تقرير عن الزواج

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 24 مارس, 2022 1:17 - آخر تحديث :
تقرير عن الزواج

Advertising اعلانات

تقرير عن الزواج كما سنتحدث كذلك عن تقرير عن الزواج وموضوع الزواج في الإسلام ومقدمة عن الزواج والطلاق وخطة بحث عن الزواج كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

تقرير عن الزواج

الزواج في اللغة العربية يعني الاقتران والازدواج، فيقال زوج بالشيء، وزوجه إليه: قرنه به، وتزاوج القوم وازدوجوا: تزوج بعضهم بعضاً، والمزاوجة والاقتران بمعنى واحد.
اصطلاحا، الزواج عادة ما يعني العلاقة التي يجتمع فيها رجل (يدعى الزوج) وامرأة (تدعى الزوجة) لبناء عائلة، والزواج علاقة متعارف عليها ولها أسس قانونية ومجتمعية ودينية وثقافية، وفي كثير من الثقافات البشرية يُنظر للزواج على أنه الإطار الأكثر قبولاً للالتزام بعلاقة جنسية وإنجاب أو تبني الأطفال بهدف إنشاء عائلة.
غالباً ما يرتبط الشخص بزوج واحد فقط في نفس الوقت، ولكن في بعض المجتمعات هناك حالات لتعدد الزوجات أو تعدد الأزواج.
يحصل الزواج على شكل عقد شفوي وكتابي على يد سلطة دينية أو سلطة مدنية أو مجتمعية. وعادة ما يستمر الارتباط بين الزوجين طول العمر، وفي بعض الأحيان ولأسباب مختلفة يفك هذا الرابط بالطلاق بتراضي الطرفين أو بقرار من طرف آخر كالقضاء أو المحاكم بالتطليق أو فسخ العقد.

موضوع الزواج في الإسلام

-الدين هو أعظم ما ينبغي توفره في الزوجين، فينبغي أن يكون هذا الزوج مسلما ملتزما بشرائع الإسلام كلها في حياته فالمؤمن لا يظلم زوجته، فإن أحبّها أكرمها وإن لم يحبها لم يظلمها ولم يُهنها قال الله : (ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم) وأيضا (والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات) ويستحب مع الدين أن يكون من عائلة طيبة، ونسب معروف، فإذا تقدم للمرأة رجلان درجتهما في الدين واحدة، فيُقدَّم صاحب الأسرة الطيبة والعائلة المعروفة بالمحافظة على أمر الله ما دام الآخر لا يفضله في الدين لأنّ صلاح أقارب الزوج يسري إلى أولاده ويستحب أيضا أن يكون هناك قبول في المظهر لقول النبي محمد (خير النساء التي إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك).
-واجبات الزوج تجاه الزوجة المعاشرة بالمعروف، والإحسان إليها والابتعاد عن إهانتها أو إيذائها جسديًا أو نفسيًا، ومعاملة أهلها بالحسنى والإنفاق عليها بحسب قدرته، فلا يبخل عليها بالكسوة والأكل والمسكن، وحتى الهدايا والعطايا فإن ذلك يقرّب القلوب ويطرد الغلّ والضغينة.
– وواجبات الزوجة اتجاه الزوج الطاعة، فعلى الزوجة طاعة زوجها في جميع ما يرغب طالما أن طلباته ليست في معصية الله والمحافظة على بيته وعرضها وماله وأسراره وخصوصيات الأسرة بالمُطلق.
فلا تعرّض الأمن الأسري لغرض الاختراق والقيل والقال، ولا يجوز لها إدخال من لا يحب إلى بيته من دون إذنه.
-والذي يجمع بين الزوج والزوجة هو الإسلام هذه البوتقة التي تحوي كمًّا هائلًا من القِيَم والمبادئ النبيلة والرائعة والكفيلة بصون العائلة من التدهور، وحتى مجرّد الخطأ كما أن الزوجين ليسا عضوين في شركة ذات حصص، بل هما مكلّفان بإعداد نشء مستقيم للمجتمع الذي إذا تكاملت خلاياه الأولى تكامل تمامًا كخلايا الجسد التي إذا استقامت استقام الجسد كله.

مقدمة عن الزواج والطلاق

كلاهما ورد في القرآن الكريم، فالأول رابطٌ مقدس والأخير انفصال عن تراضٍ بعد انعدام الإصلاح بين الزوجين. في الآونة الأخيرة ازدادت نسب وإحصاءات الطلاق مقارنة بالزواج والعزوف عن الأخير لأسباب منها الخوف والقلق من تجارب الآخرين بفشل زواجهم بسبب مشكلات قد لا تستوجب الطلاق.

خطة بحث عن الزواج

سبب في تيسير الأمور الزواج هو سبب من أسباب الغنى وتيسير الأمور، حيث قال تعالى: {وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللهُ مِن فَضْلِهِ ۗ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}،فكل إنسان له رزق مقسوم ورزق المرأة سيأتيها بواسطة زوجها وبهذا سيكون ذلك سببًا في إغنائهما وتيسير أمرهما.
سبب في تحقيق الاستقرار النفسي الاستقرار النفسي والطمأنينة والسكينة مشاعر تتولّد لدى الفرد عندما يتزوّج ويجد شريك حياته، وقد تحدّث القرآن الكريم عن هذا المقصد من الزواج وذلك بقوله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً}، فالله تعالى خلق الرجل والمرأة من نفس واحدة وجعل في اقترانهما ببعضهما البعض على الوجه الشرعي من خلال الزواج وسيلة لتحصيل السكينة والسلام النفسي وسيلة لتحقيق وصية الأنبياء إنّ الزواج هو وسيلة للعفة والأنبياء الكرام -عليهم السلام- هم أكثر الناس مبادرةً لجميع الفضائل بما في ذلك الزواج لما فيه من الخير والفضل.


Advertising اعلانات

292 Views