تعلم صيد السمك بالسنارة

تعلم صيد السمك بالسنارة من اسهل طرق الصيد التقليدية ولكنها تحتاج لبعض الادوات البسيطة التى يجب عليك معرفتها وطريقة استخدامها.

صنارة الصَّيْد
صنارة الصَّيْد هي أداة لصيد الأسماك، وهي عبارة عن قطعة طويلة مصنوعة من مادة مرنة مثل الألياف الزجاجية أو ألياف الكربون، تكون مزودة ببكرة يلف عليها ليف بلاستيكي في نهايته خطاف يوضع عليه الطعم. كانت صنانير الصيد سابقاً تصنع من الخيزران.
عادة ما تستخدم صنانير الصيد من قبل الهواة من أجل الصيد أو كرياضة، وذلك على العكس من صيد الأسماك الاحترافي، الذي يعمد إلى استخدام وسائل تعطي مردود تجاري، مثل الصيد باستخدام شبكة صيد.
تختلف المواد والتصاميم المستخدمة في صناعة صيد صنانير الصيد حسب الرغبة والطلب.
طريقة صيد السمك بالصنارة
 إنّ تعلّم الصيد ليس أمراً صعباً ولكنه يحتاج لأمر واحد لتنجح وهو الصبر،
 إن لم تكن صبوراً فلا تحاول تعلم الصيد فأنت لن تصطاد أي سمكة، أمّا عن تعلم الصيد
 فاحضر صنارتك والطعم واستعد للتعلم والاستمتاع بهواية جديد ممتعة: المكان:
لصيد السمك عليك إيجاد المكان المناسب كبحيرة أو نهر مياه مالحة أو بحر،
 للتأكد من وجود أسماك في البحيرات عليك مراقبة الماء فإذا كان قليل الحركة وتتواجد فيه
أعشاب ومنسوب ماء عالٍ فهذا يعني أنّ الأسماك تعيش هنا.
 الصنارة والطعم:
هنالك العديد من أنواع الصنارات كالرفيعة والمتوسطة والسميكة، اختر الصنارة المناسبة لك وللمنطقة،
 أمّا الطعم فهناك العديد من أنواع الطعم كالصناعي والطبيعي والآلاف من الأشكال والأنواع منه.
واختيار الطعم يعتمد على نوع السمك المراد اصطياده وعلى المكان الذي تصطاد به؛
 فمثلاً يستخدم الدود البلدي لاصطياد الأسماك الصغيرة في المياه العذبة، والدود الإفرنجي
 لصيد السمك الكبير. في البداية قد تجد صعوبة في اختيار الطعم المناسب وقد تخطئ
في اختياره ولكن مع الوقت ستتعلم أنواع الطعم ومتى يستخدم كل نوع فلا تقلق.
 تأكد من متانة خيط الصيد في الصنارة فعليه أن يكون قوياً ومتيناً وبحال جيدة لتحمّل الشد والسحب،
 وتحقق من طوله.
أدوات الصيد
   – تختلف الأدوات بين صيّاد وآخر، إلا أنّها تتفق في الأساسيات التي تتكوّن من القصبة وتكون طبيعيّة أو صناعيّة، والماكينة التي يتم تركيبها على القصبة الصناعيّة فقط، والسنّارة والخيط.
   – الطعوم: هي الوسيلة التي يتم اجتذاب السمك بها إلى السنّارة، ويتم تحديد نوع الطعم بناءً على الأسماك التي ينوي الصيّاد اصطيادها، حيث تُعتبر الديدان أكثر أنواع الطعوم انتشاراً حول العالم، كما تُباع طعوم اصطناعية من الفولاذ أو النحاس، وتكون قريبة الشبه من الطعم الطبيعي فتنجذب إليها الأسماك.
   – حاوية الأسماك من الأداوت المهمة التي يحملها الصيّاد، فبقاء الأسماك لفترات طويلة خارج الماء قد يعرّضها للتلف، لذا يجب أن تحتوي تلك الحاوية على الثلج الذي يحافظ على تلك الأسماك، حيث إّنها تكون مخصصّة لحفظ البرودة في الداخل لساعات طويلة.
طريقة الصيد بالسنارة
  – مرافقة أحد المتمرّسين عند الصّيد لأوّل مرّة للمساعدة في تحضير الأدوات وتهيئتها للصيد، خاصّة اختيار الطعوم وتركيبها في السنّارة واختيار أماكن الصّيد الأكثر مناسبة.
  –  تحضير الأدوات المذكورة مبدئياً ويمكن إضافة المزيد في حالة الحاجة، كما يجب إحضار الطعام وكميّات كبيرة من الماء للشرب خاصّة في حالة الصّيد نهاراً.
   – تدريب الصيّاد المبتدئ عند الوصول إلى المكان المناسب على رمي السنّارة عدة مرات باتباع تعليمات المرافق، حيث تساعد تلك الطريقة على تحسين أسلوب الصّيد بسرعة وتنمية القدرة على رمي السنّارة لمسافات أبعد.
   – تجربة طريقة سحب السنّارة عدة مرات، وذلك للتعوّد عليها وعدم التوتر في حالة وجود سمكة عالقة بها، كما أنّ السّحب المتكرّر للخيط يُعتبر اختباراً لقوته وقوة القصبة والماكينة، وكلّ تلك الاختبارات تزيد من فرص الحصول على السمك دون فقدانه أثناء إخراجه من الماء.
   – تعلّم طريقة ربط السنّارة بالخيط وربط الطعم بالسنّارة، لأنّ عمل العقد الصحيحة تجعل السنّارة مقاومة للتيارات التي تتواجد في البحر وتمنع انفلاتها، ويكون التعلّم بالتكرار على يد شخص متمرّس، ومع الوقت سيتعوّد الصيّاد على الإحساس بالقصبة وتوقيت تعلق السمك بالسنّارة من أجل إخراجها من الماء بنجاح.
صيد الأسماك باستخدام الصنارة
لصيد الأسماك باستخدام الصنارة يجب اتّباع الخطوات الآتية:
   – بداية يجب ربط الصنارة الخاصة بالصيد بالطريقة الصحيحة، وللمبتدئين تعد طريقة عقدة كلينش هي الطريقة الأمثل؛ حيث يتم إدخال الخيط في الحلقة الخاصة بالجزء المعكوف من الصنارة ولفّه عليها من 4 إلى 6 مرات ثم الاتجاه نحو بكرة الصنارة، ثم العودة بالخيط وإدخاله مرة أخرى بالحلقة وربطه بإحكام والتأكُّد من أنّه مشدود.
   – تعليق الأوزان أو الجسم الذي يطفو في الصنارة، وإذا كانت حركة المياه سريعة كالأنهار، فيتم تعليق الجسم على بعد 12 إنش من الطُّعم، ويمكن للشخص المبتدئ أن يعرف ما إذا أمسكت سمكة الطعم أم لا عندما يبدأ الجسم بالارتعاش ويأخذ بالنزول تحت سطح الماء.
  –  تعليق الطعم بالصنارة، وتعتمد طريقة تعليقه على نوعه؛ إلّا أنه يجب إدخال الطعم في الجزء المعقوف بإحكام للتأكد من عدم إفلاته أثناء الصيد.
   – رمي خيط الصنارة بالاتجاه المطلوب، وفيما إذا كانت الصنارة تحتوي على زر التشغيل، فيمكن الضغط عليه لتحرير الخيط بالاتجاه المطلوب وتركه إلى أن يتحرر كاملاً، وبالضغط عليه مرة أخرى يتم إرجاعه.
   – الانتظار لمدة 10 دقائق إلى 15 دقيقة بعد رمي الصنارة في الماء، ويمكن تحريكها ببطء لإيهام الأسماك أن الطعم على قيد الحياة، كما يفضل ألّا يكون في المكان ضجيج أو أصوات مرتفعة كي لا تبتعد الأسماك عنه، وفي حال انتظر المرء 10 إلى 15 دقيقة ولم يصطد سمكة، فيُفضَل تغيير المكان.
   – تتبُّع حركة الصنارة في حال عَلِقت بها سمكة من الأسماك، فقد يصعب على المبتدئين أحياناً معرفة إذا ما كانت سمكة قد علقت بالصنارة أو شيء آخر؛ إلّا أنه يمكن تمييز ذلك من خلال الممارسة المستمرة للصيد.
  –  سحب الصنارة من الماء بشكل عمودي وببطء دون توتر لضمان بقاء السمكة عالقة فيها، ويفضل عدم استخدام البكرة إلّا في حال كانت الأسماك صغيرة جداً وخفيفة الوزن.
  – وضع السمكة في الشبكة قبل فكها عن الصنارة، ثم يتم فك السمكة بحذر ووضعها في الدلو المخصص لحفظها، ويمكن استخدام الكماشة لقطع الجزء المعقوف من الصنارة في حال كان من الصعب فك السمكة منه.
الصيد
  –  بعد تحضير السنارة للصيد، يتم رمي الطعم بالماء و الانتظار لحين تعلق السمكة.
  –  عندما تعلق السمكة يجب سحبها عن طريق البكرة، و يحتاج كل نوع من الأسماك لأسلوب مختلف من السحب بحسب حجمه و قوته.
  –  الأسماك القوية و الكبيرة تحتاج للمناورة بين السحب و الإفلات، لتجنب انقطاع الخيط أو كسر العصا، و تستمر هذه المناورة حتى تفقد السمكة جزء كبير من قوتها.
  – أما بالنسبة للأسماك الصغيرة فيمكن سحبها على الفور دون أي مناورة.
طعم صيد السمك بالسنارة
يعتمد الصيادون على أنواع مختلفة من الطّعوم عن صيد الأسماك، ويعتمد ذلك في الأساس على نوع السمك الذي يريد الصياد الحصول عليه، إذ أن الأسماك كلها لا تأكل نفس النوع من الطّعوم، بعضها لا يفضل اللحوم والبعض الآخر يأكل المرجان، لذلك يوجد عدد من الطّعوم التي يستخدمها الصيادون لاصطياد الأسماك.
الأسماك الحية
تعتبر من أهم الأنواع المستخدمة عند صيد الأسماك متوسطة الحجم والكبيرة، وذلك لأنه في الأساس تعتبر هذه الأسماك طعام عدد كبير من الأسماك الكبيرة والمفترسةِ كأسماك القرش وسمك التونا وغيرها من الأسماك التي تعتمد على أنواع أخرى من الأسماك كغذاء أساسي، ويفضل استخدام الأسماك لحقيقة حركتها وشكلها للأسماك الأخرى، حيث تعتبر عامل جذب مهم للأسماك ناحية خطاف السنارة.
العجين
هو واحد من أكثر الطعوم التي يعتمد عليها الصيادون وخاصة الهواة، وذلك لعدة أسباب منها أن العجين سهل الحصول عليه ويستخدم بكثرة عن اصطياد الأسماك الصغيرة من الشواطئ، وتنجذب بعض أنواع الأسماك ناحية العجين حيث يعتبر غذاءً لهذه الأسماك، وفي بعض الأحيان يلجأ الصيادون إلى الخبر كبديل للعجين.
الديدان
طعم صيد الأسماك الأشهر عند صيد الأسماك من المياه المالحة، ويستخدم بكثرة في البحيرات والأنهار، ويعتمد الصيادون على عدة أنواع من الديدان من أشهرها دودة الأرض المطرية ودودة الدم الحمراء، وهذه الأنواع تعتبر طعم صيد الأسماك الأفضل، وفي بعض المناطق يتم استخدام بعض الحشرات كالصراصيرِ والفراشات كطعم لصيد الأسماك، ولكن على عكس الديدان تمامًا فتأثيرها أقل بكثير.
لحوم الحبار
معظم أنواع الأسماك تنجذب للحم الحبار، إذ يعتبر من أفضل أنواع اللحوم وأكثرها تفضيلاً عند الأسماك بشكل عامة، ولرائحتها الجذابة كذلك تنجذب إليه الأسماك أي أن كان حجمها.
الطّعوم الاصطناعية
هي عبارة عن أشكال ومجسمات مصنوعة على شكل الأسماك أو الحشرات أو الديدان، أو أي شكل من أشكال الحيوانات البحرية، ويستخدم حديثًا لأنه يحاكي الشكل الذي تنجذب ناحيته الأسماك وأحيانًا يحمل نفس رائحة الأسماك، ويتم تصنيعها بحيث تحاكي كذلك حركة الحيوان الحي، وبهذا تنجذب الأسماك ناحية خطاف السنارة، ومع هذا فهذه الأنواع ليست أفضل من طعم صيد الأسماك الحية كالحبار أو الديدان.