الزي الشعبي الكويتي للاطفال

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 4 أكتوبر, 2022 2:12 - آخر تحديث :
الزي الشعبي الكويتي للاطفال


Advertising اعلانات

الزي الشعبي الكويتي للاطفال كذلك سنتحدث عن ملابس شعبية نسائية كما سنذكر كذلك لبس كويتي رجالي وما هي أهم الأزياء الشعبية في الكويت كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

الزي الشعبي الكويتي للاطفال

1-البخنق:
غطاء أسود للرأس ترتديه البنات الصغيرات مطرز حول الرأس ومن الأمام.
2-كحفية
قبعة للأطفال من قماش أسود مطرزة بخيوط ملونة من الحرير أو الخيوط الذهبية وتزين بالأحجار الزرقاء.

ملابس شعبية نسائية

1-أما عن لبس النساء في الكويت فقد جاءت الملابس الشعبية الكويتية الخاصة بهن بحيث تقوم بالتعبير عن البيئة الطبيعية في الكويت بجانيبها البحري والصحراوي، فضلًا عن الحياة الاجتماعية، وظهر ذلك عن طريق النقوش والتصاميم التي ظهرت بها تلك الملابس، إذ أنها تنوعت بشكل كبير كما أخذت أشكالًا وأنواعًا عديدة.
2-فقد تم تصميم قطع ذهبية تكون على هيئة نجوم الثريا التي تتلألأ وتتميز ببريقها وتُسمي (نيرات)، وتُصنع على أنواع من الأثواب يُعرف باسم (ثوب الثريا).
3-أما عن العباءة فهي في أصلها كلمة تعود إلى العربية، وتُعتبر الرمز الخاص بالمرأة الكويتية وأيضًا الخليجية، وفي العموم تطورت قد تطور شكل العباءات بصورة لافتة وكبيرة، فقد تم إضافة بعض الزراكش والأكمام الضيقة إليها، كم تم تغيير التصاميم الخاصة بها كذلك بشكل كبير إلى أن صارت تشبه الفستان الأسود كالفستان السواريه بدرجة ملحوظة.
4-البوشية وهي كلمة ذات أصل فارسي، وهي تُشير إلى النقاب أو الحجاب الذي تقوم النساء بارتدائه، وقد انتشر في دول الخليج العربي وهو مُكون من قطعة قماش ذات لون أسود وشفافة، يصل طولها إلى مترين أو أطول، يتم وضعها على الرأس أسفل العباءة، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد العديد من أنواع البوشية ومنها ما يتم استخدامه بشكل يومي وغيره ما يُصنع من أجل الزينة.
البرقع: وكذلك قد ارتدت النساء الكويتيات البرقع، وهو عبارة عن قطعة من القماش، والتي يبلغ طولها ربع متر تقريبًا، ويحتوي على فتحتين عند مكان العينين، ويُثبت على الرأس عن طريق شريطين يتم ربطهما من الخلف.
5-البخنق وهو على هيئة قطعة من القماش يبلغ طولها تقريبًا المترين، ويتم خياطة إحدى أطرافها على أن تُترك فتحة على حجم استدارة الوجه، ويلبس حتى يُغطي الشعر وكانت ترتديه البنات الصغيرات.
6-الملفع ويعود اللفظ إلى التلفع، أي الاشتمال بالثوب، وهو عبارة عن قطعة من القماش يبلغ طولها تقريبًا المترين، ويتم لفها على الرأس من أجل إخفاء الشعر.
7-الشيلة وهي قطعة من القماش والتي يصل طولها إلى مترين، ويتم استخدامها من أجل تغطية الشعر.

لبس كويتي رجالي

يوجد العديد من الزي الذي يرتديه الرجل الكويتي و يعطي له مظهر جذاب و متألق، و نذكر معاً بعض من تلك الأزياء:-
1-زي الدقلة
و هو زي له فتحتان من ناحية الجانبين تبدأ تلك الفتحتين من بداية الركبتين إلى أسفل، كما أن للدقلة أزرار و يعد من يرتدي هذا الزي ذو مكانة أجتماعية كبيرة نتيجة غلاء ثمنه.زي الدقلة
2-زي الشلاح
و هو عبارة عن ثوب خفيف يرتديه الرجال، تتميز أكمامه بالطول و الوسع كما أن الشلاح يعد بدون ياقة و يتم أرتدائه في فصل الصيف، و تفصل من قماش ( النيسو – الململ – الويل ) و يتم تطريز الوشاح بخيط يدعى ” البريسم ” و يشتهر الشلاح ما بين الشيوخ و كبار الشخصيات بالكويت و التجار.
3-زي البشت
يعد هذا الزي مشهور بشكل كبير بين رجال القبائل قديماً و رجال الدولة و الأمراء، حيث كان يتم أرتدائه في المناسبات و من يقوم بارتداء البشت يدل على مكانته الأجتماعية بين الرجال أي أنه من المظاهر الأجتماعية قديماً، حيث نجد بأن بعض الرجال الكويتيون قديماً قاموا باستدانة البعض لشراء ذلك الزي الفاخر، الأمر الذي شكل عبء أجتماعي كبير على بعض الرجال قديماً مما أضطر ” الأمير الشيخ أحمد الجابر الصباح ” إلى إصدار قرار يمنع أرتداء الرجال بزي البشت.البشت
4-الزبون
يعد الزبون نوع من المعاطف المزركشة، حيث يتم أرتداء الزبون من قبل الشخصيات المشهورة في الكويت قديماً، يمتد الزبون إلى الركبتين، و يتم أرتدائه خلال الصيف و الشتاء، حيث أن الرجل الذي يرتدي الزبون يعطي له منظر جذاب و هيبة أجتماعية كبيرة

الأزياء الشعبية في الكويت

يتضح التباين بين الماضي والحاضر في دولة الكويت فيما يتعلق بالأزياء التي يتم ارتداؤها اليوم؛ فتطور الثوب العربي المحلي المعروف ليناسب الأحوال البيئية والثقافية واستمر هذا التطوير حتى ارتدى الكويتيون الأزياء ذات الطابع الأوروبي التي لم تعد حكرًا على الأوروبيين العاملين في الكويت.
في نفس الوقت استمر وعي الكويتيين الفطري بأهمية المحافظة على الزي التقليدي كرمز للهوية الوطنية. لذلك يفضل الرجال الكويتيون ارتداء الملابس التقليدية لأنها مريحة أكثر من الأزياء الأوروبية. ويُلاحظ بوضوح قلة ارتداء المرأة الكويتية للعباءة وغطاء الوجه وتتنوع ألوان وأشكال ثياب المرأة الكويتية بشكل أكبر؛ فترتدي الأزياء الأوروبية الحديثة مع محافظتها على ارتداء الثياب الطويلة والحجاب والعباءة وفقًا للعادات والتقاليد الكويتية.
يعود هذا التعدد في الأزياء إلى ذوق المرأة الخاص والعادات المحافظة وتقاليد الأسرة ذاتها؛ فعادةً ما ترتدي المرأة الكويتية الأزياء الأوروبية حين تذهب للعمل. وكثيرًا ما ترتدي الثوب التقليدي بعد عودتها من العمل وفي أثناء زيارتها للجيران والأقارب، وفي بعض الحالات ترتدي الزي التقليدي الكامل مع تقدمها في العمر.


Advertising اعلانات

65 Views