ثمرات اركان الاسلام والايمان

كتابة محمد الذوادي - تاريخ الكتابة: 21 نوفمبر, 2019 7:42 - آخر تحديث :
ثمرات اركان الاسلام والايمان


Advertising اعلانات

نقدم لكم في هذا المقال ثمرات اركان الاسلام والايمان وماهي اركان الاسلام والايمان بالتفصيل.

إيمان
كلمة إيمان لها أكثر من استخدام، ومعناها قريب من معنى “الاعتقاد” في إطار الشك والظن. و”الثقة” والتأكد تقريباً من فكرة ما، لكن بخلاف هذه المصطلحات فإن كلمة “إيمان” تشير إلى علاقة متعدية للشخص بدل أن تكون داخلية.
الايمان له معنى فكري مرتبط بوجود الإنسان على الارض من حيث التطلع لتقدم البشرية نحو الأفضل، وهذا من خلال الارتباط بمجموعة من المبادئ التي تسعى لتوجيه تصرفات الفرد والجماعة ضمن المجتمعات البشرية المختلفة للوصول إلى الرقي الحضاري للإنسان والابتعاد عن التصرفات لسائر المخلوقات الحيوانية والتي يعتبر الإنسان جزءً لا يتجزأ منها
الإيمان في الدين الإسلامي
الإيمان في الدين الإسلامي أصل العقيدة، وفسر الإيمان بمعنى: التصديق، ومعناه: «إقبال القلب وإذعانه لما علم من الضروريات أنه من دين محمد صلي الله عليه وسلم وهو تصديق محله القلب، فلا يعلم حقيقته إلا الله. وأركان الإيمان ستة هي: الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره، وهذه أساسيات الأيمان، والمعنى الجامع للإيمان هو: «التصديق الجازم بكل ما أتى به الرسول صلى الله عليه وسلم من عند الله، مع التسليم به والقبول والإيقان»، فيشمل أيضا: الإيمان بالغيب كالجنة والنار والبعث والنشور والحساب والميزان والصراط وغير ذلك. والفرق بين الإسلام والإيمان: أن الإسلام قول وعمل ظاهر، والإيمان تصديق غير ظاهر فمحله القلب، ومن نطق بالشهادتين فهو مسلم، ويقال له مؤمن بحسب الظاهر إذ لا يعلم حقيقة إيمانه إلا الله. والإيمان شرط صحة العمل عند الله، فمن عمل عملا صالحا وهو غير مؤمن بالله؛ فلا يقبل الله منه ذلك، أما في الأحكام الدنيوية فيقبل منه الظاهر وحسابه على الله. والإيمان يدفع بصاحبه للعمل الصالح، لكن العمل الصالح ليس شرطا لصحة الإيمان، وبالمقابل فالمعاصي لا تسلب الإيمان بالكلية بل ينقص الإيمان بالذنوب، ويزداد بالطاعات والأعمال الصالحة، وتدبر آيات الله الكونية والقرآنية المؤدية إلى الإيمان بالخالق المدبر والتصديق بوجوده.
مالفرق بين معنى الإسلام والإيمان:
فإذا إذا ذُكرا جميعًا ـ في موضع واحد ـ فُسِّرَ الإسلام بالأمور الظاهرة من الأعمال، وفُسِّر الإيمانُ بالأمورِ الباطنةِ من الاعتقاد، كما في حديث جبريل عليه السلام وفيه: “الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأنَّ محمدًا رسول الله، وتقيم الصلاة، وتُؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلًا” ثم قال عن الإيمان: “أن تؤمن بالله وملائكته وكُتبهُ ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره” رواه مسلم.
وإذا ذُكرَ أحدهما دون الآخر: فُسِّرَ أحدهما بما يُفسَّر به الآخر، فيراد به الدين كله أصوله وفروعه من الاعتقادات والأقوال والأعمال، كما في حديث وفد عبد القيس حيث قال المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ مخاطبًا هذا الوفد: “آمركم بالإيمان وحده، قال: أتدرون ما الإيمان بالله وحده؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان، وأن تؤدوا من المغنم الخمس”أخرجه الشيخان.
فالرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قد أمرهم بالإيمان ثم ذكر أركان الإسلام.
ثمرات الإيمان بالله
يقول الله جل وعز{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ٢٤ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا } [إبراهيم:24 – 25] ، ومن ثمرات الإيمان الآتي:
1- الإيمان الصادق يُضفي الطمأنينة والراحة النفسية والانشراح للصدر، وهذا مصداق قوله تعالى { أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [يونس: 62]
2- تحصيل المـَعيَّة الخاصة من الله للمؤمنين ؛أي يخرجهم من ظلمات الكفر وتبعاته إلى نور الإيمان وثوابه.
3-الفوز برضا الله وبالجنة التي أعدها لمن آمن وصدَّق به، قال جل وعز{ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ} [التوبة: 72]
4- دفاع الله عن أوليائه وحزبه وأحبابه المؤمنين{ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا } [الحج: 38]، ومن ذلك: دفاع الله عن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في حادثة هِجرته، ودفاعه جل وعز عن الخليل إِبراهيم عليه السلام حين أُلقي في النَّار.
5- الرفعة في الدين والإمامة فيه؛ قال جل وعز{ وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا} [السجدة: 24]، ولا أدل على ذلك من إمامة أهل الدين واليقين بالله، فقد خلد الله ذكرهم، وأبقى مآثرهم وهم بين أطباق الثرى؛ فأعيانهم مفقودة، ولكن آثارهم وأخبارهم في الحياة موجودة.
الإيمان بالله صلة بين الضعيف وربه، كما أن القوي يستمد منه قوته.
6- محبة الله للمؤمنين، قال تعالى { يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} [المائدة: 54]، وقال { إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا} [مريم: 96]
7- الحياة الطيبة في الدارين، قال جل وعز{ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [النحل: 97]، فأين الباحثون عن الحياة الطيبة والسعادة؟!!
حياة بلا إيمان موت محتوم… مقلة بلا إيمان عمياء.. لسان بلا إيمان أخرس.. يد بلا إيمان شلاء..
8- محبة الله للمؤمن، ومحبة المؤمن له، يقول جل وعز { يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ }[المائدة: 54]؛ أي: يحبهم ويجعل لهم المحبة بين الناس.
9- حصول البشارة لأهل الإيمان بكرامة الله لهم؛ يقول الله جل وعز { وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } [التوبة: 112]، ولا تكن البشارة إلا بعظيم فيظهر أثرها على البشرة، ولذا سميت بشارة، ولا أعظم من رحمة الله جل وعز ورضوانه وجنته، يقول جل وعز{ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ } [البقرة: 25]
10- الإيمان سبب للثبات يقول جل وعز{ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ } [آل عمران: 173]، ولا أدل على هذا الثبات من تضحيات سَجلها التاريخ للأنبياء والصحابة والتابعين، ومن سَار على نَهجِهِم.
11- الانتفاع بالموعظة؛ يقول جل وعز{ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } [الذاريات: 55]، فلا ينتفع بالذكرى أو الموعظة إلا أهل الإيمان.
12-جعل الخير في كل حال للمؤمن؛ ففي حال السعة وفي حال الضيق يكون الخير حليفًا للمؤمن، قال ﷺ: &”عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن؛ إن أصابته سرّاء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيرًا له&” (رواه مسلم)، فالإيمان يحمل صاحبه على الصبر في الضرّاء، والشكر في السراء.
13- عصمة المؤمن من الوقوع في الكَبائِر؛ فقد صح عنه ﷺ قوله: &”لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن …&” (رواه البخاري).
فهذه ثمرات جليلة عظيمة للإيمان، فأين الباحثون عن السعادة وراحة البال والطمأنينة؟!


Advertising اعلانات

461 Views