدورة الشهرية.
ينصح الاطباء بارتداء الملابس الداخلية القطنية وعدم ارتداء الملابس المصنوعة من الالياف الصناعية والقيام بتغييرها يومياً كما يمكنك ايتخدام الفوط القطنية اليومية والتي تساعد علي امتصاص الرطوبة.
أهمية النظافة الشخصية للرجل وللمرأة


أهمية النظافة الشخصية
للنظافة الشخصية أركان متعددة، ومهام لا بد من متابعتها بشكل دوري وإلا تسبب الخلل والإهمال بها من حدوث نتائج غير مُرضية، وأذي لصاحبه.
النظافة الشخصية في الاسلام
تناول فقه النظافة العديد من الأمور الواجب وضعها في الاعتبار بالنسبة للرجال والنساء، وهي ما تندرج تحت مصطلح “النظافة الشخصية“.
ويمكن ببساطة تعريف النظافة الشخصية بأنها كل ما ألزم به الشرع، والثوابت المنطقية ومنها العادات الإيجابية بإزالة ما يضر بجسم الإنسان بأحد المزيلات التي ذكرها الشرع ومثلها: التطهر أو الاغتسال أو الاستحمام، وكذا القص وما يحزو حزوه.
ولقد أثنى الدين الإسلامي الحنيف على النظافة، وأرسى بها قواعد التطهر السليم التي يجب أن يطبقها الإنسان على خُلُقه و ما خُلق عليه.
ومما ذكرته الشريعة الإسلامية في محكم الآيات، بسورة الأنفال “إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ“.
ولرسول الله (صلى الله عليه وسلم) العديد من الأحاديث الشريفة في سياق النظافة الشخصية، منها قوله ” لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر. قال رجل إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة. قال: إن الله جميل يحب الجمال. الكبر بطر الحق وغمط الناس“.
النظافة الشخصية للرجل
يقول (صلى الله عليه وسلم) “خمس من الفطرة الختان وحلق العانة ونتف الإبط وتقليم الأظفار وأخذ الشارب“، وفي هذا الحديث ما هو مشترك بين الرجل والمرأة؛ وهو حلق العانة (أو الشعر المتجمع بأعلى الأعضاء التناسلية)، ونتف شعر الإبط، وتقليم الأظافر.
ولقد حدد (صلى الله عليه وسلم) الوقت بين الأخذ بهذا التنظيف والآخر في قول أنس بن مالك (رضي الله عنه) “وقت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في قص الشارب وتقليم الأظفار وحلق العانة ونتف الإبط أن لا نترك أكثر من أربعين يوماً وقال مرة أخرى أربعين ليلة”.
ومن السُنن التي عُرفت عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه كان يقص أظافره، ويحلق شاربه قبل الخروج للصلاة يوم الجمعة.
ومن أسس النظافة الشخصية المشتركة بين الرجال والنساء أيضاً هي نظافة الأسنان، والتي أرساها (صلى الله عليه وسلم) “لَوْلَا أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي أَوْ عَلَى النَّاسِ لَأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِّ صَلَاةٍ“، وقال أيضاً “السواك مطهر للفم، مرضاة للرب“.
ويُضاف كذلك الاستحمام، وفي ذلك أكد الرسول على وجوبه على كل بالغ خاصة في يوم الجمعة فقال (صلى الله عليه وسلم) “غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم“، هذا بالإضافة إلى حديثه (عليه أفضل الصلاة والتسليم) “حَقٌّ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ أَنْ يَغْتَسِلَ فِي كُلِّ سَبْعَةِ أَيَّامٍ يَوْمًا يَغْسِلُ فِيهِ رَأْسَهُ وَجَسَدَهُ“.
وهناك ضرورة نظافة الثياب أيضاً، ونذكر فيها قوله عز وجل في سورة الأعراف “بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ” .
ففي نظافة الثياب بر بالنفس، وبالجسد، لأنها لا تستر الإنسان فحسب، بل إنها تحميه من التأثيرات الجوية المختلفة، وكذلك من الإصابات المحتملة.
وأكدت الشريعة الإسلامية أيضاً على نظافة الشعر و ضرورة إكرامه، وكذلك أكدت على التطيب؛ فالمسلم نظيف و لا يفوح منه إلا ما هو طيب الرائحة، وفي ذلك قال (صلى الله عليه وسلم) “لا يغتسل رجل يوم الجمعة ويتطهر بما استطاع من طهر ويدهن من دهنه أو يمس من طيب بيته ثم يروح إلى المسجد ولا يفرق بين اثنين ثم يصلي ما كتب له ثم ينصت للإمام إذا تكلم إلا غفر له ما بين الجمعة إلى الجمعة الأخرى“.
النظافة الشخصية للمراة
خُلقت المرأة بطبيعية فسيولوجية خاصة، فهي الفتاة التي تحيض حتى تصبح امرأة، لتتزوج، وتصبح حاملاً وفي كل ذلك يمر جسدها بالعديد من التفاعلات الناتجة عن ما يحدث لها من تغيرات فسيولوجية، وتعتبر حينئذ النظافة الشخصية واجب حتمي لها.
فبالإضافة إلى ما ذكرناه فيما تشترك فيه من أصول النظافة الشخصية مع الرجل، فهناك أصول أخرى تختص بها وربما تزداد درجة العناية لديها. فبالنظر إلى طبيعة المرأة نجد من الطبيعي لها أن تتزين، وأن تعتني بمظهرها وبنظافتها.
ومن باب النظافة الشخصية للمرأة، الحرص على تغيير ملابسها الداخلية بشكل يومي، حرصاً على منطقة الرحم من الإصابة بالالتهابات أو تغير لونها كمنطقة حساسة.
ولابد كذلك من تبديل الفوط الصحية أو ما تستخدمه للتخلص من دم الحيض الفاسد، أو النفاس بحرص شديد خاصة في الأيام الأولى.
كما يجب عليها إزالة الشعر الزائد بجسدها ووجهها، والاهتمام بشعرها وبشرتها كثيراً، وكذلك ببرد أظافرها.
كيفية النظافة الشخصية للمراة المتزوجة:
غسل الاسنان واستخدام معطر للفم من الأمور الضرورية في طرق وكيفية النظافة الشخصية للمرأة وخاصة المتزوجة ،لذلك احرصي دائما علي ان تكون رائحة فمك جميلة وجذابة.
يجب أن تقومي بالاستحمام علي الاقل ثلاث مرات أسبوعيا حتي تبقي جسمك منتعشاً ونظيفاً وذو رائحة محببة ، احرصي أيضاً علي استخدام مزيل عرق مناسب للتخلص من رائحة العرق ، ثم ضعي القليل ن العطر الهادئ لتحافظي علي رائحة جسمك جميلة وهادئة ، يمكنك ايضاً الاسترخاء في حمام دافئ مع اضافة الزيوت العطرية المفضلة التي تعطي جسمك رائحة طبيعية محببة .
تقليم الاظافر مرة اسبوعياً وتهذيبها وعدم ترك بقايا طلاء الأظافر عليها من الأمور الهامة التي يجب أن تحرصي عليها .
يجب عليك الإهتمام بنظافة قدميك عن طريق غسلها دائماً وغسل مابين الأصابع وتجفيفها جيداً وارتداء شراب مع الحذاء حتى لا تتكون فطريات ورائحة كريهة .
ينبغي أيضاً الاهتمام بنظافة المنطقة الحساسة وازالة الشعر الزائد واستخدام غسول مناسب .
أدوات نظافة الجسم
– الصابون: يفضل شراء الأنواع المعروفة وجيدة الصّنع والتي تحتوي على زيوت طبيعيّة، ويفضّل معرفة إذا كانت البشرة حساسةً أم لا لبعض أنواع الصابون من خلال استشارة الطبيب.
– فرشاة الظهر: وهي فرشاة متوسطة الصلابة والخشونة وشكلها مستطيل، تستخدم لتنظيف الظهر في المناطق التي يصعب الوصول إليها باليد، وينصح بغمس الفرشاة في محلول مخفف في حالة إصابة الظهر ببعض البثور والحبوب الدهنية.
– المنشفة: تستخدم لتجفيف الجسد والوجه وإزالة الجلد الجاف التي تكون موجودةً على سطح البشرة.
– عيدان القطن: تستخدم لتنظيف الأذن وبين الأصابع، وتستخدم أيضًا لإزالة طلاء الأظافر من الحواف، وتغذية الرموش بالزيوت.
– فرشاة الشعر: ينصح باستعمال النوع الخشن لكل أنواع الشعر، لينشط الغدد الزيتية ويكسب الشعر لمعانًا طبيعيًّا، وبريقًا وصحةً. – المشط ذو الأسنان العريضة: يستخدم لتسريح الشعر أثناء وبعد غسله، ويكون تحت تأثير مرطبات الشعر، وينشّط الدورة الدموية وتنشيط هرمون الإندروفين.
– فرشاة الأظافر: تستخدم لاستخراج الأوساخ بين الأصابع والأظافر.
– فرشاة الأسنان: تستخدم لتنظيف الأسنان واللثة، وينصح باستشارة الطبيب لتحديد نوعية الفرشاة المناسبة للاستخدام.
من بعض الإرشادات المهمة للحفاظ على نظافة الجسم:


– الحرص على الاستحمام بما لا يقل عن ثلاث مرات في الأسبوع.
– الاهتمام بتنظيف الأسنان يوميًّا وخاصةً بعد تناول الطعام.
– تغيير الجوارب يوميًّا.
– استخدام مزيل العرق، وتقليم الأظافر أسبوعيًّا مع غسلها بالماء والصابون.
– غسل الملابس باستمرار، وعدم ارتدائها لفترات طويلة.
– الابتعاد عن الملابس من الأنواع غير المناسبة، مثل: الكارينا والألياف الصناعية.
– خلع المجوهرات والساعات خلال العمل حتى لا تحمل الجراثيم والأتربة.
– تجفيف الجسم بعد الاستحمام مهم جدًّا للتأكد من عدم نمو الفطريات.
– استخدام الزيوت ودهن الجسم بها، وخصوصًا الأطفال للتقليل من إحساسهم بالبرد.
– تنظيف الحذاء عند الدخول إلى المنزل.
– غسل اليدين باستمرار لتفادي الأمراض، مثل: الأمراض المعوية، والإنفلونزا، والسعال.
ومن أهم أهداف النظافة الشخصية:
– الحصول على حياة ناجحة بمختلف النواحي.
– الوقاية من الأمراض والحد من انتشارها.
– إزالة الاكتئاب والكسل..