البن الخولاني اليمني

كتابة نسرين السهلي - تاريخ الكتابة: 7 ديسمبر, 2020 3:58 - آخر تحديث : 20 يناير, 2023 2:49
البن الخولاني اليمني

Advertising اعلانات

البن الخولاني اليمني نتعرف عليه في هذا المقال ونتحدث أيضا على فوائد وأضراره والطريقة الصحيحة لتحضيره ومعلومات مختلفة عن البن اليمني

البن الخولاني اليمني


-تعتبر القهوة من أكثر السلع استهلاكاً في العالم ، بعد النفط ، حيث تصل المبيعات السنوية من القهوة إلى 70 مليار دولار حيث تعتبر نبات مهم للغاية ، ويستهلك العالم أكثر من من 2.25 مليار كوب من القهوة يوميا ، وتم تصنيف القهوة الخولانية من أفضل أنواع البن في العالم  ويتم إنتاجها في المناطق الجبلية ويتم زراعتها على ارتفاع 1400-2500 متر فوق سطح البحر في جبال اليمن مديرية خولان محافظة صعدة نهاية إلى صحاري السعودية ، ويتم تصديرها إلى شعب المملكة العربية السعودية وتقوم اليمن بتصديرها إلى العديد من الدول العربية الأخرى .
-وتحتل القهوة الخولانية أعلى نسبة المبيعات في اليمن وهي عبارة عن حبات خضراء اللون  مشهورة بالطبقة الزيتية التي تكونها على وجه القهوة وتعتبر هي أعلى مقام للضيافة في أغلب مناطق اليمن وتم تسمية القهوة الخولانية نسبة إلى قبيلة بني خول المشهورين بزراعة هذا النوع من القهوة في اليمن وتنقسم القهوة الخولانية إلى نوعين من القهوة سقيا ومطرية ، وأهم ما يميزها عن أنواع القهوة الأخرى هي الطبقة الزيتية التي تكونها ورائحتها المعروفة والمميزة حيث لا يستطيع أحد أن يغير في مكوناتها كونها معروفة عند متذوقيها.

طريقة عمل البن الخولاني اليمني

المقادير 
-ست أكواب ماء ( 900 ملي )
-ثلاث ملاعق طعام من البن الخولاني اليمني
-سكر ( حسب الرغبة )
بهارات القهوة اليمني
طريقة التحضير
– يوضع الماء على نار هادئة حتى الغليان ثم يضاف السكر وملعقة صغيرة من بهارات القهوة وتترك لمدة ( 10 ) دقائق
– تصفى القهوة ( البن وقشره ) وتترك تغلي لمدة دقيقتان على نار هادئة حتى تترسخ
– تصفى القهوة وتصب في ثلاجة الشاي ( الترموس ) وتقدم مع حلوى التمر

حقائق عن البن اليمني

– تعتبر اليمن البيئة الأنسب لزراعة البنّ، من حيث المناخ الإستوائي والأمطار المستمرة، وكما أن شجرة البنّ لا تحتاج أسمدة أو مبيدات حشرية، لكن الزراعة هناك تفتقر إلى الإهتمام الحكومي وتحتاج المزيد من السدود ومشاريع الريّ.
– أكثر ما تعانيه زراعة البنّ هو الصراع المرير مع زراعة القات، فالكثير من المزارعين يستبدلون كل ما لديهم من أشجار للقهوة أو نصف حقلهم بالقات، وذلك لأن “القات له عائد مالي جيد ومتكرر” على حدّ قولهم، ولأنه مقاوم للجفاف لفترات أطول.
– تتميز اليمن ببناء مدرجات البن، حيث أن زراعة البن تعتمد على هذه المدرجات الزراعية الهائلة، وكذلك فإن البنّ يجفف بالشمس الطبيعية (ما يُعتبر معالجة طبيعيّة للبن).
– أراضي المدرجات المرتفعة في اليمن أول مكان تزرع فيه القهوة، ولكن خلال الأعوام الـ60 الماضية انخفضت الصادرات اليمنية من نحو 40 ألف طن سنوياً إلى 7 آلاف طن فقط، وتقدّمت عليها زراعة القات النبتة التي يمضعها نحو 70% من السكان الذكور.
– تُعالج القهوة التي تنتجها اليمن (القهوة العربية أرابيكا) طبيعياً، تجفف في الشمس وتقشّر، ولذلك فإن عينات القهوة اليمنية تحتوي على الحجارة. والبديل لهذه الطريقة عملية غسل مكثف تستخدم فيه وسائل تكنولوجية.
– تعتبر زراعة القهوة هي “نافذة الفرصة” لليمن، ويمكن الوصول إلى مستويات إنتاج عالمية إلا أن الأمر عليه أن يبدأ من عند المزارع من حيث تطمينه وتوعيته وضمانِ له بأن زراعة القهوة ستردّ عليه مردوداً مضموناً وأفضل من زراعة القات.
– تقدّر المساحة الزراعية المخصصة للبن حالياً في اليمن بنحو 34497 هكتار، ويعمل في هذا المجال قرابة المليون شخص بدءاً من زراعته وحتى تصديره، ووصل إنتاج اليمن من البن العام الماضي 19 ألف طن.

فوائد وأضرار البن الخولاني اليمني

الفوائد
-تنشط الجهاز العصبيّ في الجسم، وتحدّ من الشهيّة المفرطة، وتقاوم النعاس، وذلك لوجود مادّة الكافايين فيها،
-كما وأنّها تقلّل من ألم انقباضات العضلات الناتجة من ممارسة التمارين الرياضيّة. احتواء القهوة على المواد المضادة للأكسدة
-يجعل منها مادّة فعّالة في الحدّ من الجذور الحرّة التي تسبّب السرطانات، وضعف الجهاز المناعيّ، كما وأنّها تحمي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
-تساعد القهوة في زيادة كفاءة الإنسولين في الجسم، حيث إنّها تقلّل من نسبة السكر من الدم، وهذا الأمر مفيد لمرضى السكري من النّوع الثاني، والذين يعانون من مشاكل الوزن الزائد.
-تقلّل من إنتاج إنزيمات الكبد، وبالتالي وقاية الجسم من سرطان الكبد، والتليّف.
-تساعد في خفض نسب الإصابة بالجلطات الدماغيّة. لها تأثير إيجابيّ وصحيّ لمرضى الباركنسون.
-تحتوي القهوة على العديد من العناصر الغذائية والألياف ، ومضادات الأكسدة .
-نضارة البشرة وتنعيمها .
-الوقاية من الإصابة بأمراض الزهايمر .
-تحتوي القهوة على نسبة من الكافيين ، فهو يعزز وظيفة المخ ، ويعزز عملية الأيض في الجسم .
-أكدت العديد من الدراسات أن شرب فنجان قهوة يومياً ، يقلل خطر الإصابة بمرض السكري
– شرب القهوة يحافظ على صحة الكبد ، ويحمي خطر الإصابة من أمراضه .
-أكدت العديد من الدراسات أن شرب القهوة يقوم بحماية الأشخاص من التعرض للاكتئاب أو الانتحار ، خاصة الذين يعانون من الاضطراب العقلي .
الاضرار
-يسبّب لبعض الأشخاص الأرق الليلي واضطرابات في النوم كما وقد يعانون من ارتفاع ضغط الدم، ومن زيادة ضربات القلب، ومن أعراض مرض القولون العصبيّ
– تزيد حرقة المعدة إن تمّ شربها على معدة خاوية.
– بعض الدراسات والأبحاث أثبتت أنّ للقهوة تأثيراً سلبيّاً على الخصوبة والعقم
– الإفراط في شربها قد يسبّت ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدّم
– لها تأثيراً سلبيّاً وخطيراً على الأمّ الحامل التي قد تنجب أطفالاً بتشوّهات خلقيّة، وتقلّل القهوة أيضاً من نقص قدرة الجسم على امتصاص الحديد، ورفع مستوى الكافايين في الدم يزيد من احتماليّة تصّلب الشرايين والمشاكل التي تنتج عنها.
– تؤثر القهوة على نسبة الكالسيوم في الجسم ، مما يعزز الإصابة بهشاشة العظام .
-أكدت العديد من الابحاث ، أن القهوة تعمل على زيادة الوزن وزيادة الكوليسترول .
-تناول القهوة على الريق يسبب الإصابة بالتهابات جدار المعدة .
-يسبب شرب القهوة كثيراً درر في البول .
-الإفراط في تناول القهوة يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية .
-تسبب الحموضة وعند الإكثار منها قد تسبب سرعة ضربات القلب .
-آلام في المعدة بخلاف التقيؤ ، بسبب الطبقة الزيتية التي تكون على وجه القهوة .


Advertising اعلانات

640 Views