الاحتفال بيوم العمال العالمي

كتابة سهيلة الموسى - تاريخ الكتابة: 6 سبتمبر, 2020 9:19 - آخر تحديث :
الاحتفال بيوم العمال العالمي

Advertising اعلانات

الاحتفال بيوم العمال العالمي وماهي اهمية يوم العمال حول العالم سوف نقدم لكم كل المعلومات في هذا المقال.

عيد العمال

يحتفل به في يوم 1 مايو وهو يوم عطلة عامة.في كثير من البلدان، يسمى بعيد العمال العالمي أو عيد العمال، حيث يتم تنظيم احتفالات من قبل النقابات العمالية والاتحادات والجماعات الاجتماعية. وهو يوم عطلة في الكثير من الثقافات.
يوم مايو يمكن أن يشير إلى العديد من الاحتفالات العمالية المختلفة التي أدت إلى الأول من مايو كذكرى لاحياء النضال من أجل الثمان ساعات في اليوم. وفي هذا الصدد يسمى الأول من مايو بالعطلة الدولية لعيد العمال، أو عيد العمال. بدأت فكرة “يوم العمال” في أستراليا، عام 1856. ومع انتشار الفكرة في جميع أنحاء العالم، تم اختيار الأول من مايو ليصبح ذكرى للاحتفال بحلول الدولية الثانية للاشخاص المشتركين في قضية هايماركت 1886.

قصة يوم العمال العالمي

يمثل اليوم الأول من مايو مناسبة للاحتفال بالطبقة العاملة، ويعرف باليوم العالمي للعمال أو عيد العمال العالمي، الذي يعود تاريخه إلى أكثر من قرن ونصف.
يمكن تتبع جذور هذا الحدث في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عندما كانت هناك ثورات عمالية واحتشاد لمنظمات العمال الصناعيين في العديد من دول الغرب والولايات المتحدة.
وكان الهدف هو الطلب بتقليل ساعات العمل من 12 إلى 15 ساعة يوميًا إلى ثماني ساعات.
وقد كان للبيان الذي كتبه كارل ماركس وإنجلز في عام 1848م تأثيرًا كبيرًا على العمال في مختلف البلدان الذين شعروا بحرارة أجواء التصنيع القاسية.
الأممية الأولى
هناك العديد من الأسباب التي تضافرت لتجعل العمال يطالبون بحقوقهم في تلك الآونة، منها اندلاع ثورات واسعة ضد الإقطاع الأوروبي عرفت بـ “ثورات 1848م” التي نتج عنها ميلاد رابطة العمال الدولية أو “الأممية الأولى”.
وسبب الغضب على الإقطاعيين ارتبط بفشل جني المحاصيل والزراعة.
وكانت تلك الرابطة عبارة عن جمعية جامعة لجميع المنظمات الاشتراكية المطالبة بحقوق العمال، وانطلقت من التجمع العمالي في لندن.
الأممية الثانية
في عام 1876م تم حل رابطة “الأممية الأولى” بسبب خلافات أيدلوجية، لتظهر “الأممية الثانية” في عام 1889 باعتبارها جماعة موحدة من الأحزاب الاشتراكية والعمالية.
هذه الجماعة هي التي أعلنت الأول من مايو يومًا عالميًا للعمال، والثامن من مايو يومًا عالميًا للمرأة.
قضية هايماركت
غير أنه من ناحية تاريخية واقعية فإن اختيار يوم الأول من مايو جاء مرتبطًا بقضية هايماركت أو مذبحة هايماركت التي وقعت في شيكاغو، حيث خرج عدد من العمال في مظاهرة لمدة يوم واحد وثماني ساعات متواصلة وتم شن هجوم عليهم بالقنابل من قبل بعض قوات مجهولة.
وقد تم الإبلاغ عن قيام الشرطة بإطلاق النار وفقدان 11 شخصًا في المظاهرة التي انتهت بأعمال شغب في 4 مايو 1886م.
يقول باحث الدراسات العمالية، ويليام ج. أدلمان، عن قضية هايماركت: “لم يؤثر أي حدث على تاريخ العمل في إلينوي، والولايات المتحدة وحتى في العالم، أكثر من قضية شيكاغو هايماركت”.
ويضيف: “بدأ ذلك مع تجمع في 4 مايو 1886، ولكن لا تزال عواقبه محسوسة حتى اليوم، وعلى الرغم من أن المسيرة مدرجة في كتب التاريخ الأميركية، إلا أن القليل منها يعرض الحدث بدقة أو يشير إلى أهميته”.

سبب الاحتفال بيوم العمَّال العالمي

تم اختيار الأول من مايو، تخليدًا لذكرى من سقط من العمال، والقيادات العمالية، التي دعت إلى تحديد ساعات العمل بثمانية ساعات يوميا، وتحسين ظروف العمل.
ويعزى أصل هذا العيد إلى الإضراب الكبير في مدينة شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1886، حيث تطورت الولايات المتحدة، ودول أوربية عديدة في ذلك الوقت من الرأسمالية إلى الإمبريالية، واستمرّ الرأسماليون في زيادة وقت العمل وقوّته لتحفيز تطوّر الاقتصاد بسرعة شديدة، واستغلّوا العمال بصورة قاسية. فكان العمال يعملون من 14 إلى 16 ساعة كل يوم، وينالون أجورا قليلة.
أثار هذا الاضطهاد الشديد غضب العمال، وأدركوا أن اتحادهم وكفاحهم ضد الرأسماليين من خلال الإضرابات، هو الطريقة الوحيدة لنيل ظروف معيشية معقولة، وطرحوا شعار الإضراب، وهو “نظام العمل لثماني ساعات”.
وفي عام 1877، بدأ أول اضراب على المستوي الوطني في تاريخ أمريكا، ونظّم العمال مظاهرة كبيرة، واندفعوا إلى الشوارع، وطالبوا الحكومة بتحسين ظروف العمل، والعيش، وتقصير دوام العمل إلى ثماني ساعات يوميا، وازداد عدد المتظاهرين، والمضربين بسرعة في بضعة أيام، ما جعل الحكومة الأمريكية تحت هذه الضغوط الكبيرة إلى وضع قانون لتحديد دوام العمل اليومي بالساعات المطروحة، غير أن الرأسماليين لم يلتزموا بهذا القانون أبدا، بل واصلوا استغلالهم للعمال، واستمر العمال بالعمل بلا انقطاع.
وفي أكتوبر عام 1884 اجتمعت ثماني نقابات كندية وأمريكية في شيكاغو الأمريكية، وقررت الدخول في إضراب شامل في الأول من مايو عام 1886، لأجل اجبار الرأسماليين على تطبيق قانون العمل لثماني ساعات.
وفعلا توقف في الأول من مايو 350,000 عامل في أكثر من 20,000 مصنع أمريكي عن العمل، وخرجوا إلى الشوارع في مظاهرة ضخمة، وشلت هذه المصانع الكبيرة، وحاولت الحكومة قمع المظاهرة بالقوة، الأمر الذي أشعل نيران كفاح العمال في أنحاء العالم، ودخل العمال في أوروبا، والقارات الأخرى في اضرابات واحدا تلو الآخر، وبعد شهر اضطرت الحكومة الأمريكية إلى تنفيذ قانون العمل لثماني ساعات بفعالية.
وفي يوليو عام 1889، افتتح مؤتمر النواب الاشتراكيين الدولي في باريس الفرنسية، وقرّر المؤتمر تحديد الأول من مايو كل سنة عيدا مشتركا لجميع البروليتاريين في العالم، وفي هذا اليوم من عام 1890 بادر العمال في أمريكا وأوروبا بتسيير مظاهرات كبيرة للاحتفال بنجاح كفاح العمال، وهكذا ولد “عيد العمال العالمي”.

لماذا الأول من مايو؟

في أكتوبر من العام 1884، عقد اجتماع للاتحاد الوطني لنقابات العمال والتجار، حيث تم تحديد الأول من مايو عام 1886 يوم البدء بالعمل 8 ساعات فقط.
وفيما كان ذلك اليوم يقترب، أخذت نقابات العمال الأميركية تستعد لتنظيم إضراب عام دعماً لتحديد ساعات العمل.
وبالفعل، شهدت العديد من المدن الأميركية، يوم السبت 1 مايو 1886 إضراباً عاماً ومسيرات عمالية شارك فيها آلاف العمال، وكان الشعار الذي توحد خلفه جميع العمال الأميركيين في ذلك اليوم هو «8 ساعات في اليوم دون اقتطاع للأجور».
وبلغت التقديرات لأعداد العمال المشاركين في المسيرات والإضراب العام بين 300 و500 ألف عامل، من بينهم ما بين 30 و40 ألف عامل في شيكاغو وحدها، بينما كان أكثر من ضعفي هؤلاء يجوبون شوارع المدينة في مسيرات عمالية.
وفي الثالث من مايو التقى العمال المضربون في شيكاغو قرب مصنع شركة ماكورميك لمعدات الحصاد، حيث منع عمال اللحام من دخول المصنع منذ فبراير، فيما سمح المصنع للعمال الذين رفضوا الإضراب بالعمل بصورة طبيعية، وسط معارضة من العمال المضربين.
وعندما انتهت ساعات العمل في المصنع في ذلك اليوم، قام حشد من العمال المضربين بمحاولة الاعتداء على العمال غير المضربين، فأطلقت الشرطة النار على المضربين، مما أدى إلى مقتل عاملين، وفي روايات أخرى 6 عمال.


Advertising اعلانات

264 Views