تعريف المراهقة في الاسلام

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 10 أغسطس, 2020 10:27 - آخر تحديث : 19 ديسمبر, 2022 12:04
تعريف المراهقة في الاسلام

Advertising اعلانات

تعريف المراهقة في الاسلام وماهو مفهوم سن المراهقة الديني واهم خصائص هذه المرحلة ومعلومات عن هذه المرحلة.

المراهقة

هي مرحلة العمر التي تتوسط الطفولة واكتمال الرجولة أو الأنوثة بمعنى النمو الجسمي، وفترة المراهقة غالبا ما تقابل مرحلتي التعليم الإعدادية والثانوية ولكن قد تصادف عند بعض الأشخاص المرحلة الجامعية إلى تقريبا سن 25 كحد أقصى. وتعتبر هذه المرحلة من أهم مراحل النمو في حياة الفرد، حتى إن بعض العلماء يعدونها بدء ميلاد جديد للفرد. وتختلف بداية هذه المرحلة ونهايتها باختلاف الأفراد والجماعات اختلافا كبيرا. وتعرف مرحلة ما قبل المراهقة أو البلوغ المؤدي إلى المراهقة في الولد منذ بدء ظهور الإفرازات المنوية مع ظهور بعض الخصائص الظاهرة في الجسم وتسمى بالخصائص الثانوية، وتعرف هذه المرحلة عند البنت منذ بدء ظهور الحيض مع بعض الخصائص الثانوية.

أهم التحديات والمشاكل التي يمر بها المراهق

العصبية وحدة التعامل: يتوتر المراهق، ويزداد عناده وعصبيته أملاً منه في أن يحقق مطالبه، غير مكترث بمشاعر الآخرين أو طريقة تحقيق مطالبه.
التمرد وفردية الرأي: حيث يشكو أغلب المراهقين من عدم فهم الأهل لهم، وعدم إيمانه بحق في الحياة المستقلة. لذا، يلجأ المراهق إلى التحرر من مواقف ورغبات والديه في عمليه لتأكيد نفسه وآرائه وفكره للناس. ولأن أغلب المراهقين يؤمنون بتخلف أي سلطة فوقية أو أعلى منه، فيلجاً المراهق لكسر تلك القوانين والسلطات، وبذلك تتكون لديه حالة من التمرد على كل ماهو أعلى أو أكبر.
الصراع الداخلي: يتزايد الصراع الداخلي لدى المراهق مع دخوله وتوغله في تلك المرحلة. وتحدث تلك الصراعات بسبب الاختلاف بين حقيقة الأمور والتفكير الحالي له.
المشاكل الجنسية والعادة السرية: حيث يعاني المراهق ازدياد شهوته الجنسية ومشاهدة الأفلام الإباحية وممارسة العادة السرية في بعض الأحيان، الأمر الذي قد يتعارض مع العديد من التقاليد الاجتماعية والقيم الدينية للمراهق، والتي في الأغلب تنظر إلى الأمور الجنسية بتحفظ شديد لدى المراهقين.
المشاكل النفسية وبعض الاضطرابات التي قد لا تكون بالضرورة مرضا يتطلب العلاج الا إذا اصبحت الحالة أسوأ وغير طبيعية. ومن هذه المشكلات الوسواس القهري، الخجل، الانطوائية، النرجسية، العصبية، التوتر، الحزن بلا سبب، الضيق، الاكتئاب، القلق، وغيرها من اضطرابات قد تزول وقد تكون اقل حدة ولكن إذا تطور الأمر فقد يستدعي الأمر زيارة طبيب نفسي.

تعريف المراهقة في الاسلام

من المنظور الإسلامي لا نرى ما يُسمَّى بمرحلة المراهقة كلفظ شرعي، ذلك المسمى الذي نُطلِقُه على القالب الخانق الذي نضع داخله أبناء المسلمين عَنوةً؛ لنبرر عدم فهمنا لهم، وسوء تواصلنا معهم.
وإن كانت لفظة مستخدمة عند العرب تعني: مقاربةَ البلوغ، وليست من الطفولة إلى ما بعد البلوغ بأعوام، كما هو استخدامها حاليًّا، وتستخدم بمعانٍ أخرى نجدُها في القرآن والسنة، لكن ليست بذاك المعنى المعاصر الذي يشعرنا بــ (مرحلة الأزمة).

صحة مفهوم أو مصطلح مراهقة في الإسلام

انتشر بكثرة في بيوتنا مصطلح المراهقة كحجة على ما يقوم به ابنائنا من أخطاءٍ وطيش، وفي الحقيقة أن الإسلام لم يُشر أو يتحدث لا من قريب أو بعيد عن هذا المعنى إنه مصطلحٌ مستوردٌ من مسلسلاتٍ وقصص الثقافات الغربية التي لا علاقة لنا بها إطلاقًا.
إن السن الممتد من 14 إلى 20 سنة يُعد سن النضج واليقظة والتعرف بالذات وصناعتها والانطلاق لخوض التحديات بل والإنجاز، ولعل أبرز نجاحات وانتصارات المسلمين الكبيرة.كان الفتيان والشبان من الصحابة يقودون أنفسهم وإخوانهم إلى انتصارات في كبرى المعارك وهم في سنٍ يافعة، إن ما يسمى مراهقة هو النضج بعينه في الإسلام ووصول العقل إلى معرفة ما يحيط به ومن حوله ببصيرة الدين والعلم ولعل أشد ما يجعل الإنسان مراهقًا وهو في سن متقدمة لنقل الأربعين مثلًا هو عدم فهمه لدينه ونقص بصيرته التي تحول بينه وبين معرفة هدفه من الحياة أو تاثره بباطل مجتمعه. ومن يريد التاكد فليقرأ عن بطولات العثماني محمد الفاتح وغيرهم، والحقيقة واضحةٌ فجميع الرسل والأنبياء لم يعرفوا شيئاً اسمه مراهقة فلنتامل في قصة سيدنا يوسف لما ألقاه إخوته في غيابات الجب وكان آنداك لا يزال صغيرًا ومن حسد إخوته وما عاناه منهم إلى السجن ولكنه كان صبورًا حكيمًا ومند صغره إلى أن أصبح حاكمًا على خزائن مصر، وقصص جميع الرسل والأنبياء مليئةٌ باالفطنة والإيمان والصبر من الصغر وحتى لقائهم لربهم عز وجل. إنهم القدوة لنا جميعًا وبوصلة سير في هذه الحياة، وبكل وضوح لم نجد أخطاء لأنبيائنا في فترة تسمى بالمراهقة وكل عاقلٍ رصين متمعن ينتبه إلى أن كل من يسير على خطى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ليصل إلى نجاحاتٍ كبيرة في دنياه قبل آخرته والواجب علينا وقبل استعمالنا لمصطلحاتٍ دخيلة أن نسقطها على ديننا، وبه نقيس مدى صحة المفاهيم ولهذا دائمًا نحن نركز على ضرورة فهمه والتفقه فيه قبل الوقوع في الزلل والانحراف، فالعقل نعمةٌ عظيمةٌ يكفي أن نفهم به أولا ديننا جيدًا لكي لا نقع في الأخطاء.

كيف عالج الإسلام مرحلة المراهقة؟

يقول الدكتور أحمد المجدوب (المستشار بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية بالقاهرة)، أن الرسول _صلى الله عليه وسلم_ قد سبق الجميع بقوله: “علموا أولادكم الصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع”.
ويدلل المجدوب بالدراسة التي أجراها عالم أمريكي يدعى ” ألفريد كنسي” بعنوان ” السلوك الجنسي لدى الأمريكيين”، والتي طبقها على 12 ألف مواطن أمريكي من مختلف شرائح المجتمع، والتي أثبتت أن 22 % ممن سألهم عن أول تجربة لممارسة الجنس قالوا: إن أول تجربة جنسية لهم كانت في سن العاشرة، وأنها كانت في فراش النوم، وأنها كانت مع الأخ أو الأخت أو الأم !!
ويستطرد المجدوب قائلاً: ” وانتهت الدراسة التي أجريت في مطلع الأربعينيات، إلى القول بأن الإرهاصات الجنسية تبدأ عند الولد والبنت في سن العاشرة”، ويعلق المجدوب على نتائج الدراسة قائلا: ” هذا ما أثبته نبينا محمد _صلى الله عليه وسلم_ قبل ألفريد كنسي بـ 14 قرناً من الزمان ! ولكننا لا نعي تعاليم ديننا “.
ويقول المجدوب: ” لقد اتضح لي من خلال دراسة ميدانية شاملة قمت بها على عينة من 200 حالة حول (زنا المحارم) الذي أصبح منتشراً للأسف، أن معظم حالات زنا المحارم كانت بسبب النوم المشترك في نفس الفراش مع الأخت أو الأم أو…، وهو ما حذرنا منه الرسول _صلى الله عليه وسلم_ بقوله: ” وفرقوا بينهم في المضاجع”.
واستطرد المجدوب يقول: ” البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تقول: إن هناك 20 % من الأسر المصرية تقيم في غرفة واحدة، وأن كل 7 أفراد منهم ينامون متجاورين! “.
ويشير المجدوب إلى أن دراسته عن زنا المحارم انتهت إلى نتيجة مؤداها أن أحد أهم الأسباب لدى مرتكبي جرائم زنا المحارم هو الانخفاض الشديد في مستوى التدين، والذي لم يزد على أفضل الأحوال عن 10 %، هذا طبعاً عدا الأسباب الأخرى، مثل: انتشار الخمر بين الطبقات الدنيا والوسطى، و اهتزاز قيمة الأسرة، و الجهل، والفقر، و….
ويرجع المجدوب هذه الظاهرة إلى “الزخم الجنسي وعوامل التحريض والإثارة في الصحف والمجلات والبرامج والمسلسلات والأفلام التي يبثها التلفاز والسينما والدش فضلاً عن أشرطة الفيديو”، منبهاً إلى خطورة افتقاد القدوة وإلى أهمية ” التربية الدينية في تكوين ضمير الإنسان”.
ويضيف المجدوب أنه ” وفقاً لآخر بيان صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بمصر يؤكد أن هناك 9 مليون شاب وفتاة من سن 20 سنة إلى 35 سنة لا يستطيعون الزواج، كما أن هناك 9 مليون آخرين ممن تعدو سن 35 سنة قد فاتهم قطار الزواج وأصبحوا عوانس !!!


Advertising اعلانات

801 Views