تعريف المصطلح لغة واصطلاحا

كتابة بدر العتيبي - تاريخ الكتابة: 16 نوفمبر, 2018 1:09 - آخر تحديث : 9 نوفمبر, 2021 1:34
تعريف المصطلح لغة واصطلاحا


Advertising اعلانات

تعريف المصطلح لغة واصطلاحا نقدم لكم فى هذا الموضوع طرح شامل عن تعريف المصطلح لغة واصطلاحا وماهو التعريف الحقيقي الذى يوضح المعنى والمضمون لكلمة المصطلح.

المصطلح العبارة:


هو مجموع كلمات تدل على التعبير الاصطلاحي لا تدل عليه لفظة من ألفاظه مستقلة عن هذا التركيب، مثل حقوق الإنسان، حرية التعبير، حرية المرأة، هيئة الأمم المتحدة، وغيرها، لو فُكِكَت هذه العبارات دلت على مفاهيم أو معاني غير التي عليها في التركيب، أو قد تنتقل من المجال الاصطلاحي إلى كلمات عامة.

المصطلح في اللغة :


• نجد في المعاجم مادة (ص ل ح) صلح الذي ترجع إليه لفظة مصطلح، أي ما يدل على الإصلاح الشيء وصلوحه بمعنى أنَّه مناسب ونافع، صَلَحَ الشيء كان مناسباً أو نافعاً، ويقال هذا الشيء يصلح لك .
• وفي لسان العرب (الصلح تصالح القوم بينهم والصُّلح السلم وقد اصطلحوا وصالحوا واصّالحوا مشددة الصاد قلبوا التاء صادا وأدغموها في الصاد بمعنى واحد أي اتفقوا وتوافقوا.
• الصلاح ضد الفساد تقول : صَلَحَ الشيء يصلح صلوحًا، قال الفراء وحكى أصحابنا صَلُح أيضاً بالضّم وهذا الشيء يصلُحُ لك أي هو من بابتِك، الصِلاح بكسر الصاد المصالحة والاسم الصُلح يذكر ويؤنث، وقد اصطلحا وتصالحا واصَّالحا أيضاً مشددة الصاد، والإصلاح نقيض الإفساد.
• المصلحة واحدة المصالح والاستصلاح نقيض الإفساد .
• وعلى كل “المدلول اللغوي لهذه المادة هو التصالح والتوافق فكأن الناس اختلفوا عند ظهور للمدلول الجديد” .
• إذا كان هذا المصطلح في أصل الكلمة الصُلح فما بال هذا أن صار الاختلاف والصراع فيه شديد.

● المصطلح اصطلاحاً :


• عرفه الجرجاني : الاصطلاح عبارة عن اتفاق قوم على تسمية شيء باسم ما ينقل موضعه الأول وإخراج اللَّفظ من معنى لغوي إلى آخر لمناسبة بينهما. وهذه المناسبة لا تكون دائما في المصطلحات لذا يقال “لا مشاحات في الاصطلاح” إذا كانت لا توجد مناسبة بين الكلمة والمصطلح.
• وقيل الاصطلاح : اتفاق طائفة على وضع لفظ إزاء المعنى.
• وقيل الاصطلاح : إخراج الشيء عن المعنى الغوي إلى معنى آخر لبيان المراد.
• وقيل لفظ معين بين قوم معينين .
• وعرفه صاحب تاج العروس والاصطلاح اتفاق طائفة مخصوصة على أمر مخصوص .
• الُمصطَلَحُ كلمة أو عبارة قصيرة لها معنى محدد مُتَّفقٌ عليه .
• وقال الشاهد بوشيخي : المصطلح عنوان المفهوم، والمفهوم أساس الرؤية والرؤية نظارة الإبصار التي تريك الأشياء كما هي.
• ويقولون لكل علم لغته أي مصطلحاته : هو “اللفظ المختار لدلالة على شيء معلوم لتمييز به معا سواه” .
• أما فيلبر الذي قال : ”المصطلح هو الرمز اللغوي لمفهوم واحد .
• هذا المفهوم فيه كثير من الدقة وإذ هو جوهر المصطلح الدال اللفظ والمدلول المعنى.
• وعرفه أيضاً : عبارة عن بناء عقلي، فكري، مشتق من شيء معين فهو بإيجاز الصورة الذهنية لشيء معين موجود في العالم الخارجي أو الداخلي (…) ولكي نبّلغ هذا البناء العقلي، المفهوم في اتصالاتنا، يتم تعيين رمز له ليدل عليه .
وبحسب التعريفات فإن المصطلح في عمومه يدل على اتفاق طائفة مخصوصة على رمز مخصوص بمفهوم مخصوص في مجال مخصوص. ومن حيث الوصف المصطلح هو حصيلة اقتران رمز لغوي بمفهوم.

المصطلح أم اصطلاح


في هذا الباب تكلم كثير من اهتموا بالمصطلح وعن تحديد هذه الألفاظ المتعلقة به، وحسب التعريف المعاجم وتتبع حركة اللفظة وتطورها عبر الحقب الزمنية نجد أنَّه أُستعمل كلا من اللفظتين اصطلاح ومصطلح وأنَّهما مترادفتان في اللغة العربيّة، ولكن بعضهم يعتبر لفظ مصطلح غير فصيح، هذا حسب ما ذكره عبد العلي الوديغري في الرّد على من زعم أنَّ لفظة مصطلح غير فصيح تحت عنوان كلمة المصطلح بين الخطأ والصواب حيث قال فيها إنّ.
-لفظة مصطلح لم يرد عند أسلافنا القدماء ولم يستخدموه ولكنّهم استخدموا لفظ اصطلاح بدلا منه.
-وأنّه لم يرد في القواميس الغربية القديمة ولم يدخل قواميسنا الحديثة إلاّ منتصف هذا القرن.
-وأنّها من الأخطاء الشائعة التي لا يصح استعمالها.
فقام بالرّد عليه ومن جملة هذا الكلام، أنّ لفظة المصطلح موجودة لدى القدماء وقد استعملها كمال الدين عبد الرزاق ت(720هـ أو 730هـ) في مقدمة كتابه اصطلاحات الصوفية ….وأيضا استعملها ابن خلدون في تفسير الذوق مصطلح أهل البيان ثم ذكر جملة من العلماء الذين استعملوا هذا للفظ ليدل أنَّه فصيح وصحيح بجملته.

خصائص المصطلح


باعتبار أنَّ المصطلحات هي ألفاظ (كلمات) ولكن دخلت إلى الحقل الاصطلاحي بمفاهيم اكتسبت به خصائص نذكر منها.
-المصطلحات ليست ألفاظ فقط، وإنَّما هي مابين رموز كالذي يستعمله المحققين وأهل الحديث إلى عبارات (جملة) وضابطها أنَّها لا تدل على المفهوم كله وإنَّما لخاصية من خصائص هذا المفهوم مثل الشرف هو المكان العالي والشرفة مكان عالي مطل من البناية والشريف منزلة الإنسان في قومه كلها دلت على العلو.
-للمصطلح الواحد مفهوم واحد في التخصص(العلم) الواحد ولا يصح تعدد مفاهيم في نفس العلم لهذا المصطلح.
-المصطلحات يختلف مفهومها باختلاف المجال المستعملة فيه مثلا (الحديث) عن المحدثين له مفهوم وعند أهل اللغة له مفهوم وأهل التاريخ والسير له مفهوم وتسمى هذه المصطلحات بـ (المصطلحات الرحالة ) هي المصطلحات التي تحافظ على تركيبتها وبنائها الصوتية (لفظَا) لكن تتغير دلالاتها (مفهوماَ) حسب تعدد الاختصاص والعلم.
-ليس كل المصطلحات أصلها ألفاظ (كلمات) لمعاني وإنّما منها ما يُولَدُ مصطلحا كتسميات الأجهزة ثم تسير سير الألفاظ إذا شاعت بين الناس.
-الكلمة تعرف بانتشارها بين المتكلمين عامتا وليست لفئة خاصة والمصطلح ينحصر في تداوله وفي مفهومه لفئة معينة.
-المصطلحات يبحث عنها في المعاجم الخاصة لأهل الاختصاص خلاف الألفاظ يبحث عنها في المعاجم العامة.
-المصطلحات لها مفهوم ثابت لا يتغير ولكن قد يُنسأ وتُنسأ معه اللفظة* أيضا أي أنّها تُسَاير الزمن والواقع والعلم التي نشأت فيه.
-المصطلحات لها حَقلٌ مفهومي والكلمات لها حقل دلالي.


Advertising اعلانات

623 Views