الفرق بين العدل والمساواة في القرآن

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 13 مايو, 2022 9:55 - آخر تحديث :
الفرق بين العدل والمساواة في القرآن


Advertising اعلانات

الفرق بين العدل والمساواة في القرآن وكذلك الفرق بين العدل والعدالة، كما سنوضح ما هو تعريف المساواة والعدل، وكذلك سنتحدث عن الفرق بين العدل والمساواة بين الزوجات، كما سنقدم كيف يمكن الموازنة بين العدل والمساواة؟، وكذلك سنقوم بذكر فضل العدل بين الناس، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

الفرق بين العدل والمساواة في القرآن

العدل:
قال العلماء يعتبر العدل من القيم والأخلاقيات والمثل التى تعتبر مؤشراً على سير الحياة وفق ما أراد الله تعالى، فالعدل هو صفة لله تعالى واسم من أسمائه الحسنى، فالله سبحانه عادل عدالة مطلقة فى حكمه وقضائه، فى قدره وأمره ومشيئته. أمّا البشر فعدالته نسبية بلا شك يعتريها النقص ويشوبها الزلل وتظللها الأهواء والأمزجة، وتؤثر فيها الظروف والأحوال المتقلبة، وقد دعا الله سبحانه وتعالى عباده لأن يكونوا عادلين فى تعاملاتهم.
مع بعضهم البعض، كما أمر الحكام بالعدل فى الحكم على الناس، قال تعالى (إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذى القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى ويعظكم لعلكم تنتهون)، وفى الآية الأخرى يا داود إنا جعلناك خليفة فى الأرض فاحكم بين الناس بالعدل ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله، إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب).
العدل يعنى إعطاء كل ذى حق حقه، وإنصاف المظلوم، ورد الحقوق، ووضع الأمور فى نصابها الصحيح، وعدالة الرأى فى الأمور، والعدالة فى الشهادة، وعدالة القضاة فى الحكم بين المتخاصمين من دون أن يكون هناك ظلم لأحد منهم أو حيف أو ميل عن الحق.
أما المساواة:
هى تأتى بمعنى إيجابي، حيث تعنى التمتع بجميع الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية دون التمييز بسبب اللون أو الجنس أو العرق أو اللغة، مثال أن يساوى الإنسان فى قسمته بين أزواجه فلا يعطى إحداهما حقاً أكثر من الأخرى.

الفرق بين العدل والعدالة

1-العدل:
يقتصر دور العدل الشكلي على بيان أن الإجراءات إن كانت عادلة لأن أحدًا لم يُستثنى أو يستبعد بشكل غير عادل من تطبيق القانون، مثلًا لا فرق بين أم تسرق لإطعام أطفالها الجياع وبين من يسرق لإرضاء ملذاته وشهواته، لأن العدل القانوني يعتد بالوضع الغالب الظاهر، ومن ثمّ فإن العدل الشكلي بما يحققه من مساواة شكلية قد يضغط على الحالة الفردية فتكون ضحية من ضحايا ذلك العدل الشكلي.
2- أما العدالة:
فهي تجسيد للإنصاف، وتتعلق بإيجاد معاملة خاصة لحالات معينة تعمل على التخفيف من حدة وصرامة القانون، ومن ثمّ فالعدالة تؤدي للشعور بالإنصاف اعتمادًا على دقائق ظروف الناس وحاجاتهم.

ما هو تعريف المساواة والعدل

1- ما هي المساواة؟
عرّفت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان المساواة بأنّها منح أفراد المجتمع فرصاً متكافئةً لتمكينهم من تحقيق الاستفادة القصوى من مواهبهم وحياتهم، بحيث يحصل الجميع على ذات الفرص والمعاملة والدعم، ويتساوى الجميع بغض النظر عن أعراقهم، وأنسابهم، واعتقاداتهم، وحالتهم الجسدية كالإعاقة،[٣][٥] ويعود مصطلح المساواة (بالإنجليزية: Equity) إلى جذوره اللاتينية القديمة على مرِّ الحضارات المتعاقبة؛ ومنها: “Aequalis”، و “Aequus”، و “Aequalitas”.
2- ما هو العدل؟
يُعرّف العدل بأنّه الامتثال لسيادة القانون وإنهاء التعسّف بتحقيق المساواة في المجتمع عن طريق ردّ الحقوق وإتاحة الحريات والفرص لجميع أفراد المجتمع، حيث يُعدّ الغاية التي يُتطلّع للوصول لها، ويمنح القانون في المجتمعات العدالة الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية لكافة المواطنين في مجالات الحياة عامة، ويجدر بالذكر أنّ كلمة العدل مشتقّة من الكلمة اللاتينيّة “Jungere”؛ والتي تعني الارتباط والانتظام الذي يخضع له الجميع بهدف حفظ الحقوق الإنسانية بنحوٍ يُرضى الجميع.

الفرق بين العدل والمساواة بين الزوجات

أن العدل بين الزوجات يكون في كل شيء حتى في بشاشة الوجه، وليس في الأمور المادية فقط والمعاشرة والمبيت، فهذا فهم خاطئ وقاصر ولا ينجي الزوج من العذاب يوم القيامة إذا مال ولم يعدل، مشددًا على أن الزوج الذي يقصد من الزواج بأخرى قهر الزوجة الأولى وإلحاق الضرر بها، عذابه عند الله شديد، وينطبق عليه قوله تعالى: “وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ”.

كيف يمكن الموازنة بين العدل والمساواة؟

يحق لكل شخصٍ أن يحصل على حقه في المُعاملة بكرامةٍ واحترام وذلك من خلال المُوازنة بين العدل والمساواة اللذان يمنحان صاحبهما القُدرة على العيش والعمل دون أي تحيزٍ، حيث تحصل المُوازنة بين العدل والمساواة من خلال حُصول الفرد على حقه في عدم التعرض للتمييز ضمن المُساواة بينما يُعد حقه في الحفاظ على كرامته والحُصول على الفُرص وظروف العمل والأجر المُتكافئ من الأُمور العادلة التي تضمن حُصوله على العدل.
وما يضمن تحقيق الموازنة بين العدل والمساواة هُو قانون المساواة الذي يُؤكد على ضرورة القضاء على التمييز العُنصري والمعاملة بطريقةٍ غير عادلة للعديد من الأسباب، مثل: العُمر، الجنس، الزواج، الحمل والأمومة، الدين، وعند تحقيق العدل والمساواة في المجتمع فإن هذا سيُؤدي لتحقيق النجاح في هذه المُجتمعات.
إن تحقيق الموازنة بين العدل والمساواة يُساهم في تحقيق النجاح للمُجتمعات وجعلها أكثر تميُزًا.

فضل العدل بين الناس

محبة الله للعبد، الله سبحانه وتعالى يحب عباده الذين يعدلون بين الناس ويبتعدون عن الظلم لأن الظلم من أعظم الآثام التي يمكن أن يرتكبها العبد بحق ربه وبحق الناس.
الشعور بالاستقرار، إذا كان الفرد يعيش في أجواء من العدل مع من حوله سيشعر بالاطمئنان والسكينة والهدوء النفسي.
البعد عن الظلم، الظلم من أكثر الأمور اشمئزازاً التي يمكن أن يواجهها الإنسان في حياته وتؤثر عليه بل وقد تدمر حياته لذا الالتزام بالعدل يقي من مثل هذه الأمور.
دوام الحكم، الحاكم أو الملك العادل يمنحه الله تعالى مكاة خاصة حيث يحتفظ بمكانته وحكمه ويوفقه الله لكل خير.


Advertising اعلانات

10 Views