تقرير جاهز عن الحج

كتابة هدى المالكي - تاريخ الكتابة: 9 ديسمبر, 2021 9:57 - آخر تحديث :
تقرير جاهز عن الحج

Advertising اعلانات

تقرير جاهز عن الحج، ومقدمة تقرير جاهز عن الحج، ومعنى الحج في اللغة والشرع، ومتى فرض الحج؟، وحكم الحج ودليله، وشروط الحج، وخاتمة تقرير جاهز عن الحج، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

تقرير جاهز عن الحج

العناصر
1. مقدمة تقرير جاهز عن الحج.
2. معنى الحج في اللغة والشرع.
3. متى فرض الحج؟
4. حكم الحج ودليله.
5. شروط الحج.
6. خاتمة تقرير جاهز عن الحج.

مقدمة تقرير جاهز عن الحج

يعتبر الحج من الفرائض الإسلامية الجميلة التي تنقي العقل والقلب، لبيك اللهم لبيك تعيد إلى الروح ما فقدته في زحمة الحياة، كما يعيد للقلب نقائه وصفائه بعدما تلوث بغبار وطين من كثرة الذنوب والمعاصي، تبدأ رحلة الحاج بعدما يلقي بالدنيا من خلفه وينوي الحج لله قبل أن يكون لبيته الحرام، ومع الحاج سنذهب عبر تلك السطور معه في رحلته لنتعرف على الحج، الركن الخامس للإسلام هو القيام ب ( الحج ) إلى بيت الله الحرام في المملكة العربية السعودية، مرة واحدة على الأقل في حياة المسلم. هذه الفريضة واجبة على كل مسلم، ذكرا أو أنثى، بشرط أن يكون قادرا جسديا وماليا على القيام بذلك.

معنى الحج في اللغة والشرع

1. الحج في اللغة هو عبادة يتم فيها قصد الكعبة في وقت معين بشروط وأحكام.
2. معنى الحج في الشرع هو توجه المسلمين إلى مكة في موسم محدد من كل عام يعرف بموسم الحج والحاج فرض عليه أن يحج في العمر مرة واحدة لكل بالغ قادر من المسلمين.
قال الله تعالى (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ).

متى فرض الحج؟

لقد فرض الحج في السنة التاسعة من الهجرة، ويجب على المسلم أن يحج في العمر مرة واحدة فقط، فإذا زاد عن ذلك كان من باب التطوع، وقد ورد في السنة النبوية ما يدل على أن الحج يجب مرة واحدة فقط طوال العمر، وهذا من رأفة الله تعالى ورحمته بعباده، عن الصحابيّ أبي هريرة رضي الله تعالى عنه (خَطَبَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ أَيُّهَا النَّاسُ قدْ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ الحَجَّ، فَحُجُّوا، فَقالَ رَجُلٌ: أَكُلَّ عَامٍ يا رَسولَ اللهِ؟ فَسَكَتَ حتَّى قالَهَا ثَلَاثًا، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ لو قُلتُ نَعَمْ لَوَجَبَتْ، وَلَما اسْتَطَعْتُمْ، ثُمَّ قالَ ذَرُونِي ما تَرَكْتُكُمْ، فإنَّما هَلَكَ مَن كانَ قَبْلَكُمْ بكَثْرَةِ سُؤَالِهِمْ وَاخْتِلَافِهِمْ علَى أَنْبِيَائِهِمْ، فَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بشيءٍ فَأْتُوا منه ما اسْتَطَعْتُمْ، وإذَا نَهَيْتُكُمْ عن شيءٍ فَدَعُوهُ).

حكم الحج ودليله

الحج فرض باتفاق المسلمين، وركن من أركان الإسلام، لم يخالف في ذلك، أحد المسلمين، ودليله: الكتاب، السنة، الإجماع، فضل الحج: سئل الرسول –صلى الله عليه وسلم– أي العمل أفضل؟ قال: (إيمان بالله ورسوله)).. قيل ثم ماذا؟ قال: ((حج مبرور)) “أخرجه الصحيحان”، وقال –صلى الله عليه وسلم– ((من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه)). متفق عليه.

شروط الحج

1. الإسلام
يجب الحج على كل مسلم فالإسلام شرط أساسي للحج، فالكافر غير مطالب بالحج، والدليل على ذلك قَوْله تعالى: (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِنَّمَا المُشرِكونَ نَجَسٌ فَلا يَقرَبُوا المَسجِدَ الحَرامَ بَعدَ عامِهِم هـذا وَإِن خِفتُم عَيلَةً فَسَوفَ يُغنيكُمُ اللَّـهُ مِن فَضلِهِ إِن شاءَ إِنَّ اللَّـهَ عَليمٌ حَكيمٌ).
2. العقل
فلا يجب الحج على شخص مجنون لأنه فاقدا لعقله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (رُفِعَ القلَمُ عن ثَلاثٍ، عنِ النَّائمِ حتَّى يستَيقظَ، وعنِ الصَّغيرِ حتَّى يَكْبرَ، وعنِ المَجنونِ حتَّى يعقلَ أو يُفيقَ).
3. البلوغ
فلا يجب الحج على الصبي إلا أن يبلغ، فيصح منه الحج ولكن يجب عليه أداء مناسك الحج بعد بلوغه، يدلّ على ذلك قَوْله عليه الصلاة والسلام (أيما صبيٍّ حجَّ، ثم بلغ الحِنْثَ، فعليه أن يحجَّ حجَّةً أخرى، وأيما أعرابيٍّ حجَّ ثم هاجر فعليه أن يحجَّ حجةً أخرى، وأيما عبدٍ حجَّ ثم أُعتِقَ، فعليه أن يحُجَّ حجَّةً أُخرى).
4. الاستطاعة
ماديا وبدنيا، والمقصود هنا أن يكون الحاج على مقدرة تامة بتكاليف الحج، من سفر إن كان على مسافة من بيت الله الحرام ذهابا وإيابا، وتكاليف طعامه وشرابه، وأن يكون صحيا جسديا قادرا على المشي والركوب ليستطيع أداء مناسك الحج بشكل صحيح، ويدل على ذلك قَوْل الله تعالى(وَلِلَّـهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا).
5. توفر المحرم للمرأة
فلا يجوز للمرأة الحج إلا بوجود محرم معها، وإن حجت بدون محرم قبل منها الحج مع وجود الإثم لعدم توفر هذا الشرط، ودليل ذلك أنّ النبيّ عليه الصلاة والسلام قال: (لا يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ أنْ تُسافِرَ مَسِيرَةَ يَومٍ ولَيْلَةٍ ليسَ معها حُرْمَةٌ).

خاتمة تقرير جاهز عن الحج

في الختام ننصح الحاج ببعض الوصايا المهمة له رافق أهل الصلاح والعلم واستفد منهم، تعود الصبر وتحمل أذى جيرانك ولا تؤذ أحدًا من إخوانك وادفع بالتي هي أحسن، ابتعد عن الكذب والغش والسرقة والغيبة والنميمة والسخرية، كن سمحًا في بيعك وشرائك وأعمالك حتى يرحمك الله، احذر لمس النساء، أو النظر إليهن، واحجب نساءك عن الرجال، أكثر من قراءة القرآن وتدبره والعمل به، والذكر والدعاء، لا تترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولكن بالحكمة والموعظة الحسنة مع الرفق واللين واللطف، إذا رأيت أن الجدال غير مفيد فاتركه وإن كنت على حق لقوله صلى الله عليه وسلم : أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك الجدال وإن كان محقاً.


Advertising اعلانات

584 Views