تحاليل الحمل

سنتعرف فى هذه المقالة على اهم تحاليل الحمل وماهى افضل انواعها والاكثر دقة فى النتائج كل ذلك من خلال السطور التالية.

الحمل
الحمل هو عملية حمل أنثى من الثدييات- بما في ذلك البشر- واحد أو أكثر من الأجنة في جسدها. يدوم الحمل عند البشر نحو 9 أشهر بين وقت آخر دورة طمث والولادة (38 أسبوعا بعد الإخصاب). يطلق لقب جنين على ما تحمله المرأة من وقت الإخصاب حتى الولادة. في كثير من المجتمعات يتم تحديد وضع الجنين الطبي والقانوني طبقا لتقسيم فترة الحمل إلى ثلاث مراحل هي:
   – المرحلة الأولى: تكون فيها إحتمالات إسقاط الجنين (الموت الطبيعي للجنين) كبيرة.
   – المرحلة الثانية: يمكن فيها مراقبة نمو وتطور الجنين.
   – المرحلة الثالثة: تبدأ حين يكون الجنين قد تطور بشكل كافي ليتمكن من مواصلة الحياة بدون معونة طبية أو بمعونة طبية خارج رحم المرأة.
علامات الحمل
التغيرات الحادثة للثدي أثناء الحمل؛ حيث تبدو الهالة أكبر وأغمق.
اختبار الحمل المنزلي قد يكون هو الحل الأمثل لتأكيد الحمل من عدمه لكن يجب الإنتظار على الأقل حتى اليوم الأول من غياب الدورة الشهرية لأن هذا الاختبار لا يثبت وجود الحمل قبل موعد الدورة الشهرية
   – تأخر نزول الحيض عن موعده بأسبوعين عادة ما يعتبر التنبيه الأول للحمل .
   – الغثيان والقيء المصاحبين لبداية الحمل (في الصباح أو عند المشي أو عند النهوض من الفراش).
   – الإحساس بوخز خفيف وحكة في جلد الثدي خاصة حول الحلمة بسبب زيادة كمية الدم في جلد الثدي.
   – كثرة التبول.
   -إرتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي
   – الوحم وهو اشتياق المرأة الحامل لبعض الأنواع من الأطعمة بالذات وعزوفها عن أطعمة أخرى.
   – القلق والمزاجية.
   – كثرة النوم.
    ألام الثديين.
   – بقع الدم.
العلامات والأعراض السابقة مجرد إشارات قد تصدق وقد تكذب، ومع أنه من المهم التنبه إليها لكن لا يصح الإعتماد عليها إعتماداً جازما إذ من الممكن أن تشعر المرأة بجميع علامات وأعراض الحمل ومع ذلك لا تكون حاملاً فأي من هذه الأعراض لا يمكن اعتبارها دليلاً مؤكداً لحدوث الحمل فإذا أثبتت الفحوص والاختبارات التي تعقب ذلك عدم وجود حمل فإن على المرأة أن تعتبر أن حملها هذا قد تكون له جذور نفسية كأن تكون له الرغبة في الحمل أو شديدة الخوف منه.
تحاليل حمل هامة عليكِ معرفتها وإجراؤها
1- تحليل الدم للتأكد من الحمل
يتم عن طريق سحب عينة دم من المرأة داخل مختبر أو معمل مخصص لذلك.  تظهر نتيجته بعد مرور من 10 إلى 20 دقيقة. تكون النتيجة سلبية إذا كان لا يوجد حمل وتكون إيجابية إذا وجد. أفضل موعد لإجراء هذا الاختبار بعد مرور أسبوع أو أسبوعين على الأكثر من انقطاع الدورة الشهرية. هذا الاختبار هو الأكثر شيوعاً لأن دقة نتائجه عالية.
2- التحليل الرقمي أو التراكمي
هذا التحليل مخصص لمن ترغب في التأكد من سلامة الحمل بعد أن تكون قد تأكدت منه بالفعل. يتم إجراؤه مرتين يفصل بينهما 48 ساعة من أجل التأكد من ارتفاع هرمون الحمل وتطوره في الجسم بشكل سليم. كما أن هناك بعض النساء يقمن بإجرائه لاكتشاف وجود الحمل يتم قبل موعد الدورة الشهرية ب 48 ساعة.
3- التحليل البول
يعتمد هذا التحليل على اختبار نسبة هرمون الحمل في بول المرأة، غير أن اختبار تحليل البول ليس دقيقاً مثل تحليل الدم، لكنه يتميز بسهولته إذ يمكن إجراؤه في المنزل، حيث تباع أدواته في كل الصيدليات. يتم عن طريق وضع المرأة لقطرات من بولها على أداة الاختبار صباحاً بعد استيقاظها من النوم مباشرة وقبل أن تتناول أي طعام. ننصحكِ بشراء نوع ذو جودة عالية حتى تكون النتيجة أكثر دقة.
4- تحليل فقر الدم
هذا التحليل لازم للمرأة الحامل لأن هذا المرض من أكثر الأمراض التي تصاب بها خلال شهور الحمل الأولى. العديد من النساء يشعرن بالتعب والخمول والإرهاق عند القيام بالمجهودات البسيطة ويكون ذلك بسبب إصابتهن بفقر الدم، لذلك فإن هذا التحليل لازم لمعرفة إذا كانت المرأة تحتاج إلى بعض العناصر الضرورية مثل الحديد وحمض الفوليك. كما أن عدم علاج فقر دم بالنسبة للحامل قد يتسبب في إصابة الجنين بالتشوهات أو الإجهاض.
5- تحليل فصيلة الدم
يجب إجراء هذا التحليل خلال الأسابيع الأولى من الحمل لمعرفة فصيلة دم الأم، لأن فصيلة الدم قد لا تكون متوافقة مع فصيلة دم الجنين أو ما يعرف باسم عامل ريزوس Rh وهو ما قد يتسبب في وجود مشكلات عند الولادة، فلو وجد فإن الحل يكون عن طريق إعطاء الأم حقنة خاصة خلال أسابيع الحمل الأولى.
6- تحليل الاضطرابات الجينية
يهدف هذا التحليل إلى التأكد من أن الجنين غير مصاب بأية تشوهات جينية مثل متلازمة داون وغيرها. يتم إجراؤه بعد مرور الأسبوع الخامس عشر من الحمل بتحليل السائل المحيط بالجنين وعينة من المشيمة. هذا التحليل يتم خاصة للمرأة التي تجاوزت 35 من عمرها أو إذا وجد تاريخ مرضي في عائلتها أو عائلة زوجها.
7- سكري الحمل
من أكثر التحاليل المهمة لمعرفة نسبة السكر في الدم، لأن المرأة قد تكون مصابة بسكري الحمل والذي يلزمها أن تتبع نظاماً غذائياً خاصاً حتى لا تتعرض للإغماء ولا تحدث أية مخاطر أثناء الولادة.
8- تحليل الموجات فوق الصوتية
يتم إجراؤه خلال الأسابيع الأولى من الحمل مرتين أو ثلاث مرات للتأكد من سلامة الحمل. أما عن اختبار الموجات فوق الصوتية الذي يمكن من معرفة جنس الجنين فيتم إجراؤه في الأسبوع الثاني عشر لتحديد إن كان الجنين ذكراً أم أنثى والتأكد من وجود أعضاء الجسم كاملة خاصة الأعضاء الجنسية. كما يجرى في الشهر الأخير من الحمل للتأكد من أن الجنين في وضعية طبيعية للولادة.
تحاليل عليك القيام بها خلال الثلث الأول من الحمل
1. فحص السكر الصيامي.
2. إجراء صورة دم كاملة لمعرفة الخضاب والهيماتوكرين، ونفي وجود الفقر الدموي.
3. فحص فصيلة الدم والعامل الريزيسي مع مسح للأضداد التي يمكن أن تسبب انحلال الدم.
4. دراسة الحالة المناعية للحصبة الألمانية عن طريق عيار . IGC
5. تحليل البروتين في البول.
6. اختبار المستضد السطحي لالتهاب الكبد.
7. تحليل بول وفي حال وجود بيلة جرثومية لا عرضية يجب إجراء زرع؛ لتفادي حدوث الالتهابات.
8. فحص الكلاميديا، وينصح بها حسب توصيات الكلية الأميركية للوالدين وللسيدات الحوامل فوق سن 25 عاماً.
9. اختبار فيروس نقص المناعة البشرية HIV.
10. في الأسبوع السابع تظهر المضغة، ويتم الخضوع لأشعة تحدد عمر الحمل بدقة من خلال قياس طولCRL ، كما تتم معرفة موعد الولادة، وتفادي حدوث أي تحريض مبكر.
11. يجب إخضاع الحامل للأشعة فوق الصوتية بين الأسبوع 11- 13 لنفي وجود أي تشوهات صبغية كمتلازمة داون (المنغولية).