تعبير عن المخدرات قصير

كتابة منى عسيري - تاريخ الكتابة: 3 أبريل, 2020 8:18 - آخر تحديث :
تعبير عن المخدرات قصير


Advertising اعلانات

تعبير عن المخدرات قصير وماهي اضرار المخدرات وكيفية الابتعاد عنها من خلال هذا التعبير المميز في سطورنا التالية.

تعاطي المخدرات

تعاطي المخدّرات يشير إلى إستخدامٍ غير قادر على التأقلم على نمط من المادّة المخدرة والتي يقوم المُستخدِم بإستهلاك هذه المادّة بكميّات أو مع أساليب لا تتغاضى عنه أصحاب المهن الطبية، ولا يقتصر تعاطي المخدرات أو الأدوية النفسيّة والمنشطة إلى تغيير المزاج، كما يُعتبر نشاط تعاطي المخدرات عندما تُستخدم بشكلٍ غير لائق (كما في المنشطات لتحسين الأداء في الرياضة)، وتغيير المؤثرات العقلية والمزاج ليست سوى أدوية من سوء المعاملة تحتاج برامج متخصّصة في علاج إدمان .
تعاطي المخدرات وغالبا ما تتضمن مشاكل في السيطرة على الإنفعالات والإندفاع .
هناك أكثر من تصنيف للمخدرات أشهرها تصنيف منظمة الصحة العالمية
أكثر الأدوية غالبا ما ترتبط مع هذا المصطلح ما يلي: الكحول، الباربتيورات، البنزوديازيبينات والقنب والكوكايين والميثاكوالون، أشباه أفيونيات والمنشطات البديلة.

آثار التعاطي

إعتمادًا على المُركب الفعلي، تعاطي المخدرات بما فيها الكحول تؤدي إلى مشاكل صحية أو مشاكل إجتماعية أو الإعتلال أو الإصابات أو الاغتصاب أو العنف أو وفيات أو حوادث السيارات أو القتل أو الانتحار أو الاعتماد البدني أو الإدمان النفسي .
هناك إرتفاع في معدل الإنتحار بين مدمني الكحول ومتعاطي المخدرات الأخرى، يُعتقد أن الأسباب التي تتسبب في زيادة خطر الانتحار يتضمن سوء الاستخدام طويل المدى للكحول والمخدرات الأخرى والتي تتسبب في تشويه الفسيولوجية لكيمياء الدماغ فضلاً عن العزلة الإجتماعية وثمّة عامل آخر هو من آثار التسمم الحاد في الأدوية قد جعل الإنتحار أكثر من المحتمل أن يحدث. الإنتحار هو أيضا شائعٌ جدا بين المراهقين مدمني الكحول، مع 1 من كل 4 حالات الإنتحار لدى المراهقين تتعلق بتعاطي الكحول، وفي الولايات المتحدة الأمريكية إرتبط 30 في المئة من حالات الإنتحار إلى تعاطي الكحول، كما يرتبط تعاطي الكحول مع زيادة مخاطر إرتكاب جرائم جنائية من بينها الإعتداء على الأطفال والعنف المنزلي والاغتصاب والسطو والإعتداء .

أسباب تعاطى المخدرات

إنخفاض ملحوظ في سن التّعاطى ليصل إلى مرحلة الطفولة ويبدأ من 10 سنوات بينما كان في السابق 30 عاما
غياب دور الوالدين وانعدام الرّقابة، ويدل على ذلك أنّ أكثر من 80% من المدمنين يعيشون مع الأسرة في بيتٍ واحد في إشارةٍ صارخة على تهميش دور الأب والأم.
هناك علاقة وثيقة بين التدخين وتعاطى المخدرات، حيث أن 99% من المدمنين يُدخنون السجائر من بينهم 20% يدخنون أكثر من 40 سيجارة يوميا على أقل تقدير
إضطراب الشخصية والإنسياق وراء أصدقاء السّوء
الرغبة في التجربة وحب الفضول والإستطلاع
وقت الفراغ والمشاكل الأسرية من الأسباب الرئيسية للانخراط في مشكلة الإدمان والمخدرات.

مراحل إدمان المخدرات

يمر الشخص قبل الوصول إلى حالة إدمان المخدرات بعدَّة مراحل مختلفة تساعد على تنبؤ الشخص لاستخدام للمخدرات، مما يساعد بدوره على القدرة على طلب العون قبل الوصول إلى مرحلة الإدمان، ومن الجدير بالذكر أن تطور هذه المراحل يكون أسرع لدى المراهقين من الأشخاص البالغين، وفيما يأتي بيان للمراحل المختلفة لإدمان المخدرات:
-مرحلة التجريب: تستخدم المخدرات في هذه المرحلة بكميات بسيطة بداعي الرفاهية أو الضغط من قبل الأصدقاء، خصوصاً لدى فئة الشباب اليافعين، أما بالنسبة للأشخاص البالغين فقد يبدأ الشخص باستخدام المخدرات للتخلص من بعض الضغوطات، مثل وفاة أحد المقربين إليه أو خسارته لعمله، ويمكن للشخص في هذه المرحلة التوقف عن استخدام المخدرات من تلقاء نفسه وتجنب الانتقال للمرحلة الأخرى.
-مرحلة الاستخدام المنتظم: وهي المرحلة التي يبدأ فيها الشخص بتعاطي المخدرات بشكل متكرر ومنتظم، مثل الاستخدام اليومي أو في نهاية كل أسبوع، أو عند توفر بعض الظروف المناسبة، مثل: الاجتماع مع الأصدقاء، أو الشعور بالضغط والتوتر، أو الملل.
-مرحلة الخطر: تبدأ بعض الصفات والأعراض بالظهور على الشخص المتعاطي نتيجة التعاطي المستمر للمخدرات، إذ يلاحظ تغيُّبه عن العمل أو المدرسة، وانخفاض درجاته المدرسية، واضطراب علاقاته مع أصدقائه أو في العمل، ومعاناته من اضطرابات عاطفية وانفعالية، وجسدية، واجتماعية، بالإضافة إلى بعض المشاكل القانونية مثل قيادة السيارة بسرعة عالية.
-مرحلة الاعتماد: يستمر الشخص بتعاطي المخدرات بشكل مستمر ومنتظم بغض النظر عن المشاكل الصحية والاضطرابات الجسدية والعقلية الناجمة عن هذا الاستخدام، وتتصف هذه المرحلة بعدد من الصفات المختلفة يمكن ذكرها فيما يأتي:
-ظهور أعراض الانسحاب على الشخص في حال التوقف المؤقت عن استخدام المخدرات.
-تعاطي المخدرات في بعض المواقف الخطيرة بشكل متكرر، مثل التعاطي أثناء قيادة السيارة.
-فشل الشخص في تأدية واجباته الأسرية، والاجتماعية، والمهنية.
-الحاجة المستمرة إلى زيادة الجرعة المستخدمة لتحقيق التأثير المرجو من التعاطي.
-مرحلة الإدمان: وهي المرحلة التي يفقد فيها الشخص السيطرة والقدرة على تنظيم تعاطي المخدرات، ويشعر بحاجته المستمرة إلى تعاطيها.

أضرار المخدرات الصحية

من أشد الأضرار التي يتعرض لها مدمن المخدرات هو التأثير السلبي للمخدرات على صحة وجسم المدمن. من أبرز أضرار تعاطي المخدرات التي يمكن من خلالها التعرف على مدمن المخدرات:
-حدوث اضطرابات في القلب، وارتفاع ضغط الدم الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث انفجار الشرايين.
-التعرض لنوبات الصرع إذا توقف الجسم عن تعاطي المخدر فجأة.
-حدوث التهابات في المخ والتي تؤدي إلى الشعور بالهلوسة وأحيانًا فقدان الذاكرة.
-تليف الكبد وبالتالي زيادة نسبة السموم في الجسم.
-اضطرابات الجهاز الهضمي وفقدان الشهية مما يؤدي إلى الهزال والشعور بعد الاتزان.
-التأثير السلبي على النشاط الجنسي.
-من أضرار المخدرات الصحية أيضًا ضعف الجهاز المناعي والصداع المزمن، وفي حالة الحمل قد تتعرض المرأة الحامل لحدوث فقر الدم وإجهاض الجنين وقد يمتد الأمر لحدوث عيوبًا خلقية للأجنة.

أضرار المخدرات النفسية والعقلية

من الأضرار التي يسببها إدمان المخدرات أيضًا حدوث الضرر النفسي والعقلي لمتعاطي المخدرات، وقد يؤدى الإفراط في تعاطي المخدرات إلى حدوث أمراضًا نفسية مزمنة واضطرابات عقلية إذا لم يتم تدارك الأمر. من أمثلة الأضرار النفسية والعقلية للمخدرات:
حدوث تغيير في تركيبة المخ بالإضافة إلى حدوث خلل في الطريقة التي يعمل بها.
ظهور العديد من السلوكيات السلبية على متعاطي المخدرات مثل سرعة الاضطراب والشعور الدائم بالقلق.
السلوك العدواني تجاه الآخرين.
صعوبة التوقف عن إدمان المخدرات بصورة منفردة.
إذا تمادى المدمن في تعاطي المخدرات وامتنع عن العلاج فقد يصل إلى مرحلة اللاعودة.
بالإضافة إلى أضرار المخدرات النفسية، هناك العديد من الأضرار الأخرى التي تتعلق بالإدمان على المخدرات، مثل الأضرار التي قد تصيب المجتمع كحوادث الطرق ولجوء المدمن إلي السرقة وربما إلى القتل أحيانًا، بالإضافة إلى الأذى الذي يلحقه المدمن بنفسه، فقد يصل الأمر أحيانًا إلى إقبال مدمن المخدرات على الانتحار.


Advertising اعلانات

471 Views