امراض القلب واعراضها

سنتعرف على امراض القلب واعراضها وماهى طرق علاجها وكيفية الوقاية منها كل ذلك من خلال هذه السطور التالية.

القلب
يعتبر القلب من أهم أجهزة الجسم، وهو المسئول عن استمرارية الحياة، فهو الذي يقوم بضخ الدم إلى أجزاء الجسم والرئتين ، كما أنه يزود خلايا الدم بالأكسجين والغذاء ويخلصها من ثانى أكسيد الكربون، ولكن قد يتعرض القلب لأمراض عديدة تسبب ضعف وتلف القلب وقد تسبب الوفاة.
أمراض القلب

تعدّ أمراض القلب والأوعية الدموية المسبب الأول للوفاة في العالم وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، إذ تعتبر مسؤولة عن وفاة حوالي 17.5 مليون شخص سنوياً، أي ما يعادل قرابة ثلث الوفيات في العالم، وعلى الرغم من شيوعها وخطورتها، إلّا أنّ أغلب أمراض القلب والأوعية الدموية بالإمكان تفاديها بتجنب بعض الممارسات الصحية السيئة، مثل التدخين، والسمنة، وشرب الكحول، وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
اسباب مرض القلب
يتطور قصور القلب بشكل عام ببطء بعد تعرّض القلب إلى آفة أصلها على الأرجح نوبة قلبية، أو تعب القلب المفرط بعد سنوات من ارتفاع ضغط الدم من دون أن تتم معالجة هذا الأخير، أو بسبب اعتلال الصمام.
أما الأسباب الأكثر شيوعًا لقصور القلب فتتضمن ما يلي:
• قصور الشريان التاجي.
• نوبة قلبية أمامية (احتشاء عضلة القلب).
• ارتفاع ضغط الدم.
• الصمام (خلل في صمامات القلب).
• أمراض القلب الخلقية (الأمراض منذ الولادة).
• اعتلال عضلة القلب (تضخم القلب).
• التهاب بطانة القلب (التهاب في بنية وغشاء القلب الداخلي).
• التهاب عضلة القلب (عدوى القلب).
• داء السكري.
الأعراض
قد لا تكون أعراض قصور القلب واضحة دائمًا. وفي المراحل الأولى من قصور القلب لا يشعر بعض الأشخاص بأية أعراض على الإطلاق. وقد تظهر على آخرين أعراض مثل التعب او صعوبة التنفس .
ولكن في بعض الأحيان الأخرى، فإنَّ أعراض قصور القلب تكون واضحة جدًّا. وبسبب عدم قدرة القلب على تغذية أعضائنا بفعالية (مثل الرئتين والدماغ) فقد نلاحظ عددًا من الأعراض التالية:
• صعوبة في التنفس.
• تورم القدمين والساقين.
• فقدان الطاقة والشعور بالتعب والإعياء.
• صعوبات في النوم ليلًا بسبب المشاكل في التنفس.
• انتفاخ البطن وفقدان الشهية إلى الأكل.
• السعال الذي يرافقه البلغم.
• زيادة التبول خلال الليل.
• تشوش أو ارتباك ذهني.
• مشاكل في الذاكرة.
علامات تكشف عن أمراض القلب
1- شحمة الأذن المجعدة:
من بين العلامات الخارجية المرئية التي قد تدل بشكل مبكر على الإصابة بأمراض القلب، هي التجاعيد الظاهرة على شحمة الأذن والتي تسمى "علامة فرانك"، والتي وصفها لأول مرة الطبيب الأمريكي، ساندرز فرانك.
وقد أظهرت الدراسات أن هناك ارتباطا بنسبة 40% بين هذه الميزة في الأذن وزيادة خطر الإصابة بتصلب الشرايين، وهو مرض تتراكم فيه اللويحات داخل الشرايين، إلا أنه من غير الواضح سبب هذا الارتباط حتى الآن.
2- نتوءات دهنية:
قد تكون النتوءات الصفراء الدهنية المعروفة باسم "زانثوماس" والتي تظهر على المرفقين والركبتين والأرداف والجفون، إحدى المؤشرات الخارجية المرتبطة بالإصابة بأمراض القلب، وتشاهد عادة الأورام الزانثومية في الأشخاص المصابين بمرض وراثي يسمى "familial hypercholesterolemia".
ولدى الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة مستويات عالية بشكل استثنائي من الكوليسترول الدهني منخفض الكثافة، ما يسمى بـ"الكوليسترول السيئ"، ومستوياته مرتفعة لدرجة أنها تترسب في الجلد، كما أن هذه الرواسب الدهنية يمكن أن تترسب في الشرايين التي تتصل بالقلب.
3- أظافر اليدين:
تشهد أظافر اليدين في هذه الحالة تغيرا حيث تصبح أكثر كثافة وأكثر اتساعا، وذلك بسبب إنتاج المزيد من الأنسجة، وعادة ما يكون التغيير غير مؤلم ويحدث في كلتا اليدين، وهذا التغيير يشير إلى مشاكل في القلب لأن الدم المؤكسج لا يصل إلى الأصابع بشكل صحيح، وبالتالي تنتج الخلايا "عاملا" يعزز النمو في محاولة لتصحيح المشكلة.
4- هالة حول القزحية:
يمكن أيضا رؤية رواسب الدهون في العين، في شكل هالة رمادية حول الجزء الخارجية من القزحية، الجزء الملون من العين.
وتسمى هذه الحالة "arcus senilis"، وتصيب حوالي 45% من الذين تجاوزوا سن الأربعين، وترتفع النسبة إلى حوالي 70% لدى الذين تفوق أعمارهم سن الستين.
وقد تبين أن وجود هذه الحلقة الدهنية يرتبط ببعض عوامل الخطر لمرض القلب التاجي.
5- اللثة الملتهبة وفقدان الأسنان:
يمكن أن تكون حالة صحة فمك أيضا مؤشرا جيدا لحالة صحة القلب والأوعية الدموية.
فالفم مليء بالبكتيريا، سواء كانت جيدة أو سيئة. ويمكن للبكتيريا "السيئة" دخول مجرى الدم من الفم وتسبب التهاب في الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى أمراض القلب والأوعية الدموية.
وقد أظهرت الدراسات أن فقدان الأسنان واللثة الملتهبة هي علامات لأمراض القلب.
أنواع أمراض القلب
مصطلح “مرض القلب” غالبًا ما يستخدم بالتبادل مع مصطلح “أمراض القلب والأوعية الدموية”، ويشير مرض القلب والأوعية الدموية عمومًا إلى الحالات التي تنطوي على الأوعية الدموية الضيقة أو المسدودة التي يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية أو ألم في الصدر (الذبحة الصدرية) أو السكتة الدماغية، أما حالات القلب الأخرى، مثل تلك التي تؤثر على عضلة القلب، والصمامات أو انتظام النبضات، فتعتبر أيضًا أنواعًا من أمراض القلب، وفيما يأتي نبذة عن أنواع أمراض القلب وتعريف لها:
   – مرض الشريان التاجي: وهو أكثر أمراض القلب شيوعًا، ويغذي الشريان التاجي عضلة القلب بالدم المؤكسج لتقوم بوظيفتها الحيوية بالشكل المطلوب، ويعبّر مرض الشريان التاجي عن تصلّب وتضيّق الشريان التاجي أو أحد فروعه، الأمر الذي يقلل من التروية الدموية اللازمة لعضلة القلب والذي يؤدي إلى حالات الذبحة الصدرية وجلطات القلب.
  –  عدم انتظام نبضات القلب: وهو أحد أمراض القلب التي تظهر بسبب خلل في كهربائية القلب، حيث ينبض القلب الطبيعي بين 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة، فإذا زاد معدل النبضات أو قلّ عن هذا المعدل فيسمى بعدم انتظام نبضات القلب.
   – عيوب القلب الخلقية: وهي عيوب خلقية في هيكل القلب مثل: الثقب السبطي البُطيْني والثقب السبطي الأذيني، حيث تؤثر هذه العيوب على سلامة وظيفة القلب وتؤدي في الغالب إلى اختلاط الدم المؤكسد بالدم المؤكسج.
   – أمراض عضلة القلب: وتشمل هذه الأمراض حالات تضخم عضلة القلب أو توسعها وبالتالي تقييد حركة عضلة القلب الانبساطية والانقباضية والتأثير سلبًا على أداء العضلة الوظيفيّ.
   – أمراض الصمامات: تنظّم الصمامات تدفق الدم في القلب بين الحجرات والشرايين الرئيسة، وتشمل أمراض الصمامات تضيقها الذي يؤدي إلى انخفاض كمية الدم المتدفق أو توسعها الذي يؤدي إلى ارتجاع الدم عكسيًّا.
   – مرض فشل القلب: والي يكون نتيجة حتمية لمعظم أمراض القلب التي ذُكرت سابقًا، ويعني فشل القلب عدم قدرته على تزويد الجسم بالدم الكافي للعمليات الحيوية.
أعراض أمراض القلب
على الرغم من كثرة الأمراض التي تصيب القلب، إلا أنّ الأعراض والعلامات قد تتشابه فيما بينها.
أعراض أمراض الشرايين التاجية
غالباً ما يعاني المصاب بها من الذبحة الصدرية (بالإنجليزية: Angina)، وقد توصف من قبل المريض على أنّها الشعور بالألم، أو الضغط، أو الثقل، أو الحرق في الصدر، وقد يصاحبها شعور المريض بالألم في الكتف، أو الذراع، أو الفك، أو الرقبة، أو الظهر، بالإضافة إلى ضيق التنفس، والشعور بضربات القلب أو الخفقان، وكثرة التعرق، والشعور بالغثيان أو الدوخة، أو التعب العام، وقد يشعر المريض في حال الإصابة بالنوبة القلبية (بالإنجليزية: Heart Attack) بالأعراض نفسها المصاحبة للذبحة الصدرية، إلّا أنها قد تستمر لفترة أطول أي لنصف ساعة أو أكثر، كما أنّها لا تختفي بالراحة أو بتناول الأدوية، وقد يصاب البعض بالنوبة القلبية دون شعورهم بأيّ أعراض، خصوصاً أولئك المصابين بمرض السكري.
أعراض اضطرابات نظم القلب
قد يشعر المريض بالخفقان، أو بتخطي بعض ضربات القلب، أو قد يشعر بضربات في صدره، بالإضافة إلى ألم الصدر، وضيق التنفس، والدوخة، والتعب العام.
أعراض أمراض صمامات القلب
قد تتمثل بالشعور بضيق التنفس خصوصاً عند قيام المريض بأنشطته اليومية أو عند الاستلقاء، أو قد يعاني من الثقل أو الضغط على صدره عند قيامه بأي نشاط أو عندما يكون الجو بارداً، كما أنّه قد يشعر بالدوخة أو التعب العام، بالإضافة إلى الخفقان وتسارع دقات القلب.
أعراض قصور عضلة القلب
قد يشعر المريض بضيق التنفس خصوصاً عند بذل أي مجهود أو عند الاستلقاء، بالإضافة إلى ازدياد وزن الجسم بصورة سريعة، وكذلك المعاناة من السعال المصحوب ببلغم أبيض اللون، والشعور بالضعف، والتعب العام والدوخة، وتورم الكاحلين، أو القدمين، أو البطن، وكذلك الشعور بتسارع أو عدم انتظام ضربات القلب.
أعراض اعتلال عضلة القلب
قد يصاحبه الشعور بالألم أو الضغط في الصدر، والإحساس بالخفقان، والتعب العام، بالإضافة إلى الأعراض التي تصاحب قصور عضلة القلب.
أعراض التشوهات الخلقية للقلب
قد يشعر البالغون المصابون بها بضيق التنفس، وانخفاض قدرتهم على ممارسة التمارين الرياضية، إضافة إلى الأعراض التي تصاحب قصور عضلة القلب، أما عند الاطفال فقد يصابون بازرقاق الجلد، والأظافر، والشفتين، وكذلك ازدياد سرعة التنفس، بالإضافة إلى سوء التغذية، وصعوبة كسب الوزن، وقد يصابون بالتهابات الرئة بشكل متكرر.