تعبير عن التلوث وانواعه

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 14 سبتمبر, 2022 6:02 - آخر تحديث :
تعبير عن التلوث وانواعه


Advertising اعلانات

تعبير عن التلوث وانواعه و مقدمة عن التلوث و أضرار تلوث البيئة و نظرة عامة حول البيئة والنظام البيئي و خاتمة عن التلوث، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

تعبير عن التلوث وانواعه

عناصر الموضوع:
1-مقدمة عن التلوث
2-أنواع التلوث
3-أضرار تلوث البيئة
4-نظرة عامة حول البيئة والنظام البيئي
5-خاتمة عن التلوث

مقدمة عن التلوث

التلوث هو عبارة عن وجود بعض المواد والملوثات الضارة بشكل غير طبيعي مما يؤدي ذلك إلى حدوث خلل واضطراب في النظام البيئي. وغالبا ما تختلف أنواع المواد الملوثة بناء على السبب الذي تنتج عنه حيث توجد الملوثات التي تنتج من الطبيعة مثل الرماد الناتج من الانفجارات البركانية. كما توجد الملوثات الصادرة من البشر مثل المخلفات وعوادم السيارات والمبيدات الحشرية ومياه الصرف الصحي. وعلى الرغم من وجود بعض الأحداث الطبيعية مثل الحرائق والبراكين إلا أنها تعتبر من أنواع التلوث الذي لا يصدر من البشر. وغالبا ما تشير كلمة التلوث إلى الأشياء الملوثة التي تنتج عن بعض السلوكيات والتصرفات البشرية. حيث ظهر التلوث للمرة الأولى من خلال تجمع مجموعة كبيرة من البشر لفترة زمنية طويلة. وقديما كان يتم التعرف على وجود الإنسان في منطقة معينة من خلال المخلفات والنفايات التي يتركها. ولكن هذا الأمر لم يمثل مشكلة خطيرة وذلك بسبب وجود العديد من الأماكن المناسبة للتنقل ولكن مع استقرار البشر. وتكوين الأوطان المستمرة للبشر أصبح التلوث من أكثر المشاكل الخطيرة التي تهدد وتدمر حياة البشرية بأكملها.

أنواع التلوث

-تلوث الماء
طبقًا لإحصائيات الأمم المتحدة يقدر عدد الأطفال الذين يموتون كل يوم بسبب المياه الملوثة بـ 4000 طفل، حيث تتسرب مياه الأمطار الملوثة إلى المياه الجوفية التي تعتبر واحدة من أهم مصادر المياه، حيث يعتبر المصدر الأساسي للماء العذبة للعديد من المقيمين في المناطق الريفية والصحراوية، مما يجعلها غير صالحة للاستخدام البشري، أما أن تتسرب إلى سطح الماء حيث أنه من المعروف أن المياه تغطي ما يقارب من 70% من الكوكب في البحار، الأنهار، والمحيطات التي تتلوث بسبب الأمطار المحملة بالمواد الكيميائية الضارة.
-تلوث الهواء
يصنف التلوث الهوائي في كثير من الأحيان على أنه تلوث مرئي حيث يمكننا رؤية الدخان الداكن الذي يصدر من أنابيب العادم داخل الشاحنات الكبيرة، أو أعلى الانابيب الصادرة من المصانع، ولكن تزداد خطورته في حالة أن كان التلوث غير مرئي حيث يتسبب في جعل العيون تحترق مع صعوبة في التنفس، ويعد تلوث الهواء الغير مرئي من أخطر الأنواع حيث قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان في الرئة
-تلوث التربة
يتسبب تلوث التربة بشكل رئيسي من المواد الكيميائية الزراعية مثل مبيدات الآفات والأسمدة المستخدمة منذ زيادة أعداد البشر وزيادة استهلاك الغذاء، ونظرًا لأن التربة ملوثة، فإن المادة الكيميائية لن تختفي من تلقاء نفسها ولكنها تبقى داخل التربة، وعندما تهطل الأمطار، ستختلط بمصادر المياه المختلفة، مما يتسبب مرة أخرى في تلوث مصادر المياه بالمواد الكيميائية التي قد تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة للإنسان وبالطبع الكائنات الحية الأخرى على الأرض.
-التلوث الإشعاعي
هذا نوع من التلوث الفيزيائي للهواء أو الماء أو التربة بالمواد المشعة، وتشتمل المواد المشعة جزيئات ألفا وجزيئات بيتا وأشعة جاما، ويمكن أن يحدث هذا النوع من التلوث إما بشكل طبيعي أو من صنع الإنسان، ويُعرف الإشعاع الطبيعي أيضًا باسم إشعاع الخلفية، وهو يتضمن بشكل أساسي الأشعة الكونية وتلك المواد المشعة بشكل طبيعي مثل اليورانيوم والراديوم والرادون، وينتج الإشعاع بسبب اتجاه الإنسان في الأساس نحو تعدين وتنقية البلوتونيوم والثوريوم.
-التلوث السمعي
التلوث الضوضائي أو السمعي هو قضية أخرى موجودة في العديد من البلاد، حيث الازدحام المروري على الطرق، وأصوات أبواق التزمير، وصفارات المصانع، وصوت تشغيل الآلات، وصوت مكبرات الصوت، حيث تساهم هذه الأشياء بشكل كبير في الزيادة الهائلة في التلوث الضوضائي.

نظرة عامة حول البيئة والنظام البيئي

يمكن تعريف البيئة بأنها الظروف المحيطة بالكائنات الحية، حيث ترتبط الكائنات الحية ببيئتها المحيطة بها لنموها، وتطورها، وحصولها على غذائها، ومسكنها؛ لتعتبر البيئة بذلك نظامًا أساسياً داعمًا للحياة يرتبط بجميع الأنظمة الحيوية في العالم، بينما يُشير مصطلح النظام البيئي وفقًا لعلم البيئة إلى المنطقة الجغرافية بأكملها بما فيها من كائنات حية تعيش فيها ومحيطها التي تتفاعل معه، ليشمل بذلك كلاً من الأجزاء الحية؛ كالإنسان والنباتات، والأجزاء غير الحية؛ كالطقس والتضاريس من حولها؛ أي أن النظام البيئي يعبّر عن المجتمع الذي تتفاعل فيه الكائنات الحية وغير الحية مع بعضها، كما يشمل العلاقات فيما بينهما، وقد يكون النظام البيئي طبيعياً أو اصطناعياً، برياً أو بحرياً، ومن الأمثلة على الأنظمة البيئية الاصطناعية: الأراضي الزراعية، والحدائق، والمتنزهات، والأحواض المائية.

أضرار تلوث البيئة

– يسبب التلوث البيئي الكثير من الأضرار على صحة الإنسان، كوجود مشاكل في جهاز التنفس والحساسية والربو.
-بالإضافة إلى تهيج العين وحدوث صداع وقلق وتوتر وتلف الأعصاب والإسهال ومشاكل المعدة على المدى البعيد. تؤثر أيضًا على النباتات بفعل الأمطار الحمضية الناجمة عن التلوث.
-بالإضافة إلى أن الأوزون يمنع تكون الطبقات السفلية للغلاف والجوي والذي يؤدي إلى عدم قدرة النبات على التنفس بشكل سليم.
– علاوة على ذلك يمتلك النبات قدرة هائلة في امتصاص الملوثات الضارة الموجودة في الجو وتنقيته مما يسبب له الكثير من الأضرار والتلف.
– تتأثر الحيوانات أيضًا بفعل الملوثات البيئية تأثيرًا سلبيًا، وذلك عندما ترتوي النباتات بالمياه الملوثة ومن ثم تأكل الحيوانات هذه النباتات فتؤثر على صحتها وإنتاجها.
-أو بفعل الأمطار الحامضية الناجمة عن التلوث والتي تسقط في مياه البحار والمحيطات والأنهار والذي يتغذى على تلك المياه هي الأسماك والشعاب المرجانية فيتسمم كل من يتناولها.
-مما يجعل هذه البيئة صالحة أكثر لنمو الطحالب فيها والتي تمتص كمية هائلة من أكسجين المياه. مما تجعل الأسماك غير قادرة على امتصاص غذائها بشكل صحي.

خاتمة عن التلوث

عند التطرق إلى مقدمة وخاتمة عن البيئة والتلوث يجب أن تقرأ بحث حول البيئة لكي تعرف أن صحة الفئات الأضعف في المجتمعات مثل الأطفال وكبار السن والمرضى، معرضة لخطر تلوث الهواء، لكن من الصعب تحديد حجم الخطر، وقد تكون تأثيرات التعرض طويل المدى لتركيزات أقل من ملوثات الهواء أكثر ضررًا بالصحة العامة من التعرض قصير المدى لتركيزات أعلى، لهذا السبب يمكن للسلطات المحلية اتخاذ إجراءات لتقييم وتحسين جودة الهواء في البلاد، فقد يؤدي التعرض لملوثات الهواء إلى الوفيات الناجمة عن أمراض القلب وغيرها من الأمراض.
وقد أدى النمو السكاني المفرط والتقدم التكنولوجي إلى زيادة الطلب على الموارد من أجل البقاء الأمثل، ومع ذلك، يجب ألا ننسى أن البيئة اضطرت لدفع ثمن باهظ مقابل ذلك، ويجب أن نتحمل جميعًا المسؤولية الكافية للقيام بواجبنا من أجل الحد من التلوث البيئي المتزايد باستمرار، وإلا فقد يكون من الصعب على أجيال المستقبل للبقاء على قيد الحياة على هذا الكوكب، ويمكن بالتأكيد اعتبار الأساليب الأفضل مثل استخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها من التقنيات الآمنة بديلًا بيئيًا للعيش في بيئة صحية وخالية من التلوث


Advertising اعلانات

18 Views