تاريخ كرة القدم

سنتعرف من خلال السطور التالية على موضوع مهم وهو تاريخ كرة القدم والتى تعتبر اللعبة الاكثر شعبية ومشاهدة فى العالم .

كرة القدم
كرة القدم هي الأداة الوحيدة المستخدمة في لعبة كرة القدم. وتحدد قوانين لعبة كرة القدم الكرة المستخدمة في المباريات الرسمية في نوع معين من كرة القدم موحد الحجم والوزن والمادة المصنعة منها.
اكتشفت كرة القدم في بداية الأمر من ركل قربة مصنوعة من جلود الحيوانات، ومع مرور الوقت تطورت كرات القدم إلى ما تبدو عليه اليوم، حيث كان لاكتشاف تشارلز جوديير طريقة تقوية المطاط أثر كبير في تصميم كرة القدم وتطورها في الزمن الماضي، وحالياً تقدم البحوث التكنولوجية والدراسات العلمية لتحسين أداء كرة القدم وتطورها. وضعت أول مواصفات لكرة القدم في عام 1863 من قبل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لتكون من الجلد المتضخمة، مع أغطية جلدية للمساعدة في الحفاظ على الشكل الكروي لكرة القدم.
التاريخ
وفقاً لمراجع تاريخية وأسطورية، يقال بأن الركل بدأ من وقت مبكر جداً من الزمن بعد الانتصار في الحروب؛ حيث يتم ركل الجماجم البشرية للأعداء. وفي الفترة من عام 255 قبل الميلاد إلى 220 بعد الميلاد، لعبت لعبة تسمى تشو تسو في الصين، تعتمد على ركل جلد مستخرج من الحيوانات بعد ربط القطبين بواسطة الخيط، وذكر بعض المؤرخين بعض طقوس المصريين القدماء تشابه ركل كرة القدم، كما ذكر أن كلاً من الإغريق والرومان لعبوا ألعاباً تنطوي على حمل وركل مجسم شبه كروي.
تذكر أساطير ما قبل القرون الوسطى وجود لعبة تعتمد على ركل اجمجمة على طول طريق يمتد من أول قرية إلى ساحة القرية المجاورة ويحقق من يفعل ذلك بنجاح مناصب قيادية مما تسببت أعمال شغب كبيرة أوقفت هذه اللعبة.وفي العصور الوسطى تم اتخاذ قربة من جلود الخنازير على هيئة كيس في لعبة تلعب باستخدام الأيدي والأرجل، للحفاظ على كيس القربة في الهواء. التنبؤ بسلوك الكرة عند الركل.
في عام 1836، نال تشارلز جوديير براءة اختراع عن كرة من المطاط المقوى. طور تشارلز جوديير اختراعه لتصبح الكرة في عام 1855 كما في الصورة على اليسار التي يتم عرضها في قاعة المتحف الوطني لكرة القدم الذي يقع في نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية. شهد العام 1862 أول نفخ للكرات بواسطة ثقب واحد قابل للإغلاق في قربة المطاط.
في عام 1863، اجتمع مجموعة من الإنجليز للتوصل إلى قوانين للعبة كرة القدم ولم يقدم هذا الاجتماع أي قوانين ولكنه يعد المحاولة الأولى لإيجاد القوانين والقواعد للعبة. في عام 1872 تم عقد الاجتماع مرة أخرى وتم الاتفاق على أن الكرة "يجب أن تكون كروية مع محيط من 27 حتى 28 بوصة" (68.58 سم إلى 71.1 سم) وتم الاختلاف على وزن الكرة حيث أنه يختلف في أوقات المباراة ولكن تم الاتفاق على أن يكون من 13-15 أو 14-16 أوقية عند بداية اللعب. كنتيجة مباشرة لتأسيس الدوري الإنكليزي لكرة القدم تأسست في عام 1888 أول شركتين لإنتاج كرات القدم في العالم وهما شركة ميتري وشركة ثوملينسون أوف جلاسكو، استُخدمت مهارات تقطيع الجلود كعنصر رئيسي في زيادة جودة نوعية كرة القدم واستطاعت الشركتان إنتاج كرات ذات شكل أكثر قبولاً من السابق
تاريخ كرة القدم    
كرة القدم هو اسم يعطى لألعاب كرة قدم مختلفة. الأكثر شهرة بينها هي تلك التي تُعرف باسم سوكر Soccer. كلمة كرة القدم "فوتبول" قد طُبقت على كرة القدم راجبي، كرة القدم الأميركية، كرة القدم على طريقة القواعد الأسترالية، كرة القدم المتعلقة بغالي، كرة القدم الكندية، والكثير من أنواع كرة القدم.
عندما تم تأصيل كلمة "كرة قدم"،قد أشارت إلى تشكيلة واسعة من الرياضات في أوروبا العصور الوسطى، والتي تعني التحكم بالكرة بواسطة القدم. تلك الرياضة التي يمارسها القرويون، على غِرار الرياضة التي تُمارس من قبل الأرستقراطيين على أمتنة جيادهم. لذلك الاسم دائما يطبق على تشكيلة من الرياضات التي يمارسها الأشخاص بأقدامهم في التحكم بالكرة.
جميع رياضات كرة القدم تتضمن نقاط أهداف، نقاط يتم تسجيلها بواسطة إيصال الكرة لمكان معين. الكثير من الألعاب العصرية جذورها كانت في انكلترا ثم تفرعت شيئا فشيئا، ولكن الكثير من الناس حول العالم مارسوا الرياضات التي تتضمن ركل أو حمل الكرة منذ العصور القديمة.
 كرة القدم
يعود تاريخ هذه اللعبة إلى أزيد من 2500 سنة قبل الميلاد، حيث مارسها الصينيون القدامى، وكانوا يقدمون الولائم للفريق الفائز ويجلدون الفريق المنهزم. وعرفها اليونانيون واليابانيون 600 سنة قبل الميلاد، والمصريون 300 سنة قبل الميلاد. إلا أن اللعبة، في شكلها الممارس اليوم، ظهرت بإنجلترا. ففي سنة 1016، وخلال احتفالهم بإجلاء الدنماركيين عن بلادهم، لعب الإنجليز الكرة فيما بينهم ببقايا جثت الدنماركيين، ولك أن تحزر أقرب أعضاء الجسم شبها بالكرة وأسهلها على التدحرج بين الأرجل، فمنعت ممارستها. وكانت هذه اللعبة تظهر وتنتشر، ثم تمنع بمراسيم ملكية لأسباب متعددة، ووصل الأمر إلى حد المعاقبة على ممارستها بالسجن لمدة.
أهم المحطات في تاريخ كرة القدم
1710: ظهور اللعبة في المدارس الإنجليزية 1857: تأسيس نادي "شيفيلد" كأقدم نادي في العالم 1862: وضعت أول قوانين لكرة القدم 1865: منع الحارس من مسك الكره العائده من لاعبيه 1867: وضع مبدأ التسلل (الشرود) 1872: تقنين حجم ومواصفات محددة للكرة 1875: تعويض الشريط الذي كان يحدد علو المرمى بقضيب عرضي (ما يعرف بالعارضة) 1878: حكم بريطاني يستعمل لأول مرة الصفارة في التحكيم 1885: وضع تشريعات الاحتراف 1891: ظهور ضربة الجزاء 1900: أول دورة أولمبية (باريس) 1904: نشأة الجامعة الدولية لكرة القدم (بدأت بسبع دول) 1912: أصبح بإمكان الحراس استعمال أيديهم داخل المربع 1927: أصبح الهدف من الزاوية (الركنية) مباشرة جائزا 1929: تقرر تنظيم مباريات كأس العالم كل أربع سنوات مثل الألعاب الأولمبية 1930: تنظيم أول مباريات لكأس العالم في أوروغواي 1992: تنظيم أول مباريات لكأس العالم النسائية في الصين
أغلى 10 حراس مرمى في تاريخ كرة القدم
1- كيبا اريزابالاجا.. انتقل حارس المرمى الإسباني الدوليّ، من أتليتك بيلباو الى تشيلسي، بمقابل قدره 80 مليون، في صيف 2018.
2- أليسون بيكر.. انتقل الحارس البرازيلي الدوليّ، من روما الى ليفربول، بمقابل قدره 62.5 مليون، في صيف 2018.
3- جيانلويجي بوفون.. انتقل الحارس الإيطالي الدوليّ، من بارما الى يوفنتوس، بمقابل قدره 53 مليون يورو، في صيف 2001.
4- إيدرسون.. انتقل الحارس البرازيلي الدوليّ، من بنفيكا الى مانشستر سيتي، بمقابل قدره 40 مليون يورو، في صيف 2017.
5- كورتوا.. انتقل حارس المرمى البلجيكي الدوليّ، من تشيلسي الى ريال مدريد، بمقابل قدره 35 مليون يورو، في صيف 2018.
6- مانويل نوير.. انتقل الحارس الألماني الدوليّ، من شالكة الى بايرن ميونيخ، بمقابل قدره 30 مليون يورو، في صيف 2011.
7- جوردان بيكفورد.. انتقل حارس المرمى الإنجليزي الدوليّ، من سندرلاند الى إيفرتون، بمقابل قدره 28.5 مليون يورو، في صيف 2017.
8- دي خيا.. انتقل حارس المرمى الإسباني الدوليّ، من أتليتكو مدريد الى مانشستر يونايتد، بمقابل قدره 25 مليون يورو، في صيف 2011.
9- بريند لينو.. انتقل الحارس الألماني الدوليّ، من باير ليفركوزين، بمقابل قدره 25 مليون يورو، في صيف 2018.
10- كلاوديو برافو.. انتقل الحارس التشيلي الدوليّ، من برشلونة الى مانشستر سيتي، بمقابل قدره 18 مليون يورو، في صيف 2016.
بداية كرة القدم
تمتاز كرة القدم بتاريخ قديم جداً يصل إلى القرنين الثاني والثالث الميلاديّين؛ حيث عُرِفت في الصين باسم تسو شو كأوّل بداية لها في حياة الإنسان؛ حيث تشير الأدلّة أنّها كانت عبارة عن تدريب عسكري في ذلك الوقت؛ حيث كان اللاعب يحاول إدخال الكرة إلى الشّباك المثبّتة على أعواد الخيزران، وكانت الكرة التي يلعبون بها محشوّة بالشعر والريش، وظهرت كرة القدم أيضاً في اليابان باسم كيرامي، والتي بقيت إلى الآن تُلعَب بشكلها الأصليّ في الثقافة اليابانيّة، وكانت تُلعَب هذه اللعبة في حلقات دائريّة يتجمّع داخلها اللاعبون ويقومون بتمرير الكرة فيما بينهم دون ملامستها للأرض، وفي عام 1300م ظهرت كرة القدم في إنجلترا؛ حيث كان اللاعبون يلعبون بكرة مصنوعة من مثانة الحيوانات، وقد تمّ فرض الحظر على من يلعب كرة القدم؛ نظراً لتخوّف السلطة الحاكمة أنذاك من انشغال الناس بها عوضاً عن تعلّمهم الرماية؛ وذلك لأنّ إنجلترا كانت في خِضمّ أحداث حربها مع اسكتلندا في ذلك الوقت.
استمرّت الساحرة المستديرة في نشر سحرها في مختلف الأوساط الاجتماعية في إنجلترا بشكل سريع وكبير، وكانت مباريات كرة القدم في عام 1800م عنيفة جدّاً، حيث كانت أشبه بحلبات الملاكمة أو المصارعة؛ نظراً لما يحدث فيها من ضربٍ وَلَكْمٍ بين اللاعبين؛ إذ أصبح اللاعبون يراهنون على بيوتهم وأموالهم في حالة الفوز أو الخسارة ضد الفِرَق الأخرى في مباريات كرة القدم والتي كانت تضمّ أحياناً 1000 لاعب، لكن عندما تمّ إقرار قانون الطريق السريع عام 1830م والذي ينصّ على أنّ من يقوم بلعب كرة القدم على الطرقات الرئيسية والسريعة سيتمّ تغريمه مبلغاً من المال؛ فانخفضت نسبة العنف قليلاً في مباريات كرة القدم، وبعد ذلك أصبحت كرة القدم رياضة الجميع في مختلف الطبقات الاجتماعية في المجتمع البريطاني آنذاك، ثمّ أصبحت اللُّعبة الأكثر شعبيّة في المدارس في القرن الثامن عشر.
في عام 1863م انفصلت كرة القدم عن كرة الرجبي، وتم تأسيس أوّل اتّحاد لكرة القدم في العالم ألا وهو الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وفي أواخر القرن التاسع عشر وفي ظل الحرب العالمية الأولى لم تَعُد كرة القدم حكراً على الرجال فقط، فقد دخلت كرة القدم عالم النساء، وبالرغم من الحظر الذي فُرِض على كرة القدم بسبب الظروف السياسية في ذلك الوقت؛ إلّا أنّه بعد رفع الحظر من قِبَل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عام 1971 استمرّت كرة القدم النسائية بالانتشار على مستوى العالم كله.
في عام 1904م وبعد الانتشار الكبير الذي حققته كرة القدم في مختلف بقاع الأرض، أصبح تواجد هيئة رسمية دولية معنيّة بشؤون هذه اللعبة أمراً ضرورياً؛ لذا تمّ تأسيس الإتحاد الدولي لكرة القدم FIFA وهو اختصار للاسم الفرنسي (Fédération Internationale de Football Association)، وقد تمّ وضع القوانين الأساسيّة لكرة القدم وأُسُس تطويرها في المستقبل، ومن بعد تأسيس الفيفا أصبحت اللُّعبة أكثر تنظيماً وانتشاراً وشهرة على مستوى العالم، وأصبحت كرة القدم مصدراً لتعلُّم الروح الرياضيّة والأخلاقية بين اللاعبين والمشجعين؛ بالرغم من بعض المشاهد العنصرية وغير الأخلاقية التي تحدُث في بعض المناسبات إلّا أنّها تظلّ واحدة من الرياضات التي تُعلّم الأخلاق والروح الرياضية والتسامح بأرقى أشكاله في مختلف أنحاء العالم، ولعلّ أكبر مثال على ذلك هو استضافة جنوب إفريقيا لمنافسات بطولة كأس العالم عام 2010م بعد تخلُّصها من نظام الفصل العنصري الذي كان يسود البلاد في وقت من الأوقات؛ لتصبح أوّل بلد إفريقي يستضيف منافسات كأس العالم في التاريخ.
قوانين كرة القدم
مع تأسيس الاتحادات المحلية والقارية والدولية، أصبحت كرة القدم أكثر تنظيماً وأقل عنفاً من بداياتها؛ لذا أصبحت قوانين كرة القدم تشمل جميع نواحي اللعبة بشكل كامل، ويمكن تلخيص أهم قوانين الساحرة المستديرة كما يلي:
   – تُلعَب كرة القدم على شكل مباريات بين فريقين، كل فريق يتكون من 11 لاعباً أساسياً، وتتكوّن المباريات من شوطين، مدة كل شوط منهما 45 دقيقة بينهما استراحة قصيرة لمدة 15 دقيقة فقط.
   – تكون جميع ملابس الفريق واحد متشابهة باستثناء حارس المرمى، الذي يجب أن تكون ملابسه مختلفة عن باقي ملابس الفريق.
   – يكون طول ملعب كرة القدم ما بين 90 متراً إلى 120 متراً، في حين يجب ألّا يقل عرضه عن 45 متراً ولا يزيد عن 90 متراً.
   – يجب أن تكون الكرة التي يُلعب بها كرويّة الشكل، ووزنها لا يتجاوز 453 غرام ولا يقل عن 396 غرام، وأن يتراوح ضغطها ما بين 600 إلى 1100 غرام لكل سم مربع، وأن تكون مصنعة من الجلد أو من مادّة لا تُلحق الضرر باللاعبين.
  –  يُعتبَر الفريق فائزاً في المباراة عند انتهاء الوقت الأصلي للمباراة في حالة إحرازه لعدد أهداف أكثر من الفريق الخصم.
  –  يُدير مباريات كرة القدم عدد من الحكام، وهم: حكم الساحة الرئيسي، وحكميّ الراية، وحكم مساعد.
  –  عند حصول اللاعب على بطاقتين صفراوين؛ فإنّه يحصل بعدها تلقائيّاً على بطاقة حمراء يُطرَد على إثرِها من الملعب.
  –  يقوم الحكم بإضافة الوقت بدل الضائع في نهاية كل شوط إلى الوقت الأصلي، والذي تم تقديره بسبب توقّف اللّعِب لحدوث إصابة لأحد اللاعبين، أو لظرف مفاجئ يتطّلب من الحكم إيقاف اللعب؛ كحدوث شغب جماهيري، أو مشاجرات بين اللاعبين.
  –  يُسمح لحرّاس المرمى إمساك الكرة بأيديهم ضمن حدود منطقة الجزاء الخاصة بفريقهم فقط.
  –  يُعتبَر اللاعب متسلّلاً عندما يكون أقرب لخط مرمى الفريق الخصم من لاعبي الفريق الآخر لحظة استلامه الكرة من زميله؛ إلّا أن يكون في نصف الملعب الخاص بفريقه، أو أن يقوم باستلام الكرة من خصمه وليس من أحد من زملائه، أو إذا وصلت الكرة إليه عن طريق الضربة الركنية أو رمية التماس أو ضربة المرمى، أو عندما يتم إسقاطها من قبل حكم المباراة.