بكتيريا الدم للحامل

كتابة هناء الزاهد - تاريخ الكتابة: 18 أبريل, 2020 7:57 - آخر تحديث :
بكتيريا الدم للحامل


Advertising اعلانات

بكتيريا الدم للحامل ماهي اهم اسبابها وتأثيرها على الجنين والحامل سنتعرف على اهم التفاصيل في هذا المقال.

حقائق هامة عن بكتيريا الدم

بكتيريا الدم هي عبارة عن بكتيريا تتواجد في مجرى الدم. وهذه بعض الحقائق السريعة عنها:
عادة ما يقوم الطبيب بإعطاء الشخص نوعاً من المضادات الحيوية قبل إجراء العمليات الجراحية أو عمليات اللثة والأسنان، في حال كان الشخص عرضة للإصابة ببكتيريا الدم.
لا تتسبب بكتيريا الدم بظهور أية أعراض، ولكن الإصابة بها قد تتسبب في تراكم البكتيريا في أنسجة وأعضاء معينة، ما قد يسبب أنواعاً مختلفة وخطيرة من الالتهابات.
وجود صمام قلب صناعي أو مفصل صناعي في الجسم يزيد من فرص الإصابة ببكتيريا الدم.
قد تتسبب أمور بسيطة أو خطير على حد سواء بالإصابة ببكتيريا الدم، مثل: تنظيف الأسنان بعنف، التهابات المسالك البولية.

أسباب بكتيريا الدم

قبل الحديث عن طرق علاج بكتيريا الدم لا بُدّ من توضيح المُسبّب الذي أدّى إلى حدوث هذه الحالة، وفي الحقيقة يُعزى حدوثها إلى عدّة أشكال من العدوى؛ ومنها الفطرية، أو الطفيلية، أو الفيروسية، وتُمثل العدوى البكتيرية السبب الأكثر شيوعًا للإصابة ببكتيريا الدم، وقد يكون مصدر العدوى قادم من أنجاء مختلفة من الجسم، وفيما يلي بيان لأبرز الأماكن وأنواع العدوى التي من شأنها تحفيز حدوث بكتيريا الدم:
البطن: وتشمل أنواع العدوى التهاب الزائدة الدودية، ومشاكل الأمعاء، والتهاب الصفاق، والتهابات المرارة أو الكبد.
الجهاز العصبي المركزي: وتشمل أنواع العدوى التهابات الدماغ أو الحبل الشوكي.
الرئتين: ومن أشكال العدوى التي تؤثر فيها الالتهاب الرئوي.
الجلد: إذ قد تدخل البكتيريا الجلد من خلال الجروح أو التهاب الجلد، أو من خلال الفتحات الناتجة عن تركيب القسطرة الوريدية، أو قد يحدث تسمم الدم كأحد المضاعفات الناتجة عن التهاب النسيج الخلوي.
المسالك البولية: من المحتمل أن تكون التهابات المسالك البولية هي السبب في حدوث تسمم الدم، خاصّة إذا كان المريض يستخدم قسطرة بولية لتصريف البول.

أعراض تلوث الدم

ألأعراض المبكرة التي تظهر لدى المصابين بتجرثم الدم هي أعراض مرضية عامة: شعور عام غير جيد، ضعف، تعب، اٍرتباك، غثيان، تقيؤ و/أو فرط التهوية (hyperventilation). في مراحل متقدمة يمكن ان تظهر أعراض أخرى مثل الحمى، القشعريرة، التعرق، وأيضا تململ (restlessness) نتيجة لاٍنخفاض حرارة الجسم، هبوط في ضغط الدم والاٍصابة بصدمة (shock). هذه الحالات تكون مصحوبة عادة بمعدلات عالية جدا من المرض والموت مما يستوجب تقديم علاج فوري ومكثف. الإنتفاض (Chills) الذي يظهر في هذه الحالات يكون مصحوبا عادة بظهور طقطقة في الاسنان. في الحالات الوخيمة التي تزداد بها سرعة القلب (heart rate) وعدد الانفاس، يمكن أن يظهر طفح جلدي ومشاكل في تخثر الدم، فضلا عن الاٍصابة بفشل مجموعي.

تشخيص تلوث الدم

يعتمد التشخيص على ايجاد جراثيم في المستنبتات الدموية (Blood culture). مع ذلك، يميل الأطباء الى بدء العلاج بالمضادات الحيوية قبل الحصول على نتائج المستنبتات، وذلك بسبب خطر تدهور حالة المريض اذا لم يتلقى علاجا في مرحلة مبكرة. في بعض الحالات تنمو الجراثيم في المستنبت نتيجة لعدوى موضعية أو بسبب زرع غير معقم للمستنبت، وليس نتيجة لوجود جراثيم في مجرى الدم (هذا ما يسمى بتجرثم الدم الزائف). بالإمكان اليوم زرع الجراثيم في اطباق مخبرية هوائية (حيوائية) ولا هوائية (لا حيوائية).

أعراض التهاب الدم لدى الحامل

قد يصعب تشخيص إنتان الدم الأموميّ، نظراً لتغير معدّلات النبض، والتنفّس، والضغط، نتيجةً للحمل إذ تتشابه أعراض الحمل مع بعض أعراض العدوى أيضاً، مثل التهاب المسالك البولية المؤدي للتبول بكثرة والذي يُعدّ أحد أعراض الحمل أيضاً، كما تعاني العديد من النساء من القشعريرة، والدوخة، والألم بعد الولادة، وهي من الأعراض التي تتشابه مع أعراض العدوى، وفي ما يلي بيان لبعض الأعراض التي قد تظهر نتيجة الإصابة بالإنتان الدمويّ:
-ألم أسفل البطن.
-إفرازات المهبل ذات الرائحة الكريهة.
-النزيف المهبليّ.
-الحمّى، والقشعريرة.
-الدوخة، والإغماء.
-تسارع معدّل التنفّس، والشعور بالتشوّش، والارتباك.

أسباب التهاب الدم لدى الحامل

قد تصاب المرأة الحامل بإنتان الدم نتيجة عوامل مرتبطة بالحمل ومضاعافاته، أو أسباب غير مرتبطة بالحمل، ومنها ما يأتي:
التهاب الثدي (بالإنجليزية: Mastitis).
مضاعفات العملية الجراحية، مثل التهاب جرح العملية القيصرية، أو شق العجان (بالإنجليزية: Episiotomy).
الإجهاض، لارتفاع خطر الإصابة بالعدوى.
الولادة الطبيعية في بعض الحالات النادرة في حال عدم الحصول على الرعاية الصحيّة المناسبة.
عدوى الجهاز البوليّ.
التهاب المشيماء والسلى (بالإنجليزية: Chorioamnionitis).
خرّاج الحوض (بالإنجليزية: Pelvic abscess).
الالتهاب الرئويّ، أو ذات الرئة (بالإنجليزية: Pneumonia)
عدوى الملاريا (بالإنجليزية: Malaria).
داء الليستيريات (بالإنجليزية: Listeriosis).

مخاطر ومضاعفات بكتيريا الدم

في حالات كثيرة يتكفل جهاز المناعة بتخليص الجسم من بكتيريا الدم.
ولكن وفي حال كان المريض يعاني من ضعف في جهازه المناعي، أو في حال بقيت البكتيريا فترة أطول من المعتاد في مجرى الدم دون أن يتمكن الجسم من التخلص منها فإنها قد تسبب:
تسمم الدم وتعفنه، وهي حالة خطيرة قد تكون مميتة.
التهابات مختلفة في أنحاء الجسم نتيجة تراكم البكتيريا هناك، مثل: السحايا، التهاب شغاف القلب، التهاب العظام والنقي، التهاب المفاصل.
تكون مستعمرات للبكتيريا في مناطق معينة في الجسم، تبدأ البكتيريا بالتكاثر فيها لينطلق المزيد منها إلى الجسم.


Advertising اعلانات

470 Views