الغدد واثرها في النمو

نقدم لكم في هذا الموضوع كل مايخص الغدد وماهو اثرها في النمو وماهي الغدد التى تؤثر على مراحل النمو من خلال السطور التالية.

هرمون
الهرمون (بالإنجليزية: Hormone) هو أي عضو من فئة جزيئات الإشارة، والذي تنتجه الغدد في الكائنات مُتعدِّدة الخلايا، والذي يتمّ نقله عن طريق جهاز الدّوران لاستهداف الأعضاء البعيدة، ولتنظيم وظائف الأعضاء والسّلوك. للهرمونات تراكيب كيميائيّة متنوعة، وتتكوّن بشكل رئيسيّ من ثلاث فئات: ايكوسانويدات، والستيرويدات، ومشتقات الحمض الأميني/ البروتين (الأمينات، والببتيدات، والبروتينات).
 تشمل الغدد التي تُفرِز الهرمونات نظامَ الإشارة للغدد الصمّ. يمتدّ مصطلح الهرمون أحيانًا ليشمل الموادّ الكيميائيّة التي تُنتجها الخلايا والتي تؤثِّر في الخلايا نفسها أو في الخلايا المُجاورة. يتمّ استخدام الهرمونات للتّواصل بين الأعضاء والأنسجة للتّنظيم الفسيولوجيّ، والأنشطة السلوكيّة، مثل: الهضم، والأيض، والتنفّس، ووظيفة النّسيج، والإدراك الحسّيّ، والنّوم، والإخراج، والرّضاعة، والإجهاد، والنّموّ، والتّطوّر، والحركة، والإِنْجاب، والمزاج.تُؤثِّر الهرمونات في الخلايا البعيدة بالارتباط ببروتينات مستقبلة خاصة في الخلايا المُستهدَفة؛ مما يؤدّي إلى تغيّر في وظيفة الخلية. عندما يرتبط الهرمون بالمستقبل؛ مما يؤدّي إلى تنشيط طريق نقل الإشارة.
أنواع الغدد
الغدد الصماء

وهي الغدد المفرزة للهرمونات التي تصبها مباشرة في الدم، وأسماء هذه الغدد هي:
   – الغدة النخاميّة: وهي غدة صغيرة بيضاوية الشكل تبلغ كتلتها نصف غرام، تقع أسفل المهاد في الدماغ، وترتبط به بواسطة عنق صغير، يحتوي أوعية دمويّة، تقوم بنقل الهرمونات التي تفرزها العصبونات الإفرازيّة لتحفييز أو تثبيط الغدة النخاميّة، وتنقسم إلى جزأين هما:
       – الفلقة الأماميّة وهي من يتحكم بباقي الغدد الصماء، ولذلك تسمى بالغدة السيدة.
       – الفلقة الخلفيّة: هي مكان تخزين الهرمونات التي يفرزها تحت المهاد.
وهرمونات الغدة النخاميّة هي: هرمون النمو، والهرمون المنشِّط للحويصلة، والهرمون المنشط للجسم الأصفر، وهرمون البرولاكتين، أما الفلقة الخلفيّة فتخزن هرمون منع إدرار البول، وهرمون الأوكسيتوسين.
   – الغدة الدرقيّة: تقع في منطقة الرقبة، تفرز هرمون ثلاثي يود الثيرونين، وهرمون رباعي يود الثيرونين، وهما مسؤولان عن عمليّات الأيض، ويقل إفرازهما عند نقص اليود في الجسم.
  –  الغدتان الكظريتان: تقوم هاتان الغدتان اللتان تقعان فوق الكليتين بإنتاج مجموعة من الهرمونات الستيرويديّة، مثل الكورتيزول، وهرمون الألدوسيترون، وهرمون الأدرنالين.
   – الغدد جارات الدرقيّة: تقع فوق الغدد الدرقيّة، وتقوم بتعديل مستوى الكالسيوم في الدم عن طريق تنشيط وتحليل الكالسيوم في العظام، وتحفيز تحويل فيتامين د لشكله الفعّال لزيادة امتصاص الكالسيوم.
   – الغدة الزعتريّة: توجد هذه الغدة على القصبة الهوائيّة، وهي مسؤولة عن تطور الجهاز المناعي، ويُعتقد أن لها تأثيراً في القدرة على تعلم اللغات.
   – المبيضان: وهما غدتان موجودتان عند الإناث، وتقومان بإنتاج البويضات.
   – الخصيتان: وهما غدتان موجودتان عند الذكور، تنتجان الحيوانات المنويّة.
الغدد القنويّة
   – الغدد العرقيّة: تفرز العرق عبر المسامات الموجودة في الجلد، وذلك للمحافظة على درجة حرارة الجسم.
   – الغدد الدمعيّة: تعمل على ترطيب وتنظيف العيون.
   – الغدد اللعابيّة: تنظّف الأسنان، وتساعد في عمليّة الهضم الأوليّة، والبلع.
غدد مختلطة
تم تصنيف غدة البنكرياس وحدها لكونها غدة تجمع بين النوعين السابقين، فجزء منها يصب إفرازاته في الدم، وجزء منها يساعد في عمليّة الهضم، وذلك عن طريق بعض الإنزيمات التي تفرزها داخل قنوات تصب في الإثني عشر، وهرموناتها:
   – الإنسولين: يتم إفرازه استجابة لارتفاع معدل السكر والأحماض الأمينيّة في الدم، وبعد ارتباطه بمستقبلات خاصّة في جدر الخلايا، تبدأ الخلايا بإدخال الغلوكوز مثل خلايا العضلات، أو تحويله لكلايكوجين بهدف تخزينه في الكبد والعضلات.
   – الغلوكاجون: وهو هرمون معاكس للإنسولين، فيتم إفرازه عند انخفاض مستوى السكر في الدم، مما يؤدي إلى تنشيط تحليل الجلايكوجين وإطلاق سكر الغلوكوز في الدم.
ما هي الغدة المسؤولة عن النمو
هرمون النمو أو المعروف بهرمون السوماتوتروبين هو عبارة عن هرمون أحادي السلسلة مكون من ١٩١ حمضًا أمينيًّا ذات حجم جزيئي يبلغ ٢٢ كيلودالتونًا، والغدّة المسؤولة عن النموّ وعن إفراز هرمون النمو هي الغدة النخامية pituitary gland، والتي تسمى سيدة الغدد؛ لدور هرموناتها الكبير في التحكم بالجسم، ويتم إفراز هرمون النمو بالتحديد من الغدة النخامية الأمامية بواسطة الخلايا الجسدية somatotroph، وبشكلٍ عام يؤثر هرمون النمو على معظم خلايا الجسم بما في ذلك الكبد والعضلات والخلايا الجذعية الجنينية والعظام والكلى، وفي حال حدوث خلل في الغدة المسؤولة عن النمو فسيؤدي إلى مشاكل في النموّ، ويجب تعويض المريض بالهرمون البديل.
تأثير هرمون النمو على الجسم
يعدُّ هرمون النمو على قائمة الهرمونات الرئيسة في الجسم والتي تلعب دورًا رئيسًا في معظم خلايا الجسم، فهو يدخل في السيطرة على معظم العمليات الفسيولوجية المعقدة خاصّة في النموّ والتمثيل الغذائي، وأبر آثار هرمون النمو على الجسم ما يأتي:
  –  يحفّزُ نموّ العظام بشكلٍ طولي قبل مرحلة البلوغ، كما يحفز زيادة سمك العظام بعد سنّ البلوغ.
  –  التأثيرات الأيضية، فلهرمون النمو دورٌ رئيس في عمليّة أيض الدهون والكربوهيدرات والتمثيل الغذائيّ.
   – يحفّز هرمون النمو استقلابَ البروتين في العديد من الأنسجة، وبذلك فهو يزيد امتصاص الأحماض الأمينيّة وزيادة تخليق البروتينات وانخفاض أكسدة البروتينات.
  –  التمثيل الغذائي للدهون، فهرمون النمو يعزّز استخدام الجسم للدهون من خلال تحفيز تكسير الدهون الثلاثية.
  –  لهرمون النمو تأثير معاكس لهرمون الإنسولين، فهو يرفعُ من مستوى السكّر في الدم، كما يزيد إفرازه في حالة الصيام.
الأمراض المرتبطة بهرمون النمو
تعدُّ الأمراض المرتبطة بحدوث خلل في إفراز هرمون النمو من الأمراض الشائعة، فمن الممكن أن يحدثَ قصور في الغدة المسؤولة عن النمو مما يؤدي إلى التقزم، ولكن في بعض الحالات قد يحدث فرط إفراز لهرمون النمو، وفي حال حدوث الخلل قبل البلوغ فسيؤدي إلى العملقة، أما في حال حدوث الخلل بعد البلوغ فسيؤدي إلى تضخّم أطراف الجسم.
انواع اضطرابات النمو
فشل النمو
"فشل النمو" ليس اضطراب نمو. بل هو التسمية التي تعطى للاطفال الذين يكون وزنهم او معدل زيادة الوزن هو اقل بكثير من غيرهم من الاطفال من نفس العمر والجنس.
يمكن ان يكون فشل النمو ناجماً عن عوامل كثيرة:
   – مشاكل التغذية
   – المرض والفقر
   – سوء التغذية
   – التفاعل الضعيف بين الوالد والطفل
وبغض النظر عن السبب، ان جميع الاطفال الذين يفشلون في النمو هم معرضون لخطر النمو البطيء او المؤخر.
قامة قصيرة
العبارة "قامة قصيرة" هي ايضا تسمية وصفية. انها ليست اضطراب نمو. انها تشير الى الاطفال الذين طولهم او معدل طولهم هو اقل من غيرهم من الاطفال من نفس العمر والجنس.
يمكن ان يكون للقامة القصيرة بعض الاسباب نفسها التي لفشل النمو. وعلى نحوٍ اكثر شيوعاً، فهي ترتبط بعلم الوراثة وليس بالمرض. ينمو بعض الاطفال ببطء اكبر ولكن يتوقفون عن النمو في سن متأخرة، وهكذا يصلون الى طول طبيعي. وأطفال آخرون ببساطة يرثون طول الوالد النهائي.
الاطفال القصار القامة قد لا يأكلون بقدر ما تحب لأنهم لا يحتاجون الى ذلك حتى يختبرون طفرة في النمو. والضغط على الاطفال لتناول الطعام بكميات اكبر يمكن ان يجعلهم يكتسبون الوزن وليس الطول.
امراض الغدد الصماء
امراض الغدد الصماء ان جهاز الغدد الصماء هو مرسال الجسم الكيميائي. فانه ينقل الهرمونات الى جميع انحاء الجسم. تساعد الهرمونات على تنظيم العمليات في الجسم، بما في ذلك النمو. وعندما يكون هناك خلل في جهاز الغدد الصماء، يمكن ان يعاق النمو. وتشمل اضطرابات الغدد الصماء:
-نقص هرمون النمو. يحدث هذا المرض النادر عندما يملك الطفل القليل او لا شيء من هرمون النمو. تصنع الغدة النخامية هرمون -النمو. ويحفز هرمون النمو النمو من خلال التفاعلات الكيميائية في الجسم. فبدونه، او بدون ما يكفي منه، يجري ابطاء النمو او إعاقته تماما.
-قصور الغدة الدرقية: انها الحالة الناجمة عن انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية في الدم. فبدون ما يكفي من هذا الهرمون، يمكن ان يعاني الاطفال من ضعف تطور الدماغ. و يمكن ان يختبر الاطفال الاكبر سنا النمو البطيء والأيض البطيء.
متلازمة تيرنر
توجد القامة القصيرة عند الفتيات اللواتي لديهم متلازمة تيرنر. تحدث متلازمة تيرنر عندما تولد فتاة ويكون X الصبغي مفقودا عندها. لا تستطيع الفتيات اللواتي لديهن متلازمة تيرنر انجاب الاولاد لان المبيض لديهن لا ينمو بشكل صحيح. كما انهن قد تظهرن علامات جسدية اخرى.