تعريف القصيدة الشعرية

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 12 سبتمبر, 2022 3:39 - آخر تحديث :
تعريف القصيدة الشعرية


Advertising اعلانات

تعريف القصيدة الشعرية، وعناصر القصيدة الشعرية، ومقومات القصيدة الشعرية، وتعريف القصيدة والمقطوعة، وتعريف القصيدة الشعرية العمودية، وعدد أبيات القصيدة، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

تعريف القصيدة الشعرية

يكون تعريف القصيدة الشعرية كما يلي:
القصيدة ضرب شعري من ضروب الأدب العربي الذي طالما قُسم إلى شعر ونثر إلى عصرنا هذا الذي بدأ الحديث فيه عن ضرب ثالث لا هو بالشعر ولا بالنثر -يأتي الحديث عنه لاحقا، فالقصيدة في تعريفها الكلاسيكي هي موضوع شعري مكون من ابيات سواء قلت أو كثرت، وتتغير خصائصها الشكلية مع تغير العصور فتأخذ شكل المربعات والمسدسات والموشحات لكنها لا تتغير تغيرات كبيرة منذ أقدم نصوصها المعروفة منذ ما يقارب الالفين عام، حيث يلتزم فيها بعنصرين أساسيين هما: الوزن والقافية. اما خصائصها الموضوعية فقد تغيرت تبعا للعصور المتتالية التي عاشها الشاعر العربي، بدءا بالعصر الجاهلي فالإسلامي فالأموي فالعبـاسي.
ففي العصر الجاهلي كانت القصيدة أعظم الفنون السائــدة وأهمها على الإطلاق، وكان لصاحب القصائد وهو الشاعر مكانة لا تضاهيها مكانة، وقد عرفت في ذاك الوقت بانها شعر غنائي: أي تدور حول موضوعات عاطفيه، مديح لشيخ قبيلة أو مضيف كريم، فخر بعز قبيلة واخلاقها، رثاء لإحباء التهمتهم نيران الحروب السائدة، غزل عفيف للحبيبة وبكاء على الأطلال أو وصف لمحيطهم من بوادي وخيل وابل وسماء.

عناصر القصيدة الشعرية

تتمثل عناصر القصيدة الشعرية في النقاط التالية:
1. العاطفة
تعبر العاطفة على الشعور الذي يشعر به الشاعر عند كتابته للقصيدة، إذ تعبر القصيدة عن ما يحتاجه من عواطف سواء كانت حب، حزن، غضب، يأس وغيرها.
2. الفكرة
يقصد بالفكرة الرسالة أو الموضوع الذي يرغب الشاعر بإرساله من خلال قصيدته، حتّى يكون لقصيدته معنى، حيث لا يقتصر سماع القصيدة على الطرب فحسب، بل لابد من احتوائها على فكرةٍ تجذب المستمع أو القارئ لها.
3. الخيال
لا يعبر الشاعر عن مشاعره وأفكاره بصورة مباشره، بل ينقلها عن طريق صورة أو خيال كأن يصف شجاعة شخص ما بقوله بأنّه أسد، ومصطلح أسد يقصد به كناية عن الشجاعة، حيث يمتاز الشعر بجعلة للأشياء الروحانية واقعاً بالإمكان لمسه مما يجعل الشعر والقصائد ساحة يبدع بها المرء في التعبير عن مشاعره وأفكاره بالخيال.
4. الأسلوب
حيث تتنوع الأساليب الشعرية وتختلف، ومنها:” الأسلوب الأدبي/ التجريدي/ الحكيم/ الخطابي، العلمي/ المتكلِّف/ وأخيراً المولدين.
5. النظم
وهي القدرة الشعرية التي يمتلكها الشاعر في العمل على الدمج وهذا ما بين كل من المعنى إلى جانب اللفظ وهذا بالأسلوب والطريقة المناسبة والصحيحة.

مقومات القصيدة الشعرية

تتمثل مقومات القصيدة الشعرية في النقاط التالية:
1. وحدة الوزن بحيث تكون أبيات القصيدة كلها على وزن واحد (تفعيلاته واحدة، والبحر الشعري واحد).
2. وحدة القافية بمعنى أن قافية جميع الأبيات من أول القصيدة حتى نهايتها لا اختلاف فيما بينها.
3. اشتمال القصيدة على الفكرة والأسلوب و الخيال، والعاطفة فلا تكون كلاما جافا بلا مشاعر.

تعريف القصيدة والمقطوعة

يتمثل تعريف القصيدة والمقطوعة في السطور التالية:
يقوم الكثير من الشعراء في كتابة الكثير من القصائد الشعرية وكذلك المقطوعات الشعرية المختلفة الخاصة بها، وهو ما يدعونا للبحث حول ما الفرق بين القصيدة والمقطوعة الشعرية وهو على النحو التالي فالمقطوعة الشعرية تمتاز غالباً بالبساطة والشعور الحاد والتعايش مع التجربة الانفعالية التي عايشها بطريقة موجزة لكون الشاعر فيها يكون منفعلاً بشكل كبير وهذا الانفعال لا يسمح له في الإطالة في المقطوعة الشعرية، بينما القصيدة فالشاعر يقوم فيها برسم صور شعرية وفنية مختلفة يتناول فيها مواضيع مشوقة وجميلة ويسهب في الحديث حولها.

تعريف القصيدة الشعرية العمودية

يمكن تعريف القصيدة الشعرية العمودية كما يلي:
الشعر العمودي هو مصطلح يُطلق على الشعر العربي القديم الموزون، وهو أساس الشعر العربي وجذوره وأصل كل أنواع الشعر التي أتت بعده. يتميز الشعر العربي بتكونه من مجموعة أبيات يتألف كل منها من مقطعين يدعى أولهما الصدر وثانيهما العجز. الشعر العمودي يخضع في كتابته لقواعد الخليل بن أحمد الفراهيدي وهذه القواعد تدعى علم العروض وهو علم يهتم بوزن يحببه إلى الأذن ويحافظ له على أصالته وهو نوع من الشعر عبارة عن القول الجميل مقفى موزون يعبر عن اللب أوتوماتي الصدر ويؤثر في السامع بالإيقاع والمعاني والصور والأخيلة وهو يقوم بعد النية والقصد على أربعه أسس هي اللفظ والوزن والمعنى والقافية، والقصيدة العمودية هي شعر عمودي مقفى تكتب بالعربية الفصحى وتعتبر من أرقى أنواع الغناء العربي، وتغنى ملحنة أو مرتجلة فإن كانت ملحنة فيجب أن تكون هناك لوازم موسيقية تتخلل أبياتها، وإيقاع محدد يناسب الوزن الشعري وأما إذا كانت مرتجلة فتعتمد على مقدرة المغني أولا وأخيرا وعلى حسن تصرفه في المقام.

عدد أبيات القصيدة

تكون عدد أبيات القصيدة كما يلي:
القصيدة هي مجموعة أبيات من بحر واحد متفقة في الحرف الأخير بالفصحى وفي الحرف الأخير وما قبله بحرف أو حرفين أو يزيد في الشعر النبطي، وفي عدد التفعيلات (أي الأجزاء الّتي يتكون منها البيت الشعري) وأقلّها ستة أبيات وقيل سبعة وما دون ذلك يسمّى (قطعه).


Advertising اعلانات

21 Views