التهاب الرباط الأخمصي

كتابة هديل البقمي - تاريخ الكتابة: 11 أغسطس, 2022 1:29 - آخر تحديث :
التهاب الرباط الأخمصي


Advertising اعلانات

التهاب الرباط الأخمصي وسوف نتحدث عن علاج التهاب غشاء باطن القدم أسباب التهاب اللفافة الأخمصية نصائح لتعامل مع التهاب اللفافة الأخمصية تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

التهاب الرباط الأخمصي

التهاب اللفافة الأخمصية هو اضطرابٌ في النسيج الضام الداعِم لقوس القدم، حيثُ يؤدي إلى ألمٍ في العَقِب(1) وأسفلِ القدم، ويكون الألم عادةً شديدًا مع الخطوات الأولى في اليوم أو بعد الحصول على فترةٍ من الراحة، كما يحصل الألم أيضًا عند ثني القدم وأصابع القدم نحو قصبة الساق. يحدث الألمُ تدريجيًا، ويؤثر على كلتا القَدمين في حوالي ثُلث الحالات.أسبابُ حدوثِ التهاب اللفافة الأخصمية ليست واضحةً تمامًا، ولكن تُوجد عدة عوامل خطر مُحددة لالتهاب اللفافة الأخمصية، وتشملُ فرط الاستعمال مثل الوقوف لفتراتٍ طويلة، وزيادة التدريب، والسمنة. كما يرتبطُ مع الالتفاف الداخلي للقدم، وضيقِ وتر أخيل، وأسلوب الحياة المتضمن لقليلٍ من التمرين. على الرغم من وجود مهماز العقب في كثيرٍ من الحالات، إلا أنهُ من غير الواضح إذا كان لهُ دور في حدوث التهاب اللفافة الأخمصية. يُعتبر التهاب اللفافة الأخمصية اضطرابًا في موقع انغراس الرباط على العظم، ويتميز بحدوث تمزقاتٍ صغيرة جدًا وانحلالٍ في الكولاجين وتندُب. بما أنَّ الالتهاب يلعبُ دورًا بسيطًا أو رُبما لا دور له، فقد اقترحت مراجعةٌ بإعادة تسميته ليُصبح plantar fasciosis (داء اللفافة الأخمصية).يعتمدُ تشخيص التهاب اللفافة الأخمصية على عددٍ من العلامات والأعراض، كما أنَّ التصوير بالموجات فوق الصوتية قد يُساعد أحيانًا. تُوجد حالاتٌ أخرى لديها أعراضٌ مشابهة وتتضمن الفصال العظمي، والتهاب الفقار القسطي، ومتلازمة وسادة العقب، والتهاب المفاصل التفاعلي.تُشفى معظم حالات التهاب اللفافة الأخمصية مع مرور الوقت وباستعمال طرقِ علاجٍ تحفظية. يُوصى المُصابون عادةً في الأسابيع القليلة الأولى بالراحة والتمدد وتغيير نشاطاتهم، مع تناول مسكناتٍ للألم، وإذا لم تكن هذه الأساليب كافيةً فهُناك خياراتٌ أخرى مُتاحة وتتضمن العلاج الفيزيائي، أو التركيبات التقويمية، أو الجبائر، أو الحُقن الستيرويدية. إذا لم تكن هذه التدابير العلاجية فعالةً، فإنهُ يُمكن تجربة الجراحة أو العلاج بالموجات التصادمية من خارج الجسم.

علاج التهاب غشاء باطن القدم

1-العلاج الطبيعي. يمكن لاختصاصي العلاج الطبيعي توضيح بعض التمارين لإطالة اللفافة الأخمصية ووتر العرقوب ولتقوية عضلات الساق السفلية. كما يمكنه أيضًا تعليمك طريقة لف القدم بالشريط الرياضي لدعم باطن قدمك.
2-تقويم العظام. قد يصف لك الطبيب دعامات جاهزة أو مصممة لحالتك (تقويم العظام) لقوس القدم من أجل المساعدة في توزيع الضغط على قدمك توزيعًا متساويًا بصورة أكبر.
3-الجبائر الليلية. قد يوصيك اختصاصي العلاج الطبيعي أو الطبيب بارتداء جَبيرة لتثبيت اللفافة الأخمصية ووتر العرقوب في وضع الإطالة طوال الليل من أجل تعزيز استطالتها أثناء النوم.
4-حذاء أو عصا أو عكاز المشي. قد يوصيك الطبيب بإحدى هذه الأدوات لفترة قصيرة؛ إما لمنعك من تحريك قدمك أو لمنعك من تحميل وزن جسمك بالكامل على قدمك.

أسباب التهاب اللفافة الأخمصية

1-الفرضية الأكثر ترجيحاً لحدوث الالتهاب في اللفافة تقترح بأن هذه اللفافة، ونتيجةً لدورها في دعم القدم أثناء عملية المشي وامتصاص الصدمات أثناء حركة القدم، تجعل اللفافة عرضةً لحصول تمزقات صغيرة فيها
2-لا سيما في الحالات التي يحدث فيها شد وإجهاد متكرر للفافة والقدم كحالات المشي والوقوف لفترات طويلة أو حالات زيادة الوزن
3-حيث تكون النتيجة لزيادة الإجهاد والضغط على اللفافة حدوث هذه التمزقات في النسيج الليفي المكون للفافة
4-تجعل هذه التمزقات اللفافة أضعف وعرضةً للتورم وحدوث الالتهاب فيها.
5-أهم الحالات والنشاطات التي تقود لحدوث التهاب اللفافة الأخمصية خلل في آلية عمل القدم المقصود هنا وجود اضطراب في عملية المشي أو توزيع وزن الجسم على القدم أو خلل في شكل القدم
6-مثل حالة القدم المسطحة (Flat feet) على سبيل المثال حيث يكون سطح القدم في الحالة الطبيعية غير ملامس للأرض بشكل كامل ونلاحظ وجود قوس في الناحية الداخلية للقدم مرتفع عن الأرض
7-هذا التغير في شكل القدم يجعل اللفافة تتحمل عبء وزن أكبر وتكون أكثر عرضةً لحدوث التمزقات والتهاب اللفافة.

نصائح لتعامل مع التهاب اللفافة الأخمصية

1- وضع ملعقة من عسل النحل مع ملعقة ملح البحر الذي يحتوي على اليود النقي بمعدل 50 مل مع المزج جيدًا مع وضع الخليط في قطعة من القطن ووضعها على منطقة الكعب وتركها طوال الليل لتساهم في الحد من الألم الشديد اثناء فترة الصباح يفضل المشي بها في الصباح 15 دقيقة ثم ازالتها وتكرار العملية يوميًا ( هو حل مسكن ولكنه ليس حل جذري).
2- قبل النوم قم بلف قدميك في رقائق الألمونيوم ثم وضعها بالجوارب القطنية وتكرار الألم لمدة 6 اسابيع ( في حالة وجود وجع في القدمين ).
3- يمكن وضع شرائح من الفجل على القدم وارتداء جورب قطن وغسل القدمين بالماء الدافئ صباحًا وتكرار الامر ثلاثة ايام على التوالي .
4- تناول مسكنات analgin و الاسبرين أو اربعة حبوب من الاثنين وخلطهم باليود الطبيعي ووضعهم خليط على القدم لان هذا سيساهم في تحسين عملية التمثيل الغذائي للكالسيوم و يسح بتدفق الدم بشكل أفضل.
5- وضع طبعة من عسل النحل الخام على ورق cabage ثم وضعها على القدمين ثم ارتداء الجورب القطن وترك الامر اثناء فترة الليل وإزالتها وغسل القدم باليوم التالي بماء دافئ للحد من الألم الشديد.
6- تسخين ملح البحر بالفرن ثم وضعه عندما يكون دافئ على الكعب وارتداء الجورب وتطبيق ذلك لمدة 20 يومًا بلا انقطاع لتخلص من الألم بشكل نهائي ( ملاحظة يجب ان يكون ملح البحر النقي الذي يحتوي على اليود الطبيعي يفضل ملح البحر الميت).


Advertising اعلانات

56 Views