تعريف الصلاة

سوف نطرح لكم في هذا الموضوع تعريف الصلاة وماهو فضل الصلاة ووجوب الصلاة وحكم ترك الصلاة
تعريف الصلاة:
وهي عبادة ذات أقوال وأفعال مخصوصة مفتتحة بالتكبير ومختتمة بالتسليم.
وهنا يرجع أصل الصلاة لغة يرجع إلى معنيين احدهما الدعاء والتبرك فمنه: {وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ} ، وقوله، {وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ} ومنه الصلاة على الجنازة أي الدعاء للميت أنشدوا: وقابلها الريح في دنها وصلى على دنها وارتم قال أبو عمر النميري ومنه قول الأعشى: لها حارس لا يبرح الجهر ينهها وإن ما دعت صلى عليها وزمزما وسمي الدعاء صلاة لأن قصد الداعي جميع المقاصد الحسنة الجميلة والمواهب السنية الرفيعة أولاً وآخراً ظاهراً وباطناً دينا ودنيا بحسب إختلاف السائلين ففيه معنى الجمعية كما سيأتي والله أعلم. والمعنى الثاني، العبادة، ومنه قوله عليه الصلاة والسلام إذا دعى أحدكم إلى طام فإن كان صائماً فليصل وقد غير بالمعنى الأول أيضاً وهو الأكثر وقيل أن الصلاة في اللغة الدعاء وهو على نوعين دعاء عبادة ودعاء مسألة فالعابد داع كالسائل وبهما غير قوله تعالى أدعوني أستجب لكم .

فضل الصلاة:

1- الصلاة هي ركن من أركان الإسلام بعد الشهادتين وهي عماد الدين الذي لا يقوم إلا به.

2- الصلوات الخمس يمحو الله بهمن الخطايا، وهي كفارة لما بينهن ما لم ترتكب الكبائر أيضا.

3- أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلاتُهُ، فَإِذَا صَلَحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ، وَإِنْ فَسَدَتْ خَابَ وَخَسِرَ.

4- من الأهمية بمكان أن نشير إلى فضل الصلاة في جماعة في المسجد، فبين الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك في قوله: ” صَلاَةُ الْجَمَاعَة أفْضَلُ مِنْ صَلاَةِ الْفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً”. (متفق عليه)

وجوب الصلاة:

تجب الصلاة على المسلم البالغ العاقل، وإن كانت صلاة الصبي غير واجبة عليه، إلا أنه ينبغي لوليه أن يعلمه الصلاة ويأمره بها إذا بلغ سبع سنين، ويضربه على تركها إذا بلغ عشر سنين؛ حتى يتمرن على الصلاة ويلتزم بها بعد البلوغ.

حكم ترك الصلاة:
الصلاة فريضة من فرائض الإسلام، ولا يجوز لمسلم أن يقصر أو يفرط فيها، فقد قال تعالى: ﴿ فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ ﴾ [الماعون: 4، 5]، ومعنى الويل في هذه الآية العذاب الشديد، وقيل: إنه واد في جهنم يسيل من صديد أهل النار وقيحهم نسأل الله العافية.
ومن ترك الصلاة جحوداً وإنكاراً فهو كافر مرتد بإجماع المسلمين، يستتاب وإلا يقتل لردته.

أما من تركها عمداً وتكاسلاً من غير عذر، فقد اختلف الفقهاء في شأنه، منهم من قال أنه فاسق عاصٍ مرتكب لكبيرة وليس بكافر، ومنهم من قال أنه كافر خارج عن ملة الإسلام، مستدلين بحديث جابر بن عبدالله حيث قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن بين الرجل وبين الشرك والكفر، ترك الصلاة ” (رواه مسلم)، وحديث بريدة بن الحصيب حيث قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر “. (رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح)
أهمية الصّلاة
الصّلاة هنا من أفضل الأعمال والعبادات وأجلّها، فهي شاملةٌ لقراءة القرآن وذكر الله تعالى والصّلاة على رسوله الكريم محمّد صلّى الله عليه وسلّم، كما لها أهميّةٌ بالغةٌ في الدّين وحياة المسلم؛ فهي أساس الدّين وعموده، فرضها الله عزّ وجلّ ليلةَ الإسراء والمعراج، أي من فوق سبع سماوات لعظمها وقدرها، ووصّى بها رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم عند وفاته، كما يُفرَّق بها بين الطائع والعاصي، وبين المسلم والكافر.
الصّلاة هي الفريضة الوحيدة التي تتكرّر في اليوم والليلة عدّة مراتٍ، وهي كفارةٌ للذّنوب ماحيةٌ للسيّئات، وبها يبقى العبد متّصلاً بخالقه مستشعِراً عظمته ومراقبته، فلا يُقدِم على ما يُغضبه، ولا يقترف معاصيه، والعبد الذي ذاق حلاوتها ولذّة مناجاة مولاه أنّى له التفريط فيها بأيّ شكلٍ من الأشكال، بل إنّه يؤدّيها بما يُرضي ربّه بل ويزيد على الفرائض والسّنن، فيصلّي النوافل متى شاءَ ليلاً أو نهاراً؛ ليستزيد من حبّ الله تعالى له وقربه منه.

كيفية و طريقة الصلاة
1- استقبال القبلة.
2- النية بالقلب وهي مهمه جدا لابد منها .
3- تكبيرة الإحرام مع رفع اليدين.
4- وضع اليد اليمنى فوق اليسرى والاثنتين فوق الصدر.
5- قراءة دعاء الاستفتاح
6- الإستعواذ من الشيطان الرجيم وقراءة الفاتحة تتبع الفاتحة سورة من سور القرآن، أو آيات منها.
7- الركوع وقول سبحان ربي العظيم ثلاثاً.
8- الرفع من الركوع،
9- السجود وقول سبحان ربي الأعلى ثلاثاً.
10- الجلوس من السجود ويستحب أن يقرأ المصلي دعاء: (اللهم اغفر لي ولوالدي) ثمّ يعود للسجود وتكرار ثلاثاً سبحان ربي الأعلى.
11- يستقيم المصلي ويكرّر ما سبق حتى ينتهي من السجود الثاني.
12- بعد الجلوس من السجدة الثانية من الركعة الثانية على المصلي قراءة التحيات وهي: “التحيات لله والصلوات الطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنّ محمداً عبده ورسوله”
13- عند نهاية الصلاة تقرأ الصلوات الطيبات وإن لم تكن هذه الركعة نهاية الصلاة فيقف المصلي ويتابع صلاته أمّا إن كانت آخر ركعة فيقرؤها وهي: “اللهم صلِ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنّك حميد مجيد”.
14- اخيرا يلتفت المصلي عن يمينه ويسلم قائلاً السلام عليكم ورحمة الله ثم يلتفت عن يساره ويكرّر السلام.

كم عدد الصلوات المفروضة .

1- صلاة الفجر وهي ركعتان .
2- صلاة الظهر وهي أربع ركعات.
3- صلاة العصر وهي أربع ركعات .
4- صلاة المغرب وهي ثلاث ركعات .
5- صلاة العشاء وهي أربع ركعات .