امراض الجلد الفطرية

سنتعرف فى هذا المقال على اهم امراض الجلد الفطرية وماهى اهم اعراض امراض الجلد الفطرية وماهى طرق الوقاية منه.

فطريات جلدية
الفطور الجلدية (باللاتينية: Dermatophytes) هي فطريات طفيلية تهاجم الجلد. تتضمن هذه المجموعة ثلاثة أجناس من الفطريات غير الكاملة وهي الشعروية، مايكروسبورم Microsporum، إبيديرموفايتون Epidermophyton. هذه الأجناس الثلاثة هي عبارة عن أطوار غير جنسية ويتبع لها ما يقارب 40 نوع. أما الأنواع القادرة على التكاثر الجنسي فإنها تتبع للجنسين التاليين: أرثروديرما Arthroderma والفطريات الزقية.
تسبب الفطور الجلدية عدوى للشعر والجلد والأظافر نظراً لقدرتها على التغذية على المواد الكيراتنية. حيث تشكل هذه الفطريات مستعمراتها في الأنسجة الكيراتينية ومن ثم يحدث الالتهاب كرد فعل للجسم على نواتج الاستقلاب الثانوية للفطريات. وبشكل عام ينحصر تواجد هذه الفطريات على الطبقة المتقرنة من البشرة وذلك لعدم قدرتها على اختراق الأنسجة الحية في جسم المضيف ذو المناعة السليمة. تستجر هذه العدوى استجابة مناعية من الجسم المضيف تتراوح من معتدلة إلى شديدة. كما وتلعب كل من الأنزيمات التالية: بروتينيز, إيلاستيز, كيراتينيز، وغيرها من الأنزيمات المحللة للبروتينات دوراً في ضراوة هذه الفطريات. هذا وإن تطور الجسم المضيف لمناعة خلوية مرتبطة مع فرط التحسس المتأخر من شأنه أن يساعد على الشفاء على عكس المضيفون الذين يعانون من مشاكل في مناعتهم الخلوية ومما يمهد لعدوى فطرية مزمنة أو متكررة.
يطلق عادة على العدوى المسببة بالفطريات الجلدية اسم القوباء الحلقية أو بشكل أدق تينيا Tinea.عادة لا تغزو هذه الفطريات الأنسجة الحية بل الطبقة الخارجية من الجلد وفي حالات نادرة تغزو الأنسجة تحت الجلدية مسببة تشكل الكريون kerion.
أنواعها
   – قدم الرياضي أو سعفة القدم Tinea pedis
تصيب الرجال أكثر من النساء وهي إصابة غير محصورة فقط على الرياضيين كما يوحي الاسم بذلك. تبدأ الإصابة في الفراغ بين الأصابع الأولى للقدم ومن ثم يمتد إلى باطن القدم على شكل الحذاء المنزوع الكعب.
   – حكة جوك Tinea cruris
تصيب هذه الحكة بشكل رئيسي المنطقة الحنية ومن ثم تنتشر إلى مناطق أخرى من الجسم مثل المنطقة الحول شرجية ومنطقة الإلية. تحدث العدوى عادة بانتقال الأبواغ إلى المنطقة الحنية بواسطة الحك.
   – القوباء الحلقية المنتشرة في كامل الجسم أو سعفة الجسم Tinea corpora
   – القوباء الحلقية في الوجه أو سعفة الوجه Tinea faciei
    -القوباء الحلقية المسببة للنقط السوداء أو سعفة الرأس Tinea capitis
تتميز هذه الإصابة بتكسر ساق الشعرات المصابة من جذورها تاركة ورائها نقاط سوداء على الجلد. كما تعتبر الكشطات المأخوذة من منطقة النقط السوداء أداة تشخيصية هامة عند استخدام المجهر. يظهر الفحص المجهري تواجد أبواغ متعددة من نوع أرثروسبوز.لا تتم معالجة هذه العدوى موضعياً وإنما بالمعالجة الجهازية بمضادات الفطور  .
   – القوباء الحلقية في فروة الرأس Tinea capitis
   – القوباء الحلقية في اليدين أو سعفة اليدين Tinea manuum
غالباً ما تحدث الإصابة في يد واحدة وفي كلتا القدمين .
   – عدوى الأظافر الفطرية Onychomycosis أو سعفة الأظافر Tinea unguum
أمراض الجلد الفطرية
تحدث هذه الأمراض بسبب العوامل الفطرية التي غالبًا ما تنمو في المناطق الرطبة من الجلد، مثل القدمين وتحت الإبطين، وبعض هذه الأمراض الفطرية غير مُعدية، وهي في الغالب لا تُشكّل خطرًا على الحياة، ومن هذه الأمراض ما يأتي:
  –  قدم الرياضي.
  –  القوباء الحلقية.
  –  الفطور الظفرية.
   – طفح الحفّاض.
أمراض الجلد الطفيلية
تحدث هذه الأنواع من الأمراض بسبب الطفيليات، ويمكن لهذه الأمراض أن تتجاوز الجلد إلى السبيل الدموي والأعضاء الأخرى، ولا تُسبب هذه الأمراض خطرًا على الحياة ولكنّها قد تكون مزعجة للمريض، ومن الأمراض الفطرية الجلدية ما يأتي:
   – القمل.
   – بقّ الفراش.
  –  الجَرَب.
  –  داء هجرة اليرقات الجلدي.
أعراض أمراض الجلد
تتنوع أعراض أمراض الجلد المعدية بحسب نوع المرض والعامل المسبب، ولكن الأعراض المشتركة بين الأمراض المختلفة تتضمن احمرار الجلد والطفح الجلدي، كما يمكن أن تظاهر بعض الأعراض الأخرى مثل الحكّة والألم الموضعي والإيلام عند الضغط، ويجب على الشخص أن يستشير الطبيب عند وجود بثور مليئة بالقيح على مساحات كبيرة، أو إنتان جلدي لا يتحسن، أو يتطور بشدّته مع تقدم الوقت، كما ويمكن أن تنتشر الإنتانات الجلدية بعيدًا عن الجلد إلى السبيل الدموي، وعندما يحدث هذا الأمر يمكن أن يكون مهدّدًا للحياة، وتتضمن أعراض الإنتان الجلدي الشديد -والذي يتطلب استشارة الطبيب أو في بعض الأحيان الاستشفاء- ما يأتي:
  –  القيح ضمن الآفات.
  –  البثور.
  –  انسلاخ البشرة أو تمزّقها.
  –  بشرة بلون أسود متنخّر، أو البشرة التي تصبح عديمة اللون ومؤلمة.
أسباب أمراض الجلد
تعتمد أسباب أمراض الجلد المُعدية بتنوعها على العامل الممرض الذي أدّى إلى حدوثها وطريقة انتقاله وإصابته للجلد، حيث يمكن تصنيف أمراض الجلد بناء على هذا إلى ما يأتي:
   – إنتانات الجلد البكتيرية: يمكن أن تحدث هذه الإنتانات عند دخول بعض أنواع البكتيريا إلى أسفل الطبقة السطحية للبشرة، وذلك يمكن أن يحدث بسبب الجروح أو الخدوش، ولا يُشترط لأي قطع أو جرح أن يؤدي إلى إنتان بكتيري، ولكن ترتفع احتمالية حدوث هذا الأمر عند وجود ضعف في الجهاز المناعي، والذي يمكن أن يحدث بدوره بسبب مرض مناعي أو تأثير جانبي لأحد الأدوية.
   – التهابات الجلد الفيروسية: إن معظم التهابات الجلد الفيروسية تأتي من الإصابة بالفيروسات من المجموعات الآتية: الفيروسات الجدرية وفيروسات الورم الحليمي البشري وفيروسات الحلأ.
   – التهابات الجلد الفطرية: يمكن للعادات التي يقوم بها الشخص بالإضافة إلى كيمياء الجسم أن ترفع من احتمالية الإصابة بالتهابات الجلد الفطرية، على سبيل المثال، يمكن أن يعاني الشخص من إصابات متعدّدة من مرض ساق الرياضي عند كونه يركض يوميًا كجزء من التدريبات، أو كونه يعيش في جو رطب ويتعرّق كثيرًا، حيث إن الفطور تنمو في الأجواء الرطبة الدافئة بشكل كبير، كما أن ارتداء الملابس التي تسبب التعرّق يرفع من خطر الإصابة بهذه الإنتانات، إضافة إلى الإنتانات البكتيرية.
   – التهابات الجلد الطفيلية: يمكن للطفيليات الصغيرة جدًا أن تعيش ضمن البشرة أو تحتها وتترك بيوضها مسبّبة التهابات جلدية طفيلية.
أنواع الفطريات الجلدية:
القدم الرياضية:
هي فطريات تصيب القدم كثيرة التعرق أو القدم المعرضة للبلل باستمرار، خاصة مع وجودها في جو عال الرطوبة والحر كالحذاء، مما يسمح بنمو الفطريات فيها مسببًا التهابًا بالجلد. وهذه الفطريات سهلة العدوى، فبمجرد السير دون حذاء على مكان العدوى يسهل انتقالها سريعًا.
عدوى الخميرة الجلدية (كانديدا):
عدوى فطرية تصيب الأماكن الرطبة في الجسم مثل المهبل في فترة الدورة الشهرية أو خلال الحمل نتيجة التغير في الهرمونات، ويعد وجود هذه الفطريات في المهبل طبيعيًّا، ولكن نتيجة تغير الهرمونات تزيد نسبتها بطريقة كبيرة، ما يؤدي إلى تحولها إلى عدوى مرضية.
وكل الأمراض التي تصيب المناعة تؤثر على ظهور هذه الفطريات، بجانب أنها قد تظهر نتيجة لبعض الأمراض الجنسية أو ارتفاع السكر في الدم.
التينيا:
هذه العدوى منتشرة جدًّا خاصة في الصيف، حيث تظهر بالجلد على هيئة بقع حمراء أو بقع فاتحة أو غامقة اللون غير معروفة السبب ولا تسبب أي ضرر غير هذا، وقد تظهر على الجلد عامةً، وهناك نوع آخر من التينيا يصيب الرأس.
فطريات الأظافر:
لا تسبب ألمًا ولكنها تشعرك بعدم الراحة وتترك شكلًا سيئًا على الأصابع حيث تجعل الظفر يبدو سميكًا أو مكسورًا، وقد تظهر عليه بعض الزوائد البيضاء. تنمو هذه الفطريات نتيجة إصابة الظفر أو فقد جزء منه، بجانب إذا كان الشخص مريض سكر، أو يعاني من التهاب في أصابع القدم، أو المناعة الضعيفة.
وكذلك تعتبر فطريات الفم عند الكبار والصغار، و التهاب الحفاض أيضًا من الفطريات الجلد المرضية.
كيفية تجنب الإصابة بالفطريات الجلدية:
غالبًا ما تنمو الفطريات في الأماكن الرطبة، مثل ما بين أصابع القدمين في القدم الرياضية، أو في المهبل كما يحدث مع الكانديدا أو في الأظافر، فالطريقة الأولى لتجنب الفطريات الجلدية، هي بقاء هذه الأماكن جافة تمامًا بعد غسلها. فمن الطبيعي غسل القدمين ودخول الحمام عدة مرات وغسل المهبل وغيرها من الأماكن التي تتعرض دائمًا للماء، ولكن دورنا أن نبقيها جافة دائمًا بطريقة لا تسمح للفطريات بالنمو.
وأيضًا الحفاظ على ألا ينتقل إلى الشخص عدوى من شخص آخر، وهذا لا يتم إلا بالاهتمام بالنظافة الشخصية جيدًا، وهو ما يسهل الاعتناء به بشكل بسيط.
كيفية العلاج من الفطريات الجلدية:
هناك ما يسمى بـالأدوية ضد الفطريات، منها ما يكون موضعيًّا، مثل كريمات الجلد أو لوشن الأظافر أو الكريمات المهبلية، فلكل عدوى فطرية العلاج الموضعي الخاص بها. بجانب وجود مضاد للفطريات عن طريق الفم مثل الكبسولات والشراب.