تضخم الكبد أسبابه وعلاجه

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 23 سبتمبر, 2022 2:09 - آخر تحديث :
تضخم الكبد أسبابه وعلاجه


Advertising اعلانات

تضخم الكبد أسبابه وعلاجه، ودرجات تضخم الكبد، وهل تضخم الكبد خطير، وهل يشفى مريض تضخم الكبد، والوقاية من تضخم الكبد، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال السطور التالية.

تضخم الكبد أسبابه وعلاجه

أولًا: أسبابه
يمكن أن تؤدي العديد من الحالات إلى تضخمه، متضمنة:
– أمراض الكبد
1. تليف الكبد.
2. التهاب الكبد الناتج عن فيروس بما فيها التهاب الكبد A وB وC أو الناتج عن كثرة الوحيدات العدوائية.
3. مرض الكبد الدهني غير الكحولي.
4. مرض الكبد الدهني الكحولي.
5. اضطراب يَتسبب في تراكم البروتين غير الطبيعي على الكبد (الداء النشواني).
6. اضطراب وراثي يَتسبب في تراكم النحاس على الكبد (داء ويلسون).
7. اضطراب يَتسبب في تراكم الحديد على الكبد (الداء الصباغي الدموي).
8. اضطراب يَتسبب في تراكم المواد الدهنية في الكبد (داء غوشيه).
9. جيوب ممتلئة بالسائل في الكبد (كيسات كبدية).
10. أورام الكبد غير السرطانية، بما فيها الورم الوعائي والغدوم.
11. انسداد المرارة أو قنوات الصفراء.
12. التهاب الكبد السمي.
– بعض أنواع السرطانات
1. السرطان الذي يبدأ في منطقة أخرى من الجسم ثم ينتقل إلى الكبد.
2. سرطان الدم (ابيضاض الدم).
3. سرطان الكبد.
4. سرطان الغدد الليمفاوية.
– مشاكل القلب والأوعية الدموية
1. انسداد الأوردة التي تصرف من الكبد (متلازمة بد-تشياري).
2. فشل القلب.
3. التهاب النسيج المحيط بالقلب (الشغاف).
ثانيًّا: علاجه
تعتمد طريقة علاج تضخم الكبد على العامل المسبب له، وتكون طرق العلاج كما يلي:
– التهاب الكبد (Hepatitis)
يعتمد علاج تضخم الكبد الناتج عن التهاب الكبد على نوع الالتهاب الحاصل، حيث يشمل التهاب الكبد 4 أنواع، يكون علاجها كالآتي:
1. التهاب الكبد A: لا يوجد علاج محدد لهذا النوع، حيث يتعافى منه المرضى بعد حوالي عدة أسابيع أو أشهر.
2. التهاب الكبد B: لا يوجد علاج محدد لهذا النوع، ويعتمد العلاج على إعطاء مضادات الفيروسات لتقليل تليف الكبد، وزيادة نسبة البقاء على قيد الحياة.
3. التهاب الكبد C: يتم علاج هذا النوع بمضادات الفيروسات ذات المفعول المباشر (Direct-acting antivirals).
4. التهاب الكبد D: يتم استخدام علاج مضاد للفيروسات يسمى (Pegylated interferon-alpha) يساعد في إبطاء تقدم الحالة، وقد يتم اللجوء إلى زراعة الكبد في المرحلة الأخيرة.
– داء الكبد الكحولي (Alcoholic liver disease)
يتضمن علاج هذا المرض العلاج السلوكي المعرفي للتخلص من إدمان الكحول، والخضوع إلى عملية للتخلص من السموم تحت الإشراف الطبي، ومعالجة أي مشكلة نفسية أدت إلى هذا الإدمان.
– داء الكبد الدهني غير الكحولي
يعتمد علاج هذا المرض بشكل جزئي على السبب، وتتضمن خيارات العلاج، تناول الغذاء الصحي، والحد من تناول الكولسترول والدهون، والسيطرة على مستويات السكر في الدم، والحفاظ على وزن صحي.
– السرطان
يعتمد علاج تضخم الكبد الناتج عن السرطان على نوع السرطان ما إذا كان أوليًا أم ثانويًا، وعلى مرحلة وحجم السرطان، وتشمل الخيارات الممكنة: العلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي، وإزالة الأورام بالجراحة، والعلاج المناعي، وزراعة الكبد إن تطلب ذلك.
– فشل القلب
لا يوجد علاج لفشل القلب، إلا أن هناك بعض العلاجات المتاحة التي قد تقلل، وتخفف من الحالة وتمنع المضاعفات، وتشمل: الإقلاع عن التدخين، وتجنب تناول الكحول والكافيين، وفقدان الوزن وممارسة التمارين الرياضية، بالإضافة إلى تناول أدوية، مثل: مدرات البول، ومثبطات بيتا، ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، وغيرها

درجات تضخم الكبد

– درجة 0
وهي الدرجة التي تمثّل الكبد الصحي الطبيعي، إذ تتمثّل الدرجة 0 بوجود خلايا دهنية تتراوح نسيتها ما بين 0% إلى 5% من الوزن الكلي للكبد.
– درجة 1
وهي الدرجة التي تمثّل التنكّس الدهني الكبدي الخفيف، إذ تتمثّل الدرجة 1 بوجود خلايا دهنية تتراوح نسيتها ما بين 5% إلى 33% من الوزن الكلي للكبد.
– درجة 2
وهي الدرجة التي تمثّل التنكّس الدهني الكبدي المتوسط، إذ تتمثّل الدرجة 2 بوجود خلايا دهنية تتراوح نسيتها ما بين 34% إلى 66% من الوزن الكلي للكبد.
– درجة 3
وهي الدرجة التي تمثّل التنكّس الدهني الكبدي الشديد، إذ تتمثّل الدرجة 3 بوجود خلايا دهنية يتجاوز وزنها 66% من الوزن الكلي للكبد.

هل تضخم الكبد خطير

يعد تضخم الكبد عرض لأكثر من مرض وليس مرض في حد ذاته، وإهمال علاجه يؤدي بالمريض إلى الدخول في مضاعفات خطيرة، منها تليف الكبد، الاستسقاء، دوالي المريء، عدم التركيز، وقد يصل الأمر إلى الدخول في غيبوبة كبدية.

هل يشفى مريض تضخم الكبد

نعم يشفى مريض تضخم الكبد، حيث يعتمد علاج تضخم الكبد على السبب الذي أدى له، وغالبًا يتم العلاج بالعقاقير الدوائية للأمراض أو بالعلاجات الكيماوية والإشعاعية والجراحية للأورام والسرطانات، وعندما يكون السبب سلوكيات أو نمط حياة مثل شرب الكحول والتعامل مع السموم والمواد الكيميائية، فيجب تصحيحها والعمل على تجنبها.

الوقاية من تضخم الكبد

يُمكن الوقاية من بعض أمراض الكبد وبتالي الحد من فرصة تضخمه من خلال اتباع الإرشادات الآتية:
1. المحافظة على الوزن المثالي، والتخلص من الوزن الزائد بممارسة التمارين الرياضية والحد من تناول بعض أصناف الأطعمة.
2. الابتعاد عن شرب الكحول، وفي حال الرغبة في ذلك فيجب التقليل منها قدر المُستطاع.
3. تجنب تناول المكملات الغذائية دون وصفة طبية، وإذا كانت موصوفة من قبل الطبيب فيجب أخذها لفترة مُحددة وعدم الاستمرار في أخذها لفترات طويلة.
4. معرفة المعلومات والتفاصيل عن نوع العشبة المُراد تناولها، فيوجد مجموعة منها تؤدي إلى تليف الكبد.
5. تناول الأدوية وفق التعليمات الموجودة في الورقة المرفقة مع العبوة.
6. اتباع نظام غذائي صحي، بحيث يجب أن يكون مليء بالخضروات والفواكه ومليء أيضًا بالسوائل.
7. الإقلاع عن التدخين، وأنواع التبغ كافة.
8. ممارسة الجنس الآمن، وذلك يكون باستخدام الواقي الأنثوي أو الواقي الذكري عند الجماع.
9. الابتعاد عن العبث في الأدوات الحادة غير معروفة المصدر، فقد تكون محملة بأحد الفيروسات المُسببة لأمراض الكبد.
10. الابتعاد عن الإفراط في استخدام مواد التنظيف والمبيدات الحشرية.
11. أخذ اللقاحات التي تقي من بعض أمراض الكبد، مثل: لقاح التهاب الكبد الوبائي من نوع أ، ولقاح التهاب الكبد الوبائي من نوع ب.


Advertising اعلانات

11 Views