العكبر للقولون

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 17 أبريل, 2021 7:18 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 3:57
العكبر للقولون

Advertising اعلانات

العكبر للقولون نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا ثم نذكر لكم فوائد العبكر المختلفة للصحة العامة ونوضح بعض الأثار الجانبية له.

العكبر للقولون

تأثيرة على قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر
نظرًا لخصائصه المخدرة والشفائية، فقد استخدم العكبر في علاج قرحة المعدة والإثنى عشر لفترة طويلة، حيث أظهرت ممارسة استخدام العكبر تأثير الشفاء السريع على قرحة الاثني عشر، وتشكيل حماية على الغشاء المخاطي، والحد من حموضة المعدة وتهدئة تقلصات العضلات الملساء، وربما يرجع ذلك إلى خصائصه المضادة للالتهابات.
التهاب الأمعاء الغليظة
قد أظهرت التجارب السريرية تأثير العكبر المفيد على التهاب الأمعاء الغليظة المزمن (التهاب القولون).
يمنع سرطان الأمعاء الغليظة
يمنع العكبر آفة الأمعاء الغليظة التي يمكن أن تسبب تطور سرطان، عندما يكون السرطان قد تطور بالفعل فإنه يبطئ نموه، ويقتل الخلايا السرطانية ويقلل من خطر انتقاله إلى الكبد، إلى جانب تثبيط الخلايا الخلوية، فبالتالي يقلل من تقدم سرطان البطن إلى حد كبير، كما أنه يؤدي إلى التعافي من خلايا الدم البيضاء والحمراء لذلك، يمكن استخدامه، مع توصية الطبيب الإلزامي، بالإضافة إلى العلاج الخلوي، لأنه يحسن الجهاز المناعي ويخفف من عواقب العلاج الكيميائي.
يقتل خلايا سرطان القولون
قرر العلماء مؤخرًا إلقاء نظرة على الإمكانية المضادة للسرطان والميكروبات للعكبر وأظهرت الأبحاث نشاطاً قويًا جدًا للعكبر في مكافحة الميكروبات، حيث اختبر العلماء العكبر ضد خلايا سرطان القولون، ووجدوا أنه تسبب في موت الخلايا السرطانية بواسطة النخر، مما يعني أنه قطع إمدادات الدم للخلية وتسبب في موت الخلايا السرطانية المحلية وليس الخلايا الحية السليمة.

فوائد العكبر الصحية

داء السكري:
تظهر الأبحاث أن تناول العكبر قد يحسّن التحكم في نسبة السكر بالدم، وهو ما يعد مفيدًا للمصابين بداء السكري.
القروح الباردة (الهربس الشفوي):
تظهر معظم الأبحاث أن وضع مرهم أو كريم يحتوي على 0.5٪ إلى 3٪ من العكبر، خمس مرات يوميًا، يساعد القروح الباردة على الشفاء بشكل أسرع ويقلل الألم.
تورم الفم وقروحه:
تظهر معظم الأبحاث أن شطف الفم بمحلول العكبر يساعد على شفاء القروح الناتجة عن أدوية السرطان أو أطقم الأسنان.
اضطرابات الجهاز الهضمي:
تشير الأبحاث إلى أن العكبر يمكن أن يساعد على علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، بما في ذلك التهاب القولون التقرحي، وسرطان الجهاز الهضمي، والقرحة.
الحروق:
تظهر الأبحاث أن وضع العكبر على الجلد كل 3 أيام قد يساعد على علاج الحروق الطفيفة ومنع العدوى.
تقرحات القدم لدى مرضى السكري:
تظهر الأبحاث أن وضع مرهم به مكون العكبر يساعد على علاج تقرحات الأقدام لدى مرضى السكري.
أمراض اللثة (التهاب اللثة):
تشير الأبحاث إلى أن استخدام العكبر قد يساعد على منع علامات أمراض اللثة أو تقليلها.
التهاب المهبل:
تشير الأبحاث إلى أن استخدام محلول العكبر بنسبة 5 ٪ عن طريق المهبل، لمدة 7 أيام يمكن أن يقلل من أعراض التورم المهبلي.
التئام الجروح:
تظهر الأبحاث أن استخدام محلول العكبر للفم، خمس مرات يوميًا، لمدة أسبوع واحد، قد يحسن الشفاء ويقلل الألم والتورم بعد جراحة الفم بالإضافة إلى ما سبق، تشير الأبحاث أيضًا إلى أن العكبر يعمل على تقوية المناعة للحامل والبالغين وكذلك الأطفال، ويقلل التهابات الكلى أو المثانة أو المسالك البولية، ويساعد على علاج سرطان الأنف والحنجرة، ومرض السل.

ما هو العكبر؟

-العكبر أو “البروبوليس” مادة لزجة لونها بني مخضر، ينتجها النحل من خلال مركب يسمى بالنسغ، وهو مادة توجد على الأشجار ذات الأوراق دائمة الخضرة، ينتج العكبر عندما يدمج النحل مادة النسغ مع شمع العسل ومواد أخرى، ويستخدمه لبناء خلاياه.
– منذ آلاف السنين، استخدمت الحضارات القديمة العكبر لخصائصه الطبية. استخدمه اليونانيون لعلاج الخراجات. يضعه الآشوريون على الجروح والأورام لمحاربة العدوى والمساعدة على عملية الشفاء. كما استخدمه المصريون لتحنيط المومياوات.
-يمكن أن يختلف تكوين العكبر اعتمادًا على موقع النحل والأشجار والزهور التي يمكنها الوصول إليها. على سبيل المثال، لن يحتوي العكبر الآتي من أوروبا على نفس التركيب الكيميائي للعكبر الآتي من البرازيل. وهذا ما يصعب على الباحثين التوصل إلى استنتاجات موثوقة بخصوص فوائده الصحية.

محاذير استخدام عكبر النحل

ينبغي الحذر عند استخدام صمغ النحل لاحتمالية تأثيره سلباً في بعض الحالات، والتي نذكر منها ما يأتي:
المصابون بنوبات الربو:
يجب تجنب استخدام عكبر النحل من قِبل الأشخاص المصابين بالربو، حيث يُعتقد أنّه يحتوي على بعض المواد الكيميائية التي قد تزيد من تفاقم الحالة لديهم.
الذين يعانون من الاضطرابات النزفية:
قد يزيد العكبر من خطر النزيف لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف، وذلك لاحتوائه على بعض المواد الكيميائية التي تسبب إبطاء عملية تخثّر الدم.
الذين سيخضعون لعملياتٍ جراحية:
قد تؤثر المواد الكيميائية المتوفرة في عكبر النحل في عملية تخثّر الدم وتتسبب في إبطائها، وهذا من شأنه زيادة خطر النزيف أثناء الجراحة وبعدها، ولذا يجب التوقف عن تناول العكبر قبل أسبوعين من الخضوع للعملية الجراحية. الحساسية:
يعد عكبر النحل مُحفزاً للحساسية، والتي قد تؤدي إلى التهاب الجلد، أو مرض الشرى وظهور بعض العلامات والأعراض الأخرى.

طريقة استخدام العكبر

يمكن شراء العكبر من الصيدليات أو متاجر الأطعمة الصحية. تشمل الأشكال الموضعية له، الكريمات والمراهم، ومستحضرات التجميل. يمكن أيضًا تناوله عن طريق الفم، ويأتي في شكل أقراص، ومستخلص سائل. بالإضافة إلى ذلك، يوجد العكبر أحيانًا في بخاخات الأنف وبخاخات الحلق، وكذلك في غسول الفم ومعجون الأسنان. ويستخدم أيضًا في صورة محلول (للغرغرة) لعلاج تورم الفم، وكذلك القروح داخل الفم (مرض التهاب الغشاء المخاطي للفم).


Advertising اعلانات

388 Views