الكربوهيدرات في الجزر

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 18 مارس, 2021 8:00 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 7:23
الكربوهيدرات في الجزر

Advertising اعلانات

الكربوهيدرات في الجزر نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على أهم فوائد الجزر الصحية ونبذة مختصرة عن الجزر.

الكربوهيدرات في الجزر

يتضح نسبة الكربوهيدرات بمشتقاته ومكوناته المختلفة في الجزر على النحو التالي:
-الكربوهيدرات 8.22 g
-الألياف 29.13 g
-السكريات 0.44 g
-نشاء 0.17 g
-سكر القصب 2.7 g
-سكر الفاكهة 0.36 g
-اللاكتوز 0 g
-سكر الشعير 0 g
-الجالاكتوز 0 g

نبذة مختصرة عن الجزر

-من النباتات الجذرية، ويتناولها الإنسان بكثرة نتيجة فوائدها الغذائية الكبيرة وطعمها اللذيذ، ويزرع الجزر في التربة جيّدة الصرف والهشة والنظيفة والمشمشة لبعض الوقت ومظلة في وقت الحر حيث إنّ الجزر يحتاج إلى الشمس والظلّ، للجزر عدّة أنواع ذات ألوانٍ مختلفةٍ؛ مثل الأرجواني والأرجواني المحمرّ، والأصفر، والقريب من الأبيض، أشارت الدراسات أنّه كلّما كان الجزر أكثر احمراراً دلّ ذلك على زيادة محتواه من مادة الكاروتين، ويتناول الإنسان الثمار التي تنمو تحت التربة، ولكن يمكن أن يستخدم مغلي أوراقه علاج بعض الأمراض مثل أمراض الكلى، ويمكن استخدام هذه الأوراق كغذاء للمواشي.
-وتشير الدراسات إلى أنّ موطن الجزر الأصليّ هي شمال أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى، ثمّ انتشر منها إلى جميع أنحاء العالم، ويشار أيضاً إلى أنّ الإغريق والرومان هم أوّل من تحدّثوا عن فوائد الجزر، فظهر ذلك‏ في كتاباتهم منذ نحو 230 سنة قبل الميلاد.
-ومن الجدير بالذكر أنّه يفضَّل تخزين الجزر داخل الثلاجة في كيس بلاستيكي مغلق، كما يجب إزالة الأوراق الخضراء الموجودة في الجزء العلوي من الجزر قبل تخزينه لمنعه من سحب الرطوبة والمواد المغذية من الجذور، ومن المهم تقشير الجزر وغسله قبل تناوله.

أهم فوائد الجزر الصحية

-يقلّل من خطر الإصابة بالإمساك، ويساعد على تعزيز حركة الأمعاء المنتظمة والصحية، وذلك لاحتوائه على الألياف غير القابلة للذوبان مثل السليولوز .
– يعدّ مصدراً غنيّاً بمجموعة من المركبات النباتية التي تمتلك خصائص قويّة مضادة للأكسدة، وخصوصاً مركبات الكاروتين التي تساعد على تحسين وظائف الجهاز المناعي، وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية، والأمراض التنكسية المختلفة، وأنواع معينة من السرطان، منها: سرطان البروستاتا، وسرطان القولون، وسرطان المعدة، وسرطان الثدي.
– يساعد على زيادة إفراز العصارة الصفراوية التي تساعد على هضم الدهون، وبالتالي فإنّه يمكن أن يساعد على زيادة عمليات التمثيل الغذائي، وزيادة معدل فقدان الوزن.
– يساعد على تحسين صحة العين؛ حيث إنَّه يعدّ مصدراً غنيّاً بفيتامين أ، والذي يمكن أن يسبب نقصه جفافاً في الملتحمة، وهو مرض يصيب العين، ويمكن أن يؤدي إلى تراجع الرؤية الطبيعية والإصابة بالعشى الليلي الذي يسبب عدم القدرة على الرؤية في الضوء الخافت أو الظلام، وهي حالةٌ قد تتحسن عن طريق تناول الجزر أو غيره من الأطعمة الغنية بفيتامين أ أو الكاروتينات، كما يتميّز الجزر باحتوائه على اللوتين والذي يعدّ مضاداً للأكسدة يعمل على حماية خلايا العين من الضرر، كما أنّه يساعد على تقليل خطر الإصابة بالتنكّس البقعي.
-يساعد على خفض ضغط الدم؛ باعتباره مصدراً غنيّاً بعنصر البوتاسيوم المهمّ للمحافظة على ضغط الدم بمستواه الطبيعي.
-يمكن أن يساعد البيتا كاروتين في الجزر على تعزيز الوظائف الإدراكية للدماغ، والتقليل من مشاكل الذاكرة المرتبطة بتقدم العمر والخرف.
– يساعد عصير الجزر على تحسين صحة الجلد؛ حيث إنَّه يحتوي على فيتامين ج الذي يساعد الجلد على التعافي بشكل أسرع من الجروح الخارجية والصدمات، كما أنَّ البيتا كاروتين في الجزر يقلل من التهابات الجلد، مما يزيد من سرعة عملية الشفاء

الجزر للرجيم

يلجأ الكثير من الناس إلى استخدام الجزر في التنحيف؛ فهو يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الألياف التي تحفّز الأنزيمات الهاضمة على القيام بعملية الهضم، ممّا يسرع عملية الأيض، وبالتالي زيادة حرق الدهون، والسعرات الحراريّة، ويساهم في قيام الجسم بوظائفه الحيويّة المختلفة، حيث يمكن إدخال الجزر في جميع الأغذية، والوجبات، أو تناوله كغذاءٍ رئيسيّ، ولزيادة فعاليته في التنحيف، يُفضل تناوله في بداية كلّ وجبةٍ، ممّا يزيد الشعور بالشبع، ويُقلل كمية الأكل المتناولة.
نظام غذائي صحي باستخدام الجزر
اليوم الأول:
تناولي عصير الجزر، والطماطم، وخبر القمح بالعسل على وجبة الإفطار، أمّا على وجبة الغذاء تناولي الدجاج، والخضروات المسلوقة، والفواكة الطازجة، وعلى وجبة العشاء تناولي ثمرتين من الجزر، وسلطة خضار، وقطعة من الجبن، وخبر بالزبدة، وحبة بلح.
اليوم الثاني:
تناولي قطعة من الخبز، والقليل من العسل، وعصير الجزر على وجبة الإفطار، أمّا على وجبة الغذاء تناولي السبانخ، والبيض، والطماطم، والجزر، وتفاحة، وعلى وجبة العشاء تناولي الخس، والطماطم، والخبز المقرمش بالزبدة، وحبة بلح .
اليوم الثالث:
تناولي عصير الجزر، وقطعة من الخبز المقرمش، وبرتقالة على وجبة الإفطار، أمّا على وجبة الغذاء تناولي سمكاً مسلوقاً، وخضرواتٍ مسلوقةً، وفاكهةً، وعلى وجبة العشاء تناولي سلطة خضراء تحتوي على الكرنب، والقنبيط، والجزر.
اليوم الرابع:
تناولي عصير الجزر، وسلطة فواكة طازجةً، بالإضافة إلى خبز القمح، والقليل من العسل على وجبة الإفطار، أمّا على وجبة الغذاء تناولي قطعة لحم مسلوقةً، أو مشويةً، وسلطة الخضراء مع الجزر، وثمرة من الفاكهة، وعلى وجبة العشاء تناولي الخس، والطماطم، وموزة، بالإضافة إلى الجزر.
اليوم الخامس:
على وجبة الإفطار تناولي عصير الجزر، مع الخبز، وقطعة من الجبن، أمّا على وجبة الغذاء تناولي بيضة، والسبانخ، وسلطة خضراوات مع الجزر، بالإضافة إلى البطاطا المسلوقة، وعلى وجبة العشاء تناولي شوربة خضار، مع تفاحة.


Advertising اعلانات

186 Views