امراض جلديه شائعه

سنتعرف فى هذا الموضوع على اهم الامراض الجلديه الشائعه وماهى اهم الاسباب المؤدية لهذه الامراض وافضل طرق الوقاية.

 أمراض الجلد الشائعة
كلما تقدم الانسان في العمر يصبح أكثر عرضة لعدد من أمراض الجلد. بعض هذه الأمراض ينشأ بسبب التغيرات الهرمونية أو خلال ادائها الوظيفي. والبعض الآخر بسبب التعرض للتهتك في الأوعية الدموية أو العدوى. يمكن لأطباء الأمراض الجلدية أن يختاروا من بين علاجات متنوعة
 الأمراض الجلدية الأكثر شيوعاً في الصيف
1- تصبغ البشرة وحروق الجلد
وذلك نتيجة التعرض إلى أشعة الشمس لفترات طويلة في موسم الصيف، مما يؤدي للإصابة بحروق شديدة في الجلد وبالتالي يؤدي هذا إلى تقشر البشرة.
ينصح بتجنب الجلوس تحت أشعة الشمس المباشرة بعد الساعة العاشرة صباحاً وحتى الرابعة عصراً، إذ تكون الأشعة فيها أكثر قوة، لذا من المهم البحث عن أماكن مظللة.
يجب أيضاً إستخدام واقي الشمس بالدرجة المناسبة للوقاية من حروق الجلد وتصبغه، وإعادة تطبيقه على البشرة كل فترة.
2- التينيا الملونة
هي إصابة فطرية تظهر نتيجة التعرق الشديد في درجات الحرارة المرتفعة، وتكون على هيئة بقع صغيرة باللون الأبيض أو البني الفاتح أو الوردي.
ولتجنب الإصابة بالتينيا ينصح بإرتداء الملابس القطنية وتجنب الملابس بالخامات الصناعية التي لا تعمل على امتصاص العرق.
هناك نوع اخر من التينيا يظهر بين الفخذين، وذلك نتيجة النزول في مياه البحر أو المسبح، حيث تزداد نسبة الكلور فيه.
ولذلك يجب الإستحمام فور الخروج من الماء للوقاية من الأمراض التي تنتقل من خلالها.
3- العدوى البكتيرية
أن شدة الإزدحام في الأماكن الترفيهية تزيد من فرص إنتقال العدوى البكتيرية بين الناس وخاصةً لدى أصحاب الجلد الحساس.
وتزداد فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية في الجلد بين الأطفال، حيث يكون الإحتكاك والتلامس بينهم دون حرص.
وللوقاية من هذه العدوى يجب إستخدام الأدوات الشخصية النظيفة فقط، والإستحمام بشكل يومي خاصةً أثناء السفر.
4- حمو النيل
هو نوع من أنواع الطفح الجلدي، ويظهر على هيئة حبوب صغيرة باللون الأحمر ينتج عن زيادة التعرق والحرارة.
وقد يصاحب حمو النيل حكة أحياناً، وللوقاية منه يجب إرتداء ملابس خفيفة وقطنية، والتهوية الجيدة في المنزل والإبتعاد عن درجات الحرارة المرتفعة، وكذلك الإستحمام بالماء البارد لترطيب الجسم.
يجب عدم إهمال الإصابة بهذا المرض لأنه قد يتطور إلى إلتهابات جلدية.
من المهم علاجه عن طريق وضع كريم مخصص وذلك بعد إستشارة الطبيب، أما إذا تحول إلى إلتهاب جلدي فقد يحتاج إلى مضاد حيوي.
5- الطفح الجلدي والإكزيما
لنفس الأسباب السابقة والتي تتمثل في التعرق والحرارة ونزول الماء، يتعرض الجلد إلى حدوث طفح ينتشر في أماكن مختلفة، وأكثر الأماكن شيوعاً للإصابة به تكون على المرفقين واليدين وكذلك في مناطق طيات الجلد.
أيضاً يمكن أن يحدث الطفح الجلدي بسبب إنسداد الغدد العرقية وعدم خروج العرق من الجسم، فيسبب إلتهاب الأنسجة المحيطة به.
وغالباً ما يصاحب الإكزيما حكة، وبالتالي تحتاج إستخدام مضاد للحكة، وذلك لأن القيام بفرك المناطق المصابة يزيد من سوء الحالة، بل ويمكن أن يسبب وجود اثار على الجلد يصعب القضاء عليها.
وللوقاية من الطفح الجلدي، ينصح بتجنب الملابس المصنوعة من ألياف صناعية، وإختيار الملابس القطنية حتى لا يزداد التعرق الذي يؤدي لهذا الطفح، كما يجب الإبتعاد عن الأماكن شديدة الحرارة والإهتمام بالنظافة.
أما في حالة الإصابة بالطفح الجلدي، ينصح بغسل المناطق المتضررة بالماء الفاتر وعدم الفرك بها، وتجفيفها جيداً ثم إستخدام المستحضرات المخصصة للقضاء عليها.
كما ينصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي الذي يمنع إفراز الهيستامين في الجسم، ويحتوي على مضادات أكسدة تخفف من حدوث الطفح فضلاً عن العلاجات التي يصفها الطبيب.
6- الدمامل العرقية
هي إلتهابات حادة تصيب بصيلات الشعر والمناطق التي تحيط بها، وتزداد إحتمالية الإصابة بها مع زيادة التعرق.
هناك عوامل تزيد من نشاط البكتيريا التي تسبب الإصابة بهذه الدمامل العرقية مثل مرض السكري وزيادة الوزن.
ولتجنب الإصابة بالدمامل العرقية، يجب الإبتعاد عن الحرارة الشديدة قدر المستطاع والإعتناء جيداً بالنظافة الشخصية للجسم.
الأرتيكاريا أكثر أنواع حساسية الجلد انتشارا
تعريف الحساسية بشكل عام
الحساسية مشكلة شائعة ومعروفة لدى الجميع، تؤثر على ملايين الناس حول العالم، يمكن تعريفها ببساطة على أنها ردة فعل مبالغ فيها للجهاز المناعي، ذلك أن للأشخاص الذين يعانون من الحساسية جهازا مناعيا مفرط النشاط، يبالغ في ردة فعله لمواد موجودة في البيئة تدعى “مواد تثير الحساسية أو المستأرجات”، فقد يكون التعرض لمادة غير ضارة كاللقاح سببا لحدوث ردة فعل غير طبيعية للجهاز المناعي للشخص المصاب بالحساسية، بحيث يرفض جهازه المناعي اللقاح ويعتبره مادة ضارة، ومن الممكن أن تبدأ أعراض الحساسية بالظهور في أي عمر، وللعامل الوراثي دور كبير في ظهور تلك الأعراض بانتقالها من الوالدين إلى الأطفال.
تعريف الأرتيكاريا
الارتيكاريا من أكثر أنواع حساسية الجلد انتشارا؛ إذ إن سدس البشر يصابون بالارتيكاريا مرة أو أكثر في حياتهم، وتحدث الإصابة بها نتيجة التعرض لأحد مسببات الحساسية مثل الطعام أو الدواء…الخ، مما يؤدي إلى تنبيه جهاز المناعة فيها بإنتاج الأجسام المضادة “غلوبلين المناعي” (IgE) لمحاربة المادة المثيرة للحساسية “المستأرج”..، الارتيكاريا (حساسية الجلد) هي طفح جلدي يسبّب حكة ترافقها حبوب ونتوءات تصيب أعضاء الجسم المختلفة، ويسبب حك الجلد حدوث المزيد من تلك النتوءات، والتي تظهر وتختفي خلال ساعات، وقد يصاب بعض الأشخاص بالارتيكاريا مرة في العمر أو أكثر.
 لكن أعراض الارتيكاريا لا تظهر عند أول تعرض للمادة المسببة للحساسية، وإنما عند تكرار التعرض لها.
أعراض الأرتيكاريا
في معظم الحالات لا تسبب الارتيكاريا أي خطر على الصحة العامة، ويظهر لدى عدد قليل من المرضى ورم في اللسان والمجاري التنفسية، ويتطلب ذلك عناية طبية سريعة.
وغالبا ما تصيب الارتيكاريا الجلد فقط مسببة الطفح الجلدي المميز لها في أجزاء الجسم المختلفة، مع وجود حكة شديدة تزيد الحالة سوءا، وقد تكون هناك أعراض في غير الجلد مثل تورم الشفتين أو الحبال الصوتية مسببة الاختناق، وقد تصيب الأمعاء فيحدث مغص معوي أو إسهال أو إمساك.
الأمراض الجلدية الأكثر شيوعا
1. حب الشباب
من الممكن أن يكون حب الشباب هو المرض الجلدي الذي يعاني منه معظم المراهقين كما أن حالات الإصابه بحب الشباب تتزايد حتى عند البالغين. المسبب هو انسداد بصيلات الشعر والغدد الدهنيه المتواجده في الجلد ويحدث هذا نتيجة للتغييرات الهرمونيه.لا يعني حب الشباب وجود بثور على الوجه فقط بل تكون هذه البثور ذات رأس أسود ومصحوب بالخراج ويتواجد على الظهر والصدر أيضا. من الهام علاج حب الشباب بمساعدة أخصائي جلدية فعدم علاجها يؤدي إلى ظهور ندوب دائمه وبقع داكنة على البشرة. في حالات حب الشباب الشديدة من الممكن إعطاء المريض isotretinoin عن طريق الفم. يتواجد أيضا على شكل كريم.
2. الأكزيما
التهاب الجلد التأتبي هو نوع الأكزيما الأكثر شيوعا لدى الأطفال. السبب الرئيسي غير معروف بعد ولكن يعتقد العديد من الباحثين أن الأسباب جينية، مرتبطة بالبيئة و/أو متعلقة بالجهاز المناعي. من الممكن أن يظهر الاتهاب التأتبي على الوجه (خاصة عند الرضع)، اليدين، الأقدام أو في ثنيات الجلد. عادة يكون الجلد جاف، ذو قشور ومثير للحكة ومن الممكن أن يؤدي الحك المتكرر إلى وجود مساحة غليظة من الجلد. عادة تظهر الأكزيما لدى الأشخاص المصابين بأنواع مختلفة من الحساسية إلا أن الحساسية لا تسبب الأكزيما. تساعد الستيرويد الموضعي على التخفيف من الأعراض. من الأنواع الأخرى للأكزيما التهاب الجلد التماسي والتهاب الجلد المثي (الدهني).
3. داء القوباء المنطقية
فيروس داء القوباء المنطقية يؤدي إلى ظهور طفح جلدي أحمر اللون ومتقرح والذي ممكن أن يظهر ملتف حول الجذع أو أي مكان آخر في الجسم ومن الممكن أن يعاني المريض من الحمى التعب والصداع. الفيروس المسبب لداء القوباء المنطقية هو نفسه المسبب للجدري وهو varicella-zester virus.
إذا سبق وأن أصبت بالجدري فمن الممكن أن تصاب بهذا المرض بحيث يبقى فيروس الجدري بحالة من الخمول في الجهاز العصبي لسنوات. كبار السن والأشخاص المصابين بأمراض نقص المناعة هم الأكثر عرضة للإصابة.
من الممكن أن يكون المرض مؤلما ولكن العلاج المبكر باستعمال الأدوية المضادة للفيروس مثل valacyclovir تساعد على التخفيف من الأعراض كما يتواجد مطعوم وينصح بإعطاءه لمن يتجاوز الستين من العمر.
4. الشرى
الشرى هي الإنحناءات المنتفخة، الحمراء والمثيرة للحكة والتي تظهر على الجلد. من الأسباب الشائعة للشرى استعمال بعض الأدوية، الطعام وقرصات الحشرات. تذهب الشرى عادة بعد ساعتين إلى أربعة ساعات. ولكن يعاني بعض الأشخاص من الشرى المزمنة بحيث يستمر ظهورها لأشهر أو حتى سنوات. الحل الأمثل هو تجنب المسبب وعندما يكون هذا غير ممكنا من الممكن استعمال مضادات الهيستامين للسيطرة على الحكة. في عام 2014 تمت الموافقة على دواء يستعمل لمعالجة الربو يدعى omalizumb كعلاج للشرى لأولئك الذين لا يستجيبون لمضادات الهيستامين.
5. حروق الشمس
لا شك أنه من الأفضل تجنب الإصابة بحروق الشمس عوضا عن معالجتها. تحدث حروق الشمس عند التعرض الشديد للأشعة الفوق بنفسجية من الشمس أو الأضواء الشمسية. تصبح البشرة حمراء، مؤلمة وساخنه عند اللمس ومن الممكن أن تقشر. من الممكن أن تحتاج البشرة إلى عدة أيام أو أسبوع ليتلاشى الحرق. من الصعب تحديد الفترة الآمنة للتعرض للشمس حتى بوجود واقي الشمس. قد تزيد حروق الشمس المتكررة خاصة للأطفال من احتمالية الإصابة بسرطان الجلد لاحقا. الخطوة الأولى لعلاج حروق الشمس هو الإبتعاد عن الشمس، شرب كميات كبيرة من الماء واستعمال الأيبوبروفين للإنتفاخ وعدم فقع الإنتفاخات.
6. التهاب الجلد التماسي
يعاني معظمنا من التهاب الجلد التماسي عندما نلمس شيئا ويؤدي إلى ردة فعل في الجلد. التهاب الجلد التماسي هو نوع من الأكزيما ومن الممكن أن يكون المسبب نبات، المجوهرات، قفازات اللاتيكس والمهيجات مثل الصابون والمبيضات. تجنب التعرض للمسببات وإذا شك الطبيب بإصابتك بالتهاب الجلد التماسي ولم يعرف السبب قد ينصحك بعمل اختبار بقعي بحيث يعرض جلدك لمحفزات متعددة ويتأكد الطبيب من وجود ردات فعل بعد عدة أيام. للسيطرة على الأعراض ينصح باستعمال مضادات الهيستامين عن طريق الفم أو الموضعية.
7. الطفح الجلدي
كل من لديه رضيع يعرف ما هو الطفح الجلدي. قد يؤدي ترك الحفاظة المتسخة لفترة طويلة إلى احمرار وطفح جلدي في منطقة الحفاظة، الأرداف، الأعضاء التناسلية وطيات الجلد. من الممكن أن يؤذي البول والبراز الجلد كما من الممكن أن تذوب المواد الكيميائية الموجودة في الحفاظة وتهيج الجلد.
لمنع حدوث الطفح الجلدي يجب تغيير الحفاظة كلما دعت الحاجة بحيث تبقى المنطقة جافة وتعريض المنطقة للهواء كلما أمكن. بمكنك استعمال مرهم يحتوي على zinc oxide ليعمل كحاجز واق على بشرة الطفل. إذا استمر الطفح لمدة تزيد عن يومين أو ثلاثة استشر الطبيب.