انواع المتلازمات النفسية

انواع المتلازمات النفسية واهم الاسباب المؤدية الى ذلك وكيفية العلاج المناسب والتعامل مع هذه الحالات.
المتلازمات النفسية
المتلازمة النفسية مجموعةٌ من الأعراض التي تشير بشكل جماعي إلى الاضطراب النفسي أو غيره من الحالات غير الطبيعية، ولكن يبقى هناك قاسم مشترك بين جميع أنواع المتلازمات النفسية وهو الأنفصال عن الواقع، والأوهام وعدم القدرة على الاستماع للعقل، وتتفاوت أنواع المتلازمات ما بين نوبات عابرة إلى أوهام بجميع الأشكال والأحجام إلى أمراض عقلية كاملة غير قابلة للشفاء، وهناك العديد من المتلازمات النفسيّة النادرة التي قد تواجه الإنسان، وتصيبه بأعراض لا يتخيلها العقل البشري.
أنواع المتلازمات النفسية
تقسم المتلازمات إلى قسمين: متلازمات جسدية ومتلازمات نفسية، وكل من هذه المتلازمات تقسم إلى عدة أنواع، وغالبًا ما تسمى المتلازمة النفسية حسب اسم مكتشفها أو تسمّى باسم كاتب أو فنان، أو حسب نوع التأثير النفسي الذي تسبّبه، ومن أهمّ أنواع المتلازمات النفسية ما يأتي:
متلازمة ستندهل.
متلازمة فان كوخ.
متلازمة كوتارد.
متلازمة غانسر
متلازمة غيشويند.
متلازمة أليس في بلاد العجائب.
متلازمة هنيان.
متلازمة القدس.
متلازمة عدم الثقة في الذاكرة.
متلازمة الغروب.
متلازمة الذهان المتأخر.
متلازمة يوليسيس.
متلازمة الزوجي الذاتية.
متلازمة الذهان التحسسي.
متلازمة الحيوية.
متلازمة آدمية.
متلازمة وهم كاسبر أو وهم الشبح.
متلازمة دا كوستا.
متلازمة سوء تحديد الوهم.
متلازمة الطفيليات الوهمية.
متلازمة هنيان.
متلازمة مريض الوهم.
متلازمة الهوس الشبقي.
متلازمة مؤسسية.
متلازمة العجز الناجم عن الذهان.
متلازمة صدمة الاغتصاب.
وقائمة المتلازمات النفسية تطول بشكل كبير.
أغرب أنواع المتلازمات النفسية
هناك العديد من أنواع المتلازمات النفسية الغريبة، والتي قد لا يجد لها علماء النفس التفسير العلمي أو المنطقي المقبول، ومن أهم هذه المتلازمات ما يأتي:
-متلازمة فان كوخ: يميل المصاب بهذه المتلازمة بشدّة إلى الخضوع لإجراء عملية جراحية، وقد تتطوّر الحالة إلى محاولة المريض اجراء العملية لنفسه.
-متلازمة ستندهل: هي حدوث الدوخة والإغماء وتسارع ضربات والهلوسة، في حال كان الشخص المصاب محاطاً بالأعمال الفنية أو شاهدَ منظرًا جميلًا.
متلازمة أليس في بلاد العجائب: قد يرى المصاب بعض الأجسام أصغر مما هي عليه، وبعضها الأخر أكبر مما هي عليه في الواقع، وعدم القدرة على تحديد الوقت.
-متلازمة كوتارد: يعتقد الشخص المصاب أنّه ميت أو أنه فَقَدَ أعضاءه الداخلية، ويميل إلى الانسحاب المجتمعي وعدم الاهتمام بنفسه كونه شخصاً ميتاً، وتصيب هذه المتلازمة عادة الأشخاص المصابين بالفصام.
-متلازمة اللغة الأجنبية: من أغرب المتلازمات التي لا يوجد لها تفسير، حيث يستفيق الشخص المصاب بعد الحادث أو بعد إصابة في الرأس أو الخضوع لعملية جراحية، ليجد نفسه يتحدث لغة أجنبية حقيقية، ويفقد القدرة على التحدث بلغته الأصلية.
أغرب 10 متلازمات نفسية
10 – أليس في بلاد العجائب
بالتأكيد انك شاهدت فيلم أليس في بلاد العجائب في طفولتك، وعشت ذلك العالم الخرافي الذي عاشته اليس، هذه المتلازمة تشبه تماماً رأيته في الفيلم، عدم التناسق في الأحجام ،صغر كائنات بشكل مبالغ فيه، وكبر أخرى بشكل لا يصدق !
هى عبارة عن حالة عصبية تنتج عن إضطراب أو خلل في الجزء المسؤول عن الإدراك البصري في الدماغ، يتسبب هذا الإضطراب في خلل في الرؤية لدى المريض، حتى وإن كان نظره سليم تماماً، فالأمر لا علاقة له بمدى صحة نظره، هى حالة عصبية يرى فيها المريض الأشياء على غير طبيعتها، وغالباً ما تأتي هذه المتلازمة في شكل عرض من أعراض الصداع النصفي.
9 – متلازمة كوتار
متلازمة كوتار هى اضطراب نفسي يعتقد فيه المريض بأنه ميت، كما يعتقد أيضاً بأنه فقد أعضاءه الداخلية أو دمه، حيث أن الإنكار سمة أساسية لهذه المتلازمة فينكر المريض وجوده وبقاؤه على قيد الحياة، وترتبط متلازمة كوتار غالباً بالأشخاص الذين يعانون من الفصام او الاضطراب ثنائي القطب, وتحدث في أغلب الأحيان بسبب التعرض لصدمات نفسية أو حوادث خلفت إصابات جسدية ملموسة. سميت بمتلازمة كوتار نسبة إلى الطبيب النفسي جول كوتار الذي إكتشفها عام 1880.
8 – متلازمة القدس
من المعروف ان القدس عامرة بأماكن مقدسة ورموز دينية مختلفة، هذه الأجواء المختلطة بالأديان المختلفة تتسب في هوس ديني أو إضطراب لبعض الأشخاص، تتسبب هذه المتلازمة في تصرفات جنونية لدى المصاب، فقد يقوم بإلحاق الضرر بالمساجد أو الكنائس كنوع من التمرد على الأديان، أو أن يصيح في الشوارع بآيات من القرآن أو الإنجيل، هذه الحالة الجنونية يصاب بها قرابة 40 شخص كل عام، وجدير بالذكر انها لا تقتصر على دين محدد، بل تصيب جميع الاشخاص من مختلف الأديان.
7 – متلازمة باريس
ليست القدس وحدها من تصيب زوارها بالجنون، مدينة النور أيضاً تفعل الأمر ذاته، ولكن مع اليابانيون فقط ! نعم فهذه المتلازمة مرتبطة باليابانيون فقط، حيث يصاب البعض منهم بصدمة نفسية عند زيارته لباريس، والسبب في هذه الحالة الغريبة هى الصورة الخرافية التي تسكن أذهان اليابانيين عن باريس، والتي تتلاشى تدريجياً عند زيارتهم لها، فيجدوا أن الواقع أقل بكثير من توقعاتهم، مما يسبب لهم خيبة أمل وصدمة، وجدير بالذكر انه ما بين 12 إلى 24 ياباني يصاب بهذه المتلازمة كل عام عند زيارة باريس.
6 – متلازمة المحتال
ترتبط هذه المتلازمة ارتباطاً وثيقاً بإنعدام الثقة بالنفس وغياب تقدير الذات، حيث يعتقد المصاب بها بأنه لا يستحق النجاح الذي حققه ، فهذا النجاح الذي وصل إليه مجرد صدفة او ضربة من ضربات الحظ، ولا علاقة لمجهوده بذلك، بل يعتقد أيضاً انه احتال على الآخرين وخدعهم ليصل إلى ما وصل إليه، لهذا سميت بمتلازمة المحتال.
بالتأكيد هذا الشعور ناتج عن فقدان الثقة بالنفس، بالإضافة إلى كثرة المقارنة بالآخرين، ومن أبرز أسباب حدوث هذه الحالة هو ميل المصابين بها إلى وضع معايير عالية في العمل قد يصعب تحقيقها.
5 – متلازمة ستاندال
أحياناً عندما نريد وصف شيء بالغ الجمال، نقول أنه من شدة جماله كدنا نفقد الوعي، ولكن هذه الحالة أصبحت واردة وممكنة الحدوث بالفعل، إنها متلازمة ستاندال، إضطراب يظهر في صورة تسارع في ضربات القلب وإرتباك ودوار وإغماء، وذلك عندما يشاهد المصاب بها أي مشهد جمالي، كلوحة فنية راقية مثلاً، فيصاب بالدوار أو يفقد وعيه حرفياً من شدة إعجابه بها!
4 – متلازمة ستوكهولم
في عام 1973 في السويد تحديداً، اقتحم مجموعة من المسلحين بنك كريديتابنكين في مدينة ستوكهولم ، وقاموا بإختطاف عدد من موظفي البنك كرهائن مقابل مبلغ معين من المال، قضى المختطفين قرابة الستة أيام مع اللصوص، خلال هذه الفترة بدأ المختطفين يرتبطون نفسياً مع اللصوص، لدرجة أنهم قاموا بالدفاع عنهم فيما بعد!
فسر علماء النفس هذه الواقعة الغريبة بأن الفرد قد يتعاطف مع أعداؤه، ويرتبط معهم عاطفياً، كنوع من الحماية وذلك عندما تنتهي سبل الخلاص، بمعنى أن الضغط النفسي الذي عاشه المختطفون، دفعهم لا إرادياً لتكوين رباط نفسي بينهم وبين اللصوص كآلية نفسية للدفاع، لذلك نجد البعض يتهم الشعوب العربية بأنها مصابة بمتلازمة ستوكهولم، لتعاطفها وخضوعها للأنظمة القمعية، حيث تخضع لها وتستكين خوفاً من المواجهة التي ستكلفها الكثير الذي ستندم عليه فيما بعد، لذلك يجد في الخضوع والطاعة الخيار الأمثل !
3 – متلازمة ليما
تعتبر متلازمة ليما النقيض لمتلازمة ستوكهولم، فالجاني هو الذي يبدي تعاطفه تجاه المختطف هذه المرة، يشفق عليه ويرحمه لدرجة قد تصل إلى الإفراج عنه !
وهذا ما حدث بالضبط عام 1996 في حادثة ليما الشهيرة، حيث تم إختطاف عدد من المدعوين لإحدى الحفلات بالسفارة اليابانية في ليما، وبعدها بساعات قليلة تم الإفراج عنهم تعاطفاُ معهم !
2 – متلازمة كابغراس
سميت هذه المتلازمة نسبة إلى الطبيب الفرنسي جوزيف كابجراس، أول من شخص هذه الحالة، ويتوهم المصاب بها بأن شخص قريب له تم إبداله بشخص آخر، بعني ان شخصاً آخر قد تلبسه، وتحدث نتيجة لشدة تعلق المصاب بالشخص الذي أبدى تغييراً في تصرفاته، ويظل المصاب يقنع نفسه بأن التغير الذي أصاب هذا القريب وجعله أكثر قسوة سببه إبداله بشخص محتال يملك ملامح تشبه ملامحه.
1 – متلازمة الاحتراق النفسي
متلازمة الإحتراق النفسي أو متلازمة كاروشي كما تعرف باليابانية، متلازمة أخرى خاصة باليابانيين فقط، يعرف اليابانيون بحبهم للعمل، وقدرتهم المذهلة على العمل لساعات طويلة متواصلة دون إنقطاع، وتتمثل هذه المتلازمة في ضغط نفسي عظيم مصاحب بقلق وتوتر شديدين، ومن أهم مسبباتها الغرق في العمل لساعات طويلة دون تحقيق النتائج المتوقعة، يحذر الأطباء من العمل لساعات طويلة لدرجة انهم يطلقون على هذه المتلازمة ” متلازمة الموت النفسي البطيء” لشدة ما يعانيه المصاب.
متلازمة مونخهاوزن
مونخهاوزن هو شرطي ألماني عرف بكثرة إدعاءاته وقصصة المفتعلة التي يبالغ بوصفها، حيث كان دائم الشكوى والإدعاء بأن مرض ما قد أصابه، وسميت هذه المتلازمة نسبة إليه.
هى حالة مرضية مصطنعة يدخل فيها المصاب الذي يتصرف بطريقة طفولية ودرامية في آن واحد، حيث لا يكف عن الإدعاء بإصابته بمرض جسدي أو نفسي، لدرجة أنه قد يؤذي نفسه لإثبات ذلك، فهو يحب الظهور كشخص مريض لكسب دعم وتعاطف من حوله.