امراض الغدد

نقدم لكم في هذه المقالة اهم امراض الغدد وماهى تأثيرها على جسم الانسان وماهى افضل طرق علاجها .

الغدة
الغدة هي وحدة في جسم الإنسان أو الحيوان مكونة من مجموعة من الخلايا تقوم بتصنيع مادة لها وظيفة بيولوجية معينة، وتقوم بإخراجها في مجرى الدم (مثل الهرمونات) في حالة ( الغدد الصماء) أو داخل تجاويف الجسم أو سطحه الخارجيّ في حالة (الغدد الخارجية).
 أمراض تصيب الغدد الصماء
وفقا لموقع " newhealthadvisor " فإن مستوى الهرمون فى الجسم المرتفع أو المنخفض يشير إلى وجود مشكلة بنظام الغدد الصماء، ويحدث ذلك عند عدم استجابة الجسم للهرومونات بطريقة مناسبة، ويمكن أن يؤثر الإجهاد، والعدوى، والتغيرات فى توازن الدم على مستويات الهرمون.
ومن أكثر أمراض الغدد الصماء الأكثر شيوعا:
1-   قصور وسرطان الغدة الدرقية
يحدث نتيجة عدم إنتاج ما يكفى من هرمون الغدة الدرقية وتشمل علامات ( دائما متعب- حساسة للبرد – جفاف الجلد – الإمساك- زيادة الوزن – ارتفاع مستوى الكولسترول – اخفاض معدلات ضربات القلب)، ويمكن أن يحدث السرطان عندما تبدأ خلايا الغدة الدرقية فى النمو خارج نطاق السيطرة وتغيير الخلايا إلى شكل ورم.
2-   نقص السكر فى الدم
 يحدث عندما ينخفض ​​مستوى السكر فى الدم إلى أقل من المستويات العادية، وغالبا ما يحدث نتيجة لعلاج مرض السكرى عندما يتم أخذ الكثير من الأنسولين.
3-  اضطراب عملية التمثيل الغذائى
ومن أعراضه ارتفاع مستويات السكر في الدم الذى يؤدى إلى عدم وضوح الرؤية، وزيادة فى العطش والتبول، والتعب غير عادية.
4-   متلازمة المبيض المتعددة
وهو مرض له علاقة بمستويات الهرمونات الجنسية للمرأة المرتبطة بهرمون البروجسترون.
أمراض الغدد
أمراض الغدّة الكظريّة
نذكر من أمراض الغدّة الكظريّة (بالإنجليزية: Adrenal gland) ما يأتي:
   – قصور الكظر: (بالإنجليزية: Adrenal insufficiency) والذي يُسمّى مرض أديسون (بالإنجليزية: Addison's disease)، ويحدث بسبب عدم إنتاج الغدّة الكظريّة لكميّة كافيّة من هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol)، وأحياناً بسبب عدم إفراز هرمون الألدوستيرون (بالإنجليزية: Aldosterone)، ممّا يؤدّي إلى ظهور العديد من الأعراض والعلامات مثل: فقدان الوزن، وضعْف العضلات، والإعياء، وانخفاض ضغط الدّم، وربّما يُسبّب أحياناً اغمقاق لون الجلد.
   – متلازمة كوشينغ: تتمثّل متلازمة كوشينغ (بالإنجليزيّة: Cushing’s Syndrome) بارتفاع مستوى هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol) في الدّم، وذلك بسبب زيادة إفراز الهرمون المنشط لقشرة الكظرية (بالإنجليزية: Adrenocorticotropic hormone) من الغدّة النّخاميّة (بالإنجليزية: Pituitary gland)، ممّا يزيد من نشاط الغدّة الكظريّة وإفرازها لهرمون الكورتيزول، ومن الأعراض والعلامات التي تظهر عند الإصابة بالمرض؛ حَبّ الشباب، وارتفاع سكر الجلوكوز (بالإنجليزية: Glucose) في الدّم، وارتفاع ضغط الدّم، وتجمّع الدّهون في الجهة الخَلفيّة للرقبة، ونمو كثيف للشعر.
أمراض الغدّة النخاميّة
نذكر من أمراض الغدّة النّخاميّة ما يأتي:
   – قصور النّخاميّة: (بالإنجليزية: Hypopituitarism) يحدث قصور النّخاميّة عندما لا تُنتج الغدّة النّخاميّة كميّة كافية من هرموناتها، وتُفرز الغدّة النُخاميّة العديد من الهرمونات ومنها: هرمون النّمو (بالإنجليزية: Growth hormone) وهرمون الحليب (بالإنجليزية: Prolactin)، ومن جهةٍ أخرى هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدّي إلى قصور النّخاميّة ومنها: وجود ورم في الغدّة النّخاميّة وهو أشهر الأسباب التي تؤدّي إلى المرض، ووجود ورم في الدّماغ، والتعرض لإصابة في الرأس، ومن الجدير بالذّكر أنّ أعراض قصور النّخاميّة تعتمد على الهرمون الذي قلّ إنتاجه، فمثلاً عند نقصان هرمون النّمو يؤدّي ذلك إلى قِصر القامة عند الأطفال.
    -فرْط النخاميّة: (بالإنجليزبة: Hyperpituitarism) ويتمثّل فرط النّخاميّة بزيادة إفراز هرمونات الغدّة النّخاميّة، ممّا يُسبب العديد من الأعراض والعلامات مثل: أعراض مرض كوشينغ، وضخامة الأطراف (بالإنجليزية: Acromegaly)، وغيرها من الأعراض.
أمراض الغدّة الدّرقيّة
هناك العديد من الأمراض التي قد تُصيب الغدّة الدّرقيّة (بالإنجليزية: Thyroid)، نذكر منها ما يأتي:
   – فرط الدّرقيّة: (بالإنجليزيّة: Hyperthyroidism)، هو إفراز الغدّة الدّرقيّة لكميّة كبيرة من هرموناتها، الأمر الذي قد يؤدّي إلى الشعور بأعراض وعلامات عديدة ومنها: ترقق الجلد، والتّهيّج، وزيادة التّعرّق، وضعْف في الشّعر والأظافر، وفقدان للوزن، والأرق، ومشاكل في النّوم.
   – قصور الدّرقيّة: (بالإنجليزيّة: Hypothyroidism) والمُتمثّل بإفراز الغدّة الدّرقيّة لكميّة غير كافية من هرموناتها، ويُسبب ذلك شعوراً بأعراض وعلامات منها: الإعياء، وزيادة الحساسيّة للبرد، وجفاف الجلد، ومشاكل في الذّاكرة، وزيادة في الوزن، والإمساك.
   – الدُّرَاق الجُحوظي: (بالإنجليزيّة: Graves’ disease) وهو من أمراض المناعة الذاتيّة، حيث يُهاجم جهاز المناعة الغدّة الدرقّية بالخطأ، مُسببّاً بذلك زيادة في إفراز الغدّة الدّرقيّة لهرموناتها المُنظِّمة لعمليات الأيض (بالإنجليزية: Metabolism) في الجسم، ومن أعراض وعلامات المرض العيون المنتفخة ومشاكل في الرؤية.
   – داء هاشيموتو: (بالإنجليزيّة: Hashimoto’s disease) والذي يُسمّى أيضاً التهاب الغدة الدرقية المُزمن (بالإنجليزية: Chronic lymphocytic thyroiditis).
  –  تضخّم الغدّة الدّرقيّة: (بالإنجليزيّة: Goiter) وهو تضخّم غير سرطاني للغدّة الدّرقيّة، ومن أشهر أسبابه نقص اليود.
    أمراض أخرى: مثل: العُقيدات الدّرقيّة (بالإنجليزيّة: Thyroid nodules) وسرطان الغدّة الدّرقيّة (بالإنجليزيّة: Thyroid Cancer).
أمراض الغدد الأخرى
نذكر من أمراض الغدد الأخرى ما يأتي:
    أمراض غدّة الجار الدّرقيّة (بالإنجليزية: Parathyroid Gland)، نذكر منها ما يأتي:
       – فرط كالسيوم الدّم (بالإنجليزيّة: Hypercalcemia) ومن أشهر أسبابه الإصابة بفرط نشاط جارات الدرقية الأولي (بالإنجليزيّة: Primary Hyperparathyroidism).
       – نقص كالسيوم الدّم (بالإنجليزيّة: Hypocalcemia).
       – قصور جارات الدرقية (بالإنجليزيّة: Hypoparathyroidism) وقصور جارات الدّرق الكاذب (بالإنجليزيّة: Pseudohypoparathyroidism).
       – سرطان غدّة جارات الدّرقيّة.
    البلوغ المبكر (بالانجليزية: Precocious puberty)، ومتلازمة تكيّس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome)، وتكون الأورام الصماوية المتعددة (بالإنجليزية: Multiple endocrine neoplasia) النوع الأول والثاني، وهو من الأمراض الجينيّة النّادرة الذي ينتقل من الآباء إلى الأبناء، ويُسبّب ورماً في الغدّة الدّرقيّة، وغدّة جارة الدّرقيّة، والغدّة الكظريّة، مما يؤدّي إلى زيادة إفراز الهرمونات
أنواع الغدد في جسم الإنسان
الغدد الصمّاء أو اللاقنوية
وهي غدد الإفراز الداخلي وتتمثل في:
   – الغدة الصنوبريّة: وهي تشبه حبة الصنوبر وتوجد داخل الدماغ، والتي تفرز هرموناً مسؤولاً عن تنظيم النوم والاستيقاظ عند الإنسان.
   – الغدة النخاميّة: وهي من أهم الغدد الموجودة في الجسم، حيث إنّها تسيطر على أكثر النشاطات الحيويّة في الجسم.
   – الغدة الدرقيّة: وتوجد تحت البلعوم مباشرة، وتفرز هرمونات تنظّم معدلات الأيض.
   – الغدة الكظرية أو الفوق كلوية: وتوجد فوق كل كلية، وتفرز هرمونات متعددة لها وظائف مخلتفة في الجسم.
    الكبد.
    -الغدد جارات درقيّة: ويبلغ عددها أربع غدد، وتقع خلف الغدة الدرقيّة، وتفرز تلك الغدد هرمون الباراثورمون، والذي ينظّم الكالسيوم في الجسم.
الغدد القنويّة أو ذات الإفراز الخارجيّ
   – الغدد اللعابيّة: وتوجد حول الفم والبلعوم.
   – البروستات: وتقع في الجزء السفلي من المثانة عند الرجل.
   – الغدد الليمفاويّة: وتوجد في الأوعية الليمفاويّة، وتوجد إمّا تحت الجلد أو سطحيّة أو في الأحشاء.
  –  الغدة النكافيّة.
  –  الغدة الدهنيّة.
  –  الغدة العرقيّة: وهي المسؤولة عن إفراز العرق.
  –  الغدة الدمعيّة: وهي التي تفرز الدموع.
  –  الغدة المخاطيّة.
  –  الغدة الثديية.
  –  الغدة الصعتريّة.
  –  الغدة المصليّة.
  –  الغدة المنويّة.
  –  الغدة الإحليليّة.
  –  الغدة المهبليّة.
  –  الغدة الأحاديّة.
  –  الغدة الكيسيّة.
  –  الغدة المركبة.
   – الغدة الأنبوبية.
   – غدة الشريان السباتي.
الغدد المشتركة أو المختلطة
وهي الغدد التي تفرز هرمونات داخليّة وخارجية معاً وهي:
   – الخصيتين: وهما الجهاز التناسلي الذكري، وهما المسؤولان عن إنتاج الحيوانات المنوية.
   – المبيضين: وهما الأعضاء التناسلية عند الأنثى، ويوجدان في الجزء السفلي من البطن، وتتمثّل وظيفتهما في إنتاج البويضات.
   – البنكرياس: يهضم الطعام، ويوجد تحت المعدة، ويوجد بداخله العديد من الأنسجة الصماء التي تنظّم مستوى السكر في الدم.