امراض جلدية خطيرة

امراض جلدية خطيرة وطرق الوقاية السليمة من جميع الامراض الجلدية .
أمراض جلدية خطيرة
1ـ الصدفية
يُعتبر مرض الصدفية من أكثر الأمراض الجلدية شيوعاً وهو من الأمراض المزمنة التي تلعب الوراثة دوراً أساسياً فيه، وتكون أعراضه على شكل قطع ملتهبة بالجلد مغطاة بصفائح رقيقة من القشور البيضاء تكثر في بعض أماكن الجلد مثل فوق الركبة والكوع وفروة الرأس والأظافر.
2ـ مرض الجرب
إنه واحد من أخطر الأمراض الجلدية على الإطلاق والذي ينتشر في فصل الشتاء نتيجة عدم الاستحمام كثيراً للخوف من نزلات البرد. وهذا المرض ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق الملامسة الشخصية أو استعمال أدوات المريض مثل المفروشات والملابس وغيرها.
3ـ مرض القراع
هو واحد من الأمراض الفطرية الخطيرة التي تنتشر بين طلبة المدارس الابتدائية في فصل الشتاء نتيجة انتقال العدوى الفطرية من الطفل المصاب إلى السليم عن طريق المداعبة، ويمكن العمل على الحدّ من هذه المشكلة من خلال النظافة المستمرة مع عدم استخدام أو استعمال حاجة الغير حتى ولو كان سلبياً.
4ـ الأكزيما الدهنية
هو مرض جلدي شائع وقد يكون نتيجة أمراض أخرى، وهذا المرض قد يتعرض له من يعانون من ارتفاع في نسبة السكري في البول أو من هم مصابون بمرض الإيدز وكذلك مرضى الصرع.
أمراض جلدية خطيرة تسببها أشعة الشمس
أشعة الشمس تسافر إلى الأرض على شكل مزيج من كل من الأشعة المرئية وغيرالمرئية أو الأمواج، وتتحرك في صورة موجات طويلة مثل موجات الراديو،غير مؤذية للناس، أما الأشعة الأطول فتسمى بأشعة الضوء فوق البنفسجية (UV) يمكن أن تسبب مشكلات.
الدكتور ماجد فريد، استشاري أمراض الجلدية يقول:” لأشعة الشمس أيضا جوانب سلبية خطيرة يمكن أن تضر البشرة وحتى العين، فالتعرض لأشعة الشمس يسبب معظم التغيرات الجلدية التي نعتقد أنها جزء طبيعي من الشيخوخة، ومعظم التجاعيد، وبقع الشيخوخة تظهر بوضوح على وجوهنا، وبالنظر لامرأة في سن الـــ 40 والتي تمت حماية بشرتها من أشعة الشمس لديها في الواقع جلد بشرة مثل البالغة من العمر 30 عاما.
وأضاف “عندما تدخل الأشعة فوق البنفسجية خلايا الجلد، تؤدى إلى اضطراب العمليات الحساسة التي تؤثر على نمو الجلد والمظهر”.
ويوضح التأثير السلبي الناتج عن التعرض لأشعة الشمس:
– انخفاض في وظيفة المناعة في الجلد ما يتسبب في الآفات الجلدية السرطانية.
– الأورام الحميدة
– التجاعيد الناعمة والخشنة.
– النمش.
– تصبغ البشرة أو التبقع، وهى المناطق التي تغير لونها من الجلد.
– الشحوب وهو تلون جلد البشرة باللون الأصفر.
– المران، وهو تدمير الأنسجة المرنة والكولاجين ويسبب خطوطا وتجاعيد وترهل الجلد.
– توسيع الشعيرات وهو تمدد الأوعية الدموية تحت الجلد.
أمراض الجلد
يتعرض الإنسان للإصابة بالعديد من المشاكل والأمراض الصحيّة المختلفة، والتي تصيب مناطق مختلفة من الجسم، وتعتبر الأمراض أو المشاكل الجلدية أكثرها انتشاراً، وهي لا تقتصر على نوع أو نوعين؛ بل تشمل أنواعاً وأمراضاً مختلفة؛ لذلك سوف نتناول هنا أبرز الأمراض الجلدية التي تصيب الإنسان، وتشمل ما يلي.
أنواع أمراض الجلد
الجرب: يُعرف على أنّه مرض جلدي معدي، يظهر على شكل بثور وحبوب تغطي جسم المريض وتسبب له الكثير من الحكة؛ لأنّ المسبب للجرب -والذي يكون عادةً برغوثاً- يحفر في القنوات الجلدية العميقة، وتعتبر اليدين وتحديداً أصابعها ورسغها، والأعضاء فوق التناسلية إضافةً للأرداف والبطن أكثر مناطق الجسم عرضةً للإصابة بالجرب، ويكون علاجه باتباع قواعد النظافة الشخصية واستعمال المراهم الجلدية.
الأكزيما: تعتبر مشكلة جلدية موسمية، أيّ تظهر في مواسم وأوقات معينة، وتصيب جميع الفئات العمرية صغاراً وكباراً، وتكون على شكل بقع جلدية ذات لون أحمر تظهر في منطقة معينة من الجسم؛ نتيجةً لاستخدام بعض المواد الكيميائية التي تهيّج الجلد، أو التعرض لمواد يتحسس منها الجسم كالغبار إضافةً إلى أسباب تتعلق بالنظام الغذائي والوراثة، ويكون علاجها باستخدام مراهم معينة والتعرض لأشعة الشمس والاهتمام بالنظافة الشخصية.
داء الصدف: أو كما يسمّيها البعض بالصدفية، تكون على شكل حراشف ذات لون فضي، تغطي أماكن معينة من الجسم وتحديداً الركبتين ومرفق اليدين إضافةً إلى فروة الرأس، ولم يعرف سببها إلى الآن ويمكن علاجها باستخدام بعض المراهم وغسول الجسم والكريمات، إضافةً إلى التعرض لأشعة الشمس أو السباحة.
البهاق: والمصاب بهذا المرض يفتقد إلى اللون الطبيعي للبشرة أو الجلد، فيكون لون جسمه أبيض وينتشر في مناطق الجسم المختلفة وأبرزها الوجه واليدين والقدمين، وأسباب هذا المرض لم تحدد بعد، إلا أنّ العديد من الأطباء يعتقدون بأنّ السبب يرجع لخلل في بعض غدد الجسم وتحديداً الصماء، وعلاجه يكون بعلاج اضطربات الغدد وتناول بعض أنواع الأدوية.
حب الشباب: وهو أكثر الأمراض الجلدية انتشاراً ولا سيما بين الشباب ذكوراً وإناث، ويكون عبارة عن بثور منتشرة في مناطق الجسم المختلفة وأبرزها الوجه؛ نتيجةً لالتهاب يصيب غدد الجسم وتحديداً الدهنية، أو تناول أطعمة غير صحيّة أو اضطرابات هضمية كالإمساك، ويكون علاجه باتباع نظام غذائي صحي وغسل الوجه بانتظام، الإكثار من تناول السوائل والماء.
التقرحات الجلدية: تصيب التقرحات الجلدية أكثر انتشاراً عند الأشخاص المصابين بالشلل والسرطان؛ لأنّ مثل هذه الأمراض تكوّن ضغوطات معينة على الخلايا الجلدية فتؤدي لتقرحها.
الأكياس الدهنية: تتشكل هذه الأكياس تحديداً على الرأس؛ نتيجة انسداد في قنوات الغدد الدهنية، فتظهر متورمة ومنتفخة ويكون علاجها بإجراء عمليات جراحية، يتم من خلالها إزالة هذه الأكياس والتخلص منها.