الفطر الهندي فوائده وأضراره

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 9 أبريل, 2022 2:48 - آخر تحديث :
الفطر الهندي فوائده وأضراره


Advertising اعلانات

الفطر الهندي فوائده وأضراره وكذلك فوائد الفطر الهندي للرجال، كما سنقوم بذكر كيفية عمل خليط الفطر الهندي، وكذلك سنتحدث عن أين يوجد الفطر الهندي، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

الفطر الهندي فوائده وأضراره

1- الفطر الهندي:
يُعد الفطر الهندي (Kefir) من منتجات الحليب المُخمرة، التي قد تم إنتاجها منذ آواخر القرن التاسع عشر، ويتميز هذا النوع من الفطر بأنه قادر على توفير العديد من الفيتامينات والكائنات الحية الدقيقة التي قد يكون لها دور واضح في جعل الفطر الهندي يتضمن العديد من الفوائد الصحية المختلفة.
2- فوائد الفطر الهندي:
يمتلك الفطر الهندي قيمة غذائية عالية حيث إنه يحتوي على البروتين والكالسيوم والفسفور وفيتامين B12 والريبوفلافين والمغنيسيوم وكميات مناسبة من فيتامين D كما يملك نسبة من السعرات الحرارية والكبروهيدرات والدهون وتختلف حسب نوع الحليب المستخدم:
– يعمل كبروبايوتك:
تحتوي حبوب الكفير على ما يقارب 61 نوع من البكيتريا والخمائر مما يجعلها مصدر غني بالبروبيوتك والتي لها تأثير مهم على صحة الأمعاء والهضم وإدارة الوزن ويقلل من الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي العديدة.
– يعمل كمضاد للجراثيم:
تعمل البروبيوتيك أيضًا كمضادة للجراثيم فقد تمنع نمو البكتيريا الضارة كالسالمونيلا والهيليكوباكتر بيلوري والإيكولاي.
– يحسن صحة العظام:
باحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم وعلى فيتامين K2 الذي يعمل على استقلاب الكالسيوم كما يعزز الكفير من امتصاص الكالسيوم في خلايا العظام، وكل ذلك يزيد من كثافة العظام ويقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام أو الكسور المختلفة.
– يقلل خطر الإصابة بالسرطان:
أوجدت بعض الدراسات أن البروبيوتيك الموجودة في الألبان المخمرة تقلل من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق تحفيز الجهاز المناعي وتقليل عدد الخلايا السرطانية في الجسم.
3- اضرار الفطر الهندي:
قد يُسَبّب الفطر الهندي بعض الآثار الجانبية عند تناوله أول مرة؛ بما فيها، الانتفاخ، والغثيان، والتشنُّجات المعوية، والإمساك، ولكن عادةً ما تتوقف هذه الأعراض عند الاستمرار باستخدامه، ولذلك فإنّ من المُحتمل أمان استهلاكه لدى مُعظم البالغين لفترةٍ تصل إلى 12 أسبوعاً، أمّا بالنسبة للحامل والمُرضع فإنّه يُنصح بتجنُّب استخدامه لعدم وجود معلومات موثوقة كافية تُثبت ما إذا كان الفطر الهندي آمناً للاستخدام أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية، كما تجدر الإشارة إلى أنّه من المُحتمل أمان استهلاكه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 1-5 سنوات عندما يؤخذ عن طريق الفم مدةً تصل إلى 10 أيام.

فوائد الفطر الهندي للرجال

1- تعزيز المناعة:
يحتوي الفطر الهندي على عدد كبير من المركبات والمواد المغذية، مثل البيوتين والفولات، التي تساهم في تعزيز وظيفة جهاز المناعة وحماية خلايا الجسم، ويوجد في الفطر الهندي أيضًا البكتيريا المفيدة التي تُعرف بالبروبيوتيك ذات الأهمية الكبرى في وقاية الجسم من الأمراض والعدوى؛ إذ يحتوي على سلالة منها تدعى Lactobacillus Kefiri التي تساعد في حماية الجسم من السالمونيلا والإيكولي، وتساعد هذه السلالة البكتيرية في تعزيز نظام المناعة عند الإنسان، وتثبط نمو البكتيريا الخطيرة، ويتميز القسط الهندي باحتوائه على مركب قوي متعدد السكاريد غير القابل للذوبان، والذي ثبت أنه مضاد للميكروبات، كما أنه فعال في خفض الكوليسترول وضغط الدم.
2- تعزيز صحة العظام:
يشكل مرض هشاشة العظام مصدر قلق كبير في الوقت الحاضر، وخصوصًا عند الأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية فقيرة بالكالسيوم، وهنا تأتي أهمية الفطر الهندي لكونه يحتوي على كميات كبيرة من الكالسيوم، وبالتالي يساهم في عملية نمو العظام والحفاظ على سلامتها وقوتها، ولكن الأهم من ذلك هو أنه يحتوي على مركبات نشطة بيولوجيًا تساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم، فضلًا عن احتوائه على فيتامين K2 الذي بينت الدراسات فعاليته الكبيرة في تعزيز صحة العظام وامتصاص الكالسيوم.
3- مكافحة السرطان:
يُعدّ مرض السرطان من الأسباب الرئيسة للوفاة في العالم، وقد بينت الأبحاث أن الفطر الهندي قد يكون فعالًا في مكافحة هذا المرض الخطير، وتحديدًا فيما يتعلق بالحد من انتشار الخلايا السرطانية الخبيثة؛ فالمركبات الموجودة فيه تملك تأثيرًا مدمرًا على الخلايا السرطانية في المعدة، وتعزى هذه الخصائص المميزة للفطر الهندي إلى قدرته الكبيرة على إبطاء عملية نمو الأورام داخل الجسم، وتحولها من حميدة إلى سرطانية، وفي هذا الصدد أجرت جامعة ماكجيل الكندية تجربة علمية على الحيوانات تبين فيها أن الفطر الهندي ساهم في خفض احتمال الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 56%.
4- الوقاية من الاضطرابات الهضمية:
يساهم الفطر الهندي في تحقيق التوازن بين البكتيريا المفيدة والضارة في الأمعاء عند الإنسان، مما يفيد في مكافحة أمراض الجهاز الهضمي المختلفة مثل القولون العصبي والقرحات المعوية وغيرها. ونظرًا إلى أن الفطر الهندي يحتوي على البكتيريا المفيدة، فإنه يؤدي دورًا مهمًا في علاج الإسهال الذي قد يصيب المرء بصفته أحد الأعراض الجانبية لبعض المضادات الحيوية التي يتناولها.
5- تخفيف أعراض الحساسية:
ترتبط جميع أشكال الحساسية والربو بحدوث التهاب داخل الجسم، وفي هذا الصدد أفادت بعض الدراسات التي أجريت على الفئران أن الفطر الهندي يقلل من تأثير الخلايا الملتهبة التي تؤثر على الرئتين والممرات الهوائية.
كما تساهم البكتيريا المفيدة الموجودة في الفطر الهندي في تعزيز جهاز المناعة كي يتولى مسؤولية تثبيط التفاعلات التحسسية، ويعتقد بعض العلماء أن هذه الحساسية غالبًا ما تكون ناجمة عن عدم وجود بكتيريا مفيدة في القناة الهضمية، وقد أجرى باحثون في المركز الطبي لجامعة فاندربيلت 23 دراسة مختلفة على ما يقارب من 2000 شخص، فجاءت النتائج في 17 دراسة منها لتبين أن الأشخاص الذين تناولوا الفطر الهندي المليء بالبكتيريا المفيدة شهدوا تحسنًا في أعراض الحساسية لديهم.
6- الحفاظ على صحة الجلد:
إن مشاكل الجهاز الهضمي يمكن أن ترسل إشارات للبشرة تخل بتوازنها الطبيعي، مما يتسبب بحدوث مشاكل البشرة المختلفة مثل حب الشباب والصدفية والأكزيما، ويمكن أن تساعد البكتيريا المفيدة الموجودة في الفطر الهندي في الحفاظ على صحة البشرة، كما قد يكون مفيدًا لعلاج مشاكل البشرة مثل الحروق والطفح الجلدي، وبالإضافة إلى ذلك يحتوي الفطر الهندي على نوع من الكربوهيدرات يُسمى الكفيران، الذي قد أثبت أيضًا أنه يحسن من التئام جرح البشرة وقد يملك أيضًا آثارًا وقائية للنسيج الضام.
7- تحسين أعراض عدم تحمل اللاكتوز:
ينتج عدم تحمل اللاكتوز بسبب عدم قدرة الجسم على هضم اللاكتوز، وهو السكر الرئيسي الموجود في الحليب، ويمكن أن يكون الفطر الهندي بديلًا عن الحليب لهؤلاء الأشخاص، إذ إن العنصر النشط في الفطر الهندي يساعد على تكسير اللاكتوز ويسهل عملية الهضم، لذلك فهو لا يؤدي إلى ظهور الأعراض عند الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.

كيفية عمل خليط الفطر الهندي

يتم تشكيل هذا الخليط عن طريق خلط حبوب الفطر الهندي مع بعض أنواع الحليب المتخمر مثل حليب البقر أو الماعز أو الجاموس، ونترك الخليط حتى يتم تخمره في درجة حرارة الغرفة العادية، كما ويمكن أن نحضر هذا النوع كبديل من بدائل الحليب مثل حليب الصويا أو الحليب المستخرج من جوز الهند؛ مع العلم بأن أصل الفطر الهندي يعود إلى بلاد القوقاز وله تسميات كثيرة و التي تختلف تبعا لتنوع الأماكن التي تستعمله مثل الكابر والكفير وبلجاروس ويستعمل الفطر الهندي في تحضير الأصناف والأطعمة في المطبخ الشرقي والمطبخ الغربي بشكل متنوع ومتعدد، ويتميز الفطر الهندي بقيمته الغذائية العالية جدا والتي تجعل منه علاجا فعالا للكثير من الأمراض الصحية.

أين يوجد الفطر الهندي

يُعد الفطر الهندي من المنتجات المصنّعة من منتجات الألبان وليس له مكان محدد للتواجد فمن الممكن صناعته منزليًا، الفطر الهندي نتاج عملية تخمير للحليب بطرق معينة منذ قديم الزمان إذ كان مشتهرًا في القارة الأوروبية وبلاد القوقاز كثيرًا ثم بدأ يأخذ شهرةً عالميةً وعربيةً أكبر لما يحتويه من فوائد كبيرة تعود على صحة الإنسان، ويعتمد الكفير أو الفطر الهندي على نوعين من الأحياء الدقيقة لإنتاجه هما الفطريات والبكتيريا.


Advertising اعلانات

99 Views