تعريف التدخين السلبي

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 15 يوليو, 2020 6:43 - آخر تحديث :
تعريف التدخين السلبي

Advertising اعلانات

تعريف التدخين السلبي وماهو مفهوم التدخين الشامل وكيفية الاقلاع عن التدخين بسهولة في هذه السطور التالية.

التدخين السلبي

لقد كان للتدخين السلبي دور رئيسي في الجدل المثار حول أضرار منتجات التبغ وضرورة وضع قواعد تنظيمية لاستخدام هذه المنتجات. منذ أوائل سبعينيات القرن العشرين، كان التدخين السلبي هو الشغل الشاغل لشركات صناعة التبغ، حيث إنه يمثل تهديدًا خطيرًا لمصالحها التجارية؛ وكانت فكرة دفع الأذى عن “المارة الأبرياء” من غير المدخنين الدافع الأساسي لفرض قواعد أكثر صرامة على منتجات التبغ. وعلى الرغم من إدراكها المسبق للأضرار المحتملة للتدخين السلبي، إلا أن شركات تصنيع التبغ قد نسقت فيما بينها لتوجيه دفة الجدل العلمي للحيلولة دون وضع قواعد تنظيمية مسبقة لمنتجاتها. وهناك إجماع علمي في الوقت الحالي حول المخاطر الصحية لدخان التبغ غير المباشر، ومثلت هذه المخاطر أحد الدوافع الرئيسية وراء حظر التدخين في أماكن العمل وفي الأماكن العامة المغلقة، ويشمل ذلك المطاعم والحانات والنوادي الليلية.

مخاطر التدخين السلبي

الدخان السلبي هو خليط مميت من أكثر من 4000 من المواد المسبّبة للحساسيّة والسموم والمواد المسبّبة للسرطان. معظم الدخان السلبي يكون غير مرئي وعديم الرائحة، لذلك وبغضّ النّظر عن مدى اعتقادك بأنك حذر تجاه هذا الأمر، يمكن أن يكون النّاس من حولك مازالوا يتنفسون السّموم الضّارة. مخاطر التدخين السلبي تتضمن:
يزيد التدخين السلبي من خطر الإصابة بأمراض القلب. هناك أدلة ثابتة على أنّ الأشخاص الذين لا يدخنون، والذين يعيشون في منزل مٌدخنٍ، لديهم مخاطر أعلى من الإصابة بأمراض القلب التاجيّة من أولئك الذين لا يدخنون.
يجعل التدخين السلبي الدم أكثر “لزوجةً” ومن المحتمل أن يتجلّط، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالمشكلات الصحية المختلفة، بما في ذلك النوبات القلبية والسكتة الدماغية.
يرتبط التدخين السلبي بمستوياتٍ أقل من الفيتامينات المضادة للأكسدة في الدم.
يحتاج التدخين السلبي إلى ثلاثين دقيقةً فقط للتأثيرِ على كيفية قيام الأوعية الدموية بتنظيم تدفّق الدم، إلى درجةٍ مشابهةٍ لتلك التي يتعرض لها الأشخاص الذين يدخنون.
قد يؤدي التعرض الطويل الأجل للتدخين السلبي إلى حدوث تصلب الشرايين (تضيّق الشرايين).
يعاني الأشخاص الذين لا يدخنون والذين يتعرضون على المدى الطويل للتدخين غير المباشر من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبةٍ تتراوح ما بين عشرين إلى ثلاثين بالمئة.
يمكن أن يزيد التدخين السلبي من خطر الإصابة بسرطان الجيوب الأنفية، وسرطان الحنجرة، وسرطان الثدي، وأعراض تنفسية طويلة وقصيرة الأجل، وفقدان وظائف الرئة، ومرض الانسداد الرئوي المزمن بين الأشخاص الذين لا يدخنون.
تعد النساء الحوامل اللواتي يتعرضن للتدخين السلبي أكثر عرضةً للولادة المبكرة، ويكون أطفالهنّ أكثر عرضةً لخطر انخفاض الوزن عند الولادة والموت المفاجئ.

خفض أضرار التدخين السلبي

-عدم التدخين في المنزل.
-التأكد من عدم قيام الزوار بالتدخين داخل المنزل.
-تجنب التدخين في السيارة.
-عدم التدخين في أي مكان مغلق.
-محاولة تجنب أخذ الأطفال إلى الأماكن التي يميل فيها الأشخاص إلى التدخين.
-ضمان توفير الأشخاص الذين يعتنون بالأطفال بيئة خالية من الدخان.

الآثار المهيجة للتدخين السلبي

يميل دخان التبغ بداخل الغرف لأن يبقى معلقاً في وسط الهواء بدلاً من أن ينتشر. ويتصاعد الدخان الساخن، غير أن دخان التبغ يبرد على وجه السرعة، ويتوقف صعوده إلى أعلى.
وتبين أن الشخص الذي يدخن بكثافة داخل المنزل يُحدِث سحابة دخان منخفضة على الدوام، ولا يكون أمام باقي المتواجدين في المنزل أي خيار سوى أن يستنشقوها.
ويحتوي دخان التبغ على حوالي 7000 مادة كيميائية، مكونة من جزيئات وغازات، معروف أن أكثر من 50 منها تسبب السرطان. وتم تأكيد حقيقة أن الدخان غير المباشر تعد سبباً للإصابة بسرطان الرئة لدى الإنسان من جانب عدة جهات صحية بارزة.
وتتسبب مركبات مثل الأمونيا والكبريت والفورمالديهايد في تهييج الأعين والأنف والحلق والرئتين. وتتميز تلك المركبات بكونها ضارة بشكل خاص للأشخاص المصابين بمشكلات تنفسية مثل التهاب الشعب الهوائية أو الربو. وأفادت دراسات بحثية أن التعرض للدخان غير المباشر من الممكن أن يتسبب إما في إثارة أو تفاقم الأعراض.

كيف يمكن حماية الآخرين منَ التدخين السلبي؟

الطريقة الوحيدة لحماية أصدقائك وعائلتك من التدخين السلبي هي الحفاظ على البيئة المحيطة بهم خاليةً من التدخين.
وأفضل طريقةٍ لفعل ذلك هي الإقلاع عن التدخين تماماً، لكن إذا لم تكن مستعداً للإقلاع عن التدخين، فابذل قصارى جهدك لإبعاد دخان السجائر عن الآخرين وعدم التدخين أبداً في داخل المنزل أو السيارة. ويتوجب عليك:
اجعل منزلك خالٍ من التدخين. ولا يعتبر الحدّ من التدخين في غرفةٍ واحدةٍ أو غرفتين إجراءً فعالاً – إذ يمكن أن ينجرف دخان التبغ بسهولةٍ عبر بقية المنزل.
تأكد من أن زوار منزلك يدخنون سجائرهم في الخارج.
اجعل سيارتك خاليةً من التدخين. سيظل باقي الركاب معرضين لدخان التبغ حتى لو كانت النوافذ مفتوحةً.
لا تسمح بالتدخين في أي مكانٍ مغلقٍ حيث يقضي الأشخاص الذين لا يدخنون وقتاً في هذا المكان.
حاول تجنّب أخذ الأطفال إلى المناطق الخارجية التي يدخن فيها الآخرون مثل المقاهي.
تأكد من أن جميع الأشخاص الذين يرعون أطفالك يوفرون بيئةً خاليةً من التدخين.
فتح النوافذ والأبواب أو التدخين في غرفةٍ أخرى في المنزل لا يساعد على حماية الآخرين. حيث يمكن أن يبقى الدخان في الهواء لمدة ساعتيْن إلى ثلاثِ ساعاتٍ بعد الانتهاء من السيجارة، حتى مع فتح النافذة. أيضاَ، وحتى لو قمت بالحدّ من التدخين في غرفةٍ واحدةٍ، فإنّ الدخان سوف ينتشر إلى بقية المنزل حيث سيستنشقه الآخرون.


Advertising اعلانات

363 Views