العناية بالطفل فى الشهر الاول

كتابة بثينة جمال - تاريخ الكتابة: 3 أكتوبر, 2018 3:03 - آخر تحديث : 8 سبتمبر, 2021 11:30
العناية بالطفل فى الشهر الاول


Advertising اعلانات

العناية بالطفل فى الشهر الاول وماهي افضل طرق الاهتمام بالاطفال حديثي الولادة كل ذلك سنتعرف عليه في هذه السطور التالية.

الشهر الاول للمولود هو بمثابة تأسيس له حيث يجب العناية به ورعايته الرعاية الكاملة وعمل الفحصوصات اللازمة للاطمئنان على صحته.لا ولاتوجد فرحة تضاهي قدوم طفل جديد للعائلة، خاصة إذا كان المولود الأول لها، إلا أن هذه الفرحة يتخللها القليل من الخوف والقلق حول بعض الأمور المتعلقة بالطفل. وفي هذا المقال سنناقش بعض الأسئلة التي تتراود إلى ذهن الأم عن طفلها في شهره الأول، ومنها: هل يرى الطفل في الشهر الأول؟ وزن الطفل الرضيع في الشهر الأول؟ غذاؤه ونومه وحركته وأسباب بكائه وغيرها من التفاصيل المقلقة للأم في تجربتها الأولى في عالم الأمومة.

هل يرى الطفل في الشهر الأول؟

في الحقيقة، ليس لدى طفلكِ القدرة على رؤية الأشياء البعيدة، بيد أنه قادر على رؤية وجهكِ والاستئناس به. كلما نظرتِ في وجهه وتأمل ملامحكِ كلما حفظها.
بعد إكمال الشهر الأول، سيكون الطفل قادراً على متابعة شيء ما متحرك بعينيه الاثنتين معاً.
ما يعدّ صعباً على الطفل في الشهر الأول، هو تمييز الألوان لا سيما المتقاربة مثل الأحمر أو البرتقالي. لذا، لعل من المفيد اختيار الألعاب والمجسمات ذات الألوان المتباينة.

غذاء الطفل في الشهر الأول؟

يعتمد الطفل في الشهر الأول على حليب الأم بشكل كامل، أو على الرضاعة الاصطناعية، ولا يُعطى غيرها حتى يتم ستة أشهر من عمره.
استشيري الطبيب حول نوع الحليب الجاف الأفضل لطفلكِ، وحاولي إرضاعه كل ثلاث ساعات تقريباً.

وزن الطفل الرضيع في الشهر الأول؟

على الأم تفقد وزن طفلها بانتظام خلال الشهر الأول على وجه التحديد؛ ذلك أن من شأن وزنه تقديم صورة جيدة عن صحته ومعدلات نموه.
يولد الطفل بوزن يراوح بين 2 كيلو غرام و4. يزيد وزن الطفل الرضيع في الشهور الثلاثة الأولى، إن كان يعتمد على الرضاعة الطبيعية، ما مقداره 196 جم. إلى جانب عوامل أخرى تتحكم بوزنه من بينها وزن الوالدين ومدى سمنتهما.
يراوح معدل وزن الرضيع في الشهر الأول بين 3.4 – 5.7 كيلو غرام.

نوم الطفل في الشهر الأول

كم ساعة نوم يحتاج الرضيع في الشهر الأول؟ وما هي أهم نصائح نوم الأطفال حديثي الولاة؟
• ينام الطفل حديث الولادة في أول أسابيع من عمره حوالي 18 ساعة يومياً (2)، وقد تشتكي العديد من الأمهات في هذه الفترة أن طفلها الرضيع لا يستيقظ.
• يعتبر نوم الطفل في الشهر الأول على ظهره بدون وسادة من أفضل وضعيات النوم.
• يفضل أن ينام الطفل حديث الولادة في سرير خاص به في نفس غرفة الأم لتقوم بمراقبته ورعايته، ويجب أن يكون للسرير أسوار كي تحمي الطفل من السقوط.
• لا تلبسي طفلك الكثير من الملابس عند النوم ولا تغطيه بأغطية كثيرة وثقيلة كي لا يختنق، وتأكدي من أن تكون درجة حرارة الغرفة معقولة، حوالي 18 درجة مئوية (3).
• احرصي على منع التدخين في غرفتك طوال شهور نوم طفلك في الغرفة كي لا يستنشق الطفل الدخان العالق في أجواء الغرفة وفي الأغطية والوسائد.

بكاء الرضيع في الشهر الأول

ما هي أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع في الشهر الأول، وهل هناك فوائد لبكائه؟
من الطبيعي أن يبكي الطفل حديث الولادة في الشهر الأول ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات يومياً ، فالبكاء هو الوسيلة الوحيدة ليعبر بها الطفل الرضيع في الشهر الأول عن احتياجاته من الغذاء والدفء والراحة.

ولكن ما هي أسباب بكاء الرضيع حديث الولادة؟

• يعد الجوع من أكثر أسباب بكاء الطفل الرضيع في الشهر الأول شيوعاً، فليس لديه وسيلة أفضل من البكاء للتعبير عن حاجته للغذاء.
• ومن أسباب بكاء الرضيع حاجته إلى الراحة، فارتداء ملابس ضيقة أو اتساخ الحفاضة كلها أمور تتسبب بمضايقة طفلك وبكائه.
• تعد الحاجة إلى الدفء سواء في الجو الحار أو البارد أحد أسباب بكاء الطفل الرضيع في الشهر الأول، فبعض الأطفال حديثي الولادة يرغبون بالشعور بالدفء ويكرهون تغيير ملابسهم أو الاستحمام أو حتى فترة تغيير الحفاضة وملامسة الهواء الخارجي لجسدهم مما يشعرهم بالبرد مع حالة من الخوف وعدم الاستقرار. ولكن في نفس الوقت عليك أن لا تبالغي في إلباس طفلك كي لا يشعر بالضيق والحرارة والاختناق.
• حاجة الطفل للاحتضان هي إحدى أسباب بكاء الطفل، فبعض الأطفال حديثي الولادة يرغبون بالإحساس بالحب والحنان من خلال احتضان أمهاتهم لهم.
• قد يبكي الطفل الرضيع في الشهر الأول لشعوره بالضيق مما حوله، حيث يجد بعض الأطفال الرضع صعوبة في التأقلم مع التنبيه الزائد والأضواء والأصوات والتنقل بين أيدي الزوار مما يسبب للطفل الرضيع الشعور بالضيق وعدم الراحة.
• حاجة الطفل إلى راحة أكثر قد تكون أحد مسببات بكائه، فقد يستمر الطفل الرضيع في الشهر الأول بالبكاء بعد أخذ قسط كاف من الحليب، وهنا يصعب على الأهل تمييز بكاء الطفل الرضيع، هل هو غير سعيد بالفطرة أم أنه يرجع إلى شيء مؤلم بالفعل. تختلف نبرة الطفل المريض وتتميز بالكثير من الإلحاح والصوت العالي والبكاء المتواصل.
• قد يدخل الطفل الرضيع في الشهر الأول من عمره بحالة من البكاء المتواصل تتراوح بين بضعة دقائق أو بضع ساعات ويصعب على الأم تهدئة طفلها، وفي هذه الحالة يكون الطفل مصاباً بألم ما، فقد يكون لديه شعور بالانتفاخ أو المغص الحاد.

كيفية استحمام الطفل الرضيع

-في البداية لابد أن تتأكدي أن درجة حرارة الغرفة دافئة جيداً حتى لا يشعر الطفل الصغير بالبرد أثناء الاستحمام.
ويفضل أن يكون موعد استحمام الطفل في الصباح.
-حضري كل مستلزمات الاستحمام مسبقاً، حوض بلاستيكي صغير، فوطة خاصة بالطفل، صابونة أو منظف لطيف خاص بالأطفال، قطع قطن صغيرة ، حفاض ، ملابس نظيفة للطفل.
-املئي الحوض بالماء الفاتر حوالي 10-12 سم فقط ستكون كمية كافية لجلوس الطفل في الحوض واحرصي على أن تكون المياه فاترة وليست ساخنة فبشرة الطفل الصغير لا تحتمل الحرارة العالية.
-اخلعي ملابس طفلك وضعيه بالماء بشكل تدريجي ابتداءً من أقدامه واحرصي على وضع ذراعيك خلف ظهر الطفل ويدك خلف رأسه وتأكدي أن وضعية رأسه للخلف حتى لا ينساب الصابون على وجهه.
-رشي بعض أكواب الماء على جسد الطفل أثناء الاستحمام حتى لا يشعر بالبرد.
-استخدمي إسفنجة ناعمة أو فوطة قطنية لتنظيف جسم الطفل بلطف ونظفي فروة رأس الطفل بقطعة قماش قطنية مبلولة مع الشامبو الخاص للأطفال.واستخدمي قطع قطنية لتنظيف عينيه ووجهه.
-اشطفي جسم الطفل بشكل كامل بالماء النظيف وأزيلي آثار الصابون تماماً عن جسده وارفعيه بوضع يدك خلف رقبته وباليد الأخرى إقبضي جيداً على قدميه وكوني يقظة حتى لا ينزلق الطفل من يدك.
-لفي فوطة الطفل الخاصة حول جسده بالكامل وجففيه بحركات لطيفة عن طريق التربيت، ثم ضعي القليل من المرطب الخاص لبشرة الطفل ودلكي جسمه قليلاً.
-ألبسيه ثيابه ولفيه ببطانية دافئة فهو بحاجة للدفء والراحة بعد الاستحمام.

احذري من الأمور التالية خلال حمام طفلك الرضيع:

-لا تضعي الطفل في حوض الاستحمام وصنبور المياه مفتوحاً فربما تغيرت درجة حرارة المياه أو أصبحت عميقة بشكل أكبر من المطلوب وسيكون هذا خطراً على الطفل.
-اضبطي درجة حرارة مياه الاستحمام قبل بدء الحمام فلا تكون ساخنة جداً بحيث تحرق جلد الطفل و لا تكون باردة تتسبب للطفل بالبرد والمغص بعد الاستحمام.
-لا تتركي الطفل للحظة واحدة لوحده وإن اضطررت لذلك لفي الطفل بفوطة وخذيه معك فهذا سيكون آمناً أكثر له.
-تأكدي من عدم وصول المياه إلى منطقة سرة الطفل حديث الولادة إلى أن يكتمل جفافها تماماً، نظفيها بقطنة مغموسة بالكحول وغطيها بالشاش المعقم.


Advertising اعلانات

63 Views