الخصائص المشتركة بين الزواحف والطيور

سوف نقدم لجميع متابعينا اهم الخصائص المشتركة بين الزواحف والطيور من خلال السطور التالية .

الزواحف
تعتبر الزواحف من أكثر الحيوانات انتشاراً في الأرض، وهي حيوانات رباعية الأرجل، ولها جسم سلوي، حيث أن جسمها مغطى بغشاء سلوي يساعدها في الحركة والتنقل، وفي الوقت الحالي يوجد أربعة أنواع فقط من الزواحف وهي: التمساحيات 23 نوعاً، بالإضافة إلى الحرشفيات، وهذه تضم أنواعاً كثيرة يقارب عددها 7,900 نوع، ومن أهمها وأكثرها انتشاراً الأفاعي، والنوع الثالث هو خطمية الرأس، والتي تضم فقط نوعين وتسمى أيضاً تواتارا الذي يعيش في نيوزلندا، والسلحفيات والتي ينضم إليها ما يقارب 300 نوعاً، وفي هذا المقال سنذكر عدة معلومات عن الزواحف.
طائر
الطَّائِرُ أو الطَّيْرُ، وتُجمع على طُيُورٌ أو أَطيَارٌ، هي مجموعةٌ من الفقاريَّات داخليَّة الحرارة، تتميَّز عن غيرها من الكائنات المُعاصرة باكتسائها بِالريش، وامتلاكها منقارًا عديم الأسنان، وبِوضعها بُيوضاً ذات قشرة خارجيَّة سميكة، وتمتُعها بِقلبٍ رُباعيّ الحُجُرات، وهيكلٍ عظميٍّ خفيف البُنية ومتينٍ في آنٍ واحد. تنتشرُ الطُيُور في جميع أنحاء العالم وتقطنُ جميع الموائل الطبيعيَّة، وتتفاوت في أحجامها تفاوتًا كبيرًا، فأصغر الأنواع حجمًا على الإطلاق هو طنَّان النحلة البالغ في حجمه 5 سنتيمترات (إنشان)، وأعظمها قدًا هي النعامة التي يصل حجمها إلى 2.75 متر (9 أقدام). تتربع الطُيُور على عرش طائفة رُباعيَّات الأطراف بوصفها أكثر مجموعات هذه الطائفة عددًا من حيثُ الأنواع الباقية، التي يُقدِّر عددُها بحوالي عشرة آلاف نوعٍ تقريبًا، أكثر من نصفها ينتمي إلى رُتبة الجواثم أو العُصفُوريَّات، الشهيرة أيضًا باسمٍ غير دقيق هو «الطُيُور الغرِّيدة».
 خصائص الزواحف
1- الجسم مغطى بجلد قرني جافة يحوي حراشف أو صفائح عظمية وبه غددا جلدية قليلة.
2- يوجد لها زوجان من الأطراف خماسية الاصابع تنتهي عادة بمخالب. وقد تغيب الأطراف كما في الثعابين وبعض أنواع السحالي .
3- الجسم مقسم إلى أربع مناطق رأس ، عنق ، جذع ، ذيل.
4- الهيكل كامل التعظم.
5- كل أنواع الزواحف تتنفس بواسطة الرئات حتى الأفراد التي تعيش في الماء.
6- يتكون القلب من ثلاث غرف أذينين وبطين ( ما عدا التماسيح فإن القلب يتكون من أربع غرف كاملة اذينين وبطينين ).
7- يوجد لها أثنا عشر زوجاً من الأعصاب المخية.
8- من ذوات الدم متغير درجة الحرارة.
9- الجنسان منفصلان والإخصاب داخلي، والبيض كبير ومغطى بقشور كلسية أو جلدية.
خصائص الطيور
الجسد
أولاً تمتاز الطيور بالريش الذي يكسو أجسامها، والمناقير الخالية تماماً من الأسنان، وتضع البيض ذا القشر الصلب، بحيث تمتلك معدلات عالية تتعلق بعمليات التمثيل الغذائي، أمّا قلبها فمكون من أربع حجرات، وهيكلها العظمي خفيف جداً على الرغم من قوته وصلابته، وجميع أنواعها لها أجنحة، باستثناء طاشر يسمّى بالموا النيوزلندي وبذلك لا يستطيع أن يطير، على العكس من بقية أنواع الطيور، بحيث تعتبر أجنحتها هي أطرافها الأمامية.
ولكن هناك مجموعة منها لا تستطيع أن تطير؛ كالنعامة، والبطريق، إضافةً لأنواع أخرى تعيش في الجزر على وجه التحديد، وتساعد الهيكلية التي خلق الله فيها أجهزتها التنفسية والهضمية على طيرانها، وفيها أنواع ذكية كالببغاء، وأثبت العلماء قدرة أنواع أخرى منها على تصنيع العديد من الأشياء.
المعيشة
تهاجر معظمها مسافات طويلة وتكون هجرة البقية لمسافات أقصر وبشكل غير منتظم، أمّا الأخرى فتكون هجراتها جماعية على شكل سرب كبير، تتواصل خلاله من خلال مجموعة من الإشارات البصرية، وكذلك الأصوات كاستخدامه في الغناء، وتتشارك في بعض التصرفات التي تصنف كاجتماعية مثل العناية بالصغار، والاصطياد، وحماية العش من الهجمات المفترسة.
التكاثر
يتزوج معظمها زواجاً يسمّى بالأحادي، والمقصود به أنه يأخذ كل طائر زوجاً واحداً ليس أكثر، وغالباً يكون موسم تزاوجها واحداً لدى المعظم، وقد يدوم لسنوات كما عند الإنسان أو يستمر طيلة العمر، والبعض الآخر منها يتزوج زواجاً متعدداً، يتخذ فيه الطائر الذكر أكثر من زوجة، ولكن من النادر جداً أن تتزوج أنثى الطيور أكثر من طائر، وينتج عن هذا التزاوج وضع للبيض في العش، ويقوم الوالدان فيه باحتضان البيض والاعتناء به بعد فقسه وظهور الصغار لمدة طويلة من الزمن.
ما الخصائص المشتركه بين الطيور و الزواحف و الثديات؟
1.تتكاثر الزواحف والطيور عن طريق البيض
2.سنويآ تقوم الطيور بتغير الريش وتقوم الزواحف بغير الجلد
3.تملك الطيور والزواحف مخالب واصابع
4.فتحة الجهاز الهضمى والبولى والتناصلى عند المقذرة
5.تملك الطيور والزواحف ذيل
6.تمتلك الطيور والزواحف خلاية وراثية متشابهة
7.تمتلك الطيور حراشيف على ساقها كما توجد على جلد الزواحف
لذلك يعتقد العلماء ان الطيور تطور لزواحف
الخصائص المشتركة بين الثديات والزواحف والطيور :
1.  درجة حرارة جسمها ثابتة، وهذا ما يمكنها من العيش في بيئات باردة جداً أو حارة جداً لا يمكن للبرمائيات أو الزواحف العيش فيها.
2.  يغطي الشعر جلد معظمها إذ يساعد على المحافظة على درجة حرارة الجسم.
3.  يحتوي الجلد على العديد من الغدد، ومن أهمها، الغدد اللبنية عند الإناث. وتوجد فيه غدد عرقية تساعد على خفض درجة حرارة الجسم وتخليصه من بعض الفضلات. وهناك غدد أخرى تفرز فرمونات.
4.  تتكاثر معظم الثدييات بالولادة إذ ينمو الجنين داخل رحم الأنثى، ويحصل على غذائه من دم أمه عبر المشيمة، ويتخلص من الفضلات عبر المشيمة أيضاً.
5.  يتكون القلب من أربع حجرات، وتتباين سرعة ضخ القلب للدم تبعاً لنشاط الحيوان وحجمه.
6.  الرئتان عند الثدييات كبيرتان، وتأخذان حيزاً واسعاً في التجويف الصدري وتفصل عضلة الحجاب الحاجز التجويف الصدري عن التجويف البطني، ولها دور مهم في عملية التنفس.
7.  الدماغ متطور مما جعلها أكثر قدرة على التعلم وحفظ المعلومات وأكثر ذكاء من بقية الفقاريات، وأقل اعتماداً على الغريزة.
8.  لمعظمها صيوان أذن.     
9.  للثدييات أنواع مختلفة من الأسنان، اعتماداً على نوع الغذاء.
تصفى معظم الفضلات الناتجة من أيض الخلايا داخل الكليتين، ويتم التخلص من الفضلات النتروجينية على شكل بولينا
 صفات متشابه بين الزواحف والطيور
1.تتكاثر الزواحف والطيور عن طريق البيض
2.سنويآ تقوم الطيور بتغير الريش وتقوم الزواحف بغير الجلد
3.تملك الطيور والزواحف مخالب واصابع
4.فتحة الجهاز الهضمى والبولى والتناصلى عند المقذرة
5.تملك الطيور والزواحف ذيل
6.تمتلك الطيور والزواحف خلاية وراثية متشابهة
7.تمتلك الطيور حراشيف على ساقها كما توجد على جلد الزواحف