امراض الجلد الفيروسية

ماهى امراض الجلد الفيروسية وماهى اهم الاسباب المؤدية لامراض الجلد الفيروسية وماهى افضل الطرق لعلاج امراض الجلد الفيروسية.

أمراض الجلد الفيروسية
الجلد هو العضو الذي يغطي الجسم البشري وأجسام كثير من الحيوانات الأخرى.ووظيفة الجلد الرئيسية في الإنسان هي حماية الجسم ويعتبر أحد خطوط الدفاع ضد الجراثيم، والجلد يحمي الجسم من خلال خصائصه الفيزيائية فهو يكاد يكون مقاومًا للبلل تمامًا، ويمنع نفاذ السوائل التي تغمر أنسجة الجسم. في بعض الأحيان يصاب الجلد نفسه. تحدث الالتهابات الجلدية من خلال مجموعة واسعة من الجراثيم، ويمكن أن تختلف الأعراض من معتدلة إلى خطيرة. قد تكون العدوى الخفيفة قابلة للعلاج باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية وباستخدام العلاجات المنزلية، في حين أن الإصابات الأخرى قد تتطلب عناية طبية.
يعدّ الفيروس أحد الكائنات الدقيقة الممرضة للإنسان، وهي كائنات لا تستطيع التكاثر والانقسام إلا عند دخولها إلى داخل الخلايا واستخدامها لعضيات الخلية وإمكانياتها لتقوم بمضاعفة الحمض النووي الخاص بها بدلًا من الحمض النووي للخلية، وهناك طرقٌ عدة لانتشار الفيروسات وانتقالها ووصولها للإنسان منها يتمّ عن طريق التنفس أو عن طريق الإتصال الجنسي أو عن طريق ملامسة الأسطح الملوث أو عن طريق الجروح في الجلد، وقد تصيب الفيروسات أنسجة الجسم المختلفة باختلاف نوعها.
تحدث الحالات الجلدية المرتبطة بالفيروس عن طريق مجموعتين رئيسيتين من الفيروسات – (فيروس دي أن إيه) و (فيروس حمض نووي ريبوزي) – وكلاهما طفيلي داخل خلوي.
هناك العديد من الإلتهابات الجلدية الفيروسية وهي تتراوح بين الأمراض المشهورة والنادرة ومن المعتدلة إلى الشديدة ومن تلك التي تسبب العدوى الجلدية فقط لتلك الأمراض المرتبطة بأجهزة الجسم المختلفة.
ما هو الفيروس
الفيروس هو كائن ميكروبي أصغر من البكتيريا، ولا يستطيع العيش أو النّمو بمفرده، فهو يحتاج الخلايا الحيّة حتى ينمو ويتكاثر، والفيروس يغزو الخلية الطبيعية ويستخدم موادها الداخلية التي تبقيها على قيد الحياة وتساعدها في الانشطار، وبذلك تنشطر الخلية بعدد من الأخطاء أو الطفرات، ممّا يؤدّي إلى جعل الفيروس يتغير من شخص إلى آخر لتتشكّل سلالات جديدة من الفيروس غير معروفة مسبقًا، ممّا يجعل علاجه صعبًا وفي بعض الحالات مستحيلًا، ويمكن للفيروس أن يصيب أعضاء متنوعة من الجسم مسبّبًا أمراض الجلد الفيروسية وأمراض الكبد الفيروسية وغيرها.
أشهر أمراض الجلد الفيروسية
    فيروس الحلأ البسيط
ينتقل الفيروس بشكل أفقي من شخص لآخر عبر الاتصال القريب عبر التماس الجلدي واللعاب وإفرازات الجهاز التناسلي، ويكون الانتقال أكثر قابلية للحدوث في وجود النفطة (الآفة الجلدية) بالرغم من أن طرح الفيروس من المصاب ممكن في غياب النفطة.
قد يحدث الانقال العمودي (من الأم إلى الجنين) أثناء الحمل وغالبا ما يحدث أثناء عملية الولادة، يحدث الانتقال العمودي للفيروس وقت مرور الجنين بقناة الولادة وتنخفض احتمالية حدوث العدوى في غياب الأعراض المرضية وغياب النفطات، وتشكل عدوى فيروس الحلأ البسيط خطراً مميتاً للجنين (حتى مع المعالجة) نظراً لعدم اكتمال نضج جهازه المناعي، قد تؤدي العدوى لدى حديثي الولادة إلى التهاب فيروسي دماغي قد يسبب تلفاً بالغاً للدماغ.
    الهربس النطاقي
يصيب المرض الأطفال وهو أكثر شيوعا وانتشارا لدى البالغين وخصوصا كبار السن. ويعتبر هذا المرض من الأمراض المعدية خاصة فيروس العنقز. وينتقل المرض من المنطقة الموبوءة من الجلد ومن الأنف والحنجرة، وأي شخص أصيب بالعنقز يكون معرضاً للاصابة بالحزام الناري أكثر من غيره في كل الجنسين. ويكون هذا المرض أكثر خطرا عند المرضى ضعيفي المناعة، حيث يظهر الطفح على شكل حويصلات في أكثر من مكان وقد يؤثر الفيروس على الأعضاء الداخلية بما فيها الجهاز التنفسي والرئتان والدماغ.
    المليساء المعدية
ينتشر الفيروس عادة عن طريق الاتصال من الجلد إلى الجلد. ويشمل هذا الاتصال الجنسي أو لمس أو خدش المطبات ثم لمس الجلد. الفيروس يمكن أن ينتشر من جزء واحد من جسد إلى آخر، أو إلى أشخاص آخرين. الفيروس يمكن ان ينتشر بين الأطفال في الحضانة أو في المدرسة. تكون المليساء المعدية معدية حتى تنتهى البقع الجلدية.
    الثؤلول
عبارة عن أورام جلدية حميدة ومعدية تصيب طبقات الجلد العليا، وهي تحدث بسبب الإصابة بفيروس الورم الحليمي واختصاره فيروس الورم الحليمي البشري وهو فيروس الورم الحليمي البشري، ويوجد من ذلك الفيروس 130 نوعا معروفا معظمهم يسببون ثآليل جلدية شائعة، وهو عبارة عن نتوء خشن الملمس وصلب ينمو على سطح الجلد ويظهر بعدة أشكال وأحجام وأعداد وغالبا ما يكون بنفس لون الجلد، وينمو مرض عين السمكة على شكل كتل تشبه القنبيط الصغير وهو يصيب جميع الأعمار والأجناس وهي شائعة بين طلاب المدارس وتبلغ مدة الحضانة للفيروس ما بين الشهر والسنة بمعدل شهرين أو ثلاثة واسم عين السمكة هو مجرد اسم 'عامى' وهو الأكثر انتشارا لهذا المرض ولكن اسمه العلمى باللغة العربية هو الثآليل واسمه العلمى باللغة الإنجليزية هو Warts
ما يلي هو مجموعة موجزة مختارة من الالتهابات الجلدية الفيروسية الهامة.
طفح فيروسي غير محدد
هو طفح واسع الانتشار يصاحبه أعراض شائعة للعدوى الفيروسية، مثل الحمى والصداع والضيق. الطفح عادة ما يتطور بسرعة. يختلف في مظهره ولكن عادة ما يأخذ شكل ثوران حمامي بقعي.
أعراض أمراض الجلد الفيروسية
تختلف أعراض أمراض الجلد الفيروسية باختلاف العامل المسبّب، فمنها ما يسبّب أعراضًا غير شديدة ومنها لا يكون عرضيًا بالمطلق، ومنها ما يتظاهر بأعراض شديدة قد تستدعي الاستشفاء، وتختلف الأعراض كذلك بالحالة الصحية العامّة للمريض وعمره ومناعته، ومن الأعراض الجلدية الأشيع للإنتانات الفيروسية الاحمرار والطّفح، كما يمكن أن تتظاهر الحالة بالحكّة والألم والإيلام -أو الألم عند اللّمس أو الضغط-، ويمكن للإنتان الفيروسي أن يتبعه إنتان جرثومي، وهذا ما يُدعى بالإنتان الجرثومي الثانوي، حيث يجب زيارة الطبيب في حال ملاحظة ظهور البثور التي تحوي قيحًا في مناطق واسعة من الجسم، أو عندما لا تتحسّن الأعراض مع الوقت، هذا ويجب التنويه إلى أن الفيروسات التي تسبّب أمراض الجلد الفيروسية قد تنتشر إلى الدوران الدّموي مما قد يودي بحياة المريض، ومن الأعراض والعلامات الشّديدة للإنتانات الجلدية ما يأتي:
  – القيح.
   – البثور.
   – تقشّر الجلد وهشاشته.
  –  منطقة زائلة الصباغ واللون ومؤلمة على الجلد.
اعراض فيروس سي على الجلد:
   – إصفرار لون الجلد.
   – الحكة و الإحمرار.
   – الطفح الجلدي من علامات فيروس سي.
  –  الإصابة بالتهابات وعائية عقدية.
 –  أورام في الجلد.
  –  فيروس سي يسبب الأمراض الجلدية التالية: الأكزيما، الصدفية، الحزاز.
أعراض فيروس سي:
   – تغير في لون العيون.
   – تغير لون البول او البراز.
   – الحمى.
  –  التعب المستمر.
  –  آلام المفاصل و العضلات.
  –  ضعف الشهية.
  –  الغثيان و الفيء.
  –  ألم المعدة.
  –  اضطرابات في الهضم.
   – تقلب في المزاج.
  –  اضطرابات في القدرات الذهنية.
أسباب فيروس سي:
   – نقل الدم الملوث.
   – نقل الأعضاء للجسم من شخص مصاب.
   – الإبر و الحقن الملوثة.
   – استخدام أدوات عناية لأشخاص مصابين.
   – الاطعمة الملوثة.
  –  الإتصال الجنسي.
    -الوشم و الرسم على الجلد.
    -الإصابة المنقولة من الأم اثناء الحمل.
أسباب أمراض الجلد الفيروسية
تحدث الأعراض في أمراض الجلد الفيروسية نتيجة لسببين رئيسين وهما: ردّة فعل الجسم والبشرة تجاه الفيروس، أو تخريب الفيروس لخلايا الجلد، ففي حالة مرض الحصبة على سبيل المثال، يتعرّف الجسم على الفيروس أثناء مسيره في السبيل الدّموي، فتصدر الخلايا المناعيّة بعض المواد الكيميائية التي تساعد في قتل الفيروس، إلّا أنّ هذه المواد تسبّب أيضًا التهابًا يظهر على أشدّه على الجلد ويتظاهر بالطفح المعروف للحصبة، أمّا في حالة داء القوباء المنطقية -أو الحلأ النّطاقي-، يتم نكس الفيروس أو إعادة تفعيله بعد كونه كامنًا في العقدة العصبية، ممّا يؤدّي إلى سير الفيروس على مسار العصب وإحداث الأعراض على مسير العصب المصاب، ومن الفيروسات الأخرى التي تلعب دورًا في إحداث الأعراض الجلدية ما يأتي:
   – الحصبة الألمانية.
   – الحماق -أو جدري الماء-.
   – الطفح الوردي.
   – داء اليد والقدم والفم.
   – المرض الخامس.
   -فيروس زيكا.
    -فيروس غرب النيل.
   – حمّى الضنك.
هذا ويمكن لهذه الفيروسات أو بعض أنواعها أن تنتقل عبر الرذاذ التنفّسي أو قطرات الماء الموجودة في الهواء، أو عبر التماس المباشر مع لعاب المرضى، ومن أكثر الفيروسات الجلدية إحداثًا للعدوى فيروسات الحصبة والحصبة الألمانية والحُماق، حيث يمكن لهذه الفيروسات أن تكون معدية حتّى قبل ظهور الطفح، كما في حالة فيروس الحصبة الألمانية الذي يمكن أن يسبّب العدوى قبل أسبوع من ظهور الطفح، وعادة ما تبقى هذه الفيروسات معدية بعد أسبوع كامل من زوال الأعراض، ويمكن لبعض الفيروسات أيضًا أن تنتقل عن طريق البعوض أو الحشرات القارضة أو الذباب، من هذه الفيروسات: فيروس الزيكا وفيروس غرب النيل.
العلاج
بما أن الفيروسات تستخدم المسارات الأيضية الحيوية داخل الخلايا المضيفة من أجل تكرارها فالقضاء عليها يكون صعب من دون استخدام عقاقير تتسبب في آثار سامة للخلايا المضيفة بصفة عامة. النهج الطبي الأكثر فعالية ضد الأمراض الفيروسية هو التلقيح من أجل توفير الحصانة ومضادات الفيروسات التي تتدخل بشكل انتقائي مع تكاثر الفيروس.
التطعيم هو وسيلة رخيصة وفعالة للوقاية من عدوى الفيروسات. لقد تم استخدام القاحات لمنع العدوى الفيروسية قبل وقت طويل من اكتشاف الفيروسات الفعلية، أدى استخدامها إلى انخفاض كبير في معدلات الاعتلال (المرض) والوفيات المرتبطة بالعدوى الفيروسية مثل الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية لقد تم استئصال الجدري. القاحات متوافرة لمنع العدوى الفيروسية للبشر أكثر من ثلاثة عشر وتستخدم بشكل أوسع لمنع العدوى الفيروسية لدى الحيوانات.
يمكن للقاحات أن تتكون من فيروسات حية موهنة، ميتة أو بروتينات فيروسية (مستضدات). اللقاحات التي تحتوي على نماذج حية ضعيفة من الفيروس لا تسبب المرض لكنها مع ذلك تمنح الحصانة وتسمى هذه الفيروسات بالفيروسات الموهنة. يمكن أن تكون اللقاحات الحية خطرة عندما تعطى لأشخاص يعانون من ضعف جهازهم المناعي، لأن الفيروس الموهن قد يسبب المرض الأصلي.