اهم اضرار التدخين

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 4 أكتوبر, 2020 11:22 - آخر تحديث :
اهم اضرار التدخين

Advertising اعلانات

اهم اضرار التدخين ماهي بالتفصيل وماهي افضل طرق الوقاية من التدخين سنتعرف على كل ذلك من خلال هذه السطور التالية.

تاريخ التدخين

أصل التبغ من الولايات المتحدة ( أمريكا الوسطى ). وقد تم إحضاره إلى أوروبا بواسطة بحارة كولومبوس، أي في نهاية القرن ال- 15.
مصدر الاسم “التبغ ” يأتي من لفظ ” توباجو “، والتي هي الناي العملاقة التي كان الهنود يدخنون بها التبغ.
في القرن ال16 وال 17 أعتبر أن للتدخين بعض المزايا الايجابية، بما في ذلك موضوع السمنة، إذ زعم الأطباء حينها أن تدخين السجائر قد يفيد في خفض الوزن، ومن المعروف اليوم أن هذا ليس صحيحا بالضرورة.
على الرغم مما يعتقد عادة، فقد أصبح التدخين شائعا بشكل خاص في الحرب العالمية الأولى والثانية. ففي نهاية الحرب العالمية الثانية أصبح ما يقرب من 50 ٪ من السكان البالغين في العالم مدخنين .
في عام 1958 ظهر للمرة الأولى تحذير من أخطار التدخين من قبل وزارة الصحة الامريكية يفيد بأن التدخين يمكن أن يكون ضارا بالصحة.
منذ ذلك الحين أثبتت في العديد من الدراسات أن الأضرار الناجمة عن التدخين هي كبيرة جدا، وبدأت حملة في جميع أنحاء العالم لتقديم التوعية لمضار التدخين. اليوم حوالي 25 ٪ من سكان العالم يدخنون.

اهم اضرار التدخين

الجهاز العصبي المركزي
أحد مكونات التبغ هو دواء يغير المزاج يسمى النيكوتين يصل النيكوتين إلى دماغك في ثوانٍ فقط ويجعلك تشعر بالنشاط لفترة أطول، ولكن عندما يزول هذا التأثير ، تشعر بالتعب وترغب إلى المزيد من  ولهذا يجد الناس صعوبة في الإقلاع عن التدخين.
الانسحاب الجسدي من النيكوتين يمكن أن يضعف وظيفتك الإدراكية ويجعلك تشعر بالقلق والغضب والاكتئاب، الانسحاب يمكن أن يسبب الصداع ومشاكل النوم
الجهاز التنفسي
عندما تستنشق الدخان، فأنت تتناول المواد التي يمكن أن تضر رئتيك، بمرور الوقت ، يؤدي هذا الضرر إلى مجموعة متنوعة من المشاكل، إلى جانب زيادة العدوى ، يكون الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الرئة المزمنة التي لا يمكن علاجها مثل:
انتفاخ الرئة ، تدمير الأكياس الهوائية في رئتيك، التهاب الشعب الهوائية المزمن ، التهاب دائم يؤثر على بطانة أنابيب التنفس في الرئتين، مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) ، وهو مجموعة من أمراض الرئة
سرطان الرئة
يمكن أن يتسبب الانسحاب من منتجات التبغ في احتقان مؤقت وعدم الراحة التنفسية حيث تبدأ رئتيك ومسالكك الهوائية بالشفاء، زيادة إنتاج المخاط بعد الإقلاع عن التدخين هو علامة إيجابية على أن الجهاز التنفسي يتعافى.
الأطفال الذين يدخن آباؤهم أكثر عرضة للسعال والصفير ونوبات الربو من الأطفال الذين لا يدخن آباؤهم.كما أنها تميل إلى ارتفاع معدلات الالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية.
نظام القلب والأوعية الدموية
يضر التدخين بنظام القلب والأوعية الدموية بأكمله، يتسبب النيكوتين في شد الأوعية الدموية ، مما يقيد تدفق الدم، بمرور الوقت ، يمكن أن يسبب التضييق المستمر ، إلى جانب تلف الأوعية الدموية ، مرض الشريان المحيطي.
كما يزيد التدخين من ضغط الدم ويضعف جدران الأوعية الدموية ويزيد من تجلط الدم مما يزيد ذلك من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
لا يؤثر التدخين على صحة القلب والأوعية الدموية فحسب بل يؤثر أيضًا على صحة من حولك ممن لا يدخنون، إن التعرض للتدخين السلبي يحمل نفس المخاطر التي يتعرض لها غير المدخنين مثل الشخص الذي يدخن. تشمل المخاطر السكتة الدماغية والنوبات القلبية وأمراض القلب.
العلامات الأكثر وضوحا للتدخين تتضمن تغييرات الجلد المواد الموجودة في دخان التبغ تغير بالفعل بنية بشرتك. أظهرت دراسة حديثة أن التدخين يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية سرطان الجلد.
أظافرك وأظافر قدميك ليست محصنة ضد آثار التدخين يزيد التدخين من احتمالية الإصابة بالأظافر الفطرية، يتأثر الشعر أيضًا بالنيكوتين.
الجهاز الهضمي
يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الفم والحنجرة والحنجرة والمريء، المدخنون أيضا لديهم معدلات أعلى من سرطان البنكرياس، يؤثر التدخين أيضًا على الأنسولين، مما يزيد من احتمال إصابتك بمقاومة الأنسولين وهذا يضعك في خطر متزايد لداء السكري من النوع 2 ومضاعفاته  والتي تميل إلى التطور بمعدل أسرع من الأشخاص الذين لا يدخنون

الاقلاع عن التدخين

في الدراسات المختلفة، فضلا عن حملات الاعلان عن أخطار التدخين  في السنوات الأخيرة، أوضح للمدخنين بشكل لا يدع مجالا للشك أن الضرر الذي يحدث أثناء التدخين هو مضاعف – للمدخن ولبيئته.
وقد ثبت أن تركيز المواد الضارة التي يستنشقها المدخن السلبي بالمقارنة مع المدخن النشط ( الذي يستنشق السموم من خلال الفلتر) هو أعلى بكثير، لأن المدخن السلبي لا يستخدم الفلتر الموجود  بشكل طبيعي في السجائر.
في البعض منها يكون تركيز المواد الضارة في دخان السجائر أعلى أحيانا حتى ب- 16 و- 30 مرة من تركيز الدخان المباشر الذي يستنشقه المدخن النشط.
بالإضافة إلى ذلك، فإن كمية ال- CO ( أول أكسيد الكربون ) الكبيرة الموجودة في دخان السجائر يتم امتصاصها من خلال الرئتين. ال- CO يربط في الدم عادة بنفس الطريقة التي يربط بها الأكسجين.
عندما يحدث ذلك قد يحدث ضيق في التنفس ومشاكل بوتيرة ضربات القلب.
أيضاً بالنسبة لتركيز ال- CO، فان تركيزه في الدخان الذي يستنشقه المدخن السلبي هو أكبر ب- 2.5 مرة من تركيز ال- CO الذي يستنشقه المدخن نفسه.
السجائر الخفيفة “لايت ” يمكن تعريفها بأنها ” خداع” من شركات السجائر. فهذه السجائر لا تقلل فيها المواد الضارة، وإنما يتم تقليل كمية النيكوتين، التي هي المادة المسببه للإدمان في التبغ.
عادة، المدخنون الذين يدخنون سجائر ال “لايت ” يدخنون أكثر للحصول على نفس الكمية من المادة المسببه للإدمان (النيكوتين). وبعبارة أخرى، فإن الضرر هو بالضبط نفس الضرر.
في الختام، من المهم أن نتذكر أن الإقلاع عن التدخين في أي لحظة يحسن الحالة الصحية للشخص، حتى لو كان يدخن “بكثافة” لسنوات. حتى ولو حدث الضرر فيمكن منع المزيد من التدهور بمجرد التوقف عن التدخين.
على سبيل المثال: إذا توقف الشخص عن التدخين، فإن فرص الإصابة بأمراض القلب تصبح مساوية في غضون سنتين من الإقلاع عن التدخين لتلك التي لدى الشخص الذي لا يدخن على الإطلاق.

أهمية الإقلاع عن التدخين

يعتبر الإقلاع عن التدخين واحدة من أولى خطوات الوقاية من العديد من الأمراض الخطيرة مثل سرطان الرئة، وأمراض القلب والسكتة الدماغية، إلى جانب العديد من الفوائد الاخرى نذكر منها ما يلي:
-الحفاظ على صحة الأسنان، وعدم تعرضها للتصبغ او التسوس.
-زيادة الرغبة في تناول الطعام.
-زوال الرائحة الكريهة من الفم.
-جودة عملية التنفس دون أي مشاكل.
-الحفاظ على من حولك من آثار التدخين السلبي.
-ادخار الأموال التي كان يتم إنفاقها على التدخين.
-الحفاظ على نضارة البشرة.


Advertising اعلانات

489 Views