بحث عن تربية الحيوانات

بحث عن تربية الحيوانات شامل طرق التغذية السليمة للحيوانات مع عرض لاهم الانواع التى يمكن تربيتها فى المنزل.

الحيوانات
الحيواناتمجموعة أساسية من الكائنات الحية، تصنف باعتبارها مملكة حيوية مستقلة باسم مملكة الحيوانات.
تتصف الحيوانات بشكل عام بأنها عديدة الخلايا، قادرة على الحركة والاستجابة للمتغيرات البيئية، كما أنها تعدّ كائنات مستهلكة كونها تتغذى على الكائنات الأخرى من نباتات وحيوانات.
أنواع الحيوانات
توجد ثلاث مجموعات رئيسية في مملكة الحيوانات:
   – الحيوانات العاشبة: آكلة الأعشاب، والتي تعتمد على النبات لتغذيتها.
   – المجموعة آكلة اللحوم أو اللاحمة وهي التي تفترس غيرها من الحيوانات.
   – المجموعة متعددة المآكل، التي تأكل اللحوم والنباتات. طبعاً توجد مجموعات أصغر ضمن هذه المجموعات.
تربية الحيوان
تربية الحيوانات أو الزراعة الحيوانية هو علم الاعتناء بالحيوانات الداجنة وتوليدها، بما في ذلك الأبقار والأحصنة والدجاج والماعز أو أي حيوان آخر يُستخدم كمصدر للطعام أو الموارد.تربية الحيوانات هي من أقدم حرف البشر، فقد ظهرت منذ قديم العصور بعد الثورة النيوليثية عندما استقرّ البشر وتركوا الصيد، ولا زالت منتشرة حول العالم حتى اليوم وتعد الحرفة الأساسية التي يَعتمد عليها ملايين الأشخاص للبقاء.
تاريخ تربية الحيوانات
قطيع أبقار في دولة غامبيا الإفريقية.
مارس البشر حرفة التربية الحيوانية منذ آلاف السنين، منذ أن بدؤوا أولى محاولات استئناس الحيوانات.
أما في الأوقات الحديثة نسبياً فقد استأنس رعاة البقر في أمريكا الشمالية والكارووات في المكسيك والفاكيورز والغاوشوس والهاوسوس في أمريكا الجنوبية والمزارعون في أستراليا الأحصنة واستخدموها لرعاية قطعانهم والتنقل عليها، وهم يَستخدمون أيضاً في بعض الأحيان وسائل حديثة لعمل ذلك اعتماداً على طبيعة الأرض والحيوانات المَرعية.
أما اليوم فكثيراً ما يَعتني مربوا ويَهتمون بقطعان تتكون من آلاف الحيوانات. تتضمن العديد من المزارع والمحطات والحظائر أيضاً مربين ومتخصصين بصحة الحيوانات وغذائها وحلبها للمساعدة على الاعتناء بالحيوانات. أيضاً كثيراً ما تستخدم بعض التقنيات الحديثة مثل التخصيب الصناعي ونقل الأجنة، وهي لا تستخدم كطرق لضمان ولادة الأنثى فحسب، لكن أيضاً لتحسين نسل القطيع ومورثاته. وربما يَتم هذا بنقل الجنين من أنثى منخفضة الجودة وازدراعه في أخرى ذات نسل أفضل – وإتاحة إعادة التلقيح بذلك للأنثى منخفضة الجودة. تزيد هذه العملية كثيراً من عدد الحيوانات الوليدة، وهو أمر ربما يُسببه اصطفاء صغير للحيوانات منخفضة الجودة. وهذا يُحسن بدوره قدرة الحيوانات على تحويل غذائها إلى لحم وحليب وألياف، ويُحسن أيضاً جودة المنتجات الحيوانية المُختلفة.
كيفية تصرف الحيوانات
الدفاع والهجوم
كل حيوان له طريقة ما للدفاع عن نفسه، وكل نوع طور سلوكا خاصا وأساليب تساعده لحماية نفسه من أعدائه؛ فكثير من الحيوانات تستخدم التمويه في ألوان جلدها لكي تنسجم مع ما يحيط بها فلا تظهر، وغيرها له ألوان قوية متضاربة، مثل الخطوط السوداء على سمكة (الملاك) فهذا التناقض يموه شكل السمكة الحقيقي ويزيد من صعوبة رؤيتها وثمة أنواع أخرى من الحيوانات تستطيع محاكاة وتقليد محيطها أو جزء منه بحيث يصبح شكلها مشابها لقطعة جماد، وكذلك تمكنت بعض الأنواع من تطوير وسائل دفاعها، وهي تستعملها للدفاع كما تستعملها للهجوم على أعدائها، وتوجد أنواع متعددة تنتج السم لتحمي نفسها من أعدائها، وهذه الأنواع تكون عادة براقة الألوان بتصاميم تنذر بالخطر.
أشكال الرقش والتلوين
يلعب رقش الحيوانات وألوانها دورا هاما في مساعدتها على حماية نفسها؛ فبعض الرقشات تختلط مع ما حولها من ألوان طبيعية، ونسميها (ألوان التخفي) فيعجز عدوها عن تمييزها فتسلم، ومثالا على ذلك بعض أنواع السمك، وألوان العظايات والطيور، من التي يشابه لون ريشها ألوان المناطق الرملية حيث تتكاثر.
التغير السريع
تستطيع بعض الحيوانات تغيير لونها بسرعة، وأحسن مثال على ذلك الحرباء التي تستطيع أن تغير لونها من أخضر إلى بني إلى لون داكن أو فاتح بغضون دقائق معدودة، وهكذا تستطيع الحرباء ان تنسجم مع أي نوع يحيط بها ساعة الخطر، ومن أفضل الأمثلة وأشدها تأثيرا كذلك الأخطبوط الذي يستطيع تغيير لونه من أصفر باهت إلى أحمر غامق بمدة ثوان معدودة إذا أخافه شيء ما، ثم يطلق سحابة من الحبر الأسود ويعود إلى لونه الطبيعي في ثوان وينطلق طلبا للنجاة.
التغيرات الموسمية
الحيوانات التي تعيش في المناطق دون القطبية قد تغير ألوانها من البني أو الرمادي الصيفي إلى اللون الشتوي الأبيض، فهذه الأنواع قد طورت لنفسها (التلون الدفاعي)، ولكي تصبح أقل ظهورا في الثلوج فهي تفقد ألوان (التخفي الصيفية) ويصبح لونها أبيض في أشهر الشتاء، وفي المناطق القطبية تظل بعض الحيوانات بيضاء اللون على مر السنة، مثل الدب القطبي الأبيض وبومة الثلوج والحوت الدلفين الضخم.
التنكر
كثير من الحيوانات، خصوصا الحشرات، طورت أزياء محيرة من التنكر؛ فثمة عدد كبير من الحشرات يظهر كأنه قطعة من النبات الذي يعيش عليه، بعضها يبدو كأنه أملود، بينما يبدو البعض الآخر كأنه زهور أو أوراق أشواك، وهناك أنواع مثلمة الشكل تظهر كأنها أوراق شجر قضمتها حشرة أخرى.
الأسلحة ووسائل الدفاع
كثير من الحيوانات الضخمة تملك أسلحة، إما بشكل أسنان حادة أو مخالب أو قرون، والحيوانات ذات الأظلاف غالبا ما تعيش قطعانا كبيرة، ويكون عادة قائد قوي لكل قطيع، فهو كثيرا ما يحتاج إلى منازلة غيره من الفحول على قيادة القطيع، لذلك يكون عادة أقواهم، ومع أن الحيوانات ذوات القرون أو الشعب تستعملها عادة لمظاهر الرجولة وللمقارعات في مواسم التزاوج، إلا أنها تعتمد عليها في الدفاع ضد أعدائها، والحيوانات المفترسة أمثال القطط الكبيرة كالأسود والنمور والفهود والكلاب والذئاب وغيرها تستخدم أسنانها الحادة للعض.
السلوك
أكثر طرق الدفاع شيوعا هي بالبقاء ضمن قطيع كبير، وتلجأ بعض الحيوانات إلى الهرب من الخطر إما بالسباحة أو بالعدو السريع أو بالطيران، وهناك أنواع ــ خاصة التي تمتلك ألوانا تمويهيةأو أشكالا تنسجم مع بيئتها وتخفيها عن الملاحظة ــ تظل عادة قابعة مكانها دون أي حراك على أمل أن لا يراها عدوها المهاجم، وبعض الأنواع تجعل نفسها تبدو أكبر من حجمها الطبيعي لتخيف مهاجميها؛ فالضفدع الشجري ينفخ جسمه ويقف على رجليه الخلفيتين، وذلك لكي يبدو أكبر من أن يستطيع ثعبان العشب ان يبتلعه، وأنواع غيرها مثل القنافذ وكبابات الشوك ــ مثلا ــ تلتف حول نفسها فيصبح جسمها بشكل كرة محاطة بالأشواك، وهناك حيوانات تتماوت (أي تتظاهر كأنها ميتة).
لغة الحيوانات
ويتم الاتصال بين الحيوانات بطريقتين، وتنقل المعلومات من حيوان إلى آخر بالطريقة التي يتصرف بها، وتسمى هذه الرسائل (رسائل نشاط) أو (رسائل تصرف) أما إذا كان الاتصال فقط لإعطاء معلومات عن المرسل دون أن يتبع ذلك أي حدث فتسمى هذه (رسائل سلبية) أو (لا سلكية).
رسائل (لسان الحال)
مظهر الحيوان يعطي بعض المعلومات عنه شكله ولونه وقدراته وعلامات جسمه وحجمه تعرف عن الحيوان وعن المجموعة التي ينتسب إليها كما أنها قد تدل على مكانته في مجتمعه. وبين أعضاء كل مجموعة قد توجد فروقات جسدية بين الذكر والأنثى ولا تظهر هذه الفروق إلا عندما يصبح الحيوان بالغا أو كامل النمو جنسيا. ولكثير من الحيوانات رائحة خاصة تنتجها غدد خاصة للرائحة تفرز سائلا وتستعمل هذه الإفرازات لتحديد مناطقها أو أحدها الآخر. وقد تختلف هذه الروائح بين أعضاء المجموعة الواحدة. وفي غضون موسم التزاوج قد تستخدم الحيوانات هذه الروائح لاجتذاب واستثارة الزوج العتيد.
الرسائل التصرفية
هذه الرسائل أكثر تعقيدا من سابقاتها فكل عمل يقوم به الحيوان يعطي شيئا من المعلومات عن نفسه، وأكثر هذه الرسائل التصرفية قد توضح كيف يشعر الحيوان أو انه قد يفعل شيئا ما. والغاية منها إما كإشارة أو للمظهر فقط. وفي جميع أنواع الاتصالات يجب إيصال الملعومات ثم فهمها وتفسير المعلومات يتطلب استعمال حاسة أو بضعة حواس ويستطيع الحيوان أن يستخدم أكثر أعضاء جسمه في عملية الاتصال ولكثير من الفقاريات الرأس هو أهم عضو في الاتصال واستعمال حركات الوجه يبين حقيقة الشعور خصوصا لدى الثدييات وهذا يمكنهم من التفريق بين ما يشعر به الآخرون حتى لو كانوا من فصيلة أخرى. والمقدرة على إخراج أصوات هي إحدى أهم وسائل الاتصال فهي تتيح للحيوانات أن يرسلوا معلومات إلى الآخر حتى ولو لم يستطيعوا رؤيته.
أسباب تؤكد أن تربية الحيوانات في المنزل أمر إيجابي
المزاج
صدق أو لا تصدق، أكدت الدراسات أن الحيوانات تعزز المزاج وتغيّره للأفضل، والأشخاص الذين يقومون بتربيتهم لديهم فرص أقل للإكتئاب.
الوحدة
هي من أكثر الأمور التي تزعج الإنسان وبخاصة في عمر متقدم كما أنها تنعكس سلباً على الصحة النفسية والجسدية. وجود الحيوان في المنزل يمنع ذلك.
التسلية
في أوقات الفراغ والملل والضجر، يمكنك اللعب مع هذه الحيوانات والإهتمام بها مما يشعرك بالتسلية والمرح.
الحركة الجسدية
وجود الحيوانات كالكلاب يشجعك على تجريك جسمك والقيام برياضة المشي كل يوم، كما أن الإهتمام بهم يزيد من حركتك مما ينعكس ايجاباً على صحتك.
المسؤولية
أفضل ما قد يتعمله الاطفال في صغرهم هو حس المسؤولية، وذلك بالتأكيد سيحصل عندما يتواجد حيوان في المنزل. سيتعلم الأولاد كيفية الاعتناء بهم عبر وضع الطعام لهم وتحميمهم مثلاً.
الحماية
الكلاب بشكل عام أفضل صديق سيحميك من بعض المخاطر مثل التعرض للإعتداء الجسدي من الآخرين أو حتى يبعد عنك خطر السرقة واللصوص.
تربية الحيوانات الأليفة
تعرف الحيوانات الأليفة على أنها الحيوانات التي يمكن تربيتها في المنزل، إما للتسلية أو من أجل الحماية والحراسة، ويتم تربية الكثير من الحيوانات؛ مثل: الكلاب، والقطط، والأرانب، والأسماك، بالإضافة إلى الفئران والطيور والسلاحف.
يجب على من يرغب بتربية الحيوانات الأليفة معرفة بعض المعلومات عن نوع الحيوان المرغوب بتربيته، حول كيفية تربيته، وطريقة العناية به، ويمكن فعل ذلك من خلال الخطوات التالية:
وضع القواعد والقوانين
من المهم جداً وضع قواعد وقوانين متعلقة بالحيوان وطريقة تربيته، مثل: القوانين الخاصة بإطعامه وتنظيفه، أو أخذه للنزهة، وذلك من أجل تدريبه على نمط معين، وحصر الأماكن التي يمكن الذهاب إليها أو تلك الممنوعة عليه مثل نومه على السرير.
تجهيز جميع المستلزمات اللازمة للحيوان
يجب تجهيز الطعام وأواني الطعام الخاصة به، وأواني شرب الماء، ومكان قضاء الحاجة، بالإضافة إلى مستلزماته الخاصة؛ مثل: الطوق والسلسلة.
القيام ببعض التجهيزات المنزلية
   – إبعاد الأجهزة الكهربائية والمنظفات والمبيدات السامة التي قد يصل لها الحيوان، بالإضافة إلى إبعاد النباتات المنزلية التي قد تضر الحيوانات، وإبعاد الأشياء القيمة، وإبعاد الدبابيس وأدوات الخياطة ومستحضرات التجميل والأدوية الطبية.
  –  تخصيص مكان جديد للحيوانات الجيدة، ويفضل أن يكون بعيداً عن الحيوانات القديمة إلى أن يعتادوا على بعضهم بكل تدريجي، لأن الحيوانات تستغرق وقتاً حتى تتعرف على بعضها البعض.
  –  ربط الأسلاك الكهربائية لحماية الحيوانات من مضغها والتسبب بالأذى لها، أو الإضرار بالمنزل.
  –  إغلاق الأبواب بشكل جيد سواء الأبواب الخارجية أو الداخلية لمنع الحيوانات من الهروب، بالإضافة إلى إحكام إغلاق أبواب الخزائن لمنع الحيوانات من العبث بمقتنيات المنزل وتخريبها.
معرفة كيفية التعامل مع الحيوانات الأليفة
يجب الحرص على أن يدرك كافة أفراد الأسرة كيفية التعامل مع الحيوان، وطريقة حمله واللعب معه، بالإضافة إلى معرفة القوانين التي تتعلق به، لتجنب إزعاجه أو إرباكه، وذلك بقراءة الكتب المتعلقة بتربية الحيوانات، ومشاهدة مقاطع الفيديو المتعلقة بهذا الخصوص.
اختيار الحيوان بصحة جيدة
ينصح باختيار حيوان بصحة جيدة لتربيته في المنزل من خلال أخذه للطبيب البيطري للتأكد من تعقيمه، وتقليم أظافره، وإعطائه التطعيمات اللازمة، والحرص على عدم إطعامه بإسراف، وذلك لكي لا يؤثر الأمر سلباً على صحة الحيوان الأليف ونشاطه.
فوائد تربية الحيوانات الأليفة في المنزل
  – تقليل احتمالية الإصابة بأمراض الحساسية؛ مثل: الربو.
   – تقليل الإصابة بالتوتر والعصبية.
   – تعتبر تربية الحيوانات الأليفة مهمة للمصابين بالتوحد، وضعف التركيز أو النشاط الزائد