انواع التحاليل الطبية الشاملة

نقدم لكم انواع التحاليل الطبية الشاملة والهامة للجسم وتعريف كل نوع منها واهميته للصحة العامة من خلال السطور التالية.

 التحاليل الشاملة
التحاليل الشاملة هي عدة فحوصات طبية يتم إجراؤها على عينة دم وعينة بول وعينة براز، تكشف عن كفائة معظم أعضاء الجسم الحيوية والغدد فيه، كما أنها تكشف عن الإصابة بالعديد من الأمراض حتى لو كان المرض في مراحله الأولى وقبل أن تظهر الأعراض على المريض.
* نصائح هامة قبل القيام بالفحوصات والاختبارات:
هناك بعض النصائح التى يجب الالتزام بها قبل الخضوع لبعض الفحوصات أو الاختبارات، ومن بينها:
– الامتناع عن الطعام والشراب أى الصيام لمدة 12 ساعة قبل الخضوع لبعض التحاليل.
– الامتناع عن التدخين.
– عدم ممارسة النشاط الرياضى قبل القيام بالفحوصات الطبية.
– عدم الإفراط فى شرب الماء.
– التوقف عن أخذ أدوية بعينها بعد استشارة الطبيب قبل القيام بالفحوصات وخاصة التحاليل.
– إخبار الطبيب إذا كانت المرأة حامل قبل القيام بهذه الفحوصات (وخاصة الأشعة السينية/أشعة إكس التى تعرض حياة الجنين للخطر وتصيبه بالتشوهات إذا تعرضت الأم لها).
– عدم ارتداء الحلى أو أية معادن أثناء إجراء بعض الفحوصات.
أشهر أنواع التحاليل الطبيّة
   – تحليل (C.B.C): وهو اختصار لـ (Complete Blood Count) والذي يعني " عدّ الدم الكامل"، وهذا التحليل يكشف عن جميع مكونات الدم والتي تتمثل في: كريات الدم البيضاء والحمراء، والهيموجلوبين، وصفائح الدم، ويُستخدم هذا التحليل لمعرفة حالة الدم من حيث فقر الدم، هل سببه حساسيّة أم عدوى أم نزيف وغيره، وذلك من خلال الزيادة أو النقصان في مكوّنات الدم، ويكون هذا التحليل مبدئيّاً ومن خلاله يعمل الطبيب تحاليل أخرى.
   – تحليل (E.S.R) وهو اختصار لـ (Erythrocyte Sedimentation Rate) ويعني سرعة ترسّب الدم أو كريات الدم الحمراء، وغالباً ما يُستخدم للنساء في الحمل والطمث، وبعض الالتهابات مثل: أمراض المناعة والسّل، وهذا التحليل يُمكن الاستغناء عنه في حال استطاع الطبيب تشخيص الحالة بدون اللجوء إليه.
    -تحاليل ( BT وAPTT و PT): هذه التحاليل تُستخدم لقياس زمن تجلّط الدم، وغالباً ما يُطلب من المرضى كبار السن أو الأشخاص المعرّضين للجلطات، أو الذين سبق أن أُصيبوا بجلطات، لتحاشي حدوث نزيف دمويّ في حال زاد زمن التجلط عن الوضع الطبيعي.
   – تحليل (G6PD ) وهو اختصار لـ (Glucose 6 Phosphate Dehydrogenase): وهو عبارة عن تحليل يقيس نسبة إنزيم معيّن بالدم، فعندما يقلّ يسبّب مرض أنيميا الفول خاصّة الأشخاص الذين يتناولون البقوليّات أو الفول خاصّة.
    تحاليل الإنزيمات (Enzymes): وتتمثل فيما يلي:
       – تحليل إنزيم (AST) وهو اختصار لـ(Aspartate Transaminase) : وهذا الإنزيم يوجد في القلب والكليتين والكبد، فعندما ترتفع نسبته بالدم فذلك دليل على وجود خلل في أحد هذه الأعضاء، مثل: التهاب الكبد.
       – تحليل إنزيم (ALT) وهو اختصار لـ (GPT((Alanine Transaminase) : وهو موجود أيضاً في القلب والكبد والكلى، وارتفاعه دليل على خلل في تلك الأعضاء.
       – تحليل إنزيم (LDH) وهو اختصار لـ (Lactate Dehydrogenase) : ويتوافر في الدماغ والقلب والكلى، يزيد هذا الإنزيم في حال حدوث التهاب في تلك الأعضاء، مثل: فشل الكلى.
       – تحليل إنزيم (CK) وهو اختصار لـ (Creatine Kinase) : ويوجد في الدماغ والقلب فقط.
      –  إنزيم (Lipase): ويوجد في البنكرياس، وعندما يزيد في الدم يكون هناك التهاب في البنكرياس.
    تحاليل الهرمونات (Hormones): وتنقسم إلى ما يلي:
       – الغدة الدرقيّة.
       – هرمونات الجار درقيّة.
       – الغدّة الكظريّة.
    التناسليّة: وهي (Testosterone) الذكورة، و(Oestradiol (E2) مشاكل البلوغ، و(Progestrone) يكون في المبيض، ويساعد على الكشف عن الحمل خارج الرحم، أو أي مشاكل بالرحم، و(Human Chorionic Gonadotrophin (BHCG) وهو لاختبار الحمل.
       – الغدّة النخاميّة: هرمون النمو وهرمون الحليب.
       – البنكرياس: الإنسولين، والجلوكاجون.
       – هرمونات الكلى.
أهم التحاليل الطبية الدورية للاطمئنان على صحتكصورة الدم الكاملة
وتعطي مؤشرًا واضحًا عن كفاءة عمل الكبد والكليتين وبالطبع توازن تركيب الدم.
الاختبارات الكيميائية
    -الكوليستيرول والدهون الثلاثية: إذ يتم قياس مستويات الكوليسترول الكلي وكل من الكوليسترول عالي الكثافة، والكوليسترول منخفض الكثافة، وأيضًا مستويات الدهون الثلاثية، وهو ما يعرف بمسح الدهون.
   – السكر: ويعتبر قياس السكر أساسيًّا لتشخيص الإصابة بمرض السكري، وأيضًا التنبؤ بأمراض الشريان التاجي.
   – قياس المعادن: قياس مستويات الكالسيوم والبوتاسيوم والحديد.
تحليل الفيبرينوجين
وهو أحد البروتينات المسؤولة عن عملية التجلط، وارتفاع مستويات الفيبرينوجين عادةً ما تشير إلى وجود التهابات في الجسم، وهو مؤشر إلى احتمالات الإصابة بأمراض القلب والشرايين مستقبلًا، وأيضًا بعض الأمراض، مثل: الروماتويد والتهاب الكليتين.
الهيموجلوبين A1C
ويعد هذا الاختبار هو الطريقة المثلى للتحقق من مستويات الجلوكوز في الدم على مدى الشهرين أو الثلاثة السابقة، فهو أفضل وسيلة لتشخيص إصابة المريض بمرض السكري، وأيضًا أفضل وسيلة لمتابعة مرضى السكري للوقاية من حدوث مضاعفات للمرض.
تحليل وظائف الغدة الدرقية
ويمكن الاعتماد بصورة أساسية في تحليل وظائف الغدة الدرقية على قياس مستويات الهرمون المحفز لعمل الغدة الدرقية (TSH)، إذ تدل زيادة مستويات الهرمون على قصور في وظائف الغدة الدرقية، بينما يدل نقص مستويات الهرمون في الدم على زيادة نشاط الغدة الدرقية.
تحليل وظائف الكبد
وغالبًا ما يكتفي الطبيب بتحليلي "ALT وAST" بالإضافة إلى نسبة الألبيومين في الدم، وهذا التحليل يعطي مؤشرًا واضحًا على كفاءة عمل الكبد.
تحليل وظائف الكلى
وهنا يعتمد التشخيص على قياس مستوي الكرياتينين في الدم.
* أنواع الفحوصات الدورية الشاملة بشكل عام:
وتشمل الفحوصات الدورية الشاملة على التالى:
* قياس الوزن والطول
* مجموعة من التحاليل والفحوصات:
– صورة دم كاملة وسرعة ترسيب
– فصيلة الدم
– سكر صائم وفاطر
– وظائف كلى
– وظائف كبد
– سرعة نزف وتجلط
– حمض البوليك
– نسبة الدهون فى الدم
– تحليل فيروسات
– دلالات أورام
– تحليل بول كامل
– تحليل براز كامل
– أشعة عادية على الصدر
– موجات صوتية على البطن
– مسحة عنق الرحم (للسيدات)
– رسم قلب
اهم التحاليل الدورية الشاملة للجسم :
1- فحص البول : يتم فحص البول لتتأكد من خلو المريض من امراض الكلى و السكري في حالة وجود سكر بالبول هذا يوضح امكانية وجود السكري مع تغير حموضة الدم او وجود انواع من الحصى منعا حصى الكريستال اليورك و احماض الكالسيوم و الفوسفات يوضح ذلك وجود بكتيريا ممكن ان تكشف عن التهابات الكلى ايضًا بسبب وجود كرات الدم البيضاء داخل البول او التهابات المثانة و التهابات مجرى البول ، اما وجود الرمل فيوضح التهاب البروستاتا و تضخمها و التهابات مناعية داخل الكلى او وجود خلايا سرطانية داخل المسالك البولية أما وجود الزلال يوضح الخلل المناعي داخل الكلى و هبوط القلب من الممكن ان تكون جلطات مع كثرة نزول الزلال او البروتين يسبب ذلك الفشل الكلوي في حالة عدم العلاج اما نسبة الصفار فهي مؤشر لأمراض تكسر الدم و الانيميا المنجلية
2- فحص الدم : تهدف لمعرفة نسبة الهيموجلوبين بالدم و حجم كرات الدم الحمراء او نقص بفيتامين ب12 و نقص الفوليك اسد يعطي ذلك دلالة لوجود فقر الدم الأنيميا مما يسبب تضخم الطحال و تليف النخاع العظمي بالإضافة إلى أن عدد كرات الدم البيضاء له دلالة على التهابات الجسم و ضعف النخاع .
3- الفحوصات الخاصة بالكبد و الكلى : للكشف عن التهابات الكبد و معرفة كفاءة الكبد في تصنيع البروتينات و الألبيومين و المواد المتجلطة و زيادة انزيمات الكبد و الكشف عن الالتهابات الفيروسية و الفحوصات المناعية و الأورام السرطانية و دلالة رفع الهرمونات و فحوصات الكلى بهدف ارتفاع الكريتنين وارتفاع اليوريا و السبب لوجود التهاب الكلى .
4- فحص الدهون : للكشف عن نسبة الكولسترول بالدم و الدهون الثلاثية و ارتفاع الدهنيات القليلة و الجينات الوراثية .
5- فحوصات الاملاح بالجسم : تشمل البوتاسيوم الذي يوضح ارتفاع ضغط الدم و الصوديوم و الكلورايد و الكالسيوم و و ورم الغدد النخامية و نقص البوتاسيوم يؤشر لوجود ورم بالغدد الكظرية اما الكالسيوم يعنىي وجود مشاكل  بالعظام و اضطرابات النفسية .