الفرق بين الرؤيا والحلم

سوف نقدم لكم فى هذا الموضوع الفرق بين الرؤيا والحلم وما الذى يتحقق منهم.
معنى الحُلم
الحلم في اللغة اسم، وجمعه أحلام، وهو: ما يراه النائم في نومه، وأضغاث الأحلام: ما كان منها ملتبساً مضطرباً يصعب على المؤوّل تأويله، وأرض الأحلام: مكان مثاليّ وخياليّ، يقال: ذهَبت أحلامُه أدراجَ الرِّياح؛ أي: فشل في تحقيق شيء منها، ويُعرّف حُلْم اليقظة في علم النفس بأنه: (تأمُّل خياليّ واسترسال في رُؤى أثناء اليقظة، يعدّ وسيلة نفسيّة لتحقيق الأمانيّ والرَّغبات غير المُشْبَعة وكأنَّها قد تحقَّقت).
معنى الرؤيا
الرُؤيا في اللغة اسم، وجمعها: رُؤى، ومصدرها؛ رأى، وهي: مايراه الشخص أثناء نومه، وتُعرّف الرُّؤيا الصَّادقة بأنها: أول طريق لكشف ما في الغيب، وقد بدأ الرّسول محمد صلّى الله عليه وسلم نبوَّته بالرّؤيا الصادقة، قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالحَقِّ)
الفرق بين الرؤيا والحلم
الرؤيا
هي الرؤى التي تكون من الله عز وجل، وتكون بمثابة بشرى للإنسان المؤمن، إما أن يراها أو ترى لله، وهي نعمة تؤدي إلى تثبيته واطمئنانه وزيادة قربه من خالقه، فعليه أن يحمد الله عليها ويحدث بها من يحب، ويحدث بها أيضا شخصاً مؤمنا خبيرا بالرؤى كي يعبرها له، ويجب أيضا أن يتنبه من أن يعرض رؤاه على من لا يفقه بالرؤى، فربما يعبرها على وجه سيئ.
متى تكون الرؤيا صادقة
تعتبر الرؤيا رؤيا صادقة عندما تتحقق فعلا وحقيقة على أرض الواقع، فإذا رأى الإنسان في منامه شيئاً يفرحه، فمن السنة ألا يحدث به أحداً إلا من يحبه، وأن ينتظر تحققه على أرض الواقع فيعلم أنها رؤيا حق وصدق.
علامات الرؤيا
-أن تحمل بشرى أو تحذير لكن يشترط أن يكون من رأى الرؤيا قد استيقظ وفي قلبه راحة واطمئنان.
-أن تكون الرؤيا متصلة الأحداث ومتسقة، يمكن معرفة بدايتها ونهايتها.
-أن يستيقظ الرآئي متذكرا أحداث الرؤيا وتفاصيلها.
-ان لا يكون الشخص الذي رأى الحلم مريضا أو محموما، لأنه في هذه الحالة لا يرى رؤية ولكنها مجرد أوهام وآثار للمرض.
-لا تأتي الرؤيا ابدا بأحداث مستحيلة او بأفكار غير منطقية ولا تخضع للعقل، ومن أهم شروط الرؤيا أن يكون من رأى الرؤية صادق اللسان ولا يكذب.
الحلم
هو الذي يكون من الشيطان، يبتغي به تخويف العبد وإيذاءه و إلقاء الحزن في قلبه، وعلى المسلم حين يرى مثل هذه الرؤى أن يفعل الأمور الآتية كي لا يتأثر بها:
-يستعيذ بالله تعالى عن شماله من الشيطان الرجيم ثلاث مرات، كي يتجنب شره وأذاه.
-ينفث أيضاً عن شماله ثلاث مرات، يستعيذ من شر ما رأى في المنام.
-يغير الجانب الذي كان نائماً عليه إلى جنب آخر أملاً في أن يتغير حاله إلى الأفضل.
-يتوضأ ويصلي ركعتين.
-يحاول أن ينسى هذا الحلم المزعج، و لا يحدث به أحداً حوله، ولا يطلب تأويله من أحد.
كلام العلماء عن الحلم
تحدث الكثير من علماء النفس حول موضوع الأحلام، ولكن تنوعت وتباينت الآراء في ذلك، فهناك آراء تقول بأن الأحلام انعكاس لما يدور في العقل الواعي ويقوم العقل الباطن بتحويل تلك الافكار الى رموز وهو ما نراه في احلامنا، وقد وضعوا الكثير من التفسيرات لتلك الرموز، وهذه النظريات فيها انكار لموضوع الرؤيا، ولكن الرؤيا ذكرت في القرآن الكريم في سورة يوسف، وذكر الله تعالى أن سيدنا يوسف كان قادرا على تأويل الاحاديث أو تفسير الاحلام، مما يثبت وبالدليل القاطع ان الرؤيا حق، ولكن علينا ان نطبق الشروط السابقة حتى نتأكد انها رؤيا صحيحة.
الفرق‭ ‬بين‭ ‬الحلم‭ ‬والرؤيا‭ ‬فى‭ ‬القرآن
قال العلماء وردت كلمة الأحلام فى القرآن ثلاث مرات، وسياقها أنها هواجس وأضغاث أحلام لا تفسير لها، وليس كل حلم يفسّر، ونجد هذا فى القرآن بصيغة الجمع دلالة على الخلط (قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ
بِتَأْوِيل ِالأَحلام بِعَالِمِين).
أما الرؤيا فجاءت فى القرآن سبع مرات وكلها تتحدث عن الرؤيا الصادقة وتستعمل بصيغة المفرد وليس بصيغة الجمع دلالة على التميز والوضوح والصفاء، (قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مبين). وقال العلماء رؤية النهار أصدق من رؤيا الليل والدليل فى قوله تعالى «فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلاً من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شىء فصلناه تفصيلاً».
الفرق بين الحلم والرؤيا :
توجد الكثير من الإختلافات بين كل من الحلم والرؤيا، فقد روي عن أبر قتاده رضى الله عنه، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الرؤيا من الله والحلم من الشيطان، فإذا رأى أحدكم الشئ يكرهه فلينفث عن يساره ثلاث مرات إذا إستيقظ وليتعوذ بالله من شرها فإنها لن تضره إن شاء الله )، وقال أبو سلمه : إن كنت لأرى الرؤيا هى أثقل على من الجبل فلما سمعت هذا الحديث ما كنت أباليها، ومن أبرز تلك الفروق بين الأحلام والرؤيا :
*الرؤيا فى الغالب ما تكون مشاهدة النائم لأمر ما يحبه، وقد تكون رسالة من الله عز وجل بغرض التبشير، وفى بعض الأحيان تكون فيها تحذير من شر أو بلاء، وفى بعض الأحيان يكون فيها إرشاد لطريق ما.
*من أبرز علامات الرؤيا هى سرعة إنتباه الرائى عندما يراها، حتى يتم تشكل الإدراك بأنها رؤيا، وكأنه ينتبه حتى يرجع إلى الحس من خلال اليقظه، حتى إذا كان الحالم مستغرقاً فى النوم، وهذا بسبب ثقل ما ألقى عليه من الرؤيا وما فيها من الإدراك.
*ثبات الإدراك لدى الرائى فى ودوام إنطباعه بأن ما رآه هو رؤيا، حتى أنه يحفظ الرؤيا ويرددها.
*فى الغالب ما يتم رؤية الرؤيا فى المنام قبل الفجر، وفى بعض الأحيان يستيقظ الفرد من الرؤيا على آذان الفجر.